البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ☼ ثورة الأنبـــــار الشّـــــعبيّة ... ☼

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20127
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ☼ ثورة الأنبـــــار الشّـــــعبيّة ... ☼   السبت 01 مارس 2014, 1:10 pm


 irag 

ثورة الأنبار الشعبية – تقييم عسكري :
بسم الله الرحمن الرحيم
مركز الثورة العربية للأستشارات العسكرية
كان يوماًعصيبا ً على المالكي وبعض المحرضين الخونة عندما أقدم على فض ساحة الأعتصامات في الرمادي مركز
محافظة الانبار حيث لم يتوقع هؤلاء أن تنطلق الثورة في المدن والقصبات كافة جراء التعرض على ساحات الاعتصامات السلمية.
وجوبهت القوات الحكومية التي جرى المناورة بها من المنطقة الجنوبية وسط تحريض طائفي وأنهم جاءوا لمقاتلة
( أنصار يزيد ) بقوة من الثوار والعشائر المدافعين عن مدنهم وأهلهم ووصل الامر الى أستسلام الكثير منهم .
ولإنقاذ الموقف تمت المناورة بقوات حكومية من القاطع الجنوبي والفرات الاوسط الى قاطع الانبار
ومازالت المعارك مستمرة في عموم المحافظة حتى اللحظة.
السيناريو الحكومي
بعدما أنطلقت الثورة المسلحة وأنتشارها في عموم مدن وقصبات محافظة الانبار
فأن السيناريو الحكومي لمجابهة الثورة يتلخص بالاتي:
اولا - إعادة مليشيات الصحوات وبث الروح فيها وتقديم الاسلحة والاموال الى المسؤولين عنها.ولكن حقيقة الامر هناك
عزوف واضح من ابناء العشائر عن الانضمام للصحوات لمعرفتهم المسبقة بحقيقة الموقف وانها ثورة شعب
ومطالبة بالحقوق وليست موضوع تسلل بعض العناصرالمتطرفة.
ثانيا - الترويج الحكومي بأن المعارك الدائرة هي ضد الارهاب وضد تنظيم دولة العراق والشام ( داعش ) وليست ثورة شعب،
وقد نجحت حكومة المالكي ومن ورائها امريكا وايران لأول وهلة بخداع مجلس الامن وبعض الأنظمة
بأن مايدور في الانبار هو في أطار مكافحة الارهاب مع تنظيم القاعدة، ولكن سرعان ما أنكشفت لعبة المالكي وايران
وأعلنت الادارة الامريكية تأجيل تسليم صفقات الاسلحة الأمريكية الى الحكومة.
ثالثا - المناورة بالقوات من القواطع الاخرى حيث تم المناورة بقطعات من الفرقة العاشرة في ميسان والفرقة الثامنة
من كربلاء وقوات مكافحة الارهاب وكتائب مدفعية.
رابعا - شكل المعركة :
1 - تصميم المعركة يشمل على قصف المدن الثائرة وأستنزافها وتدميرها بالمدفعية والهاونات والدبابات والطائرات السمتية
واجبار أهلها على النزوح ومن ثم التفكير بأقتحامها بالمراحل الاخيرة وتجنب الاقتحام حاليا لتجنب الخسائر الكبيرة
التي قد تلحق به. ويقترب هذا التصميم من ماقامت به قوات الاحتلال الامريكي الغاشم في معركة الفلوجة الثانية 2004
2 - دفع قوات الصحوات في الرمادي لقتال الثوار والعشائر بأسناد مدفعي وبالطائرات السمتية.
3 - قصف مدفعي عنيف ومتواصل على أحياء الرمادي ( البو فراج – البو بالي- الملعب- شارع 60 )
والخالدية والكرمة والصقلاوية والفلوجة. وقد خلف القصف دمار كبيرفي البيوت السكنية والمنشاءات.
4 - قيام القوات الحكومية ببعض المناوشات على أطراف المدن لسحب الثوار الى الخارج والحاق الخسائر بهم
5 - تنفذ الطائرات المسيرة الامريكية طلعات جوية ضد الثوار ومواقعهم. وتنطلق الطائرات من
قاعدة القادسية الجوية في البغدادي ( عين الاسد )
6 - تقدم أمريكا وروسيا المعلومات الاستخبارية المستخلصة من الاقمار الصناعية
والمصادر الاخرى عن الثوار ومواقعهم الى الحكومة.
استراتيجية الثوار :
يدرك ثوار الانبار أن الحكومة تخطط لمعركة أستنزاف طويلة الامد ربما تمتد الى مابعد الانتخابات وأرتباط مايدور
في الانبار بشكل وأخر بالثورة السورية وبدفع من المؤامرة الامريكية والروسية والايرانية الجديدة في المنطقة.
ومهام الثورة واسعة وكبيرة يمكن الاشارة لها بالأتي:
اولا - تنظيم الدفاع عن المدن والقصبات وتعبئة الاسلحة على المحاور المهمة.
ثانيا - صد الهجمات على المدن والحاق الخسائر الكبيرة بالقوات المعتدية.
ثالثا - قطع طرق المواصلات الرئيسية أمام القوافل الحكومية وأجبارها على المناورة
البعيدة وأختيار طرق طويلة تتطلب وقت سير وجهد.
رابعا - مقاومة الطائرات السمتية المعتدية وأسقاطها
خامسا - زرع العبوات الناسفة على طرق تنقل القطعات وايقاع الخسائر بها
سادسا - القيام بالغارات على المعسكرات والقوات الحكومية والاستيلاء على الاسلحة والغنائم
سابعا - الاعلان عن تشكيل مجالس عسكرية كصيغة قيادية لادارة الدفاع عن الثورة.
الأستنتاجات :
اولا - يسعى المالكي لإطالة أمد معركة الانبار وجعل الصراع داخليا بين أبناء المحافظة ( الصحوات والعملاء
من طرف والثوار والعشائر بالطرف الاخر) وقواته تقدم الاسناد المدفعي والسمتي
عن بعد وتوفير السلاح والذخائر والاموال للموالين للحكومة.
ثانيا - تتجنب القوات الحكومية دخول المدن وتكتفي بالحشد الناري للتدمير واجبار المواطنيين على النزوح.
ثالثا - يخوض الثوار معارك أستنزاف طويلة الأمد لإيقاع اشد الخسائر بالقوات المعتدية
وهذا يتطلب دعم الثورة لديمومة الصمود والثبات.
التوصيات :
اولا - دعم ثورة الانبار بالسلاح والأموال لتأمين أستمراريتها وثباتها .
وهي ثورة شعب في أطار الثورات العربية التحررية الجارية الان .
ثانيا - أستنزاف القوات الحكومية والحاق الخسائر البشرية والمادية بين صفوفها وأضعاف معنوياتها.
ثالثا - زيادة زخم الثورة في المحافظات الخمس الثائرة الأخرى لتشتيت
الجهد الحكومي المعتدي والتخفيف عن جبهة الانبار.
رابعا - توحيد صفوف المقاتلين وقياداتهم والعمل وفق قيادة وخطة موحدة.
خامسا - الأهتمام بالتغطية الاعلامية لوقائع الثورة وكشف التظليل الحكومي وتخرصاته بأن المعركة
تقع في أطار مكافحة الارهاب وليست ثورة شعبية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
☼ ثورة الأنبـــــار الشّـــــعبيّة ... ☼
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى الثورة العراقية Iraqi Revolution Forum-
انتقل الى: