البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 مجزرة بهرز وأخطار الإنفجار الجديد : هيفاء زنكنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: مجزرة بهرز وأخطار الإنفجار الجديد : هيفاء زنكنة    الثلاثاء 01 أبريل 2014, 12:56 am

مجزرة بهرز وأخطار الإنفجار الجديد : هيفاء زنكنة





مجزرة بهرز وأخطار الإنفجار الجديد

هيفاء زنكنة
March 31, 2014

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
غالبا ما تكون عناوين الصفحة الرئيسية او نشرات الاخبار، في اجهزة الاعلام الجادة، مؤشرا معقولا الى أبرز الاحداث الجارية في بلد ما. يلي ذلك في الاهمية مقالات التحليل والرأي المرتكزة على قراءة خلفيات الاحداث وما وراء الخبر لتزيد او تقلل، حسب منظور الجهة الاعلامية ومدى مصداقيتها، من أهمية الخبر. ولعل ما يساعد المتابع للاحداث على التأكد من مصداقيتها، وجوده في البلد ذاته الذي تجري فيه الاحداث، بشرط تمكن الصحافيين المستقلين من حرية الحركة وتوفر المنبر الحر لهم. هذه الشروط غير متوفرة للصحافي والاعلامي العراقي. فآلات تكميم الافواه، المتمثلة بالتهديد والضرب او القتل، تترصده اينما توجه، كما ان تهمة الارهاب وعقوبتها الاعدام، اقرب اليه من حبل الوريد. أثنان من الاعلاميين تم اغتيالهما، في الاسبوع الماضي، هما الاعلامي محمد بديوي الشمري الذي اغتيل في بغداد والصحافي واثق الغضنفري الذي أغتيل في مدينة الموصل. وسبقهما المئات من العاملين في اجهزة الاعلام منذ الغزو في عام 2003.
ان حملة تكميم الافواه الممنهجة والمستمرة، ادت الى جعل مصدر الاخبار الواحد والاوحد، في معظم الاحيان، هو الجهات الرسمية او التابعة لاحد الاحزاب الطائفية والعرقية. اي انها انعكاس لذات المحاصصة التي تتحكم بالعملية السياسية والنظام كله. تحت هذه العمامة، ما الذي يستخلصه القارىء، من مطالعة الصحف العراقية ومشاهدة البرامج التلفزيونية ؟ المفارقة في الامر، انه ليس هناك اختلاف كبير في الخطاب السياسي . الكل وطنيون . الكل مخلصون ويدافعون عن وحدة الوطن. الكل حريصون على سلامة المواطن وأمنه. الاختلاف الوحيد هو في توفير الخدمات وفضح بعض ملفات الفساد. الكل نزيهون باستثناء ‘الآخر’. وليس مهما من هو ‘الآخر’ . فلكل سياسي منغمر بالعملية السياسية جهة ‘أخرى’ تنافسه وتترصد به.
بهذه الروح، تطالعنا التغطية الصحافية الصحافية والاعلامية عموما باستثناء الأخبار الأمنية ومصدرها اما مسؤول في وزارة الداخلية ومديرياتها في المحافظات، او في وزارة الدفاع، وما يسمى بقيادات عمليات هذه المنطقة أو تلك، او المسؤول الاعلامي لمجلس الوزراء، او متحدث من مكتب رئيس الوزراء. ومعلوم ان هذه الوزارات والمكتب وغيره محتل من قبل شخص واحد هو نوري المالكي.
لذلك، على القارىء او المتابع للشأن العراقي، ان يهيأ نفسه لقراءة ذات الاخبار، الصادرة من ذات المسؤول، ووفق المنظور ذاته . التساؤلات غير واردة والتحليل من وجهة نظر مغايرة، قلما يذكر، واذا كان هناك من يتوقع اختلافا في نقل الخبر او تفاصيله فعليه مراجعة نفسه. وقد احتل ‘الارهاب’ في العام الأخير مساحة شاسعة من التغطية. هذا لايعني ان ‘الارهاب’ كان غائبا قبل ذلك، ولكن الجرعة باتت مكثفة بشكل هائل، منذ ان قرر نوري المالكي افراغ ساحات الاعتصام من المتظاهرين واصدر عليهم الحكم بالاعدام بتهمة الارهاب ومن ثم تنفيذ حكم الاعدام بهم بشكل جماعي، حصارا وقصفا. تساعده في مهمته الولايات المتحدة عبر تزويده بالاسلحة والمعلومات وتدريب قوات ‘مكافحة الارهاب’ وتبدي ايران رغبتها بارسال قوات للمساندة والدعم خشية الا يتمكن نظام المالكي، لوحده، من تنفيذ حكم الاعدام الجماعي في اكبر ست محافظات.
تؤشر عناوين الصحف بتركيز كبير على ‘داعش’ مع عدم اغفال استخدام مفردة ‘المطلوب’ او ‘الارهابي’، أحيانا. احتلت داعش المكانة الاولى في حملة تضخيمها، اعلاميا، مع محاولة تجذير صورة المحافظات المنتفضة في الذاكرة الجماعية باعتبارها المصدر الوحيد للتخريب والتفجيرات وكل الاعمال الارهابية، مع العلم انه لم يمر يوم على العراق، منذ احتلاله، بلا عمليات ارهابية وقبل ان يطفو اسم داعش على السطح بسنوات. لا احد ينكر وجود الارهابيين ولكن تجاهل المرتزقة والميليشيات الملحقة بمعظم الاحزاب الشريكة في العملية السياسية، وخلط الاعتصامات والتظاهرات وانتفاضة ابناء الشعب المسحوقين بالارهاب أمر لا يمكن السكوت عليه وهو يكاد يفقأ العيون.
من بين العناوين الرئيسية، التي تصدرت الصحافة، مثلا، خلال الاسبوع الماضي: الداخلية تعلن القبض على قيادي خطير من داعش الارهابي بتكريت، القبض على ستة مطلوبين شمالي بابل، اشتباكات بين الجيش وارهابيي داعش في مناطق وسط وشرقي الرمادي، دولة القانون يؤكد سعي داعش لاختراق بغداد والوطنية تدعو لتدارك الوضع قبل فوات الأوان، معارك ‘شرسة’ على حدود سوريا تسحب الجيش من حزام بغداد… وحكومة الأنبار: داعش قطع خطوط الإمداد ويستعد لاحتلال القائم، الجيش يتمركز وسط الناحية بانتظار مواجهة داعش، داعش تنقل أموال الفدية بحوالات مصرفية رسمية، تجدد الاشتباكات بين التنظيمات الارهابية وقوات الجيش شمال وشرقي الفلوجة، مسلحون يفجرون جسرا ثانيا في الرمادي، قائد شرطة ديالى: 70′ من شبكات العنف دمرت على يد وحدة المهمات الخاصة، مصدر حكومي رفيع: آلاف الجنود توجهوا إلى غرب الأنبار.
هذا غيض من فيض من تقديم مجريات الاحداث بانتقائية، فاين هي الحقيقة؟ لقد تجاوز عدد ضحايا القصف والعمليات العسكرية في الفلوجة لوحدها الألف شهيد وجريح. ويخبرنا علي حاتم سليمان، امير قبائل الدليم، في مقابلة مع قناة الجزيرة، بان المعارك بين ثوار العشائر وقوات النظام أدت الى مقتل حوالي ستة آلاف شخص. وربما يعني 6 الاف بين قتيل وجريح، إضافة لنزوح مئات الآلاف من المواطنين في موجة إخرى من التهجير بعد أن شهدنا بدايات لعودة بعض مهجري أعوام الـ 2005-2008 الى مواطنهم . ويشكل المهجرون، تربة خصبة للتطرف والرغبة بالانتقام طالما كانوا خارج بيئتهم الاجتماعية وعيشهم مع الاحساس المتنامي بالظلم وعدم وجود ما يشير الى تحقيق العدالة. ويتزايد نزوح المدن المنكوبة في محافظات أخرى، وهناك تقارير عن مجزرة بشعة ارتكبتها ميليشيات بحماية حكومية، استشهد خلالها 44 مواطنا واحرقت اربعة مساجد، في ناحية بهرز، جنوب مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى. هذه المجزرة، قال عنها مقرر مجلس النواب محمد الخالدي، بانها اارتكبت في ظروف غامضةب. مطالبا النظام اباجراء تحقيق حيادي شفاف وجاد ليعطي فكرة اوضح عما جرىب. مما يعني، في الواقع، ان اي تحقيق لن يجري وان هذه المطالبة والمناشدة لم تعد غير عملة زائفة يتم تداولها في استديوهات ومنصات الاجهزة الاعلامية. ان حقيقة الجرائم اليومية والخروقات المستهدفة للمواطنين ستظهر للعيان، مهما حاول ساسة النظام اسكاتها ودفنها الى الابد، لأنها، كما قال الروائي الفرنسي أميل زولا: اسوف تنمو، جامعة في ذاتها، قوة تفجيرية سوف تنسف كل شيء يقف في طريقها في اليوم الذي تنفجر فيهب.
‘ كاتبة من العراق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مجزرة بهرز وأخطار الإنفجار الجديد : هيفاء زنكنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: