البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ردود على مقالة الاستاذ اسكندر بيقاشا .. هل يمكن ان يمثل شعبنا من ليسى من أحزابنا القومية ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37595
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ردود على مقالة الاستاذ اسكندر بيقاشا .. هل يمكن ان يمثل شعبنا من ليسى من أحزابنا القومية ؟   السبت 26 سبتمبر 2009, 3:56 pm

سيدي الكريم اسكندر بيقـاشا الجزيل الأحترام ...

تحية محبة وتقدير ...

لقد ثبت بالواقع الملموس فشل كل احزابنـا المسيحية التي تشكلت في ظل الأحتلال المقيت لأن كل الذين اشتركوا مع المحتل وتعاونوا معه بـانخراطهم فيمـا سمي بالعملية السياسية التي فشلت فشلا ذريعـا بـادارة دفة الحكم في العراق الجديد إ ، والنتائج معروفة للقاصي والداني وهي تدمير العراق كدولة ومؤسسات ، قتل وتشريد وتهجير الملايين من ابنـاء الشعب العراقي ، ترمل الألاف من نساء العراق ، تيتم الاف مؤلفة من الأطفال ، تفشي الجهل والفقر والمرض والفساد ، اثراء شريحة منبوذة اجتمـاعيـا بسبب قربهـا من السادة المسؤولين في البلد ، تدخل الدول المجاورة في الشان العراقي بشكل سافر وعلى راسهـا ايران المعروفة بتعصبهـا الفارسي المجوسي وحقدهـا على العراقيين بشكل خـاص وعلى شعوب المنطقة بشكل عام وعلى مر الزمن ، والقائمة تطول لتصل الى بيع العراق بثمن بخس للمحتل من خلال المعاهدات والأتفاقيات المذلة التي تجري المفاوضات بشانهـا منذ فترة بين حكومة امريكا ،، المحتل ،، وبين حكومة الأحتلال الرابعة ، وحينمـا تقول بانك تحاشيت ذكر اسم الأستاذ الفاضل طـارق عزيز فك الله اسره لأنه مثل العرب ولم يمثل قوميته إ فاقول لك بان طـارق عزيز كان مسؤولا في حكومة دولة كان فيهـا مؤسسات ومعترف بهـا دوليـا ، وكنا نحن المسيحيون نعامل معاملة مثل كل مكونـات الشعب العراقي الأخرى ، وكانت كنائسنا واديرتنـا بخير ، وحريتنـا الدينية مضمونة ، وكان ابناء شعبنـا والأقليات القومية الأخرى يدرسون ويتعلمون ويتعينون في مختلف مفاصل الدولة ومؤسساتهـا ... من جيش ، وشرطة ، واجهزة امنية ، ووزارات ، والى اخره ، ورجال الأعمال الحرة كانت لهم الحرية في العمل وعلى نطاق واسع ، امـا ان العراق قد عانى من الحروب والحصار وتـاثر شعبنـا المسيحي وتضايق فهذا امر طبيعي لأنه جزء لا يتجزاء من الشعب العراقي الذي عانى من ذلك ، ولو عدنـا الى التاريخ لوجدنـا بان العراق كان مستهدفـا من قبل الطغاة والطامعين منذ امد بعيد نظرا لموقعه الأستراتيجي ، وخيراته ، وحضارته ، والى اخره ، وقد زاد تلك الأطماع اكتشاف النفط فيه ووجود اكبر كمية من احتياطي النفط في العالم فيه ، لذلك لم نكن بحاجة ان يساعدنـا احد طـالمـا كنـا في حماية السلطة والقانون ، لنكن واقعيين ايهـا الأخوة الأعزاء ونحكم عقولنـا وضمائرنـا وننظر بعيدا جدا ولا ننجرف وراء العناوين الكبيرة والمكاسب الآنية والمغريـات التي لا تدوم ، ونوحد صفوفنـا جميعـا ونعمل يدا بيد مع كل مكونـات شعبنـا العراقي الوطنية المخلصة لطرد المحتل واعوانه ، لأن لا حياة لنـا جميعـا الا بعراق حر مستقل واحد موحد ، ونكران الذات شرط اساسي لنجاح الأنسان ، والله عز وجل من وراء القصد وهو المعين القدير .

ابن الرافدين

مع الأعتزاز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37595
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: ردود على مقالة الاستاذ اسكندر بيقاشا .. هل يمكن ان يمثل شعبنا من ليسى من أحزابنا القومية ؟   السبت 26 سبتمبر 2009, 4:12 pm

-------------------------------------------------------------------------------
الاخ العزيز ابن الرافدين

تحية اخوية ملئها الاحترام والتقدير.

ان الذي الذي ذكرته في ردك على الموضوع هو عار تماما عن الصحة اما بتعمدك ذكر ذلك او جهلك لذلك.....لان الاحراب التي سميتها بالمسيحية وهذه تسمية خاطئة لانها احزاب قومية وليست احراب دينية كحزب الدعوة او الحزب الاسلامي وغيرهم من الاحزاب التي تتلبس لباس الدين ...فان هذه الاحزاب التي سميتها بالمسيحية لم تتشكل بقدوم المحتل او في هذه الفترة لان لهذه الاحزاب تاريخ عريق في مقارعة النظام البائد من اجل حقوقنا القومية ومنهم الحركة الديمقراطية الاشورية و حزب بت نهرين وغيرهم من الاحزاب التي مرت عليهم فترة طويلة لتاسيسها وقد حملوا السلاح ضد النظام البائد وكانت احداث الدورة حي الاثوريين اكبر دليل على ذلك ان كنت تذكر وان لم تخونك الذاكرة .
اما عن الحقوق او الامتيازات التي كان يتمتع بها ابناء شعبنا من الاشوريين والكلدان والسريان في عهد النظام البائد فهي كثيرة جدا جدا ...اعطني ولو اسم واحد من ابناء شعبانا وصل الى درجة لواء ركن في الجيش العراقي ولو واحد فقط ام انك تريد ان تفهمني بان احدا من ابناء شعبنا لم يكن مؤهلا للوصل الى هذه الرتبة في الجيش ....... ام ان قانون الاحوال الشخصية كان يراعي حقوق المواطن العراقي المسيحي الدين في تشريعاته ...لااريد ان اطيل لان اذا تحدثنا عن هذه الحقوق والامتيازات بين قوسين ستطول اكثر من فترة بقاء القوات الاحتلال في العراق ...وارجوا عدم التطبيل للنظام البائد ومنجزاته و مكرماته.

هوزي
--------------------------------------------------------------------------------
الأخ العزيز هوزي المحترم

تحية محبة وتقدير ...

قبل كل شئ ارجو ان تعلم جنـابك والأخوان الأفـاضل القراء الكرام بانني عراقي مستقل ولم انتمي الى اي حزب سياسي في حيـاتي ولكنني احب العراق كمواطن عراقي رضعت هذا الحب مع لبـان امي الطـاهر وانـا طفل ولن ابدل هذا الحب باي شئ اخر في الدنيـــا مهمـا غلا ثمنه .

على الأنسان ان يحكم على الأمور بعقله وليسى بعاطفته وبضمير حي وواقعية وبعد نظر ، وانـا شخصيـا انطلق من هذا المنطلق حينمـا اعلق على اي موضوع يخص العراق لأنني احب كل العراقيين دون استثنـاء واتمنى ان يعيشوا بـاخـاء ومحبة فيمـا بينهم ولا تسفك قطرة دم واحدة من اي منهم .

انـا احترم مـا يؤمن به اي انسان من دين او معتقد او فكر سياسي وكذلك لا اؤمن بفكرة اقصاء الآخر واقدر الحوار البنـاء المبني على احترام الراي والراي الآخر ، ولذلك فانـا احترم مـا تؤمن به جنابك ، ولكن اسالك ... مـاذا حققتموه انتم والأحزاب المسيحية الأخرى سواء في العهود السابقة او العهد الجديد الذي انخرطتم في مـا سميت العملية السياسية في العراق الجديد المحرر منذ اكثر من 5 سنوات ...؟؟؟ ودعني اوضح لك لمـاذا اسميتهـا احزابا مسيحية ... اولا لأنني اردت تبسيط الأمر للقارئ الكريم ولأن القاسم المشترك بين اعضاء تلك الأحزاب هو الدين المسيحي وكل ا لأعضاء فيهـا هم مسيحيون وبالنتيجة فهذا راءيي الشخصي مع احترامي لآراء الآخرين .

المشكلة يـا اخي العزيز ان الخلل فينـا نحن المسيحيون والأقليات القومية الأخرى لأننـــا مفرقين وبفرقتنـا ضيعنـا اية فرصة للنجـاح في اثبـات كيـاننـا ووجودنـا ، فجنابك تقول بان الأحزاب الآشورية لهـا نضال وتـاريخ طويل في الوجود ومن المفروض في هذه الحالة ان يكون لهـا جمـاهير في داخل العراق وخـارجه ولكن الأنتخـابـات التي خـاضتهـا تلك الأحزاب لم تحصل فيهـا الا على مقعد واحد فقط كقائمة مستقلة وقد فـاز به السيد يونـادم كنـــا ، امـا الأحزاب الأخرى التي تشكلت في العهد الجديد إ في ظل الأحتلال فلم تحصل على اي مقعد وهذا ليل على افتقـارهـا للشعبية وعدم وضوح برامجهـا وايدلوجيـاتهـا ووجود هوة كبيرة بينهـا وبين ابنـاء الشعب المسيحي لأن معظمهم لا يعرفون شيئـا عن تلك الأحزاب .

والذي يهمنـا في هذا الموضوع هو ان ننسى التسميات التي تفرقنـا ونتوحد على محبة الله عز وجل والوطن ونتعاون ونتكاتف مع كل القوى الوطنية العراقية وفق المبادئ الوطنية الثابتة ونعزل القوى الطـائفية والعرقية لكي نتمكن من تحرير العراق من الأحتلال المقيت ، ومن ثم نجلس ونتحـاور فيمـا بيننـا نحن ابنـاء البلد الواحد الموحد لبنـاء العراق الجديد الحر المستقل ، وعندهـا لا يهم من ياخذ القليل او الكثير ، ولا يفوتني هنـا ان اوجه نداء الى رجال كنـائسنـا الأجلاء لتوحيد الكنيسة في العراق والأنضمـام الى قوى شعبنـا المسيحي الموحدة لمنحهـا قوة مضافة وبركة ، وكذلك التعاون مع كل رجـال الدين الأجلاء في الأديـان الأخرى من الحكمـاء والعقلاء والشيوخ لتقوية الجبهة الوطنية من اجل عراق حر مستقل واحد موحد ... والله من وراء القصد ... وهو المعين والمقتدر على كل شئ .

واخيرا اقول لك انني لا ادافع عن النظـام السابق ولكن الذي جرى ولا يزال يجري في النظـام الحالي منذ الغزو والأحتلال في العراق هو الذي جعل النـاس يتحسرون على ايـام النظـام السابق ، لأنه لا يمكن المقارنة بين العهدين باي شكل من الأشكال رغم وجود اخطـاء في كلا العهدين .

ابن الرافدين

مع الأعتزاز


--------------------------------------------------------------------------------
اخي العزيز ابن الرافدين

تحية طيبة

قولك.... فجنابك تقول بان الأحزاب الآشورية لهـا نضال وتـاريخ طويل في الوجود ومن المفروض في هذه الحالة ان يكون لكم جمـاهير في داخل العراق وخـارجه ولكن الأنتخـابـات التي خضتموهـا لم تحصلوا الا على مقعد واحد فقط كقائمة مستقلة وقد فـاز به السيد يونـادم كنـــا ، امـا الأحزاب الأخرى التي تشكلت في العهد الجديد إ في ظل الأحتلال فلم تحصل على اي مقعد وهذا ليل على افتقـارهـا للشعبية وعدم وضوع برامجهـا وايدلوجيـاتهـا ووجود هوة كبير بينهـا وبين ابنـاء الشعب المسيحي لأن معظمهم لا يعرفون شيئـا عن تلك الأحزاب .

يبدوا انك بعيد جدا عن ما جرى ويجري في عراقنا الجريح فالجميع يعلم ما جرى في تلك الانتخابات التي تحدثت عنها وكيف منعت وصول صناديق الاقتراع الى المناطق التي تسكنها الغالبية المسيحية ومن كان وراء ذلك ..فاذا لاتتحدث عن عدد المقاعد التي حصلنا عليها بعد خوضنا لهذه الانتخابات اي خوضنا نحن المسيحيين وليس انت ومن فمك ادينك بقولك الأنتخـابـات التي خضتموهـا ؟؟؟

اما قولك... القاسم المشترك بين اعضاء تلك الأحزاب هو الدين المسيحي وكل ا لأعضاء فيهـا هم مسيحيون وبالنتيجة فهذا راءيي الشخصي مع احترامي لآراء الآخرين .
فلا افهم ما تقصد؟؟؟ فهل يعني باننا نستطيع ان نسمي جميع الاحزاب الكردية والعربية بالاحزاب الاسلامية لانه يجمعهم دين واحد وهو الاسلام ؟؟؟
اما عن الحكم على الامور بالعقل وليس العاطفة فهذا الخطاء الكبير الذي وقعنا فيه نحن وساستنا فلوا كنا قد فكرنا بعاطفتنا فما كان هذا هو مصيرنا .

اما قولك .... ومن ثم نجلس ونتحـاور فيمـا بيننـا نحن ابنـاء البلد الواحد الموحد لبنـاء العراق الجديد الحر المستقل .تتحاور مع من اخي العزيز المهزلة التي حدثت في البرلمان هي اكبر دليل على انه لايوجد في عراقنا الديمقراطي الفدرالي الجديد سوى منطق القوة فعندما تتوفر لديك القوة تجد جميع مكونات السياسية التي تلعب الان على الساحة تكن لك الاحترام والتقدير وليس غير ذلك.
اما عن المقارنة بين العهدين فلك الحق في ذلك فلايوجد اي مقارنة لان التي تسميها اخطاء وهي ليست بالبساطة التي تقولها بل جرائم العهدين لان سفك دماء الناس او اقصاء واجتثاث قوميات ومكونات اصلية لهذا الشعب ليست اخطاء بل جرائم والقانون الدولي يقول ذلك.
هذا ولك مني كل التقدير والاحترام .

هوزي
-------------------------------------------------------------------------------
عزيزي الأخ هوزي المحترم .

تحية محبة وتقدير ...

شكرا جزيلا على ردك .

انـا لست بعيدا عن الأحداث في العراق ، فانـا اتـابعهـا لحظة بلحظة وانـا اعرف جيدا بـان صناديق الأقتراع قد منعت من الوصول الى مراكز الأنتخـابـات في سهل نينوى الذي فيه كثافة سكانية لأبنـاء شعبنـا المسيحي والأقليـات القومية الأخرى ، وانـا اعرف جيدا كمـا انتم تعرفون ذلك جيدا ايضـا من فعل ذلك ...إإإ ولكن كيف تفسرون اذن هرولة بعض الأحزاب والتنظيمـات من ابنـاء شعبنـا وراء الذين منعوا وصول تلك الصنـاديق الى ابنـاء شعبنـا في سهل نينوى ليكونوا عرابين للحكم الذاتي لأبنـاء شعبنـا في المنطقة ، وقد جـاء اصطفـاف اولئك الأخوان الى جـانب من صوتوا لألغـاء المادة 50 من قـانون انتخـابـات المحـافظـات خيبة امل كبيرة لأولئك الأخوة المهرولين جعلتهم يضربون الأخمـاس في الأسداس ويعيدون النظر في حسابـاتهم وتشخيص العلة في مواقفهم في كل الذي جرى ويجري في العراق منذ الأحتلال ولحد الآن ، ولكن الأنتخـابـات جرت في وقتهـا في المنـاطق الأخرى من العراق وفي المهجر حيث يوجد عدد كبير من ابنـاء شعبنـا المسيحي ، امـا تشبيهك احزابنـا المسيحية بالأحزاب الأخرى في العراق من المكونـات الأخرى الموقرة لشعبنـا العراقي فهذا لا يتطـابق ابدا ولا يمكن المقارنة بينهـا وبين تلك الأحزاب .

واخيرا فمـا ذكرته من خيار على توحيد صفوفنـا نحن المسيحيون والأقليـات القومية الأخرى والأصطفـاف مع القوى الوطنية الشريفة التي تسير وفق ثوابت وطنية معروفة ونبذ الأحتلال والطائفية والعرقية والمكاسب الآنية هي ضمـانة لنـا ولجميع مكونـات النسيج الوطني العراقي للوصول الى بر الأمـان والحفـاظ على وحدة العراق وصون استقلاله والحفاظ على ثرواته التي هي امـانة برقابنـا جميعـا للأجيال القادمة ... والله من وراء القصد وهو القدير على كل شئ .

ابن الرافدين

--------------------------------------------------------------------------------
عزيزي الأخ هوزي المحترم .

تحية محبة وتقدير ...

ان مـا ذكرته عن عدم وجود لواء ركن واحد مسيحي او من الأقليـات القومية في الجيش العراقي سابقـا فهذه مغالطة كبيرة ، فكل الشعب العراقي يعرف جيدا بعدم وجود خطوط حمراء امـام تعيين اي عراقي من جميع المكونـات في اي مرفق من مرافق الدولة العراقية في النظـام السابق كمـا يحلو للبعض تسميته رغم انه كان نظـامـا عراقيـا وطنيـا على الأقل وهذه الحقيقة يعترف بهـا حتى اعداءه بغض النظر عن الأمور الأخرى التي ليست موضوعنـا اليوم ، وعلى علمي فان من 8 ــ 10 شخصيات مسيحية كانوا بدرجة وزير في دوائر مهمة في الدولة ... ومنهم على سبيل المثال لا الحضر السيد طـارق عزيز الذي كان عضو مجلس قيادة الثورة ونـائب رئيس الوزراء ووزيرا للخارجية ، وزير الأسكان والأعمار كان مسيحيـا ، مسؤول الدائرة الهندسية في رئاسة الجمهورية كان مسيحيا ، وهنالك شخصيات اخرى مسيحية تبؤت مناصب كبيرة في الدولة لا احبذ ذكر اسمـائهـا الآن ، اضافة الى عدد كبير من العلمـاء والمهندسين في التصنيع العسكري ودوائر مهمة اخرى ، امـا في الجيش فهنالك ضبـاطا كبار وصلوا الى رتب عالية جدا في الجيش وفي مختلف صنوفه كالعميد الطـيار كوركيس الذي كان مستشارا للرئيس لشؤون القوة الجوية وعمل مع العهد الجديد ايضـا ، العميد المهندس عمـانوئيل ، ضباط طيارون ، الوية كاطبـاء في مستشفى الرشيد العسكري والمستشفيات العسكرية الأخرى من مختلف الأختصاصات ، وكلاء وزارت ... وكيل وزير الصحة، ووكيل وزير التخطيط ، ومدراء عامون ، وقضـاة ، وعمداء واساتذة جـامعـات ، واطبـاء اخصائيين وصيادلة كانوا يملئون المؤسسات الصحية العراقية ، وكانت مدير عـام استيراد الأدوية في وزارة الصحة مسيحية اثورية ، مدراء مستشفيات ، وموظفي ادارة في المحـافظات والأقضية والنواحي ، في السفـارات والقنصليـات في الخارج ... والقائمة تطول ، وازيدك علمـا بوجود ضباط مسيحيين في الجيش العراقي من الأردن الشقيق وسوريـا الشقيقة ، امـا من الأقليات فالمرحوم عبد الجبار عبد اللة من الطـائفة المندائية كان رئيسا لجامعة بغداد لسنوات ، والمرحوم الشهيد بـاشـا كان قائدا للفرقة في الجيش واستشهد في البصرة كان يزيديـا ، وكان عدد كبير من الضبـاط من الأخوة اليزيدية والشبك وغيرهم ، امـا الأخوة الكرد والتركمـان فكانوا يتمتعون بحصصهم من الوظـائف في كل مرافق الدولة الى جـانب اخوتهم العرب ، ومختصر مفيد لم تكن في النظـام السابق تفرقة طـائفية او عرقية والى اخره كالتي نشاهدهـا اليوم في العراق الجديد إ في ظل الأحتلال المقيت ، وقصدي هنـا ليسى الا لذكر الحقيقة فقط وجوابـا على تساؤلك والأمـانة مطلوبة دائمـا في ذكر الحقيقة كمـا هي بغض النظر عن الأمور الأخرى ... والله عز وجل من وراء القصد ... وهو المعين والمقتدر على كل شئ .

ابن الرافدين

مع الأعتزاز
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


عدل سابقا من قبل Hannani Maya في السبت 26 سبتمبر 2009, 4:19 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37595
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: ردود على مقالة الاستاذ اسكندر بيقاشا .. هل يمكن ان يمثل شعبنا من ليسى من أحزابنا القومية ؟   السبت 26 سبتمبر 2009, 4:18 pm


الاخ هوزي المحترم

تحيه لك ....كوني ضابط في جيش العراق الوطني البطل ..اود ان اقول لك ان اللواء الركن كوكيس وهو من الطائفه الاشوريه كان المسوؤل عن لجنه قبول الطيارين في العراق وكان مستشارا لرئيس الجمهوريه
وان الرائد سامي والرائد كامل مسيحيين وكانوا من المرافقين الشخصيين لرئيس الجمهوريه
وان عمي العميد المهندس فاروق عجاج كان امرا كبيرا في قياده القوه الجويه وكذلك مثله العميد صلاح منونه وكذلك خالي الرائد الطيار الذي استشهد في قادسيه صدام هند كبو طائرته في الشوش وانا المتحدث معك كنت مهندسا خاصا للمواقع الرئاسيه ومن ثم عملت في وحدات الجيش العراقي وباماكن حساسه والاب القس النقيب صباح كموره والرائد المهندس صفوان عجاج واللواء المهندس معن سرسم ومن ثم اصبح معاليه وزيرا للاسكان والعقيد قوات خاصه صباح نوري والرائد استخبارات خالد سامي والعقيد المهندي سامي وووو واكثر من مئه ضابط مسيحي كانوا يعملون في الجيش العراقي البطل واسمائهم في جداول الرواتب الحاليه للجيش السابق واؤكد لك اني كنت من من يعتمد عليهم في الاداره الفنيه على مستوى قياده الفيلق وان الحكومه السابقه كانت تثق بالمسيحيين بشكل كبير جدا وخصوصا الضباط مع العلم ان الجنود الاكراد والجنود الشيعه كانوا يحبوننا كثيرا لاننا كنا نعرف كيف نقوم بواجبنا وكيف علينا الا نتجاوز على السلطه او الحكومه فكنا نعيش حياه رائعه .
ايها الرجل الطيب لقد اجبرتني على ذكر اسماء من الضباط وقد سمحت لنفسي على ذكر بعضهم لدرجه قربتي منهم ولانهم يتمتعون بالنزاهه وحبهم لكل فئات الشعب العراقي ولو سالت اي منهم عن رايه بالاحزاب المسيحيه سيقول لك انها احزاب ذات تطلعات طائفيه ويفضلون فكر الاحزاب البعثيه والشيوعيه والحزبين الكرديين الديمقراطي والوطني وحزب الدكتور اياد علاوي عن الاحزاب التي تحكي باسم المسيحيه وهي لا تفعل شيئا غير الكلام
انا احي الاستاذ ابن الرافدين علو وطنيته الرائعه واقول لك يا سيد هوزي انظر ان الاحزاب الكرديه ومنها الاستاذ سركيس اغا جان في حزبه الديمقراطي والسيد جلال الطلباني في حزبه الوطني قد قدموا للعراق عشرات الالاف من ما قدمت الاحزاب المتحدثه باسم المسيحيه .
انا اقول لك وان مطلع على تاريخ العراق ولي سلسه اصدارات وقعها لي المطران فرج رحو واشرف عليها الاب رغيد كنه وكنت قد نشرتها على شبكه البصره تتحدث عن الارهاب في العراق منذ عام 1196 والذي بدء مع الحمله الصليبيه الاولى والذي مازال لحد الان يكبر ويقتل ابناء شعبي العراقي بلا تفرقه مسلم ومسيحي وكردي وعربي وتركماني وصابئي ويزيدي وسني وشيعي ولن اقول شعبي المسيحي لانه عيب علي ان اكون متعصبا متحزبا ضعيف الشخصيه والاراده لاتحدث بمنضور ضيق رغم اني اعتز بمسيحيتي حد اني اقد ذاتي لاجلها .
كفانا تحدثا باسلوب طائفي لاننا والله اكثر الناس طائفيه وتحزبيه واكثر الناس نتحدث ما لا نفعل واكثر من ما نفعل وللاسف يبقى الكردي متعلقا بجبال كردستان الشماء ويبقى السني متعلقا بتلول وصحراء العراق ويبقى الشيعي متعلقا بسهول الرافدين ولو كان هناك من يؤيد المحتل جبرا فعليك ان تعلم ان المصلحه السياسيه تقتضي هذا ولكنهم لايغادرون البلاد لانهم ابناء هذا الوطن الاصليين فعيبا على اي شخص يقول انه ابن البلد الاصلي وهو قد ولى هاربا خارج الوطن وخصوصا قبل الاحتلال والطعمه الاكبر قبل القادسيه ولكن هناك رجال عراقيين يستحقون كل الاحترام من اطباء ومهندسين ومن المسيحيين العرب والاكراد معتزين بقوميتهما العربيه والكرديه ودينهم المسيحي واولهم ابن الرافدين .
اقول للاحبه الذين يريدون ان يتجاروا باسم المسيحيه كفاكم تلونا فبالامس كنتم مع الرئيس صدام حسن ويوم جاء المحتل صفقتم له وطعنتم باخوانكم الشرفاء من ابناء دينكم واليوم انتم المستفادين وانا متاكد انكم غدا سوف تنقلبون وتتلونون مع اي اتجاه او ةتيار فيه المصلحه العامه .
انظروا السوريون واللبنانيون والمصريون واجدادنا المسيحيون العرب والاكراد وليس موديل مابعد الاحتلال من المسيحيين كيف قاوموا المحتل وشاركوا مع ابناء شعبهم لتحقيق وحدتهم الوطنيه .
انت ايها الاخ قد تكون جالسا في مكان امن من العالم ولكن عليك ان تعلم اني الان في الموصل الغاليه واتحدث عن عدم حبي للاحتلال ورغبتي بان يخرج ويطرد من بلدي واتكلم عن الارهاب الملعون المتاتي بعد الاحتلال وانا قد سلمت روحي ليسوع المسيح من اجله ومن اجل الوطن ويا محلى ان اكون بطلا مثل الاب الشهيد رغيد كنه الذي لم يقتله ابناء شعبه الا من كان حاقدا ملعونا لان ابناء الموصل يحبونه .
انا اعتذر عن الكلام الذي قد يجرح احد ولكن علينا ان نعلم اننا ابناء العراق ولنا الحق في اي مكان في العراق ويوم زرت بغداد كان اهلي الشيعه يرحبون بي وكذلك يوم ازور كردستان كان اهلي الاكراد يرحبون بي واهلي في الموصل يحبونني كثير وهم يعلمون اني كنت ضابطا وقائدا لمجموعه كبيره من ابطال الجيش العراقي البطل لانني اخوهم في الوطنيه العراقيه ولانهم صادقون وطيبون بطيبه ماء العراق .. .وسياتي يوم يتعانق الكردي والعربي والتركماني والمسلم والمسيحي ومن كان يغرد خارج السرب لصالح المحتل سيولي في اتون النار او ضياع الغربه والرب يحمي العراق وكل اهله .

المهندس معن بـاسم عجـاج

........................................................................................
الأخ العزيز ابن ام الربيعين مدينة مهرجـان الربيع الجزيل الأحترام .

تحية محبة وتقدير ...

احييك اولا لأنك احد ضباط الجيش العراقي الباسل الذي عرفته سوح معـارك الشرف والكرامة في العراق والوطن العربي منذ تـاسيسه ولحد الآن .

بـارك الله فيك على مداخلتك المعبرة عن الحقيقة التي اتمنى من الأخوين هوزي والسناطي اعـادة النظر بمعلومـاتهمـا على ضوءهـا وبالبحث والأستفسار ممن هم اكبر منهم ، وارجو منهمـا قراءة مـا كتبته جيدا وهدفي كان ذكر الحقيقة وليسى تقييمـا لنظـام معين او شخص مـا لأن هذا ليسى موضوعنـا وانـا انـاقش هذه المواضيع في مواقع كثيرة ومن خلال مختلف وسائل الأعلام ، وكمـا ذكرت جنابك فانـا قد تحـاشيت ذكر كثير من الأسماء الذين اعرفهم جيدا وكانوا اصدقـائي جدا واحدهم كان اللواء الركن مـاجد حداد ،، ابو معن ،، الذي رقي الى رتبة اعلى بعد وفـاته بسبب مرض عضال رحمه الله وشغل منـصب ضابط ركن واستخبـارات على مستوى لواء ، فرقة ، وفيلق منذ ان كان برتبة رائد ركن وهو مسيحي ، ولكن الأخ هوزي يصر على عدم وجود اي ضابط ركن مسيحي في الجيش ويعد ذلك قـانونـا ... وهنـا سؤال يطرح نفسه ... لمـاذا يصبح المسيحي وزيرا ولا يصبح ضابط ركن انهـا مجرد اوهـام لا اساس لهـا من الصحة يتناقلهـا البعض من الناس الذين لا يعرفون الأمور جيدا فيمـا بينهم ، والمرحوم الأخ العزيز الشهيد العميد بـاشا كان صديقـا حميمـا لي وزرته في جبل تـاتـان في رواندوز بـاربيل وكان امرا للواء ، ثم زرته في قـاطع الفيلق الثالث بالبصرة ،، كشك البصري ،، المحاددة لأيران وكان في الفرقة 19 على مـا اظن ويجلس في غرفة قائد الفرقة وبتنـا انـا ومجموعة كبيرة في ملجـاء تحت الأرض حيث كنـا في زيـارة معايشة في القاطع ، وحينمـا استشهد العميد بـاشـا حضرت فـاتحته لدى اهله ، وليعلم الأخ هوزي والأخ السناطي رغم انني لا اعترف بالأحتلال وامقته وبحكومته شاركت انـا وعـائلتي المكونة من 5 عائلات في الأنتخـابـات الثانية في المـانيـــا واعطينـا اصواتنـا للأستاذ الفاضل يونـادم كنـا كونه مسيحيـا فقط لأنني اختلف فكريـا معه لأنني عراقي واحب مـا يوحد العراق بعيدا عن الدين ، والعرقية ، والطائفية والى اخره ، ونحن المسيحيون اخوة في الدين مهمـا اختلفت معتقداتنـا السياسية ... والله من وراء القصد .

ابن الرافدين

مع الأعتزاز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ردود على مقالة الاستاذ اسكندر بيقاشا .. هل يمكن ان يمثل شعبنا من ليسى من أحزابنا القومية ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: