البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 هل اتفقت موسكو وواشنطن على بقاء الأسد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9174
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: هل اتفقت موسكو وواشنطن على بقاء الأسد    الجمعة 20 ديسمبر 2013, 10:56 pm

هل اتفقت موسكو وواشنطن على بقاء الأسد
وزير الخارجية الروسي يؤكد أن الغرب يفضل استمرار بشار في السلطة، وفورد: مصير الأسد ليس بأيدينا.
العرب  [نُشر في 21/12/2013، العدد: 9416، ص(1)]
أحمد الجربا... غموض المواقف تجاه جنيف 2 يترك المعارضة السورية في حيرة
لندن - أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس أن الغرب بدأ يتفهم ضرورة بقاء بشار الأسد لمواجهة المتطرفين.
يأتي هذا التصريح المثير قبل شهر من انعقاد مؤتمر جنيف، وفي ظل غموض الموقف الأميركي تجاه بقاء الأسد أو رحيله، وهو ما عبّر عنه السفير الأميركي بسوريا روبرت فورد بأن مصير الأسد ليس بأيدينا.
ونقلت وكالة الأنباء الروسية (نوفوستي) عن لافروف قوله “بدأ بعض شركائنا الغربيين يمررون، في الأحاديث الشخصية، والتصريحات العلنية على حدّ سواء، أفكارا مفادها أن بقاء الأسد على رأس السلطة في سوريا أقل خطورة من أن يستولي عليها الجهاديون والإرهابيون”.
وأضاف لافروف أن “الأسد لم يتقدم بطلب إلى روسيا لضمان أمنه في حال تنحيه عن منصب الرئاسة”.
وحول إمكانية مشاركة الأسد في الانتخابات الرئاسية المقبلة قال لافروف إن الأسد “قال فعلا بأنه لا يستبعد إمكانية المشاركة في الانتخابات الرئاسية التي ستجري وفق التشريعات السورية العام المقبل، وبأنه سيتخذ قرارا بهذا الشأن مع اقتراب موعد هذه الانتخابات، وذلك إذا ما شعر بوجود دعم شعبي له”.
وتختلف تصريحات لافروف مع نائبه ميخائيل بوغدانوف الصادرة الخميس والتي اتهم فيها الأسد بتأجيج التوتر بتصريحاته حول احتمال مشاركته في الانتخابات الرئاسية في 2014، مؤكدا أن هذه التصريحات “لا تساهم بتاتا في تهدئة الوضع".
إلى ذلك، اعتبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ان مؤتمر جنيف- 2 لن يكون ناجحا إذا أكد بقاء الاسد في السلطة، لافتا إلى أنه “إذا كان جنيف- 2 سيشكل تكريسا لـ (سلطة) بشار الاسد أو يؤدي إلى انتقال سياسي من بشار الاسد الى بشار الاسد، سنكون ازاء فرص قليلة لاعتبار ان هذا الموعد شكل الحل السياسي للقضية السورية”.
بالتوازي، قالت مصادر من المعارضة السورية إن معارضين بارزين يتساءلون عما إذا كان يجب عليهم أن يشاركوا في محادثات السلام المقررة الشهر القادم بعد تحذيرات أميركية من أن رحيل الأسد عن السلطة سريعا غير مضمون.
وأضاف المعارضون عقب اجتماع مع السفير الأميركي روبرت فورد في اسطنبول أنه أبلغهم بألا يتوقعوا نتائج سريعة للمحادثات المقرر أن تبدأ في سويسرا في 22 يناير كانون الثاني وأن الإطاحة بالأسد ليست في يد واشنطن.
واستعاد الأسد الذي دعمته مشاركة ميليشيا حزب الله اللبناني بعضا من الأراضي التي سقطت في أيدي مقاتلي المعارضة في ظل قرار أميركي أوروبي بوقف تزويد المعارضة بالأسلحة تحت مبررات بدت غير مقنعة للمعارضة مثل الخوف من وصول الأسلحة إلى المتشددين المرتبطين بالقاعدة.
وقال زعماء الائتلاف الوطني السوري، تحالف المعارضة السياسية الرئيسي في الخارج، إنهم مستعدون لحضور المحادثات. لكنهم يصرون على أن هذه العملية لابد أن تؤدي إلى رحيل الأسد ولم يوافقوا رسميا بعد على المشاركة.
وفي الوقت الذي كرر فيه فورد العبارة التي دأبت الولايات المتحدة على ترديدها وهي أنه لا مستقبل للأسد في سوريا فقد حذر المعارضة من أن الأسد سيبقى في منصبه على ما يبدو إذا لم تتجاوز كتائب المعارضة الخلافات بين الجماعات المعتدلة المدعومة من الغرب و”الجبهة الإسلامية” الفصيل القوي الذي أصبح لاعبا رئيسيا منذ أسابيع قليلة.
وقالت مصادر في المحادثات لرويترز إن فورد ذكر أن عملية جنيف ستستمر لعدة أشهر على الأرجح.
وقال عضو في الائتلاف طلب عدم نشر اسمه لحساسية الموضوع “الرسالة التي وصلتنا هي أنه لا يمكن توفير ضمانات. الولايات المتحدة التي قالت إنها تريد رحيل الأسد لكن هذا بأيدي الشعب السوري”.
وبخصوص الدول المدعوة إلى المؤتمر، قال المبعوث الأممي الاخضر الابراهيمي إن المفاوضات اخفقت حتى الان في التوصل الى اتفاق حول دعوة ايران”، مؤكدا أن “شركاءنا في الولايات المتحدة ليسوا مقتنعين بعد بان مشاركة ايران ستكون امرا صائبا”.
الا انه اضاف ان السعودية هي على قائمة الدول المدعوة الى المحادثات والتي يزيد عددها عن 30 دولة.
من جهة أخرى، اقترح “إعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي”، وهو أحد قوى المعارضة، الدخول في مرحلة تمهيدية قبل المفاوضات المباشرة مع النظام التي يعتبرها “عملية صعبة وقفزة في المجهول”.
وتقوم خطة “إعلان دمشق”، وفق بيان أصدره وحصلت “العرب” على نسخة منه، على جملة من العناصر منها:
1–فك الحصار عن المناطق المحاصرة، وتأمين دخول المساعدات الإنسانية.
2 - إيقاف استخدام الأسلحة الثقيلة والطيران في قصف المدن.
3 - عودة اللاجئين في الداخل والخارج
4 - الإفراج عن المعتقلين والكشف عن مصير المختطفين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل اتفقت موسكو وواشنطن على بقاء الأسد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: