البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ºº الضّمائـــــر ... بين الحيـــــاة والمــــوت ! ºº

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20138
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ºº الضّمائـــــر ... بين الحيـــــاة والمــــوت ! ºº   الثلاثاء 03 ديسمبر 2013, 2:47 pm




الضمائــــر ... بين الحياة والموت !
بقلـم / يوسف المعايعه :
كما الحق والباطل .... الحق يحيا والباطل يموت ، فكذا الضمائر الحية والميتة تفترقان ....
فمنبع الحق ، ضمير حي ، ومدخل الباطل ضمير ميت ، ولكل مشاربه .
فما بني على الحق فالحقيقة بجانبه ، وبعكس ذلك فالحقيقة تجانبه فالحديث عن الضمائر
حديث بين الحياة والموت .
فالضّمائر الحية بما تملك من أحاسيس ومشاعر نحو امة تعيش لمبادئها المقدسة ولفكرها النير النقي ممزوجاً بعقيد لا تعرف التلون والمواربة ,
.... لا تعيش لذاتها ....
بل تعيش لكي تحيا بالإنسان وتحيا معه قضيته الشريفة ينافح عنها بما يملك من تجارب ومقدرات .
لا يمكن للضمائر البصيرة أن تبني جداراً وهيلماناً على نفسها أولاً وتحمي غيرها من أعداءها وهي تفتقر مقومات من يعيش
لأمته ويطلب لها معالي الأمور وثانيا بينما هي لا تستطيع أنْ تحمي نفسها , كيف لضمائر حية أن تجلس مع أو تصافح عدواً
ذاق البشــــر منه صنوف التنكيل والعذاب ومرارة الأيام وهو لا يرقب في مؤمن إلاًّ ولا ذمه .
حاورته في سنوات كلها الضياع للضّمير وتخلّ عن المبدأ وتلويث للفكر وضياع لمقدرات الأمة .
( ولا تؤمنوا إلاّ لمن تبع دينكم .....) سورة آل عمران آية ( 73 )
الضمائر الحية يا سادة ...... لا تفسد حياتها بأساليب خبيثة للصد عن سبيل الله من حيث تدري أو لا تدري
ويا أسفاه إن كانت على دارية فمصيبة وبغيردراية فالمصيبة أعظم كيف لا وهي تنبري لك بقانونين متهرئة لخدمة
الحدود والحروب المصطنعة لتجميل صورة العروس القبيحة وهي تفتقد شرط النكاح ,
لا يتصور لضمائر يقضه أن تغلق باباً يقتاتُ منه الجياع وتمنع عنهم الدواء
وتعذب من خلال ذلك الأطفال .
ما قيمة الضمير الذي فقد الأحاسيس والمشاعر النبيلة كلها إلاّ من حب العدو والسير خلفه نحو القذة بالقذة ؟
ضمائر ماتت فيها الأحاسيس والمشاعر وماتت فيها الشجاعة والرجولة
تلك الضمائر الميتة التي سارت في ظلمات الصهيونية والماسونية وركعت
وسجدت عند أقدامها من اجل سيادة وسلطان ذليل مهان .
قال تعالى ( مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت آتّـخذت بيتــــاً
وانّ أوهن البيوت لبيت العنكبوت ..... )
قل لي يا عادل كيف تفتح الأبواب وتستقبل الأقزام وتوصد أمام الانقياء ذوي الأيادي البيضاء .
أيّ عدل هذا ..... أي قلوب هذه... أي شجاعة تمتلك ... !! أم هي قصة الخذلان والهوان ؟ !!
أخي المهجّـــــر .... أخي الصامد :
لا تحزن على الأمس فهو لن يعود
ولا تأسف على اليوم فهو راحل
واحلم بشمس مضيئة في غد جميل
قال تعالى : ( لا يقاتلونكم جميعا إلاّ في قرى محصنةٍ أو من وراء جُدر... )
المصدر / منتــدى صيد الفوائــــــد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ºº الضّمائـــــر ... بين الحيـــــاة والمــــوت ! ºº
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: