البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 هل اقترب حلم الدولة الكردية من التحقق؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور كامل السالك
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 85
تاريخ التسجيل : 07/12/2009
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: هل اقترب حلم الدولة الكردية من التحقق؟   الجمعة 20 يونيو 2014, 1:22 am

كان لافتاً تصريح رئيس وزراء كردستان العراق نيجيرفان بارزاني لهيئة الإذاعة البريطانية أنه «من شبه المستحيل» أن يعود العراق كما كان عليه قبل احتلال متشددين إسلاميين للموصل، ثاني مدن العراق، معتبراً ان السنّة يجب ان يكون لهم الحق في ان يقرروا اقامة منطقة خاصة بهم «مثل كردستان».
ترافق هذا التصريح المهم مع أقوال ترددت عن دور للأكراد في إقناع قادة الفرقتين العسكريتين 46 و47 بتسليم مواقعهم للفصائل الإسلامية السنّية مما أدى لإنجاح الاستيلاء المفاجئ لها على الموصل وفتح الطريق لامتدادها على مساحة كبيرة من العراق.
لكن الأكثر أهمية من الأقوال المزعومة تلك أن الأكراد أنفسهم ما لبثوا أن استولوا على مدينة كركوك بعد انسحاب الوحدات العسكرية النظامية العراقية منها، وهي مدينة غنية بالنفط ويعتبرها الأكراد بمثابة «قدسهم» وقلب كردستان التاريخية.
قال الأكراد إن استيلاءهم على كركوك جاء بطلب من حكومة المالكي، ولكنّ الواضح من أقوال بارزاني وتصرفات السلطات الكردية أن هذا الدعوة لدخول كركوك التي جاءتهم من الحكومة المركزية في بغداد اعتبرها الأكراد بطاقة ذهاب بدون عودة، إضافة الى أنه رغم المناوشات البسيطة التي حصلت بين الأكراد ومقاتلي «الدولة الإسلامية في العراق والشام» فهناك ما يبدو اتفاقاً غير مكتوب مع المقاتلين السنة باحترام هذه الحدود الجغرافية الجديدة التي لا تفصلها عن «دولة الخلافة» المرتقبة غير نهر يمكن عبور جسره بسهولة، وهو ما جعل بعض المسؤولين في حكومة المالكي يتهمون الأكراد بعقد اتفاق سري مع جماعة «الدولة الإسلامية».
الأكراد أوضحوا موقفهم من البقاء في كركوك رافضين التنازل عنها ومعززين خطوطهم الدفاعية ويستعدون، كما يقولون، «لخوض معركتهم الأخيرة».
والحقيقة أن المشروع الكرديّ لا يستند إلى النجاحات العسكرية التي حققتها الفصائل السنّية المسلّحة، وعلى افتراض محافظة هذه الفصائل على الجغرافية السياسية المستجدة، بل يستند أساساً إلى «نجاح» رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في فرط وجود العراق كوطن متكامل وهوية عربية وانتماء أساسه المواطنة والمسؤوليات والحقوق المشتركة التي تجمع العراقيين، مما كرّسه بالنتيجة زعيماً لميليشيا شيعية كبيرة (سواء كان عنوانها الافتراضي الجيش العراقي او «قوات التدخّل السريع – سوات» أو حزب «الدعوة») بدل أن يكون قائداً لبلد بأكمله.
الاستنتاج الطبيعي الذي استنّه الكرد من مشروع المالكي أنه ما دام «أكبر رأس» في العراق قد افتتح المزاد لبيع العراق لزعماء الميليشيات الشيعية (مثل قائد فيلق بدر، وزير النقل هادي العامري والد الشاب الذي أعاد الطائرة من بغداد الى بيروت لأنها غادرت بدونه) فلماذا لا يتشارك الكرد والسنّة «كعكة» الوطن المنهوب مع المتقاسمين؟
المشروع الكرديّ القديم – الحديث سيواجه بالطبع مشروع «العراق الأمريكي الإيراني» الذي يحاول ديك تشيني وبقيّة المجموعة الأمريكية التي خططت لاحتلال العراق نفخ الروح في جثمانه المتهاوي، كما أنه سيتواجه مع أصحاب مصالح الحفاظ على خريطة الشرق الأوسط التي تأسست بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية والتي رسمتها فرنسا وبريطانيا (وصادقت عليها روسيا كما كشف لاحقاً البلاشفة بعد استيلائهم على السلطة في روسياعام 1917).
لكن السؤال الملحّ هو: لماذا لا يوظّف الكرد والعرب (سنّة وشيعة) ثقلهم لإفشال مشروع نهب العراق وتقسيمه طائفياً وإثنياً، والعمل على بناء دولة العدالة والتنمية والقانون بدل الدخول في متاهة الدم والمشاريع المتناحرة؟
المؤكّد في كل ما يحصل أن العراق بعد حدث الموصل لن يعود كما كان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل اقترب حلم الدولة الكردية من التحقق؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: