البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   الجمعة ديسمبر 06, 2013 1:14 am

 رحيل نيلسون مانديـــلاّ !
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
Südafrika: Mandela ins Krankenhaus eingeliefert

أعلن جاكوب زوما رئيس جنوب إفريقيا رحيل الزعيم نيلسون مانديلا الذي أصبح أيقونة في التاريخ الحديث
لجنوب أفريقيا بنضاله ضد نظام الفصل العنصري .
وقاد مانديلا الذي رحل عن عمر يناهز الخامسة والتسعين عاما جنوب أفريقيا في المرحلة الإنتقالية لنقل السلطة من الأقلية البيضاء
إلى الأغلبية السوداء في تسعينيات القرن الماضي بعد أن قضى ( سبعة وعشرين ) عاما في السجن .
مانديلا : تسلسل تاريخي لحياة زاخرة !!!
نيلسون مانديلا : " النضال هو حياتي "
وكان يتلقى رعاية صحية مكثفة في منزله لعلاج عدوى في الرئتين ، بعد أن قضى ثلاثة أشهر في المستشفى .
وقال زوما في بيان ألقاه في التلفزيون الوطني أنّ مانديلا قد " رحل بسلام " وأضاف " خسر شعبنا أعظم أبنائه " .
وكان الزعيم الذي دعا شعبه الى التصالح بعد سقوط نظام الفصل العنصري يحظى بآحترام دولي واسع .
ولم يظهر مانديلا كثيرا في الحياة العامة منذ آعتزاله الحياة السياسية في عام 2004.
وقال زوما في بيانه " ما جعل مانديلا عظيما هو ما جعله إنسانا .
لقد رأينا فيه ما نبحث عنه في أنفسنا " . وأضاف الرئيس في بيانه قائلا " بني وطني جنوب إفريقيا :
لقد وحدنا نيلسون مانديلا وسوف نودعه موحدين " .
وقال أنّ مانديلا سيشيع في جنازة رسمية ، وستنكس الأعلام في البلاد .
وقال مراسلو بي بي سي أنّ جثمان مانديلا سينقل إلى قاعة للموتى في بريتوريا ، ويحتمل أن تُجري
مراسم الدفن السبت 07 ـ 12 ـ 2013 .
وقال الرئيس الأمـريكي باراك أوباما أنّ مانديلا أنجز أكثر مما يمكن لأيّ إنسان أنْ ينجزه .
وقال أوباما " لم يعد ينتمي لنا بل هو للتاريخ " وأضاف أنّ مانديلا " أمسك بناصية التاريخ ودفعها صوب العدالة " .
وقال أوباما ، أول رئيس أمريكي أسود ، إنّـه واحد من الملايين الذين ألهمتهم حياة مانديلا .
وأثنى فريدريك دي كليرك ، الذي كان آخر رئيس ابيض لجنوب افريقيا وأمر بإطلاق سراح مانديلا من سجنه ،
على الزعيم الجنوب الأفريقي ووصفه .. بأنه صديق .
وقال دي كليرك في بيان " أسهم بصورة فريدة ليس فقط في إرساء قواعد ديمقراطيتنا
الدستورية ولكن في قضية المصالحة الوطنية وبناء الأمّـة " .
وقال : إنّ مانديلا سيبقى خالدا كقدوة .
وأثنى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون على مانديلا وقال أنّ " ضوءا باهرا آنطفأ "
في العالم .
وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في تعليقه على رحيل مانديلا
" لقد آنطفأ ضوءا باهرا في هذا العالم " .
وآنتخب مانديلا ، بعد أن أمضى حوالي ثلاثة عقود في السجن ، رئيسا لجنوب افريقيا في
آنتخابات تاريخية متعددة الأعـراق في 1994 وتقاعد في 1999 .
وحصل على جائزة نوبل للسلام في 1993 وشاركه فيها دي كليرك .
وفي 1999 سلم مانديلا السلطة الي زعماء أكثر شبابا واكثر تأهيلا لإدارة آقتصاد حديث
في رحيل طوعي نادر عن السلطة ضرب مثلا للزعماء الأفارقة .
ومع تقاعده حول مانديلا جهده الي مكافحة مرض الآيدز في جنوب أفريقيا خصوصا بعد
ان توفي آبنه بالمرض في 2005 .
وكان آخر ظهور رئيس لمانديلا على الساحة العالمية في 2010 عندما حضر مباراة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم
حيث لقي آستقبالا حافلا من 90 ألف مشاهد في الآستاد في سويتو الحي الذي شهد بزوغه كزعيم للمقاومة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   الجمعة ديسمبر 06, 2013 3:15 am

--------------------------------------------------------------------------------
--------------------------------------------------------------------------------

بسم الثالوث الأقدس ... الآب ... والأبن .. والروح القدس ... الأله الواحد ... امين .

انـا هو القيامة ... والحق... والحياة .......... من امن بي ... وان مـات فسيحيـا

نيلسن مانديلا نجم آخر هوى من فضاء الإنسانية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
Südafrika: Mandela ins Krankenhaus eingeliefert


الأعزاء في عائلة القائد العظيم المناضل الكبير نيلسن مانديلا رئيس جنوب أفريقيا وأيقونتها في التاريخ الحديث المحترمون

الأعزاء رفاق درب الفقيد الغالي ومحبيه المحترمون

الاعزاء ابناء الشعب في دولة جنوب أفريقيا المحترمون .

الأعزاء أحرار العالم المحترمون

سلام من الله ورحمة ...

* المغروسون في بيت الرب يزهرون في ديــار الهنـــا *

،، حكم المنية في البرية جـار ..... مـا هذه الدنيــا بدار قرار ،،

* الموت نقـاد على أكفه يختار منهـــا الجيـاد *


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
Rest in Peace President Nelson Mandella


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

بالأسف والحزن تلقينــا خبر رحيل القائد الفذ المناضل نيلسن مانديلا رئيس دولة جنوب أفريقيا الأسبق المحب والمخلص لشعبه وصديق العرب والأنسانية جمعاء بعد مسيرة طويلة في الحياة بسبب المرض الذي لازمه في سنوات عمره الأخيرة حافلة بالعطاء وخاصة لشعبه الذي غير حياته من الفقر الى الرفاهية ووفر له الحرية وكل أسباب الحياة الحرة الكريمة , ووقف بوجه طاغوت العصر من المستعمرين لبلاده وقال لهم أكبر لا في التاريخ الحديث كلفته 27 عاما في السجن من عمره المديد 95 عاما واكسبته سمعة طيبة في بلده والعالم كله , وأصبح رمزا كبيرا من رموز الأنسانية وسجل أسمه في التاريخ بأحرف من نور وأصبح جزءا منه ستتذكره الأجيال القادمة بكل فخر وأعتزاز , نشارككم ومحبيه الأحزان بهذا المصاب الأليم سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جنـاته ويلهمكم جميعــا جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين اليه تعالى ان لا يريكم اي مكروه ويحفظكم من كل سوء انه سميع مجيب .

نتمنى لشعب جنوب أفريقيا تجاوز هذه المحنة وأن يسير خلفائه من الرؤساء على نهجه للحفاظ على المكتسبات التي تحققت في عهده الزاهر .

ادامكم الله بخير برعايته الألهية ذخرا وملاذا لشعبكم الكريم وللأنسانية جمعاء ، ويجعل هذا المصـاب الأليم خـاتمة احزانكم .

شركاء احزانكم

د . حناني ميـــا والعائلة


واسرة موقع



البيت الآرامي العراقي

ميونيـــخ ــ المـانيـــــــا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kena yakoya
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : استراليا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2139
مزاجي : رومانسي
تاريخ التسجيل : 03/02/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   الجمعة ديسمبر 06, 2013 3:23 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




:::::::::::::::::::: رحل نيلسن مانديلا ::::::::::


(( نور قوي أنطفأ)) هكذا كان تأبين رئيس الوزراء البريطاني لنيلسن مانديلا والذي توفى مساء الخميس 5/ 12/ 2013 .. اما الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون فقد رأى هذا الرجل الذي قرع نظام التميز العنصري ودفع سنوات من عمره
في السجون من اجل العدالة الانسانية يظل مصدر الهام العالم . ويجب الاستفادة من حكمته ومن اصراره وعزيمته على تغير العالم الى ما هو افضل ..
فالمناضل الحقيقي الشريف يٌذكَر بخير في كل مكان وفي كل مناسبة ...


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

عراق المسيح وشعبه الجريح يناديك ربي يسوع المسيح

فارضي تفجر وشعبي يهجر تعالى وحرر بك نستريح

وطفل العراق بك يستغيث وام تنادي بقلب جريح

فشعب الظلام يهد بيوتي تعالى وحرر بك نستريح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   الجمعة ديسمبر 06, 2013 3:34 am

نيلسن مانديلا نجم هوى من فضاء الأنسانية


--------------------------------------------------------------------------------
--------------------------------------------------------------------------------

بسم الثالوث الأقدس ... الآب ... والأبن .. والروح القدس ... الأله الواحد ... امين .

انـا هو القيامة ... والحق... والحياة .......... من امن بي ... وان مـات فسيحيـا

نيلسن مانديلا …نجم آخر هوى من فضاء الإنسانية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
Südafrika: Mandela ins Krankenhaus eingeliefert


الأعزاء في عائلة القائد العظيم المناضل الكبير نيلسن مانديلا رئيس جنوب أفريقيا وأيقونتها في التاريخ الحديث المحترمون

الأعزاء رفاق درب الفقيد الغالي ومحبيه المحترمون

الاعزاء ابناء الشعب في دولة جنوب أفريقيا المحترمون .

الأعزاء أحرار العالم المحترمون

سلام من الله ورحمة ...

* المغروسون في بيت الرب يزهرون في ديــار الهنـــا *

،، حكم المنية في البرية جـار ..... مـا هذه الدنيــا بدار قرار ،،

* الموت نقـاد على أكفه يختار منهـــا الجيـاد *


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
Rest in Peace President Nelson Mandella


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

بالأسف والحزن تلقينــا خبر رحيل القائد الفذ المناضل نيلسن مانديلا رئيس دولة جنوب أفريقيا الأسبق المحب والمخلص لشعبه وصديق العرب والأنسانية جمعاء بعد مسيرة طويلة في الحياة بسبب المرض الذي لازمه في سنوات عمره الأخيرة حافلة بالعطاء وخاصة لشعبه الذي غير حياته من الفقر الى الرفاهية ووفر له الحرية وكل أسباب الحياة الحرة الكريمة , ووقف بوجه طاغوت العصر من المستعمرين لبلاده وقال لهم أكبر لا في التاريخ الحديث كلفته 27 عاما في السجن من عمره المديد 95 عاما واكسبته سمعة طيبة في بلده والعالم كله , وأصبح رمزا كبيرا من رموز الأنسانية وسجل أسمه في التاريخ بأحرف من نور وأصبح جزءا منه ستتذكره الأجيال القادمة بكل فخر وأعتزاز , نشارككم ومحبيه الأحزان بهذا المصاب الأليم سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جنـاته ويلهمكم جميعــا جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين اليه تعالى ان لا يريكم اي مكروه ويحفظكم من كل سوء انه سميع مجيب .

نتمنى لشعب جنوب أفريقيا تجاوز هذه المحنة وأن يسير خلفائه من الرؤساء على نهجه للحفاظ على المكتسبات التي تحققت في عهده الزاهر .

ادامكم الله بخير برعايته الألهية ذخرا وملاذا لشعبكم الكريم وللأنسانية جمعاء ، ويجعل هذا المصـاب الأليم خـاتمة احزانكم .

شركاء احزانكم

د . حناني ميـــا والعائلة


واسرة موقع



البيت الآرامي العراقي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   الجمعة ديسمبر 06, 2013 6:26 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
 
 
وداعا يا ثائر الحرية نيلسون منديلا
 







Share on facebook Share on twitter
شبكة ذي قـار
د. عبد الكاظم العبودي
ودعت الانسانية بالامس واحدا من الافذاذ المكافحين من اجل الحرية والعدالة الانسانية .

نيلسون منديلا صار مضرب الامثال والدرس الخالد في التضحية والايثار ومناضلا من اجل حرية شعبه والعالم على مدى قرن من تاريخ الانسانية.

ما احوجنا الى دروس وتجربة نيلسون منديلا في كفاحة المتفاني من دون هوادة من اجل تحرير شعب جنوب افريقيا من اغلال العبودية . عرفناه ثائرا صلبا ومؤمنا بحتمية الانتصار ، ذاق واحرار شعبه مرارة السجون والاعتقالات والتعذيب والمنمافي في سجون الميز العنصري وملاحقة سلطات الابارتايد وخرج وشعبه في انتصار قل نظيره ليواصل بعد التحرر بناء واحدة من اهم التجارب الانسانية الفريدة في التعايش والتسامح والبناء لشعب اختلطت فيه اثنياته وقومياته بين سكانة الافارقة ومن حملتهم موجات الاستيطان الكولونيالي للاستقرار والتحكم في روديسيا وجنوب افريقيا.

ورغم فداحة المظالم الاستعمارية التي قامت بها سلطات الاحتلال وبعدها سلطات التمييز العنصري بحق ابناء البلاد الاصليين والافارقة الا ان حكمة نيلسون مانديلا وبعد تسامحه الانساني قد انتصرت بخلق مجتمع انساني ابتعد عن دوافع الانتقام والجريمة والثأر لكي يتعايش ابناء بلاده في بناء الدولة وتجاوز ويلات الماضي واحتلال مكانة متفردة وهامة بين امم العالم.

ان هيئة التنسيق المركزية لدعم الانتفاضة العراقية وهي تؤبن الثائر نيلسون منديلا تعلن لشعبنا والعالم والشعوب الصديقة اننا بحاجة الى درس هذا الثائر وتجربته في معركة الحرية وبناء المستقبل من اجل تحرير العراق وبناء دولته الوطنية وتطبيق مبدأ العدالة الانتقالية الحقة من اجل انصاف كافة المظلومين من ابناء شعبنا ومحاسبة المجرمين والخونة بمبدأ العدالة والمسؤولية التاريخية لمن يستحق.

في ذات الوقت نرى ان كفاحنا المشروع من اجل استعادة حرية شعبنا ونضالنا اليومي من اجل اطلاق سراح المعتقلين في العراق ونصرة رجال المقاومة الوطنية وايقاف حملات الاغتيالات والاعتقالات والتفجيرات الاجرامية والغاء العملية السياسية ودستورها الاحتلالي والتوجه الى بناء مجتمع الحرية والعدالة في العراق مستقبلا هي في اولوية اهدافنا ونحن نسير على درب الثائر نيلسون منديلا.

الحرية لشعبنا والعدالة لكل الانسانية المعذبة بويلات القمع والارهاب والاستعمار والاحتلال.

الخلود للثائر نيلسون منديلا
المجد للحرية والثورة
والى الامام
 
د. عبد الكاظم العبودي
الامين العام المساعد والناطق الرسمي للجبهة الوطنية والقومية والاسلامية في العراق
الامين العام لهيئة التنسيق المركزية لدعم الانتفاضة العراقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   الجمعة ديسمبر 06, 2013 10:20 am

 
طوبى للحزانى لأنهم يعزون "

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   الجمعة ديسمبر 06, 2013 11:54 am

 ميليشيات نيلسون مانديلا وأحزمته الناسفة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   الجمعة ديسمبر 06, 2013 1:03 pm

Pope Francis joins leaders in tribute to Nelson Mandela
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
اقتباس :
Following the death of the revered South African political leader and human rights advocate, Nelson Mandela, Pope Francis addressed his condolences to President Jacob Zuma of South Africa. In the message, the Pope conveyed his condolences to Mandela's family and to the South African nation.

Pope Francis paid tribute to “the steadfast commitment shown by Nelson Mandela in promoting the human dignity of all the nation's citizens and in forging a new South Africa built on the firm foundations of non-violence, reconciliation, and truth.”

The message also said that the Pope hopes that Mandela's example will inspire South Africans to "to put justice and the common good at the forefront of their political aspirations," while he also wished peace and prosperity for the African nation.

In the United States, President Barack Obama spoke at the White House on the evening of December 5 that Mandela "belongs to the ages." Obama said "I am one of the countless millions who drew inspiration from Nelson Mandela's life," and added, "And like so many around the globe, I cannot fully imagine my own life without the example that Nelson Mandela set." Obama is expected to attend Mandela's state funeral, which is planned for December 15 as part of 10 days of national mourning.

For her part, Alveda King - the niece of Dr. Martin Luther King Jr and a noted prolife advocate - paid tribute to Mandela and highlighted his trademark dignity and smile. Said King, "A portrait hangs in my home. In the frame, poised between his fellow champions Martin and Malcolm, Mandela smiles while Martin is solemn and Malcolm is stoic. To be able to radiate joy in times of conflict is a gift. To experience their three different expressions, the combined epitome of the human dream of freedom is simply amazing. "
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   الجمعة ديسمبر 06, 2013 6:36 pm

مانديلا تسامى على آلامه ليعلم البشر التسامح
رحيل رمز الحرية في العالم يدعو شعوب الأرض للاقتداء بتجربته الطويلة مع النضال ودعواته إلى التسامح ونبذ العنف.
العرب [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [نُشر في 07/12/2013، العدد: 9402، ص(1)]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
نيلسون مانديلا.. 1918 - 2013
جوهانسبرج - وصلت الرحلة الطويلة التي قطعها نيلسون مانديلا من أجل تحقيق حياة أفضل لأبناء جنوب أفريقيا وغيرهم من شعوب العالم إلى نهايتها الخميس بعد أن فارق الحياة عن عمر ناهز 95 عاما.
وغالبية شعوب الأرض استفادت من تجربة مانديلا الطويلة مع السجن والنضال ودعواته إلى التسامح والصفح والعفو عن الخصوم.
لكن أكثر الشعوب حاجة إلى تجربة مانديلا هي الشعوب العربية التي يهيمن فيها مناخ التشدد وفتاوى القتل والتحريض المذهبي والديني، ويغيب فيها، أو يكاد، خطاب التسامح والصفح.
وفي سنة 2011، وجه مانديلا رسالة شهيرة إلى ثوار تونس ومصر رجاهم فيها أن يقطعوا مع خطاب التشفي والإقصاء والاستثناء تجاه أتباع الأنظمة السابقة، لأن "إقامة العدل أصعب بكثير من هدم الظلم"، وأن "النظر إلى المستقبل والتعامل معه بواقعية أهم بكثير من الوقوف عند تفاصيل الماضي المرير".
وهذه الأفكار دافع عنها مانديلا خلال فترة سجنه التي استمرت 27 عاما بسبب مقاومته لنظام الفصل العنصري في بلاده، ثم استمر بالدفاع عنه بعد خروجه من السجن.
وفي غضون ساعات من إخلاء سبيله من السجن يوم 11 فبراير عام 1990، شرع مانديلا في محاولة استمالة قلوب منتقديه عن طريق توجيه رسالة تسامح ومحاولة نزع فتيل أي نزعة للانتقام في أوساط الأغلبية السوداء.
وعند توليه الرئاسة ، تعهد مانديلا في خطابه الافتتاحي أمام لفيف من زعماء العالم في بريتوريا بأنه "لن يحدث أبدا أبدا أبدا مرة أخرى في هذه البلاد الجميلة أن يتم قمع طرف بواسطة طرف آخر".

إقرأ أيضا في العرب:

ماديبا.. رجـل صار أكبـر مـن شعبه لأنه خرج من سجنه إلى المفاهيم العالمية

ضمير الإنسانية.. رحمك الله رغما عنهم!

مانديلا حديث الشبكات الاجتماعية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   السبت ديسمبر 07, 2013 11:58 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
 
 
الرفيق القائد المجاهد عزة إبراهيم يعزي شعب وحكومة جنوب أفريقيا بوفاة المناضل الكبير نيلسون مانديلا
 







Share on facebook Share on twitter
شبكة ذي قـار
الرئيس جاكوب زوما رئيس جنوب أفريقيا المحترم

تلقينا بمزيد من الاسى والحزن نبأ وفاة المناضل الكبير نيلسون مانديلا الذي كان مثالاً للمناضل الصابر والمجاهد من أجل حرية وطنه وأستقلاله مجسداً لدى توليه رئاسة جنوب افريقيا أروع صور التسامح والعدل الانساني والترفع عن الممارسات الانتقامية والاقصائية المقيتة .

وباسمي ونيابة عن مجاهدي البعث والمقاومة وابناء الشعب العراقي المجاهد نتقدم لكم ولشعب جنوب أفريقيا الصديق بأحر التعازي تغمد الله الفقيد المناضل الكبير نيلسون مانديلا برحمته الواسعة،

متمنين لكم ولشعب جنوب أفريقيا الصديق الخير والتقدم والارتقاء والمساهمة الفاعلة في دعم قضايا تحرر الشعوب واستقلالها وخدمة الانسانية جمعاء.
 

عزة إبراهيم
الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي
والقائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني في العراق
 ٦ / كانون الاول / ٢٠١٣
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   السبت ديسمبر 07, 2013 1:35 pm

25 شاعرا من العالم و100 قصيدة لأجل مانديلا
لديهم أسلحة ولديك أزهار يرغبون بالحرب وتأخذهم إلى السلام.
العرب [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]هالة صلاح الدين [نُشر في 08/12/2013، العدد: 9403، ص(12)]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
مجسم على الرمل تحية لروح مانديلا من رسام هنديفي مدينة بوري
لديهم أسلحة، لديك أزهار.
يرغبون في الترويج للحرب،

لكنك السلام.

* سينان كيجوسوز، تركيا
إن كتاب المختارات الشعرية "تحية لمانديلاً: نيلسون مانديلا في الشعر" (2006) الصادر لتكريم مانديلاً (1918-2013) في عيد ميلاده الثامن والثمانين ليس مجرد قصائد تحتفي برجل واحد، وإنما قصة مترامية محبوكة على مدار ثلاثين عاماً على لسان شعراء من بلاد العالم كافة، تصف بعين الفنان صراع الإنسان في سبيل العدالة والإخاء، صراع قلما ينخرط فيه السياسيون. يشمل الشعراء سياسيين سابقين وفناني راب وشعراء يتقنون الفنون الأدائية، بل وطفل في الثانية عشرة. يتتبعون مساراً فخوراً استهله مانديلاً كمدافع صلب عن الحق حتى أواخر أيامه وهو "عجوز جليل" ينطق بالحكمة.
ما كان مصيره واضحاً كل الوضوح على الدوام.
ولكنه ألفى سبيله بدون ذرة من خوف.
كانت أحلامه هي أحلامي وأحلامك.
*هيكتور ماوونجا، ناميبيا.
يتفرد الديوان كمثال نادر تختلط فيه الصور البلاغية بالوقائع التاريخية، ويطرح سؤالاً: كيف يمكن أن يسرد الشعراء التاريخ؟ وأبرع جوانب هذا الكتاب سطوعاً هو كونه مختارات نابعة، رأساً، من معاصريها، يمْكن استغلالها في يبصر الجيل الحالي بمعركة أفريقيا مع التفرقة العنصرية على نحو لا يضجرهم، كما هو الحال في التاريخ المكتوب. إنها مسيرة شكلت العالَم أجمع، لا دولة واحدة.
ما هو إلا يوم آخر في الحياة
يا قلب أفريقيا،
لا أطيق انتظاراً حتى أبصرك من بعيد
لقد حملتَ الدرع
لا لتوجه لوماً، وإنما لتتفهم
اختبرتك الأيام ووضعتَ ثقتك
أن في يوم من الأيام
وفي وقت من الأوقات
سوف يعي الرجال.
نشتاق إلى سماع هذه الكلمات من جديد
السلام، التواضع، الوحدة والمصالحة
بين رجال أفريقيا العظماء.
* بروسي نانيومبي، أوغندا

قصص كونية
وهكذا يقص علينا ناشط جنوب أفريقيا دينيس بروتوس والشاعر البريطاني روبرت ديدريك وكاتب جنوب أفريقيا جيريمي كرونين ظروفا غاية في القسوة وكدحا لا يطيقه بشر عاشه مانديلا مسلوب الحرية – لا الإرادة – في السجن. كما يُبَصِّرنا شاعر جنوب أفريقيا أرثر نورتجي بدينامكية السياسة إبان حكم البيض لجنوب أفريقيا، بينما يتدبر شاعر جنوب أفريقيا فازل جوهينيس كيف أسهم الإرهاب والعنف في إشعال مناخ التعصب.
ويصور السياسي كارل نيهاوس وشاعر جزيرة بربادوس كامو براثويت الملابسات الاجتماعية والاضطهاد الذي عاشته الأغلبية الأفريقية.
كلها قصص تمس بصورة أو بأخرى مناضل جنوب أفريقيا الأوحد، وإن تراوحت سياسياً واجتماعياً وعالمياً لتسلك سبلاً شتى. يكتب شاعر جنوب أفريقيا بونجوموسا ديريك، "بفضلك يمكن للرجل الأسود أن يسير في الشارع بحرية. بفضلك بمقدور الطفل الأسود أن ينال التعليم نفسه الذي يناله الطفل الأبيض. لقد وضعتَ جنوب أفريقيا وبقية أفريقيا على خريطة العالم. حسبوا أنك ستخرج من سجن "روبين" واهن القوى، لكنك خرجت أقوى وأقوى."
وفي سياق مسيرة مانديلاً يصف شاعر جنوب أفريقيا أوزولد ماتشالي تأثير القضاء على الهوية القبلية على بلاده التي كانت تجاهد من أجل مزج الفئات الاجتماعيّة دون تمييز على حين يسلط الكاتب الأمريكي مايكل سميث وشاعر جنوب أفريقيا بيتر هورن الضوء على الأبعاد العالمية لكفاح مانديلا ويسبغان عليها سياقاً، يفسران أيضاً كيف تطور هذا الصراع القومي ليصير حملة كونية تنحاز إلى الضعفاء - مقاومة أغلبية مطحونة لأقلية لا ترى فيها إلا السواد.
لعل أجمل قصائد الكتاب هي تلك التي تشدد على تفرد مانديلاً كإنسان لا كسياسي، بوصفه رمزاً متفرداً يكابد جوهر الصراع، على المنابر، وفي السجون؛ قبل السجن وبعده؛ وحتى آخر أيامه. فقد عاينت هذه القصائد حال دولة أورثها مانديلا لشباب الجيل، بكل معضلاتها وإخفاقاتها وإن تبدت دولة مختلفة الآن تمام الاختلاف عن تلك التي سلبته حريته.

إرث عالم
تسطع كل هذه الأفكار في إطار شعري تتعدد حبكاته وتقنياته، وكل واحدة منها تتحدى وتُشَرِّح العنصرية كما شهدها مانديلاً في مستهل شبابه، والعنصرية التي سحقها في عقر دارها، وتلك الواهية المتخلفة حتى الآن في وطنه الأم.
وهكذا فيما تنحني هذه المختارات تكريماً مستحقَّاً لمانديلاً نفسه، تشتمل على المزيد: إنها نافذة شعرية تطل على تاريخ جنوب أفريقيا منذ مستهل العقد السابع من القرن العشرين وحتى الوقت الحالي، تنير إرثاً عرَّف دولة وعالماً، لا رجل بمفرده.
لقد سجنوا صقراً في قفص مترع بالقسوة
ومع ذلك اقتاتت الحمامة على الوحدة، وبزغت
طرحتَ السلطة جانباً لتصير موسى
وبرقَّة أظهرتَ لنا الحق
مانديلا، مانديلا، لقد احتجنا إليك
لِم لم يدركوا من كنتَ؟
* جيه ركينار، برمودا


سنوات روبين
استلهم شعراء القصائد الأولى أبياتهم من سنوات السجن الطويلة في جزيرة روبين.
من بين أولى القصائد قصيدة "وأشاهدها في مانديلاً" (1974) بقلم شاعر جنوب أفريقيا جون ماتشيكيزا، وقد خطها في أحلك أيام مانديلا. "لقد كنا في انتظار هذه اللحظة طيلة حياتنا.
ذلك كل ما يسعني قوله. طيلة حياتنا،" هكذا عبَّر ماتشيكيزا عن لحظة خروج نيلسون مانديلا من السجن.
لا من أجل أمن يكتنف الصمت
فتح هذا الرجل ذراعيه للقيادة.
تتعلق قوة كلماته في الهواء
كما تظل قوة عينيه فوق السماء؛
تمر سنوات الانتظار نافذ الصبر
بينما يتحرق هذا الرجل ليبدد عن الهواء الدخان.
ثمة نار تنشب هنا،
ولا سجن بمقدوره
أن يخمدها في هذا الرجل؛
وأشاهدها في مانديلا.

إرثنا الأبدي

ويوم تحرر المناضل من أسره في فبراير 1990، كتب شاعر جنوب أفريقيا كريس مان في قصيدة "مُروَّض" (1992):
تبزغ إلى المِنَصّة،
قصياً كما الإله، كما الرمز المقدَّس،
تَرفع ذراعيك، فنرسل هديراً
في اهتياج يشي بالافتتان.
لم يغض محرر الكتاب، الناقد ريتشارد بارتليت، النظر عن قصائد تنتقد رجلاً ينظر إليه الكثيرون نظرتهم إلى بطل. من بينها قصيدة لأحد مؤيدي سياسة التمييز العنصري، يبث سمومه تجاه الرجل قائلاً إنه "نال ما استحقه" بيد أن أغلب القصائد تجري حواراً حميماً مع مانديلاً نفسه. يتخيل الشاعر النيجيري جيكوو إكيمي في قصيدته "عندما يرحل مانديلا" (2004) الحياة بعد رحيل أيقونة هيمنت على تاريخ جنوب أفريقيا لِما يربو على نصف قرن:
عندما ترحل إليها أيها الجندي المختار في كفاح الأحلام
لن تحجب دموعنا رحلتك العائدة إلى الوطن.
عندما ترحل يا مانديلا سوف يصبح نبلك إرثَنا الأبدي
وسوف تستمر في حبّك، هذه الأرض التي تحبها من كل قلبك،
سوف نتتبع المسيرة الطويلة المهيبة
وسوف تصير مسيرتك الشجاعة صليبنا وراعينا.

حصى الطريق
ويخاطب دامياو فاز دالميدا، رئيس وزراء جمهورية ساوتومي وبرنسيب الديمقراطي، مانديلاً في قصيدته "قصيدة إلى الريح الجنوبية" (1987) مستلهماً حياته وتجربته:
ويحذو الرجال حذو خطواتهم
يحصون في صبر حصى الطريق
طريق طويلة تُغَلِّف
فيها روح التمرد
شأنها شأن نور التألق الملهم
تتعالى ضد القَدَر الباهت
المفروض على عَلَمك المشوَّه
منذ أغلق السجان باب السجن في وجه أشهر سجناء الإنسانية خاض الشعراء المعركة – لا للدعوة إلى حرية فرد، وإنما حرية شعب برمته، عِرق بالكامل، إنسانية تلطخت بدنس العنصرية.
يضم كتاب "تحية لمانديلاً: نيلسون مانديلا في الشعر" قرابة 100 قصيدة خطَّها كُتاب من 25 دولة.
وهكذا أصبحت أقلام أجيال من الشعراء – من بينهم الشاعر الأيرلندي شيموس هيني والنيجيري وول سوينكا - أسلحة سياسية بدون التضحية بملكاتهم الشعرية وقدرتهم على رسم الأحلام، "كلي الوجود كضوء الشمس، صلب كما الصخرة، مرن كعود القصب" (إيفا ماتيو، أسبانيا).
ومن خلال إيماءات من الإبداع المفعم بالعاطفة تتوالى قصائد تعكس تأثير مانديلا الساحق وتُبرز عاطفة نبعت منه وتحتفي بتراث مكافحي العنصرية، لكي تُسجل بحس الفنان كيف بات مانديلا أيقونة من أيقونات الغبن العنصري – وكذلك تجسيداً للأمل والحياة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   السبت ديسمبر 07, 2013 1:46 pm

ثلاثة رؤساء أميركيين في جنازة مانديلا
مسقط رأس الزعيم العالمي الراحل نيلسون مانديلا سيشهد مشاركة قادة من جميع انحاء العالم لتشييع رمز الحرية إلى مثواه الأخير.
العرب [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [نُشر في 08/12/2013، العدد: 9403، ص(1)]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وضع الزهور تخليدا للزعيم العالمي نيلسون مانديلا
جوهانسبرغ – تستعد جنوب أفريقيا التي ستكون محط أنظار العالم، لأسبوع حداد وطني لتشييع رئيسها السابق نيلسون مانديلا بحضور قادة من جميع أنحاء العالم ودفنه في 15 كانون الأول/ ديسمبر في مسقط رأسه كونو جنوب البلاد.
وسيتوجه سياسيون بينهم رؤساء دول سابقون وحاليون، وفنانون وزعماء روحيون من جميع أنحاء العالم إلى جنوب أفريقيا من أجل المشاركة في جنازة هذه الشخصية العالمية التي توفيت الخميس في جوهانسبرغ عن 95 عاما بعد صراع مع المرض لستة أشهر ونضال ضد الظلم كلفتها 27 عاما في السجن.
وسيحضر تشييع مانديلا الأسبوع المقبل، رئيس الولايات المتحدة الحالي باراك أوباما وسلفاه جورج بوش وبيل كلينتون.
وبانتظار مراسم التشييع، توحد سكان جنوب أفريقيا في حزنهم ولم ينتظروا المراسم الرسمية لتكريم أول رئيس أسود للبلاد يرى كثيرون أن شخصيته ونبله منعا اندلاع حرب أهلية في البلاد مطلع التسعينات، عندما قررت الأقلية البيضاء تسليم السلطة إلى الأغلبية السوداء.
ومع خيوط الفجر الأولى عاد الهدوء تدريجيا إلى سويتو التي كان واحدا من أهم ميادين الانتفاضة الشعبية على الفصل العنصري وطغت عليها أمس أجواء احتفالية أمام المنزل الذي كان يقيم فيه مانديلا وتحولت في بعض الأحيان إلى تجمع سياسي للمؤتمر الوطني الأفريقي.
وتهيمن أجواء احتفالية من أغان ضد الفصل العنصري أو لتمجيد نيلسون مانديلا يرددها الحشد ملوحا بورود، بينما تتكرر من حين لآخر هتافات "يعيش مانديلا" و"حياة مديدة لمانديلا".
وقال رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما الجمعة "علينا العمل معا لتنظيم الجنازة التي تليق بهذا الابن الاستثنائي لبلدنا ولأبي أمتنا الفتية". وستقدم حكومة جنوب أفريقيا توضيحات عن مواعيد استقبال الشخصيات الكبيرة. وقال دبلوماسي أجنبي الجمعة "لا نعرف تفاصيل وسنبلغ بها لاحقا".
وأعلن مصدر رسمي أن جثمان نيلسون مانديلا بطل النضال ضد الفصل العنصري الذي توفي ليل الخميس الجمعة عن 95 عاما سينقل في موكب في بريتوريا أيام الأربعاء والخميس والجمعة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Yousif Dawood Qutta
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2049
تاريخ التسجيل : 18/02/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   السبت ديسمبر 07, 2013 4:54 pm

 733 
 نشارككم ومحبيه الأحزان بهذا المصاب الأليم سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جنـاته ويلهمكم جميعــا جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين اليه تعالى ان لا يريكم اي مكروه ويحفظكم من كل سوء انه سميع مجيب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   السبت ديسمبر 07, 2013 5:17 pm

أربع دول عربية تعلن الحداد على مانديلا وسبعة ترسل برقيات تعزية وخمسة تكتفي بالنعي
December 7, 2013
[rtl][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أحمد المصري- الأناضول: أعلنت أربع دول عربية الحداد على رحيل الزعيم الجنوب أفريقي، نيلسون مانديلا، بينما أرسل قادة سبع دول أخرى برقيات إلى رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما للتعزية بوفاة الرئيس الأسبق لجنوب أفريقيا، ونعته خمسة دول أخرى، فيما قررت الجزائر تنكيس العلم الوطني لمدة ثمانية أيام.
وفي ساعة متأخرة من مساء الخميس، أعلن “زوما” نبأ رحيل مانديلا، عن عمر يناهز 95 عامًا.
وأعلنت مصر الحداد ثلاثة أيام على الزعيم الأفريقي مانديلا، حيث أصدر الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور قراراً جمهورياً الجمعة، بإعلان حالة الحداد العام في جميع أنحاء الجمهورية لمدة ثلاثة أيام حداداً على وفاة الزعيم نيلسون مانديلا، اعتباراً من الجمعة وحتى الأحد القادم.
كما أعلنت الرئاسة الموريتانية بموجب مرسوم صادر الجمعة أنه تقرر إعلان الحداد ثلاثة أيام على عموم التراب الوطني لوفاة مانديلا.
وبدورهما أعلنت كل من تونس وفلسطين الحداد بالبلاد، وتنكيس الأعلام بالمؤسسات الرسمية، ليوم واحد، فيما قررت الجزائر، الجمعة، تنكيس العلم الوطني لمدة ثمانية أيام  إثر وفاة الزعيم الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا.
وقالت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية إن العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة أرسل برقية تعزية ومواساة إلى جاكوب زوما رئيس جمهورية جنوب افريقيا “عبر فيها له ولشعب جنوب افريقيا عن بالغ التعازي والمواساة بوفاة رئيس جنوب افريقيا الأسبق نيسلون مانديلا”.
ولفت إلى أن “حركة النضال ضد التمييز العنصري خسرت زعيما تاريخيا كرس حياته لمبادىء العدل و المساواة”.
وقال أن جهود مانديلا التي “بذلها في سبيل تحقيق الحرية و العدالة ستبقى سيرة ومنهجا تتعلم منه الأجيال لما ترك من أثر في وجدان شعب جنوب أفريقيا وشعوب العالم”.
كما بعث أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح ببرقية تعزية الى زوما عبر فيها،  بحسب وكالة الأنباء الكويتية الرسمية-، لرئيس جنوب افريقيا ولشعبها عن “خالص تعازيه وصادق مواساته بوفاة الرئيس الأسبق لجمهورية جنوب افريقيا نيسلون مانديلا”.
وقال إن “العالم قد فقد برحيل مانديلا قائدا وزعيما مناضلا ضد التمييز العنصري”.
 واستذكر أمير الكويت في برقية التعزية “دور مانديلا في الاسهام في ارساء مبادئ العدالة والمساواة”، معتبرا أنه “سيظل رمزا وطنيا في ذاكرة شعب جنوب افريقيا والعالم اجمع″.
وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية أن “الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر أرسل ببرقية تعزية ومواساة إلى رئيس جمهورية جنوب إفريقيا بوفاة المناضل الإفريقي نيلسون مانديلا رئيس جنوب إفريقيا الأسبق”.
كما أرسل سلطان عمان قابوس بن سعيد والرئيس الإماراتي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان والعاهل الأردني والعاهل المغربي برقيات تعزية ومواساة لجاكوب زوما.
وأعرب عدد من المسؤولين اللبنانيين عن حزنهم وتعازيهم بوفاة الرئيس السابق لجنوب أفريقيا نيلسون مانديلا، بينهم الرئيس اللبناني ميشال سليمان، رئيس الحكومة اللبناني الأسبق سعد الحريري، ورئيس الحكومة اللبنانية الأسبق فؤاد السنيورة.
كما نعته كل من ليبيا والسودان وسوريا واليمن.
 وقاد مانديلا جنوب إفريقيا في المرحلة الانتقالية لنقل السلطة من الأقلية البيضاء إلى الأغلبية السوداء في تسعينيات القرن الماضي بعد أن قضى سبعة وعشرين عاماً في السجن، لذلك أصبح “أيقونة” في التاريخ الحديث لجنوب إفريقيا بنضاله ضد نظام الفصل العنصري.[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   السبت ديسمبر 07, 2013 5:21 pm

قادة العالم ينعونه والفلسطينيون يفتقدونه… نتنياهو يعتبره ‘قدوة’ والأسد يرى في حياته ‘درسا للطغاة’
رحيل مانديلا المقاوم الذي هزم العنصرية
December 6, 2013
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
عواصم- وكالات: نعى رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما سلفه الرئيس الأسبق نيلسون مانديلا الذي وافته المنية بمنزله في جوهانسبرغ مساء الخميس.
وقال زوما إنه رغم العلم بأن يوم رحيل منديلا سيأتي ‘فإن شيئا لا يستطيع أن يخفف الإحساس بالخسارة العميقة’، مؤكداً أن دفن منديلا سيكون في مقابر أجداده في 15 من الشهر الحالي.
وقال حزب المؤتمر الوطني الأفريقي في بيان نعي منديلا ‘حياته تعطينا الشجاعة للسير قدما من أجل التنمية والتقدم نحو إنهاء الجوع والفقر’.
واعلن البيت الأبيض الجمعة ان الرئيس باراك اوباما وزوجته ميشيل سيتوجهان الى جنوب افريقيا الاسبوع المقبل للمشاركة في مراسم الدفن.
وصدرت عدة مواقف عالمية أعربت عن الأسف لرحيل مانديلا، أبرزها من روسيا، والولايات المتحدة، وبريطانيا، والأمم المتحدة، الاتحاد الأوروبي، وكوريا الجنوبية، والزعيم الروحي للتبيت، دالاي لاما، إضافة إلى زعماء وقادة دول عربية وإسلامية.
ونعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي مانديلا،وأشادت في الوقت نفسه بالراحل نيلسون مانديلا لقيادته المواطنين المضطهدين إلى عصر ما بعد الفصل العنصري اتسم بالمصالحة بدلا من الانتقام .
وقالت بيلاي وهي جنوب أفريقية من أصول هندية :’ لقد طالبنا بان نلقي سهامنا وبنادقنا في البحر’.
ونكس الاتحاد الأوروبي أعلامه أمام مبنى المفوضية الأوروبية إلى النصف في ظاهرة نادرة نعياً لرحيل الزعيم الإفريقي نيلسون مانديلا.
إلى ذلك أكد الأمين العام لحلف الناتو اندريس فوغ راسموس أن رحيل مانديلا هو خسارة للجميع، إلا أنه ترك وافتتحت قمة الاليزيه السلام والامن في افريقيا الجمعة في باريس بدقيقة صمت حدادا على رئيس جنوب افريقيا السابق نيلسون مانديلا. ووقف ممثلو 53 دولة دعيت الى قمة باريس بينهم رؤساء ورؤساء حكومات اربعين منها، دقيقة صمت على مانديلا.
ونعت ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية، الجمعة، رئيس جنوب أفريقيا السابق، نيلسون مانديلا، واعتبرت أن الإرث الذي تركه هو اقامة بلد سلمي كما نراه اليوم.
وقالت الملكة في بيان اصدره قصر باكنغهام إن الإرث الذي تركه مانديلا هو ‘جنوب أفريقيا السلمية التي نراها اليوم’.
وقدم الرئيس التركي عبد الله غول، الجمعة، في تغريدة له على موقع ‘تويتر’ ان مانديلا كان ‘صانع سلام مطواعا ومصلحاً لا يلين’، معتبراً أنه ‘صنع ثورة غيّرت حياة شعبه، بالإضافة إلى أفكار العالم’. وبعث الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الجمعة، برسالة تعزية الى رئيس جمهورية جنوب افريقيا، جاكوب زوما، اعرب فيها عن مواساته بوفاة من وصفه بـ’المناضل’ نيلسون مانديلا.
وفي رام الله أعلن الرئيس محمود عباس حالة الحداد في المناطق الفلسطينية على وفاة نيلسون مانديلا رئيس جنوب أفريقيا السابق، وأمر بتنكيس الأعلام، وقال انه كان ‘زعيما أمميا’، اما نتنياهو فاعتبره قدوة ومناضلا من اجل الحرية في حين قال الرئيس السوري بشار في بيان رسمي ان حياة مانديلا ‘درس للطغاة’ وأنه ‘مصدر الهام للمقاتلين من اجل الحرية’.
ولد مانديلا في 18 تموز/يوليو 1918، وتوفي ليل الخميس الجمعة عن عمر ناهز 95 عاماً.
وفي 12 حزيران/يونيو 1964 افلت مانديلا ورفاقه من احكام بالاعدام لكن حكم عليهم بالسجن مدى الحياة وارسلوا الى سجن روبن آيلاند الواقع على جزيرة قبالة سواحل مدينة الكاب، إلى أن تم الإفراج عنه في 11 شباط/فبراير 1990، وأصبح رئيساً للبلاد عام 1991، ومنح جائزة نوبل للسلام العم 1993، ثم انسحب لاحقاً من العمل السياسي، غير انه ظل رمزاً للمقاومة السلمية وحظي باحترام دولي واسع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   السبت ديسمبر 07, 2013 5:26 pm

بوش الإبن وكلينتون وكارتر يشاركون في تأبين نيلسون مانديلا
December 7, 2013
[rtl][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

واشنطن- الأناضول: أفادت الأنباء أن الرؤساء الأمريكيين السابقين جيمي كارتر، وبيل كلينتون، وجورج دبليو بوش، سيتوجهان إلى جنوب أفريقيا، للمشاركة في مراسم تأبين الزعيم نيلسون مانديلا الذي رحل مساء الخميس الماضي عن عمر يناهز 95 عاما.
وذكر فريدي فرود، الناطق باسم بوش، أن الأخير سيتوجه هو وعقيلته لورا بوش، إلى جنوب أفريقيا الأسبوع المقبل، على متن طائرة الرئاسة الأميركية (أير فورس وان)، تلبية لدعوة وجهها له الرئيس الحالي باراك أوباما، ليرافقهما هو وعقيلته ميشيل أوباما في رحلتهما الأسبوع المقبل إلى جنوب أفريقيا للمشاركة في مراسم تأبين مانديلا.
هذا وأضاف فرود، أن الظروف الصحية للرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب، حالت دون ذهابه إلى جنوب أفريقيا برفقة نجله.
كما سيذهب الرئيس الأسبق بيل كلينتون، وعقيلته هيلاري كيلنتون وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، إلى جنوب أفريقيا لنفس الغرض، لكن لم يتضح بعد ما إذا كانا سيذهابان على متن طائرة الرئاسة أم لا.
ومن المنتظر أن يذهب الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر إلى جنوب أفريقيا للمشاركة في المراسم ذاتها
وأعلن الرئيس زوما عن الفعاليات التي ستجري خلال الأسبوع المقبل لإحياء ذكرى الزعيم الراحل.
ووفقا للبرنامج سيكون يوم الأحد يوما للصلاة والتأمل والقداسات الخاصة.
ويوم الثلاثاء سيقام قداس في مدرج يتسع لـ95 ألف شخص في إحدى ضواحي جوهانسبورغ.
وسيسجى جسد مانديلا من الأربعاء إلى الجمعة في العاصمة بريتوريا، وستقام الجنازة في قرية قونو حيث نشأ مانديلا.
وأعلنت عمدة كيب تاون باتريشيا دي ليل أن صلوات بمشاركات ممثلين عن ديانات مختلفة ستقام في المدينة بين الساعة الخامسة والسابعة مساء الجمعة.[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   الإثنين ديسمبر 09, 2013 5:11 pm


 عراقيون يستذكرون تسامح مانديلا ويشيدون بنضاله


08/12/2013





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

اثارت وفاة المناضل الافريقي نيلسون مانديلا الخميس حالة من الحزن لدى عدد كبير من مواطني دول العالم، الذين يرون فيه رمزا للنضال والعدالة والتسامح.

وعلى الرغم مما عاناه مانديلا في جنوب افريقيا من ظلم واضطهاد، واعتقال لمدة 26 عاما من قبل نظام الفصل العنصري، لكنه عندما خرج من السجن اطلق سياسة التسامح وعفا الله عما سلف، وبدأ ببناء دولة ديمقراطية قوية.

وأكد مراقبون ان العراق كان بامس الحاجة الى مانديلا بعد سقوط نظام صدام عام 2003  لتجنب سياسة الانتقام والثأر، التي اوصلت العراق الى ما وصل اليه، لكن النائب عن كتلة تغيير الكردية لطيف مصطفى يؤكد ان العالم فيه نيلسون مانديلا واحد ولا يمكن ان يتكرر في أي دولة اخرى.

ولد نيلسون مانديلا في 18 تموز 1918 في ترانسكي بجنوب إفريقيا وتخرج من جامعة جنوب إفريقيا في الحقوق عام 1942، وانضم إلى المجلس الإفريقي القومي، الذي كان يدعو للدفاع عن حقوق الأغلبية السوداء في جنوب السنغال عام 1944، وأصبح رئيسا له عام 1951.

وبدأ مانديلا في عام 1961، في تنظيم الكفاح المسلح ضد سياسات التمييز العنصري، وفي العام التالي ألقي القبض عليه وحكم بالسجن لمدة 5 سنوات.

وفي عام 1964 حكم على مانديلا بالسجن مدى الحياة بتهمة التخريب، ولم يفرج عنه إلاّ في 20  شباط 1990، أي بعد 27 عاما من السجن.

منح مانديلا جائزة نوبل للسلام في عام 1993.  وفي عام 1994 انتخب رئيسا لجمهورية جنوب افريقيا ليصبح اول رئيس اسود للبلاد، وأعلن تقاعده بعد فترة رئاسية واحدة في عام 1999.

وأعلن رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما الخميس وفاة الزعيم التأريخي للبلاد نيلسون مانديلا في جوهانسبرغ، عن عمر ناهز الـ 95 عاماً، معلناً جنازة رسمية له وتنكيس الأعلام في عموم البلاد.

ويتفق معظم المراقبين على ان نيلسون مانديلا رمز للنضال كما ان سياسة التسامح التي اتبعها مع خصومه بعد ان تولى زمام الامور في جنوب افريقيا اثمرت عن بناء نظام جديد، وبناء دولة حديثة تستند الى العدالة.

وفي هذا الصدد أكد استاذ الصحافة في كلية الاعلام كاظم المقدادي ان مانديلا يمثل درسا كبيرا للانسانية ولمعظم الحكام في العالم، موضحا انه كان يتمنى على السياسيين العراقيين بعد عام 2003 ان ينتهجوا خط مانديلا في سياسته التسامحية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5347
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   الإثنين ديسمبر 09, 2013 9:53 pm


بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين
قال سيدنا يسوع المسيح له كل المجد
انا القيامة والحياة من آمن بي وان مات سيحيا
اخوتي واخواتي إن وجودنا على هذه الارض هو موقت وزائل، ونحن المؤمنون نعيش للحياة الابدية الخالدة . إن حبة الحنطة ان لم تسقط على الارض وتمت لن تعطي حياة جديدة ، فحياتنا هي في السماء كما في قول المرنم .

انا لست إلا غريبا هنا فان السما موطني
ارى الحزن عندي هنا فدار العلا موطني
الا انني سائح قاصد ديار السما موطني
فلا بد أن تنتهي غربتي وامضي الى موطني

الرب اعطى والرب اخذ وليكن اسم الرب مباركا
ان مكان المؤمنين هو فوق ، على ساحة الابدية ، حيث ستلقى سفينتك مراسيها وحيث قد سبقك الرب ليعد لك المكان الذي تشتهيه لنفسك ، والذي طالما سعيت اليه ، دون ان تجده أبدا لنفسك هنا على الارض . لنرتل كلنا ترتيلة العزاء والتي نرتلها في كنائسنا المقدسة عن روحه الطاهرة .

انت ملجائي ربي اغفر ذنبي وارحمني
اسمعوا يا اخواني الموت المر قاساني اغمض عيوني
واخرس لساني كاس المرارة اسقاني ربي يغفر ويرحمني

يقول الرب في كتابه المقدس ( ايها العبد الصالح والامين كنت امينا في القليل
اقيمك على الكثير ادخل الى فرح سيدك )) . ادخل الان الى الملكوت )

الراحة الابدية اعطها له يارب ونورك الدائم فليشرق عليه

عائلة المرحوم نلسن ماندلا المناضل ورئيس دولة جنوب افريقيا السابق صبركم واعانكم
شعب جنوب افريقا العزيز لكم لكل الصبر والاحترام

نشارككم الاحزان بوفاته اسكنه الرب ملكوته مع الابرار والصديقين ويكون وفاته اخر الاحزان لكم جميعا ولشعب جنوب افريقيا المناضل امين .


مشارككيكم الاحزان

الشماس يوسف جبرائيل حودي والعائلة ـ شتوتكرت ـ المانيا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   السبت ديسمبر 14, 2013 3:50 pm

أسطورة العصر مانديلا.. صانع المستحيل
هل سيتعلم من مدرسة مانديلا من يعتبرون اليوم أنفسهم في مقام القادة الذين يحملون راية النضال من أجل الحرية في بلداننا العربية؟
العرب [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]كريم مروة [نُشر في 15/12/2013، العدد: 9410، ص(11)]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
مانديلا.. نموذج القائد السياسي
قدّم مانديلا في حياته نموذجاً غير مسبوق في تاريخ العالم المعاصر للقائد السياسي، وللمناضل من أجل الحرية، ولرجل الدولة من الطراز الرفيع. تعلم من والده التمرد على الظلم والظالمين، والدفاع عن الحرية والتمسك بالعدالة، وهي الأقانيم الثلاثة التي رافقته على امتداد حياته. لكنّلوالتر سيسولو، الذي أصبح نائب مانديلا في قيادة المؤتمر الوطني الأفريقي دوراًآخر في توعيته وفي ارتباطه بتلك الأقانيم الثلاثة حين تعرّف إليه مانديلا في مطالع حياته النضالية.
تنقسم حياة مانديلا حين أصبح رئيساً للمؤتمر الوطني الأفريقي إلى ثلاث مراحل كانت تشكل كل منها تمهيداً للمرحلة اللاحقة وتعظيماً لدوره. كانت المرحلة الأولى البداية الأساسية في تكوين شخصيته. وهي المرحلة التي عاش فيها سبعة وعشرين عاماً داخل السجن ثابتاً في موقفه وهو يحمل راية الدفاع عن الشعب الأفريقي صاحب الأرض وصاحب تاريخها في الحرية وفي امتلاك حقه في أن يكون هو سيد مصيره. لحقه في السجن لفترة من الزمن نائبه والتر سيسولو. وحين خرج سيسولومن السجن شاركه في قيادة المؤتمر الوطني الأفريقي بطل لا يجوز إغفال دوره التاريخي هو الأمين العام أوليفر تامبو.
في مطالع التسعينات بدأت مفاوضات صعبة بين مانديلا في السجن ورفاقه في المؤتمر الوطني الأفريقي وبين آخر رئيس لجنوب أفريقيا دي كلارك. وحين خرج مانديلا من السجن في عام 1993 في أعقاب تلك المفاوضات العصيبة والشائكة بدأت المرحلة الثانية التي توّج فيهانضاله من داخل السجن. وهي المرحلة التي أصبح فيها رئيساً للبلاد بالانتخاب الديمقراطي الحر. وتميزت هذه المرحلة باختياره آخر الرؤساء البيض دي كلارك نائباً ثانياً له، إذ كان النائب الأول للرئيس تامبو مبيكي الذي أصبح بعد استقالة مانديلا الرئيس الثاني لجمهورية جنوب أفريقيا.
وكان قرار مانديلا اختيار دي كلارك في ذلك الموقع اعترافاً منه بالدور التاريخي لرئيس أبيض في إنهاء مأساة الشعب الأفريقي في ظل الفصل العنصري، وتسهيل انتقال جنوب أفريقيا إلى حكم السكان الأصليين لبلادهم.في هذه المرحلة ظهرت كل صفات وسمات الرئيس الديمقراطي في بلد كان ينتقل شعبه في سرعة صاروخية، من عهد العبودية والظلم والقهر باسم العنصرية، إلى حكم بلده.
أما المرحلة الثالثة فهي المرحلة التي أراد مانديلا أن ينهي حياته بها. إذ اختار طوعاً أن يترك المسؤولية بعد أن قام بما كان يعتبره واجباً عليه إزاء شعبه. اختار أن يقضي القسم الأخير من حياته بعيداً عن المسؤولية، وأن يترك للشعب اختيار قادة جدد من جيل الشباب، من دون أن يتخلى عن مسؤولياته وهو خارج السلطة.
وقد أراد بخروجه من الرئاسة أن يقول لشعبه وللعالم جميعاً بأن على أي مسؤول في الدولة في أي بلد أن يعرف بأنه لا يحق له أن يظل ممسكاً بالسلطة حتى آخر حياته بالقسر وبالقهر وبالفساد وبالاستبداد!
هذه المراحل الثلاث من حياة مانديلا هي التي أعطت لشخصيته طابع الأسطورة، وجعلت منه ظاهرة فريدة من نوعها في العصر. وقد جعلته ظاهرته هذه يدخل في قلوب الملايين في أرجاء المعمورة. فهل ستتمكن الشعوب الأفريقية أن تنتج نظيراً له في ظروف معاناتها القديمة والجديدة؟ وهل ستتمكن ثوراتنا العربية الجديدة من إنتاج، عندما تحقق في زمن قادم انتصارها على أنظمة الاستبداد والفساد والتخلف والقمع والاذلال لشعوبنا، نموذجاً يشبه مانديلا؟
اقتباس :
مانديلا سيظل البطل الأسطوري لجنوب أفريقيا وبطل القارة الأفريقية، والبطل الأسطوري لكل حركات التحرر

وللحقيقة فإنه من الممكن القول إن مانديلا قد صنع في سيرته وفي الإنجاز التاريخي الذي حققه لشعبه ولبلدهما كان مستحيلاً تصوره في الخيال. لذلك فباستطاعتنا إضافة صفة صانع المستحيل إلى جملة صفاته الأخرى.
لقد أتيح لي أن أتعرف إلى العديد من قادة الحركة الوطنية في جنوب أفريقيا، من قادة المؤتمر الوطني الأفريقي ومن قادة الحزب الشيوعي الذي كان الشريك الدائم للمؤتمر في كل مراحل النضال ضد العنصرية منذ مطلع القرن الماضي. تعرّفت في ستينات القرن إلى الأمين العام للمؤتمر الوطني أوليفر تامبو وإلى عدد غير قليل من قادة المؤتمر.
وتعرّفت في ذلك التاريخ إلى أمينين عامين للحزب الشيوعي هما الأفريقي جون ماركس والهندي يوسف دادو أحد تلامذة غاندي. وفي عام 1994 ذهبت إلى جنوب أفريقيا لكي أقدم التهنئة لقادة جنوب أفريقيا الجدد باسم الحزب الشيوعي اللبناني بالانتصار العظيم. لم أستطع أن ألتقي بمانديلا الذي كان خارج البلاد، لكنني اِلتقيت بنائبه في رئاسة الحزب والتر سيسولو، ونائبه في رئاسة الدولة تامبو مبيكي. كما تعرّفت إلى العديد من الشخصيات السياسية والاجتماعية والنقابية خلال الأسبوع الذي قضيته بين جوهانسبورغ وبريتوريا.
لكن الإنصاف يقضي بالتنويه بدور الحزب الشيوعي الذي كان آخر أمين عام له قبل التحرير كريس هاني الذي اغتيل بعد ذلك الانتصار العظيم. وخرج الملايين في تشعييه وعلى رأسهم مانديلا.
وأشهد أنني اكتشفت في حواراتي الطويلة مع سيسولو ومبيكي والأمين العام للحزب الشيوعي شارل نكاكولا الذي خلف كريس هاني، بأن مانديلا كان يعرف عندما نجحت المفاوضات مع البيض وتم انتخابه رئيساً للجمهورية أن مستقبل جنوب أفريقيا سيكون مختلفاً في قيادة الأفريقيين للبلاد عن المرحلة التي كانت تحت قيادة البيض. وجوهر الاختلاف الذي شرحه لي بواقعية القادة الثلاثة سيسولوومبيكيونكاكولايقوم على الصعوبة التي ستواجه الأفريقيين الخارجين من عهد العبودية والقهر في قيادة بلد كان من أكثر البلدان تقدماً. وهو ما نشهد نموذجاً له خلال الفترة الممتدة من لحظة الاستقلال حتى هذه اللحظة.
لكن مانديلا سيظل البطل الأسطوري لجنوب أفريقيا وبطل القارة الأفريقية، والبطل الأسطوري لكل حركات التحرر. فهل سيتعلم من مدرسته من يعتبرون اليوم أنفسهم في مقام القادة الذين يحملون راية النضال من أجل الحرية في بلداننا العربية، لا سيما في فلسطين التي تواجه منذ عقود ما واجهه من عنصرية شعب جنوب أفريقيا وبطله التاريخي مانديلا؟!

مفكر وسياسي لبناني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr. Salman M. Salman
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2229
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   السبت ديسمبر 14, 2013 4:08 pm



 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] 
 نشارككم ومحبيه الأحزان بهذا المصاب الأليم سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جنـاته ويلهمكم جميعــا جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين اليه تعالى ان لا يريكم اي مكروه ويحفظكم من كل سوء انه سميع مجيب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9497
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا   الجمعة ديسمبر 20, 2013 10:41 am

في زاوية غرفة نومي
– December 19, 2013




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
إلى روح نيلسون مانديلا
طارق الكرمي
ماديبا.. مثل ما انْطِقُ محمداً
مثل لما أنطِقُ بالمسيحِ طلقةً مِنْ فمي
وماركس. سأقول مانديلا المُخلِّصُ
ربُّ زنجٍ وعبيدٍ
سنقيم لكل جوعى العالم صنمكَ من شيكولاتة وحلوى السوسِ للأطفالِ
سنقيمُ لكل حفاة الليل طريقاً سماوياً
أدمعُ الفقراءِ بحيرةٌ وأراكَ بأجنحةِ أوراقِ الكوكا ترفُ على بحيرةِ الأدمعِ
ماديبا.. لونُكَ أعمقُ من ليلٍ فلسطينيٍ
سوفَ أرفعُ من جلدكَ رايةً حداداً وأغنّي والطبولَ التامتام
ماديبا الكلابُ البيضُ أتوا كي يبيعوكَ ذمَماً خلف كُلِّياتِ الجاسوسيةِ وخلف مسالخِ أسلافكَ
في فحمِ الصّبحِ.. في مهاوي ما نحيا
في ليلِ العالمِ.. أنتَ (تكادُ) الله الذي من ثلج
السّاعةُ أَزِفَتْ تدُقُّ..
صباحا – طور كرم
حبلٌ
أمّي هلْ نسيتِ تقُطعينَ بأسنانكِ حبليَ السُّريَّ حينَ بصقتني من بينِ ساقيكِ كقذيفةِ
البلْغِمِ في وجهِ هذا العالمِ..حبلي السُّريُّ مايزالُ يتدلى من إسكتَيْكِ..لقد صار هذا الحبلُ يا أمي جديلةَ من حببتُها يوماً
لقد صارَ ما أوثقُ بهِ الأرضَ كي لا تهرب من خطوتي
 لقد صارَ الصِّراطَ الذي عليهِ  أمشي أعمى إليكِ
أمّي
ليلاً – رام الله
الحياتيونَ جداً
القتلةُ يستعملونَ فرشاةَ أسناني لتنظيفِ خناجرهم ومواسيرِ البنادقِ..القتلةُ يرتدونَ بيجامتي وينامونَ في سريرِ أختي..القتلةُ يشربونَ أنفاسنا قهوةَ الصباحِ فيروز على الشرفةِ..القتلةُ يلعبونَ اللهَ في الكنيسةِ..القتلةُ يبترونَ أصابعي ليرسمو بها وجهَ اللهِ ووجهَ أمي في دفاتري..القتلةُ يبصقونَ في قلبِ حبيبتي..القتلةُ يستعملونَ اسمَ اللهِ حتى صدأَ..القتلةُ من يُبرؤهم دمَ النعناعِ..القتلةُ يرتدونَ ملامحَنا ويدخلوا إلى الجنة..
..القتلةُ لا يقتلهم سوى أن يرفعَ الطفلُ يدهُ بشكل مسدسٍ ويطلقُ عليهم من فوهةِ إصبعهِ..
القتلةُ..
رام الله – صباحاً
تشكيلٌ.. ظلّتْ مناقيرُ المطر  ( كأنها الأزاميلُ)
تنحتُني
ثمثالاً من ماءِ
صباحاً – رام الله
جميلتي تنامُ
كالماءِ الخفيفِ هذا الضّوءُ في غرفتكِ يسبحُ
الستارةُ تنسدِلُ على مسرحِ نافذةِ غرفتكِ
الهدأةُ موغلةٌ حتى تكادُ كالضّجةِ و
ظلَّ النّعاسُ مثلَ رذاذٍ يرُشُّ خاطرَكِ
النّعاسُ مرشوشٌ توابلَ عليكِ
سيواتيكِ النومُ (عكسَ أيةِ فتاةٍ) في هذا الضّحى العالي
أنتِ تسترخينَ كسربِ نورسٍ في دمي..
كأنَّ ملائكةً تُوشوِشُ من آخرِ السماواتِ قربَ شعرِكِ
أنتِ تسترخينَ مُسبلةً هدبيكِ (على خيطِ عَسَلٍ)
أنتِ ظللتِ تتآكلينَ خَدَراً مُتراميةَ الأطرافِ على أرضِ السّريرِ
كأنَّ متّكأَكِ الغيمةُ
كأنّي سأنفتحُ لكِ السّريرَ الأخيرَ
نامي فكلُّ مابي يستيقظُ لكِ
سأفُكُّ نِطاقَكِ
نامي.. ليُصابَ بكِ الحلمُ.. نامي
صباحاً – رام الله
حدثَ أو يحدثُ
في زاويةِ غرفةِ نومي هناكَ بيتُ نملٍ..بيتُ النّملِ بحجمِ عينِ  أو سُرّةِ صديقتي..سوفَ أُغمضُ عينيَّ وأسترخي على الأريكةِ الغيمةِ..سوفَ مُستسلماً أكونُ لطابورِ النّملِ هادئاً (على خيطِ نبضي) يأتي ليسحبني الليلةَ إلى الجنّة..
مساءً – رام الله
مقطوعةٌ.. على حرارةِ انفلوانزا أجسادنا
ثمّةَ القاتلُ يطبخُ قهوتَهُ و أمي تخبزُ لنا الأرغفة..
ليلاً – رام الله
الرِّحلةُ
افردي راحتَيكِ..لقد تعبتُ من السّماواتِ التي تنهدُّ..تعبتُ أُحلِّقُ في لا سماءٍ..افردي لي الرّاحتينِ..جسدي يرتجُّ..ذراعايَ هضيمُ جناحينِ..وها انا أهوي في قرارةِ راحتيكِ حيثُ المهوى والمهبِطُ..ها أنا اهوي لاهوي..ها أنا اهووووووي
 في الجهةِ اليسرى من الصّدرِ ثمّةَ الصّندوقُ الأسودُ..
ليلاً – رام الله
السّماءُ.. مِنْ كرّاسٍ مدرسيٍّ او مذكِّراتٍ جُندِيٍّ او دفترِ فواتيرَ.. مُنهمّاً أُطوّي طائرتي الورقيةَ
أنتظرُ أيّما أنفاسٍ.. أنتظرُ أية هبباتٍ تشهقُ
لتحملني والطائرةَ في هذهِ الحصبةِ الزّرقاء..
ليلاً – رام الله
خريفٌ ربيعِيٌّ جداً
يترُكُ الخريفُ ثوبَ فتاتي مُنَشّىً ومُخفخِفَ الهُدبِ..مَنْ فتحَ النّافذةَ لأرى قمراً من
 البرونزِ يضحكُ لي..
في الساحةِ الأوراقُ تدورُ..ثمّةَ روائحُ مسكٍ مِنْ نُحاسٍ..في السّاحةِ ثمّةَ حوّاماتُ ريشٍ
على الأرضِ.. مَنْ نَتفَ ريشَ طائرِ الذّهب..
مَنْ ألقى بي في نعاسِ الممرّاتِ..
في عُرى العالمِ
مَنْ ألبَسَني ما شلَحَتْهُ الأشجارُ..
مساءً – رام الله
الذّبحُ.. ضاحِكَ القدمينِ
أمشي على السّكينِ
مِنْ شفتيْ منْ حَبَبْتُها أشربُ لمعةَ السّكينِ
جدارُ العنصريينَ سكِّينٌ مِنْ سمنتَ يقطعُ لحمَ أرضي
القطارُ الذي سيوصلني..على سِكّينَيْنِ يمضي بي
إلى بلادي التي تحتَ السّكينِ تنامُ..
منتصفُ النهارِ – رام الله
الذّكرى 31 لشاتيلا وصبرا
31 قمراً نخبزهُ فوقَ صفيحِ ليل المخيمِ..
31 نجماً يَقدَحُهُ كعبُ الطِّفلِ في الظّهيرةِ
31 زهرةَ بارودٍ للفتاةِ
31 أغنيةً منْ نحلةِ الأرغولِ تَئِزُّ في العُروقِ
31 خندقاً يَحتَفِرُنا في لحمِ شاتيلا
31 عمراً في مهبِّ صبرا..
31 مسماراً في نعشِ العالمِ
31 أرضاً تدورُ بينَ يديَّ
31 طلقةً في قلبِ العصفورِ..
31 وجهاً للقاتلِ يتقشَّرُ
31 يوبيلاً مِنْ بَكاراتٍ وأوسمةٍ للمذبحة
31 للزّعترِ في قمصانهمْ يشهقُ
31 أرشيفاً سنفتحُ في سينما الدمِ
31 شمعةً سنسيرُ بها في قبضِ ريحِ الليلِ
31 إغماضةً والحلمُ يأتي..
31 جناحاً للأرضِ كي تطيرَ بنا في غيرِ سماواتٍ وأرضٍ
31 بصمةَ قدمٍ نَختِنُها على الماءِ
31 خطوةً ونكونُ في الجَنّة..
في طَلقِ هذا الموتِ لنا
31 عدوىً للحياة
صباحاً – رام الله
محاولةُ حلم..
النعاسُ يَلتَهِمُني..النعاسُ البارِعُ..سوفَ أعبرُ فيكِ..سوفَ امتطي لُهاثي الليلةَ لأبلغَ بابَ الشّمالِ الأفريقيِّ..سوفَ اكونُ لديكِ فاقطِفي قلبي وردةَ التّعبِ عن سياجِ حديقةِ النّعاسِ..هدهِديني كي أنامَ كالشهداء..
ليلاً – رام الله
توطينٌ
ما عادَ لي بلادٌ كي أقول لها: أنا مِنْ لحمِكِ الطّينِ ودمِ الدّاليةِ.. ما عادَ لي بلادٌ أخونُها مع فتاتي عندَ المتوسِّطِ..ما عادَ لي إلا بلادٌ من لا أرضٍ..منْ يهبني جُحراً كي أسكنهُ..بيت النمل لأسميهِ البلاد..مخيّماً في السّماءِ التي هبطَتْ تهبطُ..ما عادَ لي بلادٌ مِنْ كَذّبٍ وهلوسةٍ حتى..
عفوَ الأرضِ
عفوكَ.. أنا أبحثُ عن بلادٍ للإيجار..
ليلاً – رام الله
إنقسامٌ
من فتحَ فخذيها في ليلِ القوادينَ..من افترعَ اللحمَ متأرجحاً بالكلاليبِ..لكِ فخذٌ في الجنوبِ أُسْميهِ غزّةُ لكِ فخذٌ شَمْألٌ أسميهِ الضّفةُ..من فتحَ فخذيكِ على مصراعيْ بابِ الكرخانةِ..ليدخلَ المقاولُ الثّوريُّ و سماسرةُ الوهمِ وكوميساراتُ اللهِ والصّلاعِمَةُ وقوادو صالوناتِ الأحزابِ.. من فتحَ في الليلِ الفلسطينيِّ فخذيكِ: غزّة والضّفة.
أجملُ البغايا بلادي
ليلاً -  رام الله
بوطُ زُليخةَ
طفلتي تُريني حذاءَها الجديدَ..أنا فرحٌ بحذائكِ يا ابنتي..
سأتمدّدُ من أجلِ حذائكِ ملعباً
وأقول: اركضي يا ابنتي..
سأدعوا اللهَ في بلديةِ السّماءِ أنْ يُنزلَ الملائكةً عمالاً وشغيلةً من اجلِ أن يفتحوا شوارعَ ما مشى فيها أحدٌ من قبل..أنْ يفتحو شوارعَ من أجل حذاءِ زليخةَ ابنتي….
ليلاً رام الله
إرتطامٌ. حائطُ غُرفتكِ..سأوغِلُ فيهِ عَظمةَ ساقي (أو يدي) مسماراً وأعلِّقُ روحي عليهِ مثلَ قميصٍ (مُجعدٍ)..حائطُ غرفتِكِ هو حائطُ مَبكايَ الليلةَ..إنهُ أرحبُ وأعلى من سورِ الصّينِ العظيمِ..حائطُ غرفتكِ كي أدُقَّ بهِ رأسي..متى تشُقّينَ لحمَ الحائطِ وتخرجينَ:
حائطُ غرفتكِ
ليلاً – رام الله
مُقتعدٌ، هنا في زاويةِ هذا الليلِ هنا…أنحتُ الإنتظارَ كُرسِيّاً..أنحتُ كرسياً من الانتظارِ.. وأجلسُ قربَ نافذةٍ مفتوحةٍ في لحمِ الهواءِ…أجلسُ ..علَّ غيابكِ يمرُّ.. حمّامٌ خارجةً كسمكةٍ من البانيو أنتِ..خارجةً تلفّينَ مُنعطَفَ الكوكبِ في خاصرتكِ بالمنشفةِ البليلةِ..
شعركُ مبلولٌ الآنَ..انفضيهِ قليلاً..لأحسَّ بحراً طائراً في الهواءِ..لأحسَّ شميماً قادماً من جنةِ عتمتهِ..لأحسَّ أنَّ الرّذاذَ يعمي المكان..شعرُكِ المبلول سأصنعُ من أصابعي مشطاً بخمسةِ أسنانَ لامشطهُ عشباً سماوياً..شعرككِ المبلولُ سأصَفِّفُهُ بأنفاسي..
روابط ذات صلة:


14316
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رحيل نيلسون مانديـــلاّ ! شيخ المناضلين من أجل حرية شعبه وأيقونة التاريخ الحديث لجنوب أفريقيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المناسبات الاجتماعية Social events :: منتدى النعي والتعازي Forum obituary & condolences-
انتقل الى: