البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 وفاءاً للدكتور عبد الكريم زيدان د. جاسم الشمري- العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: وفاءاً للدكتور عبد الكريم زيدان د. جاسم الشمري- العراق    الخميس 30 يناير 2014, 12:02 am

وفاءاً للدكتور عبد الكريم زيدان
د. جاسم الشمري- العراق
سفينة الحياة لا ندري أين ترسو بأحدنا، وعليه فجميعنا لا يعلم متى يموت وكيف يموت وأين يموت، وأيضاً جميعنا لا نعلم مع من ستجمعنا الأقدار، ربما مع الأحباب، وأيضاً ربما مع الأعداء والأشرار.
ويبدو أن قدر الكثير من العراقيين أن يموتوا بعيداً عن أهلهم، ومن هؤلاء الأستاذ الدكتور العلامة عبد الكريم زيدان رحمه الله، الذي وافته المنية في العاصمة اليمنية صنعاء يوم الاثنين 27/1/2014، ونقل بطائرة يمنية إلى بغداد، وكان في استقبال جثمان الفقيد العشرات من طلبة العلم ومحبيه.
وفي أثناء كتابتي لهذا المقال اتصلت لأعرف هل وصل جثمان الشيخ لبغداد أم لا؟ فقال لي أحد طلبة الشيخ، نعم وصل جثمان الشيخ إلى بغداد، وسيدفن وفقاً لوصيته في مقبرة الكرخ الإسلامية بجانب زوجته رحمها الله، وستقام صلاة الجنازة على جثمان الفقيد بجامع أبي حنيفة النعمان في الأعظمية ببغداد في الساعة التاسعة من صباح يوم 29/1/2014.
وفي أثناء الاتصال قال لي الأخ ثامر الدليمي وهو من اقرب المقربين للشيخ الكريم وعائلته، قال لي والله يا أخي الشيخ يثني عليك دائماً، وأن لك مكانة خاصة عنده، وكان دائماً يذكرك بخير، ومن أكبر الأدلة على حبك انه وافق على إجراء لقاء صحفي معك، وأنت الوحيد الذي أجرى معه لقاءاً صحفياً؛ ووافق على ذلك لأنه يعلم انك...، وأثنى عليّ الرجل بكلام أتمنى أن أكون أهلاً له.
ذكريات وذكريات جميلة، كنا ننتظر مجيء الشيخ للأردن مثل الأطفال الذين ينتظرون والدهم، رحمك الله يا شيخنا فعلى الرغم من وضعك الصحي الصعب كنت توافق على لقاء كل الأحباب الذين يحبونك، ولم أسمع أنك رفضت مقابلة أي عراقي محب لبلده!
وهكذا رحل جبل من جبال الأمة، وعلم من أعلامها، والحق أن الدكتور عبد الكريم زيدان لم يرحل بل بقي حياً معنا في مؤلفاته التي لا تمل، وهي منبع للعلم والصلاح والرفعة للأمة وللمسلمين.
وبعد أن اضطررت لترك العراق، وجدت نفسي في يوم من أيام أيلول عام 2005 أمام رجل طالما هزنا الشوق لقراءة بعض كتبه،  التي كانت شحيحة في العراق، وليس اللقاء به، إنه فقيد الأمة الدكتور عبد الكريم زيدان، العالم الأصولي والفقيه والإنسان الذي تمنى أن يرى العراق في أحسن أحواله.
وهنا لا أريد أن أثني على الشيخ في هذه المقدمة؛ لأن مثلي لا يحق له ذلك، لكنني سأذكر بعض المواقف التي رأيتها أمام عيني خلال لقاءاتي المتكررة مع الفقيد في زياراته العلاجية للعاصمة الأردنية عمان.
الدكتور عبد الكريم زيدان كان لا يحب اللقاءات الصحفية، وأخبرني أبنه الحبيب الدكتور محمد أن والده لم يجر أي لقاء صحفي، إلا أن الرجل رحمه الله وافق على ذلك، وأجريت معه لقاءين الأول في عام 2005، والثاني في عام 2007؛ لأن كلا اللقاءين كانا حول الأوضاع العامة في العراق ورأيه الشرعي في تلك الأحداث.
وأذكر انه في إحدى الزيارات العلاجية للدكتور عبد الكريم زيدان في المستشفى الإسلامي بعمان، اصطحبت ابني (محمد) لزيارته، وكلفني الشيخ لأنجر له بعض المتعلقات في المستشفى، وحينها تركت ابني محمد عنده، وقال لي ولدي محمد بعد أن عدنا للدار أن الدكتور تكلم معي عن دراستي وأحوالنا، ثم قال لي اقرأ لي من هذا الكتاب، وهذا درس لطلبة العلم والعلماء على حد السواء، حيث أن الشيخ لم يترك القراءة حتى بعد أن هزل جسده وضعف بصره!
وهنا، ووفاءاً لشيخنا الحبيب سأعيد بعض المقاطع المهمة من لقائيّ مع الشيخ المرحوم عبد الكريم زيدان لعل الله ينفعني بهذه الكلمات يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.
ولأهمية اللقاء الثاني الذي كان في يوم 15 /10 /2007، سأبدأ به، وكان مكان اللقاء في شقته في عمان، فيما كان اللقاء الأول بسماحة الشيخ الدكتور عبد الكريم زيدان في أيلول 2005.
اللقاء حصل بمناسبة تواجد سماحته في عمان؛ لإجراء بعض الفحوصات الطيبة، وحاولت إجراء لقاءاً صحفياً معه، ونظراً لانشغالات الشيخ العديدة فقد تأجل اللقاء لأكثر من مرة، لكنني تمكنت أخيراً من إجراء هذا الحوار معه.
والأستاذ الدكتور عبد الكريم زيدان أستاذ في الشريعة الإسلامية لمن لا يعرف سيرته الذاتية، ولد في بغداد عام 1917 م من أعلام العراق الأعلام، وهو أشهر من نار على علم ، وما يذكر العلم اليوم إلا ويذكر فضيلة الدكتور عبد الكريم زيدان؛ يقول فضيلته عن نفسه ( نشأت في بغداد وتعلمت قراءة القران الكريم في مكاتب تعليم القران الأهلية وأكملت دراسة الابتدائية والإعدادية والثانوية في بغداد وتخرجت من جامعة الحقوق في بغداد أيضاً ثم التحقت بمعهد الشريعة الإسلامية في كلية الحقوق بالقاهرة وتخرجت بتقدير ممتاز وحصلت على شهادة الدكتوراه من جامعة القاهرة سنة 1962 بمرتبة الشرف الأولى ) .
ثم يضيف الأستاذ الدكتور عبد الكريم زيدان ( كانت ليّ دراسات خاصة في الفقه الإسلامي وفي مراجعه المهمة ولاسيما كتب شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن قيم الجوزية، وكذلك دراسات ومناقشات في مسائل الفقه الإسلامي قبل وبعد التحاقي بمعهد الشريعة الإسلامية بجامعة القاهرة).
وشغل فضيلته المناصب العلمية الآتية: أستاذ الشريعة الإسلامية ورئيس قسمها في كلية الحقوق جامعة بغداد سابقاً، ثم أستاذ الشريعة الإسلامية ورئيس قسم الدين بكلية الآداب جامعة بغداد سابقاً، وبعدها أستاذ الشريعة الإسلامية في كلية الدراسات الإسلامية بجامعة بغداد وعميدها سابقاً.
غادر زيدان العراق عام 1992، وعمل أستاذاً للشريعة الإسلامية بقسم الدراسات الإسلامية ودراسة الماجستير والدكتوراه بجامعة صنعاء ومازال بهذا المنصب لحين انتقاله للرفيق الأعلى.
والدكتور عبد الكريم زيدان عضو العديد من المجامع العلمية الإسلامية منها مجلس علماء الجامعة الإسلامية منذ السبعينيات، وعضو مجلس المجمع الفقهي التابع لرابطة العالم الإسلامي منذ عام 2000، عضو مجلس المجمع الفقهي الإسلامي بجامعة الإيمان بصنعاء .
وله الكثير من البحوث العلمية والمؤلفات منها: بحوث فقهية معاصرة، الوجيز في أصول الفقه، موجز الأديان في القرآن،المفصل في أحكام المرأة والبيت المسلم ويقع ب( 11) جزءاً، المستفاد من قصص القرآن للدعوة والدعاة، الإيمان بالقضاء والقدر، أصول الدعوة، اللقطة وأحكامها في الشريعة، (مجموعة بحوث فقهية)؛ القيود الواردة على الملكية الفردية؛ القصاص والديات في الشريعة الإسلامية؛ المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية؛ الوجيز في شرح القواعد الفقهية، نظرات في الشريعة الإسلامية مقارنة بالقوانين الوضعية؛ نظام القضاء في الشريعة الإسلامية، بالإضافة إلى العديد من المؤلفات والبحوث غير المطبوعة .
حواري الثاني مع فضيلة الدكتور زيدان تناول العديد من المواضيع المهمة ومنها: رؤيته للأحداث الجارية على الساحة العراقية اليوم؟
حيث أكد فضيلته" أن ما واقع في العراق هو عبارة عن حدث كبير حدث في العراق وأهله ونحن ننظره في ضوء قوله تعالى: ( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير)، وهنالك سنن في الأفراد والجماعات هذه الحقيقة هي مختصر لما يجري في العراق.
ما هي السنن الإلهية هي قوانين، أي هي الشيء المتكرر المعتاد هذا قانون لا يتغير( فلن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا)؛ لا يوجد تغيير لهذه السنن والقوانين؛ وهي أي السنن والقوانين هي جزء من الدين الإسلامي التي جاء ذكرها في الإسلام ويجب معرفتها والتفقه بها .
لكن مع الأسف لم نجد كتاباً يعنى بهذه القضايا بالتفصيل بالفقه الإسلامي، يجب أن نعرف انه ما من حدث يحدث في الكون من ورقة تقع ومطر يهطل وإعصار، وهذا كله يخضع لقواعد وقوانين ثابتة لا تتغير لا يوجد في العالم شيء اسمه صدفة.
الصدفة معناها حدث لا نعرف سببه، مجيئكم هنا ليس صدفة، وإنما خضع لعدة قوانين ربانية تكاثرت وأسباب تعددت إلى أن حصل هذا اللقاء؛ ليس صدفة.
الصدفة هي حدث نجهل سببه، لكن هي لها سبب يعلمه من يعلمه ويجهله من يجهله.
الشيء الثاني هذه القواعد الثابتة لا يخضع لها فقط الأشياء المادية مثل هطول المطر، وهبوب الريح هذه أشياء مادية يعرفها المسلم والكافر، والعلم هو عبارة على أن تعرف هذه القوانين الربانية التي يخضع لها الكائنات الحية والجامدة مسألة الفلك والنجوم والإنسان والنباتات؛ لكن توجد قوانين ثابتة يخضع لها الأفراد والجماعات مسالة الفلك النجوم الإنسان النبات وغيرها، في حياتهم مثل سعادتهم رقيهم وتقواهم هذه كلها لها قوانين ثابتة لا تتغير أبداً كما لا يتغير القانون الذي بموجبه يسقط المطر؛ ولكن ما هو الفرق؟

الفرق إن الأحداث المادية كنمو النبات كغليان الماء في درجة حرارة 100 وإنجماد الماء بدرجة صفر هذه قوانين ثابتة نستطيع أن نعرفها ونستطيع أن نعرف المدة التي تستغرقها لحصول هذا الحدث وتعرف المدة التي يستغرقها حدوث هذا الحدث؛ لكن القوانين الاجتماعية نعلم نتيجتها لكن لا تعرف متى تحدث ومن غير المعقول أن تضع ماءاً على النار ثم يبرد هذه القوانين الاجتماعية ثابتة لكن لا نعرف متى تقع وتحدث نتيجتها ، والحديث الشريف (إنما اهلك من كان قبلكم انه كان إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد )

هنا نقف عند قوله صلى الله عليه وسلم إنما اهلك من كان قبلكم أي إن الهلاك وقع على الأمم السابقة بسبب هذا الظلم إذاً هذا قانون، الظلم إذا تفشى وظهر في امة من الأمم فان تلك الأمة ستهلك هذا نؤمن به لحديث رسول الله لكن إذا وجد الظلم متى تهلك الأمة؟ وما مقدار الظلم الذي يستمر حتى تكون النتيجة وهي الهلاك؟

إذا رأيت امة يقع فيها ظلم من الحاكم للمحكومين ومن الظلم بين الأفراد اعرف قطعا إن هذه الأمة ظهر فيها علة لهلاكها هذا الظلم كم مقدار انتشاره حتى يمكن أن يكون سببا للهلاك، لا نعرفه؛ إذاً كلما تكاثر الظلم كلما قويت العلة للهلاك ، كم المدة التي تستغرق حتى تهلك الأمة لا أستطيع أن اعرفها لكن اعرف يقيننا إنها تهلك ، والهلاك هو إما بالزوال كما جرى للأمم السابقة أو الاضمحلال أو يتغلب عليها العدو ولا يكون لها وجود.

على الأمة قطعاً من أجل ذلك، هناك من العلماء من قال تبقى الدولة العادلة، وإن كانت كافرة وتهلك الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة، تعليل هذا الأمر واضح؛ لأن المظلوم كالواقف على النار.

إذاً هذه السنن الإلهية يجب معرفتها، "من يعمل سوءا يجزى به " هذا قانون؛

السيرة النبوية الشريفة عندما أوقف النبي صلى الله عليه وسلم جماعة (ثلاثون أكثر اقل لا أعرف )، وقال لهم قفوا على الجبل، ولو رأيتم المشركون يضربون ظهورنا فلا تبرحوا مكانكم، وكان ذلك في معركة احد، ففي الوهلة الأولى انتصر المسلمون وانسحب المشركون أمام المسلمين، الذين وقفوا على الجبل ينظرون لما جرى على أرض المعركة، وظنوا أن المعركة قد انتهت، فأراد بعضهم، بل الكثير منهم، أن ينزلوا ويشتركوا مع المسلمين في تتبع المشركين وجمع الغنائم، أميرهم و قائدهم، قال لهم ألم تسمعوا قول النبي صلى الله عليه وسلم لنا، فقالوا له: إنَّ المعركة انتهت، وانهزم المشركون لكن بقي أميرهم هو ومعه بعض المقاتلين؛ وكان في الجانب الآخر خالد بن الوليد- وكان يوم ذاك مشركاً- على جبل آخر فلما يرقب الجبل ومن عليه من الجنود؛ فلما راءاهم قد نزلوا من الجبل إلا القليل منهم هجم عليهم وقتلهم وانحدر هو ومن معه من المشركين يضربون المسلمين في ظهورهم، وكان ذلك سبب الهزيمة؛ القانون هنا إنهم خالفوا أمر رسول الله واستغل العدو الأمر وحصلت الهزيمة، إذاً مخالفة أوامر الشرع المتمثلة بما جاء بالقران الكريم والسنة الشريفة هو سبب للهلاك، وعدم اخذ الأسباب المادية من حيث المواقع والمواضع المهمة كما يراها الإمام الحاذق، ما وقع في العراق يقرا بموجب قوانين وسنن إلهية ترتب على عدم ملاحظتها من قبل الكثيرين جعل هذا الذي يحدث في العراق.

إنما يجب على الأفراد والجماعات أن يفتشوا لما وقع هذا الأمر في البلاد أين النقص؟ إما بسبب فسوق أو عصيان وهما من أسباب الخسران هذه أمور لاشك فيها " إن تنصروا الله ينصركم" ونصرة الله أن تنصر دينه ومفهوم المخالفة انه لن ينصرك إن لم تنصره، ونصرة الدين هو التمسك به والدعوة إليه، هذه هي سنن الله، أما تقول لي كيف نحن مسلمين اليهود كيف اخذوا فلسطين، عليك أن تبحث عن أسباب عدم النصرة الإلهية.
وفي رده على سؤال دقيق حول قول بعض المسلمين: إن أعداءنا أكثر منا فسقاً ومعصيةً كيف نوفق هنا بين الحالتين؟
أجاب رحمه الله:
* "الجواب على ذلك إنه من جملة ما قضت به السنة الإلهية إن الأسباب المادية يجب ملاحظها ولا يكفي أن تأخذ فقط بالأسباب الدينية وهي إيمانك بمبادئ الإسلام دليلنا على ذلك ( واعدوا له ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم) من رباط الخيل من القوة المادية كما إن (القوة) الواردة في الآية تشمل سائر القوى المادية التي ترهب العدو ولا يظهر بإيمانك بقلبك وأنت جالس فقط في الجامع وإنما ترهبه بإيمانك الذي له مظهر خارجي وهو سيف قاتل أو غيره.
قوله تعالى (يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين)، ثم قال تعالى ( الآن خفف الله عنكم وعلم إن فيكم ضعفا فان يكن منكم مئة صابرة يغلبوا مائتين وان يكن منكم ألف يغلبوا ألفين بإذن الله والله مع الصابرين)، إذاً الكثرة لها اثر وهي سبب مادي فالكافر إذا كان عنده أسباب القوة المادية من كثرة عدد وتنظيمه وسلاحه وفي المقابل المسلمون عندهم بلا شك قوة معنوية وهي الإيمان لكن لا يكفي هذا لو كان يكفي هذا لما أمرنا الله سبحانه بإعداد القوة التي تشمل كما قلنا سائر القوى المادية، ولما دعا الله الناس للجهاد فالكافر اخذ بالأسباب المادية بجميع أنواعها وثابر عليها بجهد كالمشركين كانوا يقاتلون دفاعا عن الباطل لكن منتفعين بها وخرج المشركون وجهزوا وحاصروا المسلمين في المدينة بـ(10) الآلاف مقاتل إذاً الأسباب المادية تمسك بها الكافر تمسك هائل وتفنن في اختراع الأسلحة وغيرها من أسباب القوة، والمسلمون غفلوا عن هذه القوة المادية وضعفوا في القوة المادية وكتحصيل حاصل سوف يغلبون".
وحينما سألته السؤال الآتي:-
*هل نبقى ندعو إلى عدم الفرقة ولزوم الوحدة مع إيماننا بان الأمة ستفترق إلى فرق كثيرة كما جاء في الحديث النبوي الشريف؟
أجاب رحمه الله:
* إن وقوع الفرقة بين الأمة أمر كوني يدخل بمشيئة الله الكونية التي لا يخرج عنها شيء قط، أما الأمر بالوحدة وهو أمر ديني شرعي واجب الطاعة يدخل في نطاق أوامر الشرع وفي إمكانية المسلمين قال تعالى (اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا) وعلى المسلم أن ينفذ ويسعى لتنفيذ ما أمر الله به مع إيمانه بأنه لا يقع إلا ما يشاء الله تعالى (لمن شاء منكم أي يستقيم وما تشاؤون إلا أن يشاء الله رب العالمين) ومثال آخر على مشيئة الله الكونية التي لا يخرج عنها شيء قط مع وجود الأمر الديني الشرعي وقد ورد في الحديث الشريف قال: (لتقاتلن اليهود ويتحدث إن الحجر يتحدث ويقول تعال يا مسلم هذا يهودي خلفي تعال فاقتله، إلا شجرة الغردق) أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا يقع لاشك فيه ،ولكن وقوعه لا أقول أنا استسلم ولا أقاتل اليهود منتظراً لذلك اليوم الموعود وهو إن المسلمين يقاتلون اليهود ويقول لي الحجر يا مسلم هذا يهودي خلفي تعال فاقتله، لا يجوز القعود عن قتال اليهود الغاصبين لأرض المسلمين اتكالاً على مجيء ذلك اليوم الموعود.
وبعد إتمام جوابه سألته:
* بعض الأشخاص يقولون إن عملك على التوحيد هو مخالفة للحديث النبوي الذاكر لتفريق الأمة إلى أكثر من سبعين فرقة؟
فأجاب رحمه الله:
* نحن مأمورون بتنفيذ الأمر الديني الشرعي مع إيماننا بأنه لا يقع إلا ما يشاء الله وقوعه؛ ولكن هذا الذي نفعله لا يمنع الذي سيقع والذي اخبرنا عنه الرسول محمد صلى الله عليه وسلم لكون ما نفعله نحن هو ما أمرنا به شرعاً، وأما ما يقع فهو ما يشاء الله وقوعه، على المسلم أن يحرص على أن يكون كما أمر الله تعالى من جهة أقواله وأفعاله.
واستفسرت منه رحمه الله عن مفهوم الأسباب المادية، وهل يدخل فيها تطفل على اختصاص ذوي الاختصاص؟
فأجاب رحمه الله:
* لاشك إن مما يدخل في نطاق الأسباب المادية التي يجب مراعاتها الاستماع والقبول لأراء ذوي الاختصاص فيما هم مختصون فيه من أمور الدنيا المختلفة، كاستماع وقبول الجند وغيرهم لأمر مخالفيهم من ذوي الاختصاص لان ما قلناه هو المبدأ والقاعدة؛ والمطلوب مراعاة القواعد العامة وان وقع خلافها في بعض الأحيان لان العبرة بالعام الشامل المتكرر وليس للنادر الوقوع ؛ مثال ذلك إذا رأى القادة العسكريين من وجوب التحصن مثلا في الخنادق أو التوزع على أماكن مختلفة إلى غير ذلك مما تقتضيه قواعد القتال التي يعرفها ذوي الاختصاص من العسكريين ومثل ذلك أيضاً إتباع الزراع لذوي الاختصاص في علوم الزراعة المختلفة ومثله أيضاً وجوب إتباع وصايا أو أوامر الأطباء من قبل المرضى الذين يعالجونهم ولا ينتقض قولنا هذا حتى لو أخطا ذوي الاختصاص في بعض الحالات.
وأضاف رحمه الله:
و في الوقائع التاريخية في التدليل على هذا الأمر انسحاب خالد بن الوليد - الذي أنقذ جيش المسلمين في معركة مؤتة والذي سمي من رسول صلى الله عليه وسلم؛ ونجح بسحب جيش المسلمين من مئات الآلاف من جيش الروم، وهذا العمل ليس بمقدور أي أحد فعله.
وتمكن من تخليص ما بقي من جيشه في قتاله للروم حيث كان عدد المسلمين قليلاً لا يقوى على مقاتلة الروم، وقد وافقه جنده على هذا الانسحاب وإن اعتبره بعض أهل المدينة بأنه انهزام من المعركة وسمو خالد وجنده المنسحبين بـ(الفرارين) ولكن النبي صلى الله عليه وسلم سماهم (الكرارون)؛ وهذه الأسباب المادية يجب تعلمها ومعرفتها.
أخرج من ذلك بنتيجة مهمة وهي:
 أن يكون إيمان المسلم باركان الإسلام راسخاً في قلبه بمعزل عن الخارج ؛ الخارج قد يقويه لكن لا يجوز أن يجعل من أحداث الخارج مدخلاً لهز معاني الإيمان فيه .
وحينما سألته:
* هل يتأثر إيمان المسلم بما يحصل للمسلمين من بعض الهزائم أو حالة الضعف التي هم فيها؟
أجاب رحمه الله:
*إن إيمان المسلم بالله ورسوله وكتبه وغيرها من المعاني الإيمانية يجب أن تكون راسخة في قلب المسلم وبمعزل عن حال المسلمين إذا كانوا في حالة ضعف وانكسار أمام أعدائهم لان إيمان المسلم قائم على معاني الإسلام وكونه دين الله الذي تيقن كونه من عند الله حتى صار بقدر يقينه في البديهيات وكما إن البديهيات لا تتأثر بالخارج بما يمكن أو يقال إنها تؤثر في اعتقاد الإنسان. فلهذا كان إيمان الصحابة الكرام من إنهم على الحق وان محمد صلى الله عليه وسلم هو رسول الله حقاً يوم كانوا في مكة محاصرين خائفين حتى بلغ ضعفهم وخوفهم من العدو أن هاجروا إلى الحبشة وكذلك كانوا في معركة الخندق كإيمانهم الثابت يوم نصرهم الله ببدر أو كيوم شاهدوا بأعينهم نصر الله لهم على فارس والروم.

بل إن المؤمن يرى في ما يحل بالمسلمين من ضعف أو هوان إنما هو مصداق بما اخبر الله به من سننه التي يخضعون لها في انتصارهم أو خسرانهم لهذا أخبر الله تعالى عن الصحابة في المدينة في معركة الخندق ( هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله ).


ومن المسائل المهمة في الأوضاع السائدة في العراق منذ الاحتلال وحتى الآن، مسألة حكم الصائل، وحينما سألته عن ذلك أجاب رحمه الله:
* الصائل من يأتي حاملاً سلاحه يريد قتلك وأنت لا تستطيع أن تدفع شره إلا بقتله فالشرع يبيح لك اقتله، أما أن جاءك وهو لا يريد قتلك كحامل عصا فلا يجوز قتله بمسدس لأنه لا يحمل أداة تؤدي إلى القتل إنما تدفعه بدون قتله.

* وحينما سألته:
ما هو الحكم الشرعي إذا تخاذل المسلم في نصرة أخيه مع قدرته على ذلك ؟
أجاب رحمه الله:
* لا يجوز لك إذا أنت لديك قدرة ولا تدفع عن أخيك مسئول أنت عن تخاذلك أنا قلت لك عن دفع الصائل هذه الرخصة في قتل الصائل غير مقصورة على المصول عليه بل على غير المصول عليه إذا رأى واحد ظالم يريد أن يقتل هذا البريء يعرفه بريء ويقدر هو يرهبه عليه أن يفعل ما يمكنه في هذا الموقف لإرهاب الظالم وحماية المظلوم .

*وقاطعته بكل لطف وقلت له:
 حتى لو كان هذا الصائل مسلماً؟
* أخي لو كان الصائل إمام مسجد ورأيته يصلي بالناس ينطبق عليه نفس الحكم السابق.
* وبخصوص حكم الاستعانة بالاحتلال الأمريكي على المسلم، قال الدكتور رحمه الله:
*استعانة المسلم بغير المسلم لا تجوز إلا إذا كان للمسلم حاجة بهذه الاستعانة وبشرط أن يكون المستعان به وهو غير مسلم تحت أمرة المسلم .

* وعن الواجب الشرعي على أهل السنة في العراق في هذه المرحلة، قال الفقيد رحمه الله:

*هذا الواجب ما أمرهم به الشرع أن يعتصموا بعضهم ببعض أن يدفعوا عن أنفسهم هذا الذي نحكي به أما أن يختلفوا ولا يتفقوا هذا شيء آخر، الله سبحانه وتعالى يقول: ( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا)؛ يجب أن يلبون هذا الطلب ويتنازلون عن أي خلافات أخرى لا يأمر بها الإسلام أمور شخصية، وغيرها من الأمور الأخرى.

أتنازل بالقدر الذي يسمح لي الشرع أن أتنازل وضرب لنا ابن تيمية رحمة لله عليه مثال ونحن نقيس عليه يقول لو كان الإمام جاء ليصلي بالمسلمين وهو من اعتقاده إن البسملة في مذهب الشافعي انه يظهرها لا يسرها بقلبه ويظهرها كأية من الآيات لكن الإمام يعتقد الأفضل أن يظهرها– والعلماء مختلفون في هذه المسالة- فهل الأفضل إظهار بسم الله الرحمن الرحيم بحيث يسمعها الآخرين أم الأفضل أن يقولها بنفسه ولا يسمعها الآخرين ؛ فالإمام إذا كان الأفضل يسرها بنفسه لكن يرى المسلمون الذين يصلي بهم يرون الأفضل الجهر بها عليه أن يجهر بها تأليفاً لقلوبهم فقيس على ذلك تأليف الجماعة كلما أمكنني أتنازل عن أراءي الراجحة لرأيهم المرجوح لتأليف قلوبهم حقيقة افعل ذلك .
وحينما سألته عن كيفية القضاء على التفرق واختلاف الروح بين صفوف أهل السنة بالعراق، أجاب رحمه الله:
* هنا نذكرهم إن الذكرى تنفع المؤمنين تذكرهم بهذه المعاني وتقول لهم نحن مسلمين المسلم مرجعيته الإسلام وأنت مسلم مرجعيتك الإسلام إذاً اختلافنا نرجع به إلى الكتاب والسنة وأقوال الفقهاء أنت لديك حجة تأتي لي بها من الكتاب والسنة وأقوال الفقهاء ثم نحتكم لها أما أن تقول لي لا نترك الإسلام على جنب أقول له لا جدال لي معك لان لما تقول هكذا وتؤمن بذلك أنت لا تكاد تبقى في دائرة الإسلام يكون مرتد هذا.
وسألته حينها عن مسألة ظهرت في المشهد العراقي بعد الاحتلال، وهي مسألة الفيدرالية، فقال رحمه الله:
هذه باطلة وتقسيم لأرض العراق والإسلام يأمر بتوحيد بلاد الإسلام وليس تقسيمها.

وحينها أردت أن استخلص منه رحمه الله تجربة السنين الطويلة في الدعوة والفكر فقلت له: لو اسند إليك الحل برأيك كيف نخرج من هذه الفوضى العارمة الموجودة في البلد؟
فأجاب رحمه  الله:
* نقول لهم نرجع للإسلام فهل تقبلون برأيي أم عندكم رأيٌ مخالف هي الشورى أخي الكريم الله سبحانه يقول للنبي (وشاورهم في الأمر) الله اكبر، رسول الله المؤيد بالوحي الله يأمره بالتشاور يعني اسمع لآرائهم وقل لهم أريد أن افعل كذا وكذا فكيف الذي يأتمر على أهله أو حزب أو كذا لا يشاور جماعته لا يجوز له ذلك، هذا الحكم هكذا، يعني يقول لهم كذا إن رضيتموني أن أكون رئيسا لكم أميراً لكم وأنا أحس بقدرتي فعلي أن اقبل فاتبع الحكم الشرعي أشاور جماعتي بما أراه كذا أناقشهم لكن الرأي الأخير لي وليس لهم.
وحينما سألته عن مرجعية المسلم؟
أجاب رحمه الله:
أولا: المقصود بالمرجعية: ما يرجع اليه المسلم، ليتبين ما هو الصواب والخطأ والحق والباطل والمطلوب فعله والمطلوب تركه وما يحب وما يكره! في كل شؤون الحياة، هذه هي المرجعية، المرجعية هذه إذاً تتكون من معاني ومُثل وأهداف وغايات إذن هي التي ترتفع وهي التي تصلح لأن تكون مرجعية وليس شيئاً آخر.
للمسلم مرجعية هي الإسلام بمجموع معانيه ومبادئه وأحكامه وقواعده وأهدافه وغاياته، هي مرجعية المسلم عندما يريد أن يتبين طريقه، ماذا يسلك؟ ماذا يفعل؟ ماذا يترك؟ ماذا يحب؟ ماذا يكره؟ ماذا يوالي؟ ما هو الحق؟ ما هو الباطل؟ ما هو الجيد؟ ما هو الرديء؟ كل شيء له مرجعيته؛ لأجل أن يعرف هذه الأشياء هو الإسلام ليس عنده مرجعية أخرى،لأن هذه المرجعية الإسلامية لا تقبل الشركة مطلقا هذا أولاً.
ثانياً: من طبيعة هذه المرجعية أنها شاملة ليست مقصورة على جانب من جوانب الحياة، وإنما شاملة لكل شؤون الحياة التي تتعلق بالإسلام، ابتداء من ميوله القلبية وانتهاء إلى أعماله بالجوارح من قول أو فعل وما إلى ذلك لا يفصل منها شيء، ليست هنالك ساحتان ساحة تقول هذا لي أفعل فيها ما أشاء بمعزل عن أي مرجعية، سوى ما أهواه أنا بنفسي، وساحة أخرى أرجع فيها إلى مرجعيتي التي تتكون من المعاني وغيرها من الأمور التي ذكرناها، هذا غير موجود، المرجعية واحدة (قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين) هذا شأن المسلم، ولا يمكن أن  يقالـ مثلاـ هذه سياسة وهذه عبادة، لا،كلها تخضع لهذه المرجعية ،عندما أريد أن أعرف: ما هو الجيد؟ وما هو الرديء؟ ما هو الحق؟ ما هو الباطل؟ وما إلى ذلك، لا يمكن أن يخرج شيء من هذه المرجعية الشاملة (ما فرطنا في الكتاب من شيء)؛ هذه المرجعية التي تتكون مما ذكرنا تصل إلى درجة اليقين عند الإنسان ولا يستطيع أن يفرط فيها، فتنقلب إلى عقيدة ثم العقيدة تصير دينا، إذا كان لهذه المرجعية ومدى التمسك بها تأثير عليه  بعد مماته.
فكل إنسان له مرجعية وهي كما بيناها مسبقا (مكونة من المعاني ووو ...إلخ، هذه المعاني إذا ترسخت في نفسه وصارت يقينا) غير ممكن التنازل عنها، صارت عقيدة، هذه العقيدة إذا كان لها أثر ليس في حياته فقط؛ وإنما بعد موته صارت دينا يحاسب عليها الإنسان وهذه متوفرة في المرجعية الإسلامية بالنسبة للمسلم.
أما بالنسبة لمرجعية غير المسلمين، فآفاقها وآثارها دنيوية، هذه مرجعيته حسب الأفكار المطروحة، لكن ما هو تأثيرها بعد مماته؟ ستنقطع  وقد لاتصل إلى أعماق قلبه، وقد تصلـ إلى أعماق قلبهـ كما كان المشركون، ماتوا من أجل عقيدتهم، هذه المعاني لمرجعيتهم، وهي ما كانوا يعتقدونه من أصنام وغيره، حتى صارت هذه يقينا، عقيدة تستحق أن يضحوا من أجلها، فالمسلم مرجعيته من شأنها أنها شاملة ومؤثرة عليه بعد مماته وبالتالي هي دين ـ كما بينا سابقا.
ثالثا: هذه المرجعية بالإضافة إلى أنها لا تقبل الشركة وأنها شاملة،هنالك سمة ثالثة لها: لما كانت هذه المعاني التي سميناها  (المرجعية) يبلغها شخص وهي من صنع الله ويبلغها شخص (الرسول )، صار يمكن أن نقول أنا مرجعيتي رسول الله ،فلذلك قال تعالى (وأطيعوا الله وأطيعوا ألرسول)،  و(ما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا) لأنه يبلغ هذه المعاني التي تتكون منها مرجعية المسلم، وهي شريعة الله سبحانه وتعالى فإذا ما اتخذت شخصا(مرجعية) لي، أرجع إليه؛ لكونه يبلغني هذه المعاني التي تكوّن المرجعية، ولذلك في القرآن: (من أطاع الرسول فقد أطاع الله)، ومن السنة: (من أطاع أميري فقد أطاعني ومن أطاعني فقد أطاع الله) إذاً (المرجعية الحقيقية هي لشرع الله وحيث إن شرع الله يبلغه إنسان ـ بشرـ ابتداء) من الرسول ثم من  بعد الرسول الذين تلقوا الهدى من الرسول صار هؤلاء كلهم من مرجعياتنا، لا لذواتهم، وإنما لكونهم يبلغوننا المعاني التي يتكون منها شرع الله، التي هي مرجعية الإسلام..، فحينما تكون هذه مرجعية المسلم، أين نذهب عند الاختلاف؟ نذهب إلى المرجعية لأن كل خلاف لابد أن يكون هناك مرجع له ويكون هو الحكم. فلا يجوز أن ترجعني إلى معاني اشتراكية وديمقراطية وغيرها، ولا إلى نظام وقواعد وحزب وغيرها، بل مرجعيتي هي معاني الإسلام وهذه المرجعية هي التي تحكم  كل المسلم وهي المرجعية الحقة التي لا أحتكم إلى غيرها (فما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)، فإذاً (إذا اختلفت أنا مع الحزب أو الحزب اختلف مع الهيئة أو الهيئة اختلفت مع الآخرين نرجع حينها إلى مرجعيتنا، التي هي مرجعية كل مسلم لا يخرج منها لا فرد ولا جماعة ولا كل شيء) ،لذلك من المبادئ (لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق) الطاعة في المعروف، وفي القرآن: (ولا يعصينك في معروف) لان الطاعة هي لهذه المعاني التي تُكون المرجعية.
وعليه أنصحُ المسلمين في العراق أن يجعلوا الإسلام مرجعيتهم في كل شيء ويثبتوا عليها، لأن لهم فيها سعادة في الدنيا والآخرة ولأن هذه المرجعية تنفعهم في الدنيا والآخرة، وهي مرجعية ثابتة حقا (فهي مرجعية الله- أعزكم الله بالإسلام فمهما ابتغيتم العزة بغيره أذلكم الله- أما إذا انحرف شخص ما، وهو يعتقد أن الخلاص بغير هذه المرجعية، فهذا هالك لا محالة؛ لأن الإسلام لا يمشي إلا بضوء هذه المعاني).
وفي حواري الأول في 26/9/2005، سألت فقيد الأمة عن المخرج للعراقيين من أزمتهم الحالية  برأيه؟
فأجاب رحمه الله:
 المخرج هو العمل الإسلامي واتفاق المسلمين على حد أدنى مما يجوز شرعا"يعملون به ويستمسكون بالثوابت الإسلامية ويصبرون لأن الأمور لا يمكن أن تأتي بالسرعة التي يريدها الإنسان.
فالاستمساك؛ (استمسك بالذي أوحي إليك)، نحن نُكون وضعا إسلاميا؛ وضعاً يوافق الإسلام وليس كيفما اتفق، نحن ليس فقط مبدأنا إسعاد الإنسان في الدنيا، لا بل إسعاده في الدنيا والآخرة، وليس إسعاده حسب هوانا، بل إسعاده وفق ما يريده الإسلام.
نصيحة لجميع المسلمين
وفي ختام اللقاء طلبت منه نصيحة للمسلمين في كل مكان، فأجاب رحمه الله تعالى برحمته الواسعة:

* نصيحة عامة لجميع المسلمين في أي مكان أفراداً كانوا أو جماعات أو أحزاباً سياسية أو غير سياسية أن تكون مرجعيتهم جميعا الإسلام فقط، وليس أي شيء آخر، فتكون هذه المرجعية حاكمة وشاملة لكل ما يصدر عنهم في كل ما يأخذون ويتركون، تجعل همك أقوالك أفعالك مع نفسك مع أفراد عائلتك مع إخوانك مع أصدقاءك مع الجماعات ما ترفض ما تؤيد، كل بإذن من الشريعة الإسلامية ترجع لها تفهمها تقول لك افعل كذا لا تفعل كذا، بقدر ما يستطيع لا يخرج عن هذه المرجعية شيء قط لا يجوز مطلقاً، ومن يبيح لنفسه الخروج عن هذه الدائرة ويسمح لنفسه أن يفعل بمعزل عن المرجعية المسلمة هذا يخشى على إيمانه يكون مرتداً إذا قال لا، لا توجد حاجة فهو مرتد، لكن إذا قال طيب نرجع ونحن ناس مسلمين ومؤمنين نحن نقول له لا، هذه تدليسات عليك تركها وعليك الالتزام بذلك وتنفذه ويجب أن تؤمن إيمان كامل مثل إيمانك بان الصلاة واجبة قد تتكاسل لكن يبقى إيمانك ثابت لان الإيمان واجب وأنت مقصر أما أنت تترك الصلاة وتجادل عن تركها وانه لا توجد حاجة للصلاة نعوذ بالله هنا يكون شيء آخر وهو الارتداد عن الدين.
وهكذا انتهت رحلة الداعية الشيخ الدكتور الأستاذ عبد الكريم زيدان، مثلما ستنتهي رحلتنا في هذا الكوكب المليء بالمشاكل والغرائب، رحمك الله يا أستاذنا برحمته الواسعة، ونسأل الله أن نكون من البارين برفقتنا معك، على قصرها، وهي رغم ذلك مليئة بالدروس والعبر والعظات، وأن يجزيك عن الإسلام والمسلمين جنة عرضها كعرض السموات والأرض، اللهم آمين.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وفاءاً للدكتور عبد الكريم زيدان د. جاسم الشمري- العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: