البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 المعارضة تحشر الأسد في الزاوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 36968
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: المعارضة تحشر الأسد في الزاوية    السبت 01 فبراير 2014, 12:56 am

المعارضة تحشر الأسد في الزاوية
الجربا يؤكد نجاح المعارضة في تعرية النظام في جنيف، والمعلم يحمّل الولايات المتحدة مسؤولية فشل الجولة الأولى من المفاوضات.
العرب  [نُشر في 01/02/2014، العدد: 9456، ص(1)]
عجوز من مخيم اليرموك بدمشق تقف أمام خيمة نصبت لإيوائها بعد هروب آلاف الفلسطينيين من المخيم ولجوئهم إلى مخيم عين الحلوة في لبنان
جنيف – قال رئيس الائتلاف الوطني إن المعارضة السورية نجحت في أن تكشف للعالم طبيعة نظام الأسد، وأنه من يقف بوجه أي حل سياسي.
يأتي هذا في نهاية الجولة الأولى من مؤتمر جنيف 2 التي وصفها المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي بأنها “صعبة”.
وأكد رئيس الائتلاف أحمد الجربا أن “المؤتمر كشف الغطاء عن حقيقة النظام”، وأن “ما أردناه من هذه الجولة هو تعرية النظام أمام رعاة المؤتمر، وقد حصل ما أردناه”.
وأضاف أن “النظام أراد تمرير الجولة الأولى من المفاوضات دون أي تقدم، ونحن كنا صادقين في تحقيق تقدم نحو بناء سوريا جامعة وحرة”، لافتا إلى أن الأسد “استورد الإرهاب واستعان بميليشيات طائفية”.
وقال مراقبون إن الائتلاف الوطني نجح فعلا في محاصرة الأسد وإظهاره في دور من يعطل الحل السياسي خاصة بعد أن عطل فتح الممرات الإنسانية وتبادل السجناء ووقف إطلاق النار ولو جزئيا.
وأولى ردود الفعل الداعمة لموقف الائتلاف، جاءت على لسان مجموعة أصدقاء سوريا التي قالت أمس إن حكومة الأسد مسؤولة عن عدم إحراز تقدم في الجولة الأولى من محادثات جنيف.
واجتمعت المجموعة المؤلفة أساسا من دول غربية ودول عربية خليجية في جنيف أمس بعد انتهاء الجولة الأولى من المحادثات بفترة وجيزة وطالبت الأسد بعدم عرقلة الجولات الأخرى من المحادثات.
وقالت المجموعة في بيان “النظام مسؤول عن عدم إحراز تقدم حقيقي في الجولة الأولى من المفاوضات. عليه ألا يعرقل المفاوضات الأخرى الجوهرية وعليه أن يشارك على نحو بناء في الجولة الثانية من المفاوضات”.
ومن الجانب السوري، حاول وزير الخارجية وليد المعلم أن يحمل المسؤولية للمعارضة وللولايات المتحدة، موهما بوجود ضغوط خارجية تريد اختطاف نتائج المؤتمر.
وحمّل المعلم، المعارضة والولايات المتحدة، مسؤولية فشل الجولة الأولى من مفاوضات مؤتمر جنيف 2.
وفي مؤتمر صحفي، قال المعلم “آسف لعدم التوصل إلى نتائج ملموسة خلال أسبوع من الحوار”، مشيرا إلى أن مسؤولية فشل الجولة الأولى من المفاوضات تعود إلى “عدم جدية” الطرف الآخر (يقصد المعارضة)، وأيضا إلى “الجو المشحون والتوتر الذي أرادت الولايات المتحدة أن تشحن به الاجتماعات من خلال تدخلها العلني وتسيير المعارضة”.
واستبقت الولايات المتحدة نتائج المؤتمر بالتلويح بالاستمرار في تسليح المعارضة في خطوة اعتبرها مراقبون رسالة ضغط على الأسد ليس فقط بخصوص المفاوضات ولكن أيضا بخصوص التباطؤ في تسهيل تفكيك أسلحته الكيميائية.
وكان تقرير صدر منذ يومين أكد أن مسؤولين أمنيين أميركيين وأوروبيين كشفوا أن الولايات المتحدة تقدم أسلحة خفيفة ومتوسطة لمقاتلين في المعارضة السورية جنوب البلاد، وذلك عملا بتفويض سري منحه الكونغرس لإدارة الرئيس باراك أوباما.
وعزا مراقبون الاتهامات التي يطلقها طرفا المفاوضات في جنيف إلى رغبة كل منهما في إظهار أنه لم يتنازل وأنه عاد “منتصرا” إلى الجهة التي بعثت به ليشارك في المؤتمر خاصة بالنسبة إلى وفد النظام الذي حاول أن يبدو متماسكا خوفا من عقوبات تنتظره.
وتوقع المراقبون أن يعود الوفدان بعد أسبوعين إلى جنيف حاملين تنازلات وتسهيلات تتقدم بالمفاوضات بعد ضغوط لا شك أن موسكو وواشنطن ستمارسانها عليهما للوصول إلى حل.
وأكد المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي، أنه اقترح انعقاد الجولة الثانية لمفاوضات مؤتمر جنيف 2، في 10 فبراير المقبل، حيث وافق وفد المعارضة السورية على ذلك، في حين طلب وفد النظام التشاور مع دمشق قبل إعلان قبولها بذلك.
وفي مؤتمر صحفي مع نهاية اجتماعات الجولة الأولى لمؤتمر جنيف 2، قرأ الإبراهيمي بيانا لخص رأيه الشخصي للجولة الأولى، بعد رفض الطرفين التوقيع عليه، وجاء فيه قوله إنها “عناصر إيجابية قليلة، وأنه يتطلع إلى أن تكون أرضية يمكن الوقوف عليها”.
ومما جاء في بيان الإبراهيمي أن “الحكومة والمعارضة التقتا لأول مرة، للوصول إلى حل سياسي، بحضور أكثر من 40 دولة، إضافة إلى الأمم المتحدة، لإنهاء المعاناة الفظيعة التي يعاني منها السوريون”.
واستبعد المراقبون أن تحمل الجولة المقبلة بدورها نهاية للكابوس في البلاد، لكنها ستكون خطوة ضرورية في مرحلة الوصول إلى الحل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المعارضة تحشر الأسد في الزاوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: