البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 السرطان الصفوي في الجسد العراقي بعد الاحتلال - نبيل ابراهيم - 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: السرطان الصفوي في الجسد العراقي بعد الاحتلال - نبيل ابراهيم - 3    السبت 22 فبراير 2014, 12:03 am

السرطان الصفوي في الجسد العراقي بعد الاحتلال - نبيل ابراهيم - 3






بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
السرطان الصفوي في الجسد العراقي بعد الاحتلال
كل مرض معروف السبب يمكن الشفاء منه - ابوقراط
(الجزء الثالث)
شبكة البصرة
نبيل ابراهيم تعتبر صحوة بدر مليشيا داخل مليشيات بدر،وأنشئت بعد زيارة أحمدي نجاد الى العراق في 2\3\2008، كمقدمة لضرب الصدريين وجيش المهدي في ما عرف بأسم صولة الفرسان التي قادها الهالكي في البصرة وبغداد وبعض مدن الجنوب العراقي. صحوة بدر تلقت دعماً حكومياً وأمريكياً ويشمل الدعم الحكومي فتح المحال واسعاً لزج المزيد من أفراد بدر في القوت الحكومية والأستخبارات. وقبول عمل بعضهم داخل القوات العسكرية فيما هو خارج المؤسسة العسكرية، أما الدعم الأمريكي فيشمل تبادل المعلومات الأسخبارية والخطط.بلغ راتب عضو صحوة بدر نحو 700 الف دينار عراقي، وقد تمت عملية دمج سريعة للعناصر المفيدة في بدر الى القوات المسلحة، لضمان سلامتهم وسهولة تحركهم لا سيما في المناطق التي يسيطر عليها الصدريون. فيما يعمل القسم الأخر على توفير المعلومات وتحديتها وتشمل مقرات الصدريين وأسماء عناصرهم وأمري السرايا، وعناوين المساكن والعمل.أستفادت بدر من تعاونها السابقه مع جيش المهدي في أستهداف مساجد أهل السنة،، في رصد العناصر الفاعلة في جيش المهدي، وتحركاتهم، وظهرت نتائج تلك المعلومات خصوصاً في عملية (صولة الفرسان).كان وجود البدريين في القوات المسلحة يتمثل بضباط من رتب عالية بعد أن أضيفت لهم خدماتهم في المليشيا وأستغلال الفساد والتزوير لمنحهم رتباً قيادية، بينما كان موجود جماعة مقتدى الصدر لا يتعدى أهل الرتب الصغيرة من جنود ومراتب.

اما حزب الله العراقي فقد كشف عن تأسيس هذا التنظيم عام 1992 عقيل محمد الغالبي، وأعلن يوم ذاك أنه الناطق الرسمي باسمه وأكد أن القيادات الميدانية للعصابات المسلحة في جنوب العراق قد توحدت والتقت حول محور واحد تحت اسم (حزب الله العراق) كما أعلن الاستعداد لاستيعاب باقي الفصائل الصفوية المسلحة. وقد انشق إلى قسمين هما:
1ـ حركة حزب الله: وهو تنظيم جديد نشأ في جنوب العراق وخصوصاً في مدينة العمارة، أسسه حسن راضي الساري/ مواليد 1961، من أهالي مدينة العمارة، من أصول إيرانية، تم ترحيله من العراق إلى إيران، ومكث هناك ومنح الجنسية الإيرانية، انضم سنة (1979-1980) إلى الحرس الثوري، وعمل مع قيادات الحرس على الحدود العراقية، وعمل مستشاراً سياسياً لـ (محسن رضائي و علي شمخاني و محسن رشيد و محمد باقر ذو القدر و أحمد فروزنده وهم كبار قادة الحرس الثوري)، وله رتبة عميد في قوات الحرس، وهو خريج دورات (دافوس) التابعة لجامعة الإمام الحسين في إيران.وللحركة وزعيمها ارتباط قوي بإيران، وقد قامت بعض وحدات حزب الله العراقي بعمليات اغتيال للقيادات البعثية الشيعية في الجنوب وكذلك تم اغتيال بعض رؤساء العشائر المعارضين للتواجد الإيراني.تقيم الحركة علاقة تنسيق مع المجلس الأعلى، كما أن تدريباتهم العسكرية تتم في (معسكر الفجر / في الأهواز).أمينه العام عيسى السيد جعفر، وهو ذو توجه شديد ضد المقاومة المتمثلة في المناطق السنية، ولديه علاقات وثيقة مع المجلس الأعلى وتنظيماته العسكرية.. لديه صحيفة ناطقة بـ (البينة) رئيس تحريرها ستار جبار، وغالباً ما تنتقد المقاومة في المناطق السنية وتصفها بالإرهاب. ولها توجه طائفي صارخ

2ـ حزب الله العراق: يترأسه الآن عبد الكريم ماهود المحمداوي (العضو السابق في مجلس الحكم المنحل وهو احد قاطعي الطريق بجنوب العراق وهو احد السلابه الخارجين عن القانون).من مواليد العمارة عام 1958، ولايعرف بالضبط تحصيله الدراسي، لكن المرجح انه لم يحصل على الشهادة الاعدادية لان رتبته بالجيش لحين هروبه كانت " ضابط صف "، والمشهور انه كان يعمل بصفة مأمور مشجب في وحدته العسكرية في العمارة. فر من الخدمة العسكرية عام 1982، وأقام في المنطقة المحصورة بين ذي قار وواسط، مع مجموعة من الفارين عسكريين ومدنيين من حزب الدعوة، وامتهنوا قطع الطريق بين العمارة والبصرة انطلاقاً مع منطقة الاهوار، وكانوا في تلك الفترة تحت الرعاية الايرانية، والاتصال والتمويل والتوجيه مستمر من الجانب الايراني الى مجموعته. كان في بادئ الامر يعمل في منطقة الاهوار تحت امرة حزب الدعوة، ثم استقل بتنظيمه الخاص بعد عام 1991. يروي مؤيدوه قصصاً لا تخلوا من المبالغة، بشأن اختراقه للوحدات العسكرية في المنطقة بعد ان يدخلها متنكراً بزي ضابط في الجيش العراقي ولم يثبت منها شيء. لقب ((امير الاهوار)) تكرمت به عليه صحيفة النيويورك تايمز بعد الاحتلال بشهور قليلة، واستعاره الحاكم المدني بريمر في كتابة ((عامي في العراق))، مضيفاً اليه صفات بطولية اخرى فقد وصفه في - صفحة 417 - من كتابه بأنه ((المحارب الشيعي الاسطوري في الجنوب، امير الاهوار)). وكانت مذكرة القاء القبض عليه بتهمة قتل نقيب الشرطة محمد عبد الحسن، قد ارغمته على الاختفاء مؤقتاً هو وشقيقاه، عندها نشرت صحيفة الاندبندنت البريطانية تقريراً لها في شباط 2004 بعنوان ((بطل معارض للنظام السابق هارب بعد مقتل شرطي)) وقالت الصحيفة انه اعترف لمراسلها بأن افراد حمايته هم قتلوا النقيب محمد. ثم عاود الظهور بعد ضغوط شيعية صفوية واتصالات مع الحاكم المدني بريمر.
اما ميليشيا المهدي، فيتزعمها مقتدى الصدر، والمعقل الرئيسي لمقتدى الصدر هو في حي مدينة الصدر الفقير، والذي يستمد اسمه من والده، وهو رجل دين يحظى بالتوقير وقد قتلته قوات الأمن التابعة لصدام حسين. واتهمت الولايات المتحدة إيران بتوفير المال والدعم لجيش المهدي. وقام مقاتلو جيش المهدي بمواجهات ضد القوات التي تتزعمها الولايات المتحدة في نيسان آب 2004، بعدما قامت القوات الامريكية بغلق الصحيفة التابعة لهم،غير أن مقتدى الصدر انخرط منذ ذلك الحين في العملية السياسية حيث يحتفظ بـ40 مقعدا في إطار الكتلة الصفوية التي تهيمن على البرلمان. ومع استمرار هجمات المسلحين التي تستهدف المناطق الشيعية بشكل متزايد، أصبح جيش المهدي أحد القوى المسلحة الرئيسية على الأرض في بغداد، إذ يسيطر على المناطق ذات الأغلبية الشيعية، وقد شارك أفراد جيش المهدي بتنفيذ عمليات قتل طائفية، ويذكر أن كلا من فيلق بدر وجيش المهدي لديهما وجود قوى في مدينة البصرة الجنوبية
تم تأسيس لواء ابي الفضل العباس كقوة عسكرية شيعية عام 2012، وتتلخص مهمته في حماية مرقد السيدة زينب في العاصمة السورية دمشق كحجة لدعم قوات بشار الاسد ضد انتفاضة الشعب السوري.ويشكل العنصر الشيعي العراقي عماد هذه المليشيات،حيث ينتمي معظمهم الى التيار الصدري الذي يرأسه مقتدى الصدر، بالاضافة الى عناصر من عصائب اهل الحق الذي انشق عن التيار الصدري عام 2009 وكتائب حزب الله في العراق و لبنان.كما ويشكل أهالي دمشق - من العراقيين الذين فروا أثناء الحرب الطائفية في العراق عام 2006 - عنصرا مهما من مليشيات لواء أبي الفضل العباس.يتكون لواء أبي الفضل العباس من عدة كتائب ومجموعات من عدة تنظيمات شيعية من العراق ولبنان وسوريا حيث يبلغ عدد أفراد اللواء حوالي 21300 عنصر والعدد قابل للزيداة بسبب حملات التجنيد والحشد التي تقوم بها المرجعيات الشيعية في العراق وإيران ولبنان، ويتكونون من 7800 مقاتل شيعي عراقي و2300 مقاتل شيعي لبناني. و4500 مقاتل شيعي من سوريا ويتقاضى أفراد وعناصر اللواء رواتب تصل الى أكثر من 2500 دولار شهريا، تدفعها الحكومة العراقية، ةتنضوي تحت امرة هذا اللواء كل من ميليشيا اليوم الموعود التابعة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.و ميليشيا عصائب أهل الحق التابعة لقيس الخزعلي المتحالف مع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي وكتائب حزب الله التي سبق لها أن أعلنت تشكل جيش المختار بقيادة واثق البطاط الذي اعترف بالمرشد الأعلى لإيران علي خامنئي بصفته ولي أمر المسلمين و كتيبة أحمد أبو حمزة والذي يعمل تحت قيادة المرجع الشيعي الشيخ قاسم الطائي وبدعم منه، ويقسم اللواء إلى وحدات أصغر أطلقت عليها أسماء أئمة الشيعة الاثني عشر.من جانبه، علق المرجع الديني، الشيخ قاسم الطائي، على قضية تشكيل لواء عسكري للدفاع عن مرقد السيدة زينب بالقول ((... إن الفكرة بدأت من النجف الأشرف من خلال مجموعة من الشباب استأذنونا في تشكيل لواء أبو الفضل العباس، وأرسلت لهم فيما بعد رسالة واضحة، أخذت على أيديهم وباركت لهم العمل لأنه يمثل قضية أساسية بالنسبة للمذهب الشيعي...)).
جيش المختار ليس بالفصيل الإيراني الوحيد العامل في العراق فهناك بالطبع أحد أشهر هذه الجماعات ونعني بها عصائب اهل الحق بزعامة قيس وليث الخزعلي التي قامت بخدمات جلّى للنظام الإيراني بالتعاون مع علي موسى دقدوق (ابو حسين)، المسؤول في حزب الله والمولج بتدريب عناصره. وكذلك هناك الحرس الثوري العراقي الذي يقوه جمال جعفر علي محمد الابراهيمي (أبو مهدي المهندس) المعروف بعلاقاته القوية بالحرس الثوري الإيراني منذ مشاركته في الإعتداءات التي طالت الكويت في بداة الثمانينات وبأنّه يحمل رتبة في وزارة المخابرات الإيرانية (إطلاعات). وقد عمل الإبراهيمي لفترة ضمن طاقم التعذيب التابع لوزيرا لداخلية العراقي باقر صولاغ غلام خسروي (الإيراني الأصل) وبالتحديد في انتزاع الإعترافات في ما يعرف بـسجن الجادرية في بغداد. بالعودة الى واثق البطاط، فقد بدأ التعاون الأمني والعسكري مع ايران منذ الحرب العراقية الإيرانية من خلال عدة تنظيمات عراقية مناهضة لحكم الرئيس العراق صدام حسين ومنها حزب الله العراق، وثأر الله وغيرها، والتي تلقت التدريب والتمويل من الإستخبارات (إطلاعات) والحرس الثوري في ايران باسدران، أما جيش المختار فأسسّه البطاط منذ العام 2003 في العراق. والبطاط كغيره من رؤساء المليشيات الموالية للولي الفقيه من عصائب أهل الحق في العراق، الى حزب الله في لبنان، والحوثيين في اليمن، ولواء ابو الفضل العباس في سوريا، يأتمرون بأوامر قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني. وقد نشرت معلومات تشير إلى اللقاء الذي جمع الجنرال قاسم سليماني مع أعضاء مجلس خبراء القيادة بطهران، والذي طمأنهم فيه أنّ حزب الله اللبناني وعصائب أهل الحق في العراق ومنظمات أخرى سيعمدون الى تنفيذ عمليات عمليات نوعية في العراق والمنطقة.
ولد واثق البطاط لعائلة شيعية في ناحية المشرح – محافظة ميسان (400 كلم جنوب بغداد) عام 1973، في مناطق الأهوار أكمل في هذه المنطقة جزءا من دراسته الابتدائية وفي مدينة العمارة التي انتقل إليها مع عائلته. وفي بغداد التي انتقلوا إليها في تسعينات القرن الماضي، حيث كان أحد أشقائه يعمل في التصنيع العسكري آنذاك، أكمل دراسته الإعدادية (إعدادية اليقظة في بغداد). وبعد أن أكمل الإعدادية، انتقل إلى إيران خلال عام 1993، بعد أن كان قبلها قد انخرط وبشكل سري في تنظيمات حزب الله العراقي، التي كان يقودها حسن الساري وقال البطاط... ((إن الشهرستاني أنشأ تنظيمات جهادية مسلحة مدعومة من إيران ضد النظام الوطني السابق وقد انخرطت فيها مع مجموعة من الشبان آنذاك على الرغم من أن تلك التنظيمات لم تكن تحمل اسما معينا، حيث كان المنخرطون فيها يقومون بعمليات ضد النظام السابق، حيث يدخلون من دهلران في إيران إلى منطقة علي الغربي في العراق. وكان تنظيمنا يتكون من 300 شخص، وقد تمكنت السلطات آنذاك من اعتقال 270 شخصا منا، كنت أنا من بينهم))... أثناء انخراط البطاط في فيلق بدر فقط تم تكليفه عام 1998 بعملية قد تكون الأصعب في حياته، وهي اغتيال الشهيد علي حسن المجيد. يقول البطاط:... ((دخلنا فعلا مكلفين من فيلق بدر الذي يعود للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية آنذاك، لاغتيال علي حسن المجيد، ولكنهم في الطريق اعتقلونا وقد سجنت لهذا السبب، ولكوننا لم نعترف فقد أطلق سراحنا بالعفو الذي أصدره صدام حسين، لكن لم تمضِ فترة طويلة حتى تم اعتقالي، وخلال هذا الاعتقال تم التعرف علي، حيث بقيت في السجن لمدة سنة و8 أشهر، حيث صدرت بحقي 3 أحكام بالإعدام، ولكنها لم تُنَفّذ، حيث أطلق سراحي بالعفو أيضا، وقمت بتأسيس تنظيمات ثار الله عام 2002. وبعد السقوط عام 2003 انخرطت في جيش المهدي حتى عام 2006، حيث سافرت إلى، لبنان وهناك شكلت حزب الله، وهو المنظومة المرتبطة بالولي الفقيه في إيران))... طبقا لما يدعيه البطاط، فإن أعداد المنتمين لميليشياته 387 ألف شخص، وكلهم مسلحون، ويملك ترسانة من الصواريخ، يبلغ تعدادها أكثر من 10 آلاف صاروخ.
اما قيس الخزعلي الارهابي الذي اصبح قائداً.... فقد كان في السجن مجرما بتهمة قتل العراقيين، واليوم قائد قوات مجموعة مجرمة تسمى عصائب أهل الحق وتؤخذ له التحية العسكرية، ويقوم بمهزلة الاستعراضات العسكرية البهلوانية لافراد ميليشياته التي أصبحت قوات تدعمها الحكومة وتشرف على إستعراض مقاتليها والمصيبة الكبرى إن احد أشخاص الحكومة الباسمة وأحد قياديي حزب الدعوة المدعو كمال الساعدي (المشرف على قمع المتظاهرين في ساحة التحرير أيام انتفاضة شباب العراق التي وئدت ظلماً وهتكاً وعدواناً).هذا الشخص يرعى مثل هذا الاستعراض
كان المجرم قيس الخزعلي قبل ذلك الناطق الرسمي باسم مقتدى الصدر وأسمه الكامل ((قيس عاشور الخزعلي))،جده المعروف بأبي عاشور من منطقة الحمرة في مدينة الديوانية كان شرطياً مبتزاً ومرتشياً ومتملقاً للسلطات في زمن عبد الكريم قاسم وقد كُلف بأن يلبس العمامة ليراقب السيد محسن الحكيم نتيجة مواقفه الرافضة لحكم عبد الكريم قاسم كجزء من عمله التجسسي وبحجة انه أحيل على التقاعد فلبس العمامة وأخذ يصلي باستمرار خلف الحكيم. وفي الستينيات البس ولديه العمامة وهما كل من عاشور الخزعلي و إبراهيم الخزعلي، اما والده ((عاشور الخزعلي)) كان أحد منتسبي المخابرات العراقية وعضو فرقة سابق واحد اهم رجال الامن المعممين الذين يشرفون على تحركات رجال الدين الشيعة في النجف الأشراف،اضافة الى ذلك كان عاشور الخزعلي معروف بفساده الخلقي وشربه للخمر بشكل علني. اما عمه ((ابراهيم الخزعلي)) ضابط الامن المعروف بالمهمة التي كُـلف بها لاغتيال ((مصطفى البرزاني)) حيث ارسل مع وفد حكومي للوساطة بين الحكومة والبرزاني حيث ان الخطة كانت تقتضي على سحب الاسلحة السرية للوفد وقتل الملا مصطفى وحراسه ثم الهرب ولكن مخابرات مصطفى البرزاني كانت على علم بنية الوفد فهجموا عليهم في بيت الملا مصطفى وقتلوهم وعلقوهم في مدينة أربيل وشقلاوة بمظاهرات شهيره في حينها.اما كجزء من سيرة قيس الخزعلي فقد التحق بالدورة الثانية لمعهد الامن القومي قبل الاحتلال الامريكي الصهيوصفوي، وبعد تخرجه التحق بالخدمة تحت أمرة العميد عبد العزيز الراوي مدير دائرة الحوزة في الامن العام الشعبة الخامسة ويتداول النجفيون قصصا عن الخزعلي وابيه وجده بأنهم عملوا جميعاً في خدمة الأجهزة الأمنية منذ زمن عبد الكريم قاسم، وحتى الأحتلال الامريكي للعراق في 2003، ويذكرون ان قيس كان ضابط امن برتبة نقيب في مديرية شرطة النجف.بين عامي 2003 و 2004 كان قيس الخزعلي هو الناطق بأسم مقتدى الصدر وقد برز في معركة النجف كنجم من نجوم الفضائيات لكثرة تصريحاته، ثم عمل مسؤولاً عن مكتب التيار الصدري فرع الرصافة ببغداد، وقاد الخزعلي انشقاقاً مع مجموعة من افراد جيش المهدي، وكانوا تحولوا من تقليد اية الله كاظم الحائري الى تقليد اية الله شاهرودي، بعد ان وقف الحائري مرجع الصدريين موقفاً سلبياً من مقتدى الصدر اثناء معركة النجف.منذ ذلك الحين، ومصادر في التيار الصدري تتحدث عن جماعات متطرفة انشقت عن جيش المهدي، وهي تعمل بأوامر ايرانية مباشرة وقد اطلق الامريكان اسم (المجاميع الخاصة) على تلك الجماعات التي تمثل فرق موت في جيش المهدي.
تلك هي اذرع ايران العسكرية في العراق والتي قتلت ومازالت تقتل مئات الالاف من العراقيين وشردت الملايين، بدعم وتمويل وتغطية من حكومة المنطقة الخضراء، وما خفي كان اعظم، فهذا غيض من غيض، فالعصابات والميليشيات الايرانية عددها يفوق ما نتصور، وتصرف المليارات من اموال النفط المسروقة على تمويل هذه الحركات والعصابات.

وانا هنا اناشد ابطال الجهاد والتحرير في العراق العربي وفرسان العراق احفاد المثنى وصلاح الدين ورفاق درب الشهيد صدام حسين واقول لهم... ((انتم الذين عاهدتم الله ان تضربوا بسيف الله والرسول، انتم من عاهدتم القائد الشهيد صدام حسين رحمه الله ان تضربوا الصفويين وتجعلوهم كأنهم الحمر المستنفرة الفارة، اصرعوا اعداء الله والعروبة والاسلام تحت اقدامكم ولا تتركوا كافر من الكفرة، اكتبوا يا فرسان الجهاد والتحرير صحائف العز والفخار وارفعها وأخلدها، أنتم منبع القوة لأمة العرب والاسلام ستردد الاجيال لكم ولمن بعدكم ارتوى فرسان الجهاد والتحرير من نبع الخلود حتى فاض. شهداء الجهاد والتحرير في الرياض الخالدات سيحيون))... التحرير على الابواب، وفرسان الحق قادمون الى بغداد، وسننتصر بأذن الله تعالى وبهمة الغيارى وبسواعد الابطال وبعد التحرير سيكون اول عمل يقوم به ابطال التحرير هو كنس هذه العصابات وانزال العقاب الناسب لها لما اقترفته من جرائم بحق ابناء البعث وابناء العراق.

عاش العراق عربيا موحدا ابد الدهر
عاشت الثورة العراقية الباسلة
المجد والخلود لشهداء العراق
شبكة البصرة
الخميس 20 ربيع الثاني 1435 / 20 شباط 2014
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السرطان الصفوي في الجسد العراقي بعد الاحتلال - نبيل ابراهيم - 3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: