البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 مُرشدون إرهابيون في مؤتمر بغداد لمكافحة الإرهاب : د . مثنى عبد الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: مُرشدون إرهابيون في مؤتمر بغداد لمكافحة الإرهاب : د . مثنى عبد الله   الثلاثاء 18 مارس 2014, 2:58 am

مُرشدون إرهابيون في مؤتمر بغداد لمكافحة الإرهاب
د. مثنى عبدالله
March 17, 2014
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ليس غريبا ان تتداخل الاشياء والمسميات المتناقضة في عالم السياسة، حيث نرى ذلك يحدث في كل حين ومكان، لكن الاكثر غرابة ان يدعوا الارهابيون بعض زملائهم ليلقوا خطبة وعظ تحت عنوان مكافحة الارهاب، كما حصل في العراق في الاسبوع المنصرم، حينما حضر المرشد الروحي الامريكي للارهاب في ضيافة المرشد الروحي العراقي للارهاب، ومن خلف ظهرهما مرشدون روحيون اخرون، دوليين واقليميين ايضا.
نعم انهم مرشدون روحيون للارهاب، فعلى الرغم من عدم وجود مفهوم واضح ومحدد لمعنى الارهاب، الذي يدّعون محاربته، لكننا لو جمعنا كل تصريحات المسؤولين الامريكيين حول الموضوع ووصفهم له وصغناها في قالب مادي، لكانت مقاساته تنطبق تماما على دولة المرشد الامريكي، من خلال الافعال التي مارسوها على الخارطة الجغرافية للعالم، والامثلة على ذلك كثيرة كان اخرها غزو واحتلال العراق، وقتل واعتقال وتهجير الملايين من شعبه بفعل القوة المؤسساتية لهذه الدولة، التي ثبت في ما بعد بانها كانت جريمة تنطبق عليها كافة اركان الفعل الجرمي المبيت مع سبق الاصرار والترصد.
اما لو طبقنا نص وروح المادة 4 ارهاب التي يُساق وفقها الاف العراقيين الى السجون والمشانق كل يوم، لوجدنا وصفها ينطبق تماما على المرشد الروحي للارهابيين في العراق، بل يمتد ليشمل الكثير من شركاء العملية السياسية واقطابها، الذين التحقوا بمشروعها قبل عام 2003، وكذلك الذين التحقوا بها بعد ذلك التاريخ. ابحثوا جيدا في تاريخ منظماتهم واحزابهم وميليشياتهم وفيالقهم قبل الاحتلال وستجدون انهم اصطفوا مع الاعداء لمحاربة العراقيين، وستجدون انهم ارسلوا السيارات المفخخة، ولم يكن هذا الاسلوب معروفا من قبل، لضرب سفاراتنا ووزاراتنا وجامعاتنا وطلبتنا قبل استلامهم السلطة، بل اطالوا الحصار على العراقيين بالمعلومات المزيفة التي كانوا يقدمونها للمخابرات الامريكية والغربية، فتسببوا في قتل الملايين من الاطفال والشيوخ، وعندما حكموا اشهروا سيوف الطائفية حتى اقتاتت الكلاب على اجساد الابرياء منا في اماكن جمع القمامة، وطفى بعضها الاخر في نهر دجلة، ولازال الالاف من الابرياء مُغيبين حتى الساعة.
الا ينطبق ما جاء في المادة 4 ارهاب على كل هذه الافعال والقائمين عليها؟ الا يُعتبر السلوك السياسي الذي يمارسه ساسة السلطة من الصف الاول حتى العاشر، سنة وشيعة، تحريضا لفعل ارهابي ضد مواطنيهم؟ اذا كان الجواب لا كما يحلو للبعض ان يزور ويتلاعب بالكلمات، اذن ماذا نسمي التصنيف الذي اطلقه رئيس الوزراء على العراقيين بـ’اتباع يزيد’ و’اتباع الحسين’؟ وماذا نُسمي السعي لتشريع قوانين تخص طائفة دون اخرى؟ وماذا نسمي الانتقائية في تطبيق القوانين على فئة دون اختها فيُجرم هذا ويُكرم ذاك ويُجتث هذا ويبقى الاخر؟ أليس خلق فوارق اجتماعية واقتصادية وقانونية وسياسية بين مواطن واخر هو وجه من وجوه صناعة حواضن الارهاب؟ اننا امام حقيقة واضحة، هي ان السعي لعقد مؤتمرات ما يسمى مكافحة الارهاب، او الانتظام في ما يعرف بالحرب عليه، هي فعاليات سياسية، اهدافها السعي لخلق عدو غير مرئي كي يبرر البعض تحقيق اهدافه السياسية بوسائل عسكرية وامنية وغير قانونية، كما من اهدافها ايضا الحصول على الدعم المادي والتسليحي والتدريبي والسياسي من قبل قوى الشر العظمى المهيمنة على العالم، مقابل فتح الساحات المحلية امامها، وبذلك تبرز حقيقة الارهاب الحكومي الذي يعتبر اعلى تنظيما وتمويلا بكثير من مستوى الارهاب غير الحكومي في العالم.
ان ارهاب الحكومات هو جزء من منظومة ارهاب القوى الدولية الكبرى التي تسعى للهيمنة وسرقة الثروات، لذلك كان التخادم بين الجزء في العراق والكل في الولايات المتحدة عبر مؤتمر بغداد لمكافحة الارهاب، الذي احد معانيه هو موافقة المجتمعين على ارهاب الدولة الذي تمارسه السلطات الحاكمة في بغداد ضد العراقيين عموما، واهل الانبار خصوصا، الذين باتوا إما شهداء او معتقلين او مهجرين في كل بقاع العراق في حرب قذرة مفتوحة منذ اكثر من شهرين، تستخدم فيها الطائرات والدروع والقوات الخاصة والحصار الاقتصادي بدعم عسكري تسليحي واستخباراتي من عدد من الاطراف التي كانت حاضرة في المؤتمر، فهل يختلف هذا الفعل الذي تمارسه السلطات الطائفية العراقية عن الفعل الذي تمارسه الجماعات المسلحة الدولية؟ أليست الانبار والفلوجة والحويجة ساحات شاهدة على الارهاب الحكومي العراقي؟ أليست الاستعراضات العسكرية لميليشيات مسلحة لا تنتظم في اجهزة الدولة الامنية والعسكرية، واستخدام سيارات وهويات مؤسسات الدولة واجهزتها لقتل الناس او اعتقالهم، وقصف اراضي الدول المجاورة بالصواريخ، وتصدير المقاتلين الى سوريا للقتال الى جانب القوات الحكومية، أليست هذه كلها تندرج كافعال ارهابية وفق الوصف الامريكي والعراقي، وكذلك وفق وصف الامم المتحدة؟ اذا كان الجواب على كل هذه التساؤلات بنعم فلماذا يتم تكريم المالكي بالتسليح والتجهيز والتصفيق وحضور مؤتمراته؟ واذا كان الجواب بكلمة لا فلماذا تُصرف المليارات وتُشرع القوانين ويُعتقل الناس من اجل محاربة ما يسمى ارهاب الجماعات المسلحة في العالم؟ يبحث الطغاة دائما عن منصات سياسية يطلون بها على محيطهم الاقليمي والساحات الدولية، ظنا منهم بان ذلك يعطيهم مساحة من الرضا الدولي لممارسة المزيد من الجرائم، بل يذهبون ابعد من ذلك عندما يطرحون حلولا ومبادرات لمشاكل اقليمية ودولية ويحاولون ان يصبحوا جزءا من اللعبة الدولية، بينما هم يتخذون من منطقة صغيرة سكنا لهم ويقطعون الطرق ويوصدون الابواب، ويحيطون انفسهم بعشرات الاجهزة الامنية والاستخباراتية هربا من شعوبهم.
انها تراجيديا الحاكم بأمره الذي يقبع في المنطقة الخضراء منذ احد عشر عاما، وعندما يلتقي اعوانه بحجة لقاء شعبه فانه يلتقي بهم في قاعدة جوية مُحصنة، كما حصل مؤخرا عند زيارته لمحافظة الانبار، واذا اراد الحديث فانه يثقف الناس بلهجة طائفية اقصائية عدوانية حاقدة مبهمة على شاكلة ‘بيننا وبينهم بحور من الدم’ او ‘اتباع يزيد واتباع الحسين’، مما يعطي فرصة لكل جاهل وحاقد في التفكير بانه مظلوم والطرف الاخر هو الظالم، وانه من اتباع هذا الرمز الديني او التاريخي، والاخر من اتباع غيره. انها عملية تشطير وتمزيق لكل مقومات الهوية الوطنية تمارسها السلطة بلسان المسؤول الاول، في وقت تسعى المدنية الحديثة الى خلق مشتركات اكبر بين شعوب العالم المختلفة.

‘ باحث سياسي عراقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مُرشدون إرهابيون في مؤتمر بغداد لمكافحة الإرهاب : د . مثنى عبد الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: