البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 (حزب الله).. كيف أسقط إكليل الغار؟ / محمد الحايك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Nabil
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع






الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 17/02/2014
الابراج : القوس
التوقيت :

مُساهمةموضوع: (حزب الله).. كيف أسقط إكليل الغار؟ / محمد الحايك   الإثنين 24 فبراير 2014, 9:24 pm



(حزب الله).. كيف أسقط إكليل الغار؟

محمد الحايك



لا أحد من اللبنانيين ينسى صبيحة الخامس والعشرين من أيار \ مايو عام 2000، يومها خرج اللبنانيون إلى الشوارع يحتفلون بتحرير أرضهم من الاحتلال الإسرائيلي.

حينها، رفُعت الأعلام اللبنانية ورايات "حزب الله" جنباً إلى جنب، في صورة ذات دلالة واضحة على أن الحزب بات يحتل مكانة كبيرة ومرموقة في قلوب اللبنانيين على اختلاف مشاربهم.
مرت الأيام وبقي الحزب متأهباً ومرابطاً يحرس الحدود ويسطّر بعيداً عن "وحول" السياسة الداخلية، صفحات مضيئة ضد الجيش الذي لا يقهر.

غير أن بقاء الحزب بعيداً عن "وحول" السياسة لم يدم طويلاً، فعقب اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري في 14 شباط \ فبراير 2005، ومع اتهام طيف واسع من اللبنانيين النظام السوري باغتيال الحريري، خرج الأمين العام للحزب حسن نصرالله في 8 آذار \ مارس (بعد ثلاثة أسابيع فقط على جريمة الاغتيال) ليقول "شكراً سوريا".

"شكرا سوريا" تلك لم يكن يدرك الكثيرون أنها تشكل البداية فقط لانعطافة استراتيجية وعميقة في مسيرة وأولويات أصحاب "الراية الصفراء"، إذ إنه وبعد مرور أشهر قليلة فقط على تلك الواقعة - الوقيعة، حسم الحزب أمره وقرر الدخول إلى النادي الحكومي للمرة الأولى في تاريخه (لم يشارك في الحكومة قبل العام 2005).

دخول الحزب العصي على الانتقاد بفعل تضحياته الكبيرة ضد الاحتلال، النادي الحكومي قاده إلى زواريب المحاصصة السياسية، وأسقط عنه وفق ما رأى خصومه آنذاك هالة و"قدسية المقاومة" التي تبحث فقط عن الحرية وتحرير الأرض بعيداً عن "وسخ" السلطة وتقاسم كعكة المغانم.

ولكن قيادة الحزب وجهموره كانا يردان على هذه الانتقادات بالقول إن دخول الحكومة ليس خياراً، وإنما ضرورة فرضتها الظروف السياسية التي سادت بعيد اغتيال الحريري وخروج الجيش السوري من لبنان.

بعد عام تقريباً، جاء الثاني عشر من تموز \ يوليو 2006، حين أقدم الحزب في ذلك اليوم على أسر جنديين إسرائيليين، وهو ما استدعى رداً إسرائيلياً مدوياً استمر ثلاثة وثلاثين يوماً وخلّف أكثر من 1400 شهيد وآلاف الجرحى، فضلاً عن تدمير المنازل والبنية التحتية وأكثر من مليون نازح في الداخل والخارج.

انتهت الحرب التي أبلى فيها مقاتلو الحزب بلاء حسناً، وخرج أمينه العام مرة جديدة ليقول "لو كنا نعلم أن حجم الرد الإسرائيلي سيكون بهذا الشكل لما أقدمنا على خطف الجنود"، إقرار نصرالله بـ "الخطأ" طرح جملة من التساؤلات حول دور الدولة وقدراتها، والأهم من ذلك كله هل يُعقل أن يبقى الحزب يقرر منفرداً مصير الشعب اللبناني؟
... انتهت الحرب وانقسم البلد شر انقسام بين معسكرين أحدهما يؤيد "المقاومة" وسلاحها تأييداً مطلقاً ويعتبرها منزهة عن الأخطاء، وآخر يرى أن "المقاومة" باتت تكرس مفهوم الدويلة وتعلي شأنها ومصالحها على حساب الدولة وكيانها.

وبين هذا وذاك نجح الحزب (وكما في كل مرة) في ترويج دعايته الرامية إلى إظهار خصومه في صورة "العملاء والخونة" الذين يريدون النيل من سلاحه خدمة لأهداف مشبوهة، مستغلاً في هذا السياق تعاطف العرب والمسلمين الجارف مع نضالات ضد الغطرسة.
بعد عامين على حرب تموز، شعر الحزب بفائض قوة عسكرية، دفعه لاحتلال بيروت في 7 أيار \ مايو 2008 متذرعاً بالمس بشبكة اتصالات "المقاومة"، لينزلق من حيث يدري أو لا يدري إلى فخ استخدام السلاح بالداخل، ونقل البندقية من كتف إلى كتف وتوجيهها إلى صدور اللبنانيين بعدما كان الاحتلال وجهتها الوحيدة.

صحيح أن الحزب نجح من خلال "غزوة بيروت" بتحقيق مكاسب سياسية و"سلطاوية" كبيرة، ولكن الصحيح أيضاً أنه ما عاد قادراً على نزع صفة "الميليشيا" التي لاتزال وستبقى لعنتها تلاحقه إلى الأبد.
ومع مرور الوقت وعقب ولادة ما يُعرف بـ "الربيع العربي" بحلول نهاية العام 2010، وبدء حقبة سقوط الأنظمة في المنطقة إنطلاقاً من تونس ومصر مروراً بليبيا واليمن وصولاً إلى البحرين وسوريا، رأى الحزب أن كل الثورات "محقة" و"مباركة" و"طيبة"، إلا أن هذا الأمر لم ينسحب وفق أدبياته على "سوريا الأسد" السند الحقيقي لما يسمى بمحور "المقاومة" و"الممانعة".
حينذاك، نسي الحزب فلسطين نسي الجبهة نسي الحدود ونسي الاحتلال ولم تعد شوارع بيروت وحدها تكفيه لاستعراض عضلاته العسكرية المفتولة، فرمى بثقله لمساندة الأسد في معركته ضد الشعب الأعزل، منكلاً بالسوريين الذين لطالما رفعوا صور حسن نصرالله وعلموا أولادهم وأحفادهم كما سائر العرب والمسلمين حبه وتأييده كما لو كان صلاح الدين.
اليوم، وبعد مرور نحو أربعة عشر عاماً على التحرير، لم تعد رايات "حزب الله" تعني المقاومة والصمود والتحرير، بل أضحت مرادفاَ للقتل و"الإرهاب" والظلم والاستبداد، كما لم تعد خطابات حسن نصرالله سوى بيانات طائفية مقيتة تترجم تخلي "حزب الله" عن إكليل الغار واستبداله طوعاً... بطوق العار.

عن موقع وكالة أحرار الإخبارية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
(حزب الله).. كيف أسقط إكليل الغار؟ / محمد الحايك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: