البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 تؤشر التحالفات السياسية للإنتخابات العراقية ظهور ائتلافات جديدة تكرس وجوها قديمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: تؤشر التحالفات السياسية للإنتخابات العراقية ظهور ائتلافات جديدة تكرس وجوها قديمة    الجمعة 13 ديسمبر 2013, 2:36 am

تؤشر التحالفات السياسية للإنتخابات العراقية ظهور ائتلافات جديدة تكرس وجوها قديمة






تؤشر التحالفات السياسية للإنتخابات العراقية ظهور ائتلافات جديدة تكرس وجوها قديمة

القادة العراقيون خلال اجتماعهم بدعوة من الحكيم

د أسامة مهدي/ Elaph لندن:
اقتباس :
تؤشر خارطة التحالفات السياسية للإنتخابات البرلمانية العراقية المقررة في نيسان المقبل إلى ظهور ائتلافات جديدة تخوض الصراع الانتخابي للمرة الاولى، لكن بالوجوه القديمة المهيمنة على العملية السياسية المتعثرة في البلاد، حيث سيخوض التنافس النيابي 277 كيانا سياسيا و42 ائتلافا للحصول على مقاعد البرلمان البالغة 328 مقعدًا وسط مخاوف من عزوف المواطنين عن المشاركة بكثافة في التصويت.
وتأتي الانتخابات العراقية المنتظرة في 30 نيسان (ابريل) المقبل وسط تشظ للائتلافات القديمة الكبرى التي خاضت الانتخابات البرلمانية السابقة عام 2010 وخاصة القائمة العراقية بزعامة رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي التي فازت فيها، وائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي والتحالف الوطني الشيعي بقيادة المجلس الأعلى الإسلامي برئاسة عمار الحكيم والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر وكيانات إسلامية أخرى إضافة إلى التحالف الكردستاني بقياد الحزبين الرئيسيين بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني.

ائتلاف متحدون للاصلاح
ويخوض ائتلاف متحدون للإصلاح بزعامة رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي الانتخابات بتحالف يضم 17 كتلة في محافظات نينوى الشمالية وصلاح الدين والأنبار الغربيتين والعاصمة بغداد.
ويضم الائتلاف كلا من "للعراق متحدون" بقيادة أسامة النجيفي، والمستقبل بقيادة وزير المالية المستقيل رافع العيساوي، والحل بقيادة جمال الكربولي، وعمل برئاسة النائب سليم الجبوري، وصحوة العراق بزعامة الشيخ احمد ابو ريشة، والتركمانية بزعامة رئيس الجبهة التركمانية العراقية النائب أرشد الصالحي، وصلاح الدين للتنمية برئاسة عمار يوسف وعشائر ام الربيعين برئاسة حسن علو الجبوري وعراق النهضة برئاسة الشيخ نواف الجربا وأهالي الشرقاط برئاسة مضحي عوض الجبوري والتجمع العشائري المستقل برئاسة عمر الهيجل وحماة العراق بقيادة احمد عبد حمادي اضافة إلى ارض الأجداد برئاسة محمود العيساوي وحزام بغداد بقيادة النائب طلال الزوبعي.
ائتلاف كرامة
ومن جانبه شكل الشخصية السياسية العراقية رئيس المعهد العراقي للدراسات الاستراتيجية وراعي القائمة العراقية سابقًا الشيخ خميس الخنجر تحالفًا انتخابيًا يحمل اسم "كرامة"، معلنا عن تبني مشروع سياسي يؤكد على مبادئ الدولة الحديثة المعتمدة على الفصل بين السلطات وسيادة القانون وحقوق الإنسان والمواطنة والحكم الرشيد، والتعددية وتداول السلطة وعدم إضفاء أية هوية طائفية على الدولة.

وقال مصدر مقرب من الشيخ خنجر ان التحالف يضم عددًا كبيرًا من الشخصيات الوطنية وزعماء العشائر، وقيادات مقربة من ساحات الإعتصام في المحافظات السنية الشمالية والغربية المحتجة . واضاف ان هذا الائتلاف يتبنى مطالب المعتصمين ويدافع عن المظلومين في العراق.
وأشار إلى أن الائتلاف الجديد يقدم بذلك وجوها سياسية موثوقة إلى الساحة العراقية من اصحاب الايادي النظيفة غير الملطخة بدماء العراقيين او بالمال الحرام والفساد، ولم تصافح من يقوم بالاجتثاث والإقصاء والتهميش والإبعاد.

والشيخ خميس الخنجر شخصية سياسية عراقية تحتفظ بعلاقات جيدة مع زعامات عربية وخاصة الخليجية منها وهو راعي القائمة العراقية وممولها التي فازت في انتخابات عام 2010 واحتلت المركز الاول في عدد مرشحيها الفائزين بمقاعد البرلمان والذي بلغ 91 نائبا من مجموع عدد النواب البالغ 328 عضوا.

التيار الصدري
ويخوض التيار الصدري بزعامة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الانتخابات بقائمتين يترأس الاولى جعفر الصدر نجل المرجع الديني الراحل آية الله السيد محمد باقر الصدر فيما يتراس الثانية القيادي في كتلة الأحرار الصدرية النائب بهاء الاعرجي. وكان جعفر الصدر شارك في الانتخابات البرلمانية السابقة عام 2010 على قائمة ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي، إلا أنه قدم استقالته من مجلس النواب احتجاجا على سوء الأداء الحكومي والبرلماني. وجعفر الصدر هو أحد المرشحين لرئاسة الحكومة خلفا للمالكي في حال حاز التيار الصدري على نتائج كبيرة في الإنتخابات البرلمانية كتلك التي حصل عليها في انتخابات مجالس المحافظات التي جرت في نيسان (ابريل) الماضي ومكنته بالتحالف مع المجلس الاعلى من الهيمنة على عدد كبير من مجالس المحافظات الجنوبية اضافة إلى العاصمة بغداد.

ائتلاف دولة القانون
أما ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي فسيدخل السباق الإنتخابي بأربع كتل سياسية هي: حزب الدعوة الإسلامية بزعامة المالكي وحزب الدعوة الإسلامية تنظيم العراق بقيادة نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي وكتلة مستقلون، برئاسة نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني ثم كتلة بدر برئاسة وزير النقل هادي العامري.
وتشير مصادر الائتلاف إلى انه يمكن ان يتحالف مع باقي أطراف التحالف الشيعي بعد إجراء الانتخابات البرلمانية لتشكيل الحكومة لكن هذا الخيار مستبعد في ظل الخلافات الراهنة بين التيار الصدر والمجلس الاعلى وهذا الائتلاف.
ائتلاف العراقية الوطني
كما أعلنت حركة الوفاق التي يتزعمها اياد علاوي، أنها ستخوض الإنتخابات البرلمانية المقبلة بقائمة منفردة لا تضم شركائها في القائمة العراقية التي يترأسها علاوي.
وقال القيادي في الحركة النائب سالم دلي إن "حركة الوفاق الوطني ستدخل الانتخابات المقبلة بقائمة منفردة لأسباب عديدة، منها طبيعة النظام الانتخابي في قانون الإنتخابات الذي يدعم القوائم الصغيرة، والسبب الآخر هو نتيجة لمراعاة القوى المشكلة للعراقية في المرحلة السابقة".
وأضاف في تصريح لوكالة خندان أن "الوفاق ستدخل الانتخابات باسم القائمة الوطنية التي سيترأسها اياد علاوي وهناك بعض القوى السياسية معنا ليست لديها تمثيل في مجلس النواب".

المحور العربي
وأعلن الإعلامي سعد البزاز عن قائمة تحمل إسم "المحور العربي" سيخوض فيها السباق الانتخابي وذلك اثر جهود بذلها طيلة الاشهر الاخيرة لجمع السنة العرب في القائمة العراقية السابقة واعادة لملمة كيانها التي تشظت إلى فصائل متعدة.
وتضم القائمة نواب وشخصيات سياسية ورؤساء عشائر ويصف التيار الجديد نفسه بأنه "الموجة الجديدة التي تدخل في الحياة السياسية لتغيير العديد من قواعد الصراع الدائر في البلاد". ودعا من اسماهم بجميع المتطلعين للعب دور سياسي جديد للالتحاق بصفوفه وخوض الانتخابات بروح مختلفة عن الاتجاهات السائدة في العراق حاليا".
وقال عضو التشكيل الجديد النائب طلال الزوبعي إن المحور العربي بهدف "السعي لجمع اطراف القائمة العراقية من الذين حافظوا وثبتوا على المبادئ الاساسية للمشروع الوطني العراقي". وأشار إلى ان تيار المحور العربي يجري حاليا حوارات مع أطراف العراقية من أجل ضمها اليه ليمثل القائمة العراقية في الانتخابات البرلمانية المقبلة. واضاف الزوبعي على صفحته بشبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ان التيار شكل مكتبا سياسيا ضم نخبا من التيار وهم الشيخ عبد الله الياور النائب عن محافظة نينوى الشمالية ومظهر الخربيط النائب عن محافظة الأنبار الغربية ورعد الدهلكي النائب عن محافظة ديإلى شمال شرق بغداد وشعلان الكريم النائب عن محافظة صلاح الدين شمال غرب بغداد اضافة إلى طلال خضير الزوبعي النائب عن منطقة ابو غريب في بغداد. وقال تيار المحور العربي في اول بيان له انه سيخوض الانتخابات للمرة الاولى "بروح جديدة تستلهم قوتها من آلام المعذبين في العراق وكل الذين غابوا او غيبوا".

ائتلاف العراقية العربية
وتم الاعلان عن تشكيل ائتلاف العراقية العربية برئاسة نائب رئيس الوزراء صالح المطلك ويضم عشرة كيانات سياسية. وقال مصدر في الائتلاف، إن الائتلاف الجديد يضم كيانات: الجبهة العراقية للحوار الوطني برئاسة صالح المطلك، وحزب النشور العراقي برئاسة عماد جابر إبراهيم والتجمع الجمهوري العراقي برئاسة هاشم جعفر وائتلاف الجماهير الوطني برئاسة أحمد عبدالله الجبوري والائتلاف الجديد حركة التصحيح الوطني برئاسة كامل كريم وكتلة الجماهير الثانية برئاسة عدنان ذياب وكتلة العهد الوطني برئاسة خالد عبدالله، وكتلة مقتدون للسلم والبناء برئاسة علي ذياب وحركة النهرين برئاسة مشعان مهدي الجبوري، وكتلة الاستقرار برئاسة جاسم محمد.

تيار الاصلاح والفضيلة الاسلامية
ومن جانبه اعلن تيار الإصلاح الوطني الذي يترأسه رئيس الوزراء السابق إبراهيم الجعفري عن خوض الانتخابات التشريعية المقبلة بشكل منفرد لكنه اكد انفتاحه على الكتل السياسية الاخرى بعد الانتخابات، وكان قد حصل على مقعد واحد فقط في انتخابات عام 2010 البرلمانية حيث فاز به الجعفري.
اما حزب الفضيلة الاسلامي فقد اعلن انه سيشارك في الانتخابات باسم ائتلاف الفضيلة والنخب المستقلة.
وقالت النائب عن الحزب سوزان السعد ان الحزب سجل في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات باسم "ائتلاف الفضيلة والنخب المستقلة" وهو يضم ثلاثة كيانات .

القوى الكردية
وعلى الصعيد الكردي تخوض القوى السياسية الكردية الانتخابات منفردة ومنها الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة طالباني والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة بارزاني وحركة تغيير برئاسة شيروان مصطفى الانتخابات البرلمانية المقبلة بقوائم منفردة، بسبب طبيعة النظام الانتخابي لقانون الانتخابات البرلمانية.
كما ستخوض القوى الكردية السباق الانتخابي بقوائم منفردة ايضا ومنها الاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية والحركة الاسلامية اضافة إلى التركمان والمسيحيين والحزب الاشتراكي الكردستاني وحزب الحرية "الشيوعي" وائتلاف الاتجاه الثالث .
التحالف المدني الديمقراطي
كما اعلنت قوى ليبرالية مدنية ديمقراطية عن اتحادها في ائتلاف ديمقراطي اطلق عليه "التحالف المدني الديمقراطي" قال في بيانه التأسيسي إن هناك كتلا سياسية فشلت في مشروعها "الطائفي" وتحاول المشاركة في الانتخابات على أساس ديمقراطي مدني مؤكدا ان شخصياته "مستقلة لم تتطلخ أيديهم بالدماء".
وقال عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي جاسم الحلفي في بيان إن "الحزب كان ومازال وسيبقى ضمن التيار الديمقراطي الذي أشترك بانتخابات مجالس المحافظات بقوائم التحالف المدني الديمقراطي وتمكن من الحصول على 11 مقعدا. واشار إلى ان الحزب سيخوض "الانتخابات باسم التحالف المدني الديمقراطي أمام كتل فشلت في مشروعها الطائفي وتحاول مجددا خوض الانتخابات على أساس دولة مدنية ديمقراطية ولكن أساس فكرهم هو طائفي". واضاف أن "التحالف المدني الديمقراطي، ستكون حملته مركزيه وسيخوض الانتخابات ببغداد والمحافظات بهذا الاسم" .
واوضح الحلفي أن "التحالف يضم مكونات التيار الديمقراطي كالحزب الشيوعي والحزب الديمقراطي والحزب الديمقراطي الاول والحركة الاشتراكية العربية، وحزب الأمة وحزب العمل الديمقراطي وحزب الشعب وأبناء الحضارة، ومكونات أخرى فضلا عن مشاركة شخصيات مستقلة ويشكلون نخبة نوعية من السياسيين الديمقراطيين الذين لم تتلطخ ايديهم بالفساد والدم العراقي ومواقع عملهم تشهد بالنزاهة والقدرة والكفاءة، والحرص على المشروع المدني الديمقراطي".

المسيحيون
ومن جهته أعلن القيادي في كتلة "الرافدين" العراقية النيابية الممثلة للمكون المسيحي عماد يوخنا عن دخول كتلته بقائمة منفردة عن بقية الكتل في الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة.
وقال يوخنا في بيان صحافي اليوم إن كتلة الرافدين قررت دخول الانتخابات المقبلة في خمس محافظات وهي بغداد وكركوك ونينوى وأربيل ودهوك بقائمة منفردة مشيرًا إلى أن التحالفات في الانتخابات المقبلة ستكون بعد إعلان النتائج.
وأضاف أن الحديث عن اندماج كتلة الرافدين مع قوائم أخرى مازال مبكرًا فهذا الأمر سيكون بعد إعلان نتائج الانتخابات مؤكدًا أن كتلة الرافدين ستدخل بقائمة منفردة.
تحالفات محلية وخوف من عزوف الناخبين عن التصويت
واضافة إلى ذلك فقد تشكلت في عدد من المحافظات بعض الائتلافات الصغيرة ومن شخصيات معروفة من مواطني هذه المحافظات في محاولة لاختراق البرلمان بوجوه جديدة.
وتحاول اللائتلاف الكبرى كسب هذه التحالفات الصغيرة وتدعمها ماليا عسى ان تكون سندا لها في التحالفات المستقبلية التي ستتشكل بعد اعلان نتائج الانتخابات.
وفي هذا الاطار يقول رئيس حزب التنمية والاصلاح رياض جواد ان "القوائم الكبرى تدفع باتجاه دعم وجوه جديدة واحزاب سياسية ناشئة بمسميات جديدة، تساندها ماديا ومعنويا"، مشيرا إلى ان "بعض الانتهازيين والوصوليين استجابوا لتلك الدعوات وهم يغيرون وجوههم لصالح انتماءات جديدة". واوضح ان "هناك فرقا بين مطالبات الشارع الكبيرة في التغيير وبين ما يحدث عند الاقتراب من صناديق الاقتراع"، مبينا ان "الشعب العراقي قائم على الكلام لا الفعل وليس هنالك رغبة حقيقية في التغيير من قبل شعب يتباكى بلا اي فعل يذكر"، حسب وصفه.
واكد "وجود احزاب صغرى مدعومة من احزاب كبرى في محاولة لحصد اكبر عدد من اصوات الناخبين"، وقال في تصريح نشر اليوم ان العراق يمتلك تيارات وشخصيات تنادي بالتغيير الا انها لن تتمكن من الفوز على احزاب احكمت سيطرتها على جميع مفاصل الدولة"، لافتا إلى ان "المحاصصة السياسية والحزبية تهيمن على الوضع القائم في البلاد ومن الصعب جدا تغيير الخارطة السياسية من قبل احزاب مستقلة لا تمتلك دعما ماليا خارجيا كان ام داخليا".
ولعل اكبر المخاطر التي تواجه عملية التغيير المطلوب الخروج بها من الانتخابات هو عزوف المواطنين عن المشاركة فيها نتيجة اليأس من الوجوه التي حكمت البلاد خلال السنوات العشر الماضية والتي تتصدر المشهد الانتخابي الحالي ايضا ما يعني ان تطلعات المواطنين ماتزال تدور في حلقة مفرغة.
وعلى الرغم من الارقام الرسمية لنسبة المشاركة في مختلف المحافظات التي اعلنتها المفوضية العليا للانتخابات والتي تراوحت بين 30 و60 بالمائة الا ان مصادر مستقلة اكدت ان النسب اقل من ذلك بكثير.
وقد ومن جهتها اعلنت المفوضية العليا للانتخابات العراقية اليوم ان 277 كيانا سياسيا و42 ائتلافا سيخوضون الانتخابات البرلمانية العامة المقررة في 30 ميسان (أبريل) المقبل . واشارت إلى ان حوالي مليون و350 الف مواطن حدثوا بياناتهم في سجلاتهم الانتخابية التي تضمنت اجراء عمليات نقل او اضافة أو حذف مؤكدة عزمها على توزيع البطاقات الالكترونية بين الناخبين مطلع اذار (مارس) المقبل.
وكانت المفوضية قد فتحت اكثر من 1080 مركزا في جميع محافظات العراق لاستقبال المواطنين من أجل تحديث بياناتهم في سجل الناخبين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تؤشر التحالفات السياسية للإنتخابات العراقية ظهور ائتلافات جديدة تكرس وجوها قديمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: