البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 صوتٌ أكبرُ منَ الفمِ / شعر - إبن الفرات العراقي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: صوتٌ أكبرُ منَ الفمِ / شعر - إبن الفرات العراقي   الأحد 01 يونيو 2014, 9:58 pm

صوتٌ أكبرُ منَ الفمِ / شعر - إبن الفرات العراقي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[size=48]صوتٌ أكبرُ منَ الفمِ[/size]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[size=32]شعر - إبن الفرات العراقي
----------------------------
صوتٌ بملءِ فمي قد صاحَ واشْتَجرا
على فضاءاتِ بحْرِِ الغيظِ وانْحدرا

يلوكُ نارَ احتراقٍ أحرَقتْ مدُناً
فاسْتمْسَكَتْ شفتي في جَمْرِهِ عُمُرا

مُحمّلٌ بدمي والطينُ يتبعُني
معي عصايَ تُقيلُ الخطوَ إنْ عَثرا

فيها أهشُّ على دنيا مآربِهِمْ
وكيْ أُمَلمِلَ مَنْ أخفى بهِ الغِيَرا

معي الغيارى وقد صاحَتْ مكبِّرةً
عشْرٌ تقضّتْ ونأتي موْتنا زُمَرا

عشْرٌ أناخَتْ وأمطاري قد احْتُبِسَتْ
إلا سيولُ الدِّما قد تمْلأُ الحُفَرا

عشْرٌ وحزْني بحجْمِ الأرضِ يشرَبُنا
وموْطنُ النخلِ فيه النخلُ قد دُثِرا

عشْرٌ تعدَّتْ وأعْوامي مُبَعثرةٌ
على المزابلِ فيها غيرُنا اتَّجَرا

مُنثّرون تُقاضينا عَصائِبُهُمْ
وكمْ تقيمُ على أشلائِنا السَّمَرا

ونحْنُ نخْشى بأنْ تهتزَّ جُثَّتُهم
خوفاً من اللهِ لا نبْغي لها الضَّرَرا

أسماؤنا في صِحافِ الخُلدِ قد كُتبتْ
وسطَّرَتْها يدٌ لا تَشبَهُ البشَرا

نمْضي وتحْترقُ الصّحراءُ منْ غَضبٍ
لمّا عَقدْنا وسرْنا نبْتغي الظّفَرا

شَبَّ التّرابُ ونارُ الويْلِ قدْ عصفَتْ
بالطّامعينَ ومَنْ وَالى ومَنْ نَكَرا

في مُقلتيَّ اعتلى فجْرٌ رَمَى حَجراً
فألْقمَتْهمْ يدٌ من ويلِها حَجَرا

فعلّمَتْهمْ بأنّا جَمْرُ ساحتِها
إذا ادْلهمَّتْ وإنّا نرْكبُ الخَطَرا

نجلو الصِّعَابَ إذا أطرافُها اشْتبَكتْ
وإنْ ظلامُ الدُّجى مِنْ هوْلِها اعْتكَرا

وإنّنا المُدُنُ السّمْراءُ شامخةٌ
إذا مشَيْنا سنرْمي بالخطوبِ وَرا

فالمستحيلُ حطمْنا طوْقَ شهْوَتِهِ
وقد كسَرْنا إلى جُوعِ الرَّصاصِ عُرى

هذي الغيومُ إذا قلْنا لها انفجري
لسوْفَ تجري على قيعانِنا مَطَرا

واكْتظَّ ليْلُ مَفازاتي بما هَطلَتْ
وأغْرَقَتْ باللظى الوديانَ والجُزُرا

فمَنْ يصُدُّ هديرَ البحْرِ لو عَصَفَتْ
أمْواجُهُ وعلى شطآنِنا هَدَرا

سَلِ الغزاةَ وسَلْ مَنْ جاءَ يتبَعُهُمْ
منَ الكلابِ بما قدَ ذاقَ فانْدَحَرا

سلْهُمْ فما زالَ من أيّامِنا خَبرٌ
لدى الذينَ بهمْ نَهْرُ الفراتِ جرى

وسلْ دروعَهُمُ إذْ زُلْزِلَتْ وَغدَتْ
لدَى الأُطيْفالِ في مَيدانِهمْ أُكَرا

سَلْ سَلْ وَسَلْ مَنْ شئْتَ كيْف عَلَتْ
أرْضُ الرّمادي لظى سجّيل فانْصَهرا

كيفَ انبرَيْنا وصالَ الموْتُ مُنتفضاً
حتّى الصِّغارُ ارتدَوا ثوْبَ الوغى زُمَرا

نحْنُ المَنَحْنا لقُطبِ الأرْضِ دوْرَتَهُ
منها طلعْنا بداجي ليلِها قَمَرا

أولاءِ أهلي فمَنْ يَدْري إذا انتفضوا
يُزَلْزَلُ الكوْنُ من إرْعَادِهِمْ حَذَرا

وإنْ تنَاخَوا وإنْ صالوا وإنْ نُدِبُوا
تجْري الدماءُ زكيّاتُ الهوى نَهَرا

جِئْني بمثلِهُمُ لو حُرَّةٌ صرَخَتْ
لارْتاعَ سمْعُ الرّدى للصوْتِ وانْبهَرا

جِئْنا نَسيرُ خفافاً نحْو غايتِنا
ولا يدوسُ ثرانا مَنْ بهِ كَفرا

هُمْ هؤلاءِ لهمْ في الوقْعِ لعلعَةٌ
بهِمْ يُشَدُّ حِزامُ الظَّهْرِ لو كُسِرا

أهلي مَراجِلُهُم فاقَتْ مَراجِلَهُمْ
غيْضاً صدورُهُمُ قد تَغْتلي شَرَرا

أنّى اختلقْتمْ دُعاةَ الزّورِ داعِشَكُمْ
وكيْفَ جئْتُمْ بما لا تُدْرِكُ الأُمَرا

محْضُ افتراءٍ لِمَا قالتْ قرائِحُكُمْ
وما نَطَقْتُمْ بهِ أوْ قلتُمُ هَذَرا

لم اختلفتم ومن ألقى الخلاف بنا
يا أيها الناس ثوبوا فالجميع درى

ثوبوا لرُشْدِكُمُ واستنكِروا خَطِلاً
بكُمْ يسيرُ بدرْبٍ ضيَّعَ الكُثُرا

لا أنْكُرَنَّ هُمُ أهْلي وإنْ جَنَحوا
لكنَّ فيهم قذاءً يُقلِقُ النّظَرا

أأبى أقولُ الذي ما قلتُمُ سفَهاً
لَكَعْبُ رِجلي عَلا أعلاكُمُ أثََرا

عهداً ووَعْداً ستبقى الأرْضُ قبْلتَنا
ولنْ يدوسَ ثراها مَنْ لها احْتكَرا

هيَ الرّمادي رمادٌ ناشَ أعينَهُمْ
فمِنْ عَماهُمْ عيوني تُبْصِرُ الخَطَرا

فلّوجةَ العز يا شلالَ مَكرمَةٍ
أنتِ الصّمودُ الذي قدْ دوّخَ العُصُرا

أنتِ التي ما وهَتْ يوْماً ولا وَهنَتْ
ولا استكانَتْ وظلّتْ تعْشَقُ الزّهَرا

لسْتُ المُغَنّي وما قدْ قلتُهُ علمَتْ
بهِ الجميعُ وفي ديوانِهِمْ سُطِرا

بلى سنَبْقى ونبْقى خيمةً رَصدَتْ
وقْعَ الخطوبِ ونأتي زحْفَهُمْ قَدَرا
***

[/size]2/2/2014
البوستر من صفحة اللجنة الإعلامية الفنية لدعم العراق

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : فلسطين
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1227
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 17/06/2014
الابراج : القوس
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: صوتٌ أكبرُ منَ الفمِ / شعر - إبن الفرات العراقي   الجمعة 27 يونيو 2014, 6:22 am

جزيل شكري وتقديري لكم ولكلماتكم التي دفأت صدري اطال الله اعماركم حتى نصلي في المسجد الاقصى المبارك ونزور كنيسة المهد ومقام سيدنا شعيب عليه السلام قريبا


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20128
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: صوتٌ أكبرُ منَ الفمِ / شعر - إبن الفرات العراقي   الجمعة 04 يوليو 2014, 3:34 pm




 733   c503 

شــكرا استاذنا الفاضل د . ابو فرات لرفدنا بهذه القصيدة الرّائعـــــة !

تسلم اياديــــم !

وافــــر تقديرنـا وآعتــــزازنـــــــــا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صوتٌ أكبرُ منَ الفمِ / شعر - إبن الفرات العراقي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى الشعر والادب بالعربية المنقول Forum poetry & literature with movable Arabic-
انتقل الى: