البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 مثل العذارى العشر - الأمثال في الكتاب المقدس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمير يوسف
مشرف مميز
مشرف مميز



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 467
تاريخ التسجيل : 01/02/2014
الابراج : الثور
التوقيت :

مُساهمةموضوع: مثل العذارى العشر - الأمثال في الكتاب المقدس   الإثنين 03 فبراير 2014, 7:20 pm

مثل العذارى العشر

نصُّ الإنجيل
    مَثَلُ  ملكُوتِ  السَموات  كمَثَلِ  عَشْرِ  عذارى  أَخَذْنَ  مصابيحَهُنَّ  وخرجْنَ  للقاءِ  العريس . خمْسٌ  مِنْهُنَّ  عاقِلات , وخمْسٌ  جاهِلات . فالجاهِلاتُ  أَخَذْنَ  مصابيحَهُنَّ  ولم  يأْخُذْنَ  معَهُنَّ  زيتاً . أَمَّا  العاقِلاتُ  فأْخَذْنَ  معَ  مصابيحِهنَّ  زيتاً في  آنيَتِهِنَّ . وأَبطأَ  العريسُ  فنَعَسْنَ  جميعاً  ونِمْنَ . وعِندَ  نِصفِ  الليل علا  الصياحُ : " هُوَذا  العريسُ  قد  أَقبَلَ . فاخرُجْنَ  لِلِقائِه ." فقامت أُولئِك  العذارى  جميعاً  وهيَّأْنَ  مصابِيحَهُنَّ . فقالتِ  الجاهِلاتُ  للعاقِلاتِ : " أَعطِيننا  مِنْ  زيتِكُنَّ , فإنَّ  مصابيحَنا  تَنطَفئُ ."  فأَجابتْ العاقِلاتُ : " لعلَّهُ  غيرُ كافٍ  لنا ولكُنَّ . فالأَولى أَن تذهبْنَ  إلى  الباعَةِ  وتشترينَ  لكُنَّ ." وبينما  هُنَّ ذاهباتٌ  ليشتَرينَ،  وصَلَ  العريسُ , فدخَلَتْ مَعَهُ  المُستعِدَّاتُ  إلى رَدْهَةِ  العُرسِ, وأُغلِقَ  البابُ . وجاءَتْ  آخِرَ  الأَمرِ سائِرُ العذارى  فقُلنَ: " يا ربّ يا ربّ  اِفتَحْ  لنا." فأَجابَ :" الحقَّ أَقولُ لكُنَّ إِنِّي لا أَعرفُكُنَّ." فاسهروا إذاً لأَنَّكُمْ لا تعلمونَ اليومَ ولا الساعة." (متى 25/1-12 ).

الفكرة الأساسيَّة الواردة في هذا المثل
 إنَّ الفكرة الأساسيَّة الواردة في هذا المثل هي ضرورة وجود نور النعمة المقدِّسة في نفس المسيحي عند ساعة الموت ليدخل إلى الملكوت السماوي.
إنَّ يسوع الديَّان سيعود إلى العالم, مهما طالت المدَّة لعودته, وإنَّ الدينونة آتيةٌ لا محالة. فعلى المسيحيين أن يكونوا عقلاء, أيْ أن يستعدُّوا لمجيئه بسلوك الحياة الفاضلة, فيستقبلونه بعد موتهم ونفوسُهم تتلألأ بنور النعمة الإلهيَّة, ويدخلون معه دار العرس السماوي, ويتمتَّعون في حضرته بأفراح السعادة الأبديَّة. وإليكم إيضاح هذه الفكرة.

عودة يسوع الديَّان إلى الأرض
إنَّ حياتنا, مهما طالت, ستنتهي بالموت. وبعد الموت الدينونة. وسنسمع في يوم الدينونة صوت الديّان يرحِّب بنا ويُدخلنا معه دار السعادة, أو يطردنا من أمامه ويغلق في وجوهنا باب الملكوت.
 إنَّ الديَّان هو يسوع نفسه, عروس الكنيسة. إنَّه سيعود إلى الأرض ليدين الناس أجمعين. ولكنَّه لن يعود إلاَّ بعد أن يزول هذا العالم وينقضي هذا الدهر.
 ولا أحد يعلم متى سينقضي الدهر ويضمحلُّ الكون, ويأتي يسوع, وتدقُّ ساعةُ الدينونة. إنَّه سرُّ الله الآب وحدَهُ.
العذارى العَشْر يمثِّلن جماعة المسيحيين
 إنَّ العذارى العَشْر, العاقلات والجاهلات, يمثِّلن جماعة المسيحيين العقلاء والجهلاء. فالعقلاء يموتون وهم في حالة البرارة, ويستقبلون يسوع الديَّان ونفوسهم مزيَّنة بنور النعمة الإلهيَّة. والجهلاء يموتون وهم في حالة الخطيئة, فلا يشتركون في استقبال يسوع لأنَّ نفوسهم مظلمة بظلام الإثم والشرّ.
فمن كانت نفوسهم متلألئة بنور النعمة كالمصابيح الموقدة التي كانت تحملها العذارى العاقلات, اشتركوا في عُرسِ يسوع في السماء مدى الأبديَّة. ومن كانت نفوسهم مظلمة بظلام الخطيئة كالمصابيح المنطفئة التي كانت تحملها العذارى الجاهلات, حُرِموا التمتُّعَ بعُرسِ المسيح, وكان الهلاك مآلهم.
سلوك العذارى الجاهلات
إنَّ سلوك العذارى الجاهلات يُشير إلى سلوك فئة من المسيحيين الجهلاء الذين يتهاونون في العمل على خلاصهم الأبدي.
 إنَّهم يعيشون في بدء حياتهم ومطلع شبابهم في حال النعمة. ثمَّ يُهملون القيام بالأعمال الصالحة ويستسلمون إلى ارتكاب الخطيئة, فتزول عنهم النعمة الإلهيَّة. ولكنَّهم لا يعبأون بفقدانها, ولا يتوبون إلى الله, فتنقضي حياتهم وهم محاطون بظلام الخطيئة. إنَّهم يتصرَّفون كالعذارى الجاهلات اللواتي كانت مصابحُهُنّ مُتّقِدة في بادئ الأمر ولكنهنّ لم يأخذن معهنَّ زيتاً فانطفأت مصابيحهنَّ عند مجيء العريس.
إنَّ سلوكَ العذارى الجاهلات إنذارٌ رهيب لهؤلاء المتهاونين في العمل على خلاصهم الأبدي. إنَّهم يُحرمون على غرارهنَّ من الدخول إلى قاعة العُرس, ومن الاشتراك في فرح عريس الكنيسة مدى الأبديَّة.
سلوك العذارى العاقلات
 ينتقد بعض المسيحيين سلوك العذارى العاقلات اللَّواتي رفضنَ أن يُعطينَ العذارى الجاهلات شيئاً من زيتهنَّ لاستقبال العريس, ويَصِفُونَهُنَّ بالأنانيَّة والإنطوائيَّة وحبِّ الذات المفرط.
 إنَّ هذا الانتقاد لا يُبرَّر إطلاقاً. فإنَّ الزيت الموقَد هو رمز النعمة الإلهيَّة التي تستنير بها النفس البارَّة. والنعمة لا تتجزَّأ ولا يوهَب قسمٌ منها للآخرين. إنَّها نورٌ إلهيّ كامل, خاصّ بمن عاش عيشة التقوى والفضيلة وحبِّ الله. ولا إمكانيَّة لتقسيم النور وشطره. ولذلك قالت العذارى العاقلات للعذارى الجاهلات: " لعلَّهُ  لا يَكفي   لنا  ولكُنَّ ."
قول العريس للعذارى الجاهلات
  ويستغرب أيضاً بعضهم قول العريس الذي أغلق باب قاعة العُرس في وجوه العذارى الجاهلات اللَّواتي سعين في منتصف الليل للحصول على الزيت: " الحقَّ أَقولُ  لكُنَّ . إِنِّي لا أَعرفُكُنَّ." 
 لا داعي للاستغراب, لأنَّ السعي للحصول على زيت نور النعمة لا يكون إلاَّ في هذه الحياة الدنيا. فهُنا, على الأرض, وقتُ العمل والجَهد والتقوى ومحبَّة الله. فمن مات محروماً من زيت النعمة بقي محروماً منه مدى الأبديَّة. والترجِّي لدخول السماء, والنفسُ ملطَّخةٌ بالخطيئة, لا يفتح للخاطئ باب السماء. فعبثاً يقول: "يا رب يا رب افتحْ لنا."

ضرورة النعمة لدخول السماء
1- لن ندخل إلى قاعة العرس السماوي إلاَّ إذا كانت مصابيحنا موقدة, وقد استقبلنا بها الربَّ يسوع العريس الإلهي. فإنَّ قاعة السماء مفتوحة لمن هم في حال النعمة وحدَهم.
 وإنَّنا لن نسمع صوت عريس الكنيسة يدعونا إلى أن نشترك في فرح عُرسه إلاَّ إذا عشنا في حال النعمة, وانتقلنا إلى الحياة الأخرى ونحن فيها.
2- إنَّ ما يجعل نفوسَنَا مسنتيرةً بنور النعمة هو سلوك الحياة التقيَّة المتَّصفة بممارسة الفضائل الإلهيَّة الثلاث, وهي الإيمان بالمسيح, والرجاء فيه, والمحبَّة لـه بصدقٍ وأمانةٍ وإخلاصٍ كامل. فإنَّ ممارسة هذه الفضائل تثبِّت فينا نعمة الله وتقوِّينا على العيش في نورها الإلهي.
التطبيق العملي
1- نحن كلُّنا مدعوُّون إلى أن نستقبل يسوع العريس الإلهي لندخل معه قاعة العُرس السماوي. فعلينا أن نحيا حياة الإيمان الوطيد والرجاء الثابت والمحبَّة الصادقة لنحافظ على النعمة الإلهيَّة التي قبلناها يومَ المعموديَّة.
2- إنَّ الدعوة الموجَّهة إلى كلِّ واحدٍ منَّا لاستقبال العريس الإلهي تقتضي منَّا أن نتفادى ارتكاب الخطيئة التي تُلاحقنا في مناسبات كثيرة من حياتنا. إنَّ شعورنا بضَعفنا البشري أمام هجمات الخطيئة العنيفة يدعونا إلى أن نلتجئ إلى مساعدة يسوع نفسه ليشدِّد قِوانا الروحيَّة على مقاومة التجارب والتغلُّب على الخطيئة.
3- إنَّ الوسائل الكبرى التي تمكِّننا من التغلُّب على الخطيئة هي ممارسةُ واجباتنا الدينيَّة بانتظام, وقبولُ الأسرار المقدَّسة, وإقامةُ الصلاة الفرديَّة والجماعيَّة بحرارةٍ وإيمان, والتحدُّثُ إلى الربِّ يسوع عريس النفس المسيحيَّة بحُبٍّ صادق, وخدمةُ الآخرين بمحبَّةٍ صادقة تجعلنا نخدم بها يسوع نفسه في شخص كُلِّ إنسان يحتاج إلى خِدمتنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20126
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: مثل العذارى العشر - الأمثال في الكتاب المقدس   السبت 08 فبراير 2014, 2:34 pm


 cros 


موضوع روحاني مميّـز ! فيه دروسٌ وعِبَــــر !

عاشت الأيادي اخي سمير يوسف !

ربنا يسوع يبارك خدمتكـم آميـــن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمير يوسف
مشرف مميز
مشرف مميز



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 467
تاريخ التسجيل : 01/02/2014
الابراج : الثور
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: مثل العذارى العشر - الأمثال في الكتاب المقدس   الخميس 27 فبراير 2014, 6:57 am

 شكرا لكم للموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مثل العذارى العشر - الأمثال في الكتاب المقدس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: