البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ☼ أوراق مُحترقـــــــة ... ! ☼

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20127
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ☼ أوراق مُحترقـــــــة ... ! ☼   الثلاثاء 28 يناير 2014, 1:48 pm


 irag 



أوراق محترقة /
بقلــــم : رفعت الواسطي :
في السلطة لابد من وجود قوتين تخصعان مواقفهما لعدة حسابات اولاهما قوة المؤيدين للسلطة او النظام الحاكم والقوة الثانية
هي المعارضة أما حسابات كل منهما فتتمثل بماتقدمه السلطة من مواقف وقرارات تنعكس سلبا أم أيجابا على المجتمع والدولة.
في العراق هناك كتل سياسية ظهرت الى الساحة كقوة مؤثرة في اتخاذ القرار والتاثير على مجريات الحياة العامة
في المجتمع العراقي ومنها منظومتي الامن والخدمات والتي بموجبهما يتم الحديث والمزايدة بشأنهما في
كل معركة انتخابية او مواجهة اعلامية بين المعارضة والموالاة. غالبية الكتل السياسية المكونة للعملية السياسية
دخلت في صراعات مصالحها وعلى حساب مصلحة الشعب والوطن وبات المشهد الارهابي جزءا من معالم الحياة اليومية
بل هو روتين اعتاد عليه المواطن العراقي بكل خنوع واستسلام وهذه التوصيفة مؤلمة لكل من يقرأها، فالشعب المصري
لايختلف عن المجتمع العراقي من حيث من حكم مصر ومن جاء من بعد حكم محمد حسني مبارك وكيف انتهى بهم الحال
حيث الجيش حزم الامر امتثالا لأرادة غالبية الشعب المصري حتى ان تلك الخطوة شجعت المواطنين التوانسة
على حذو التجربة التمردية لحركة تمرد. فشلت تجربة الاخوان المسلمين في الحكم بمصر الشقيقة،
فلم لانرى تجربة اخرى من حركة تمرد العراقية ضد كيانات سياسية مارست شتى أنواع النفاق والتزوي
ر والتضليل والفسادين المالي والادراي وملفات الارهاب تطال عددا من اعضاء البرلمان( السلطة التشريعية )
ووزراء ايضا ثبتت عليهم تهما ارهابية في حكومات سابقة ولاحقة منذ العام 2003، مالذي يجعل صمت العراقيين
أشبه بلا حياة لمن تنادي؟ أهو الخوف ،الخنوع،الاستسلام أم الانتظار؟ وماذا بعد القتل اليومي انتظارا لما هو أفضع منه؟
أعبثية هي حياة العراقيين حيث اللامبالاة أم في الامر سر قد تدور الشبهات بالغالبية من أبناء العراق وكأنهم متورطين بمايجري؟
أسئلة كثيرة في مخيلتي وانا أبحث عن اجابة واقعية كي لاأظلم أهلنا. لو عدت الى حيث أقيم في الولايات المتحدة الامريكية
وأقرأ واقعنا كجزءمن منظومة الشعب العراقي الموروثة ، هل أجد اختلافا بيننا وبين من هم داخل الوطن؟ للأسف يفترض
ان أقول نعم هناك اختلاف لكن واقع الحال يقول لايوجد أي اختلاف بين الاثنين فوزير التجارة السابق من تيار
اسلامي مهم ومجاهد طيلة عقود من السنين ضد نظام صدام حسين وذلك الوزير هو مواطن بريطاني من أصل عراقي
اي أنه مقيم خارج العراق ولم يثقف نفسه بثقافة الدولة والوزير الذي يحترم مهنيته ولم يحترم موروثه الحزبي الذي
يأتمر بمفهوم الامر بالمعروف والنهي عن المنكر فتورط هو والمحسوبين عليه بملف الفسادين المالي والاداري.
والامثلة كثير من نظراء ذلك الوزير اللص. النقطة الثانية في المقارنة هي مستوى الوعي كمواطن يحترم القانون
وعدم التحايل عليه والعمل بشرف وعدم الغش في التعامل مع الناس ومؤسسات الدولة واستغلال الفرص المتاحة
للتعلم وبناء المؤسسات المساهمة في بناء المجتمع بناء صحيحا هذا المنطق نراه بعيدا عن حركة الجالية العراقية هنا
وعلى سبيل المثال في ولاية مشيكان الامريكية باعتبار انها تضم جالية كبيرة من العراقيين،
ونراهم كذلك منقسمين في تاييدهم ومعارضتهم للكيانات السياسية الحاكمة كل حسب مزاجه وهواه وليس حسب
مايمليه عليه واجبه الوطني. فلو تحدثت الى من هم النخبة من مثقفيهم تجد منطقهم لايختلف عن منطق الجاهل
الذي لايميز بين اللص المحتال وبين الوطني الغيور على عراق الخير. تركة ثقيلة تلك هي الملقاة على ظهورنا
فحملها ثقيل يحتاج الى جرأة في المواقف وقول الحقيقة بوجه المكابرين والجهلة والأنتهازيين والمنافقين
وما أكثرهم في عراق مابعد 2003، اوراقنا في التغيير ربما تكون محترقة ورهاناتنا خاسرة لكن ايماننا
بعدالة ومظلومية الغالبية من اهلنا في العراق تحتم علينا الكتابة كلما استطعنا ان ننتقد ونقدم بعض المقترحات علها
تجد من يعمل بها وفق ثقافة الجماعة. على سبيل المثال تطلق حملة منظمة في وسائل التواصل الاجتماعي
ووسائل الاعلام المتاحة تنظم خطط من ينشدون التغيير ويحددون أهدافهم ويضعون جدولا زمنيا لحركتهم
متى تنطلق وكيف وأين ويحددوا اهم الجهات التي تنفتح عليها مع التركيز على استقلالية التخطيط والتنفيذ
والايمان بالصبر والثبات والانفتاح على مختلف مكونات الشعب العراقي. ستراتيجة الحركة تتمثل في حل البرلمان
واسقاط الحكومة في الوقت المناسب مع البديل في التنفيذ وآلياته.و التركيز على ابتكار وسائل للتعبير والاعلان
عن الحركة هذه في الفن والموسيقى والملصقات الجدارية والاعلانات في وسائل الاعلام للتعريف عن نفسها.
اقامة المهرجانات الخطابية والمسرحية والعروض الفنية التي تحكي معاناة الشعب العراقي وطموحاته واهداف الحركة التغيرية.
ان أردنا عدالة في بناء الدولة لابد من أن نكون عادلين في محاكاة النفس ومراجعة مواقفنا وبالتالي عادلين في
أعادة بناء الشخصية وفق ثقافة جديدة تحاكي هموم الجميع داخل وخارج الوطن الحبيب.
عندها سوف لن تحترق بقية الاوراق التي نراهن عليها .
المصدر / إذاعــة التّضامــن / النّاصريّــــــة .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
☼ أوراق مُحترقـــــــة ... ! ☼
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى الثورة العراقية Iraqi Revolution Forum-
انتقل الى: