البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 █ حفل توزيع جوائز تقســـــــيم العراق !!! █

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20141
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: █ حفل توزيع جوائز تقســـــــيم العراق !!! █   الأربعاء 06 أغسطس 2014, 4:36 pm




حفل توزيع جوائز تقسيم العراق ! فنتازيا لحقيقة مؤجلة !
عروس الاهوار 05 ـ 08 ـ 2014 .. مقالات عامة
فنتازيا لحقيقة مؤجلة
بقلم / أ.د.قاسم حسين صالح .. مؤسس ورئيس الجمعية النفسية العراقية :
اقامت السفارة الأمريكية الواقعة بالمنطقة الخضراء حفلا حضره سفيرا بريطانيا وفرنسا ووزير خارجية اسرائيل وممثلون عن الاتحاد الاوربي
وعدد من كبار المسؤولين الاجانب والعرب ودول الجوار،وكانت المناسبة هي توزيع الجوائز على الذين ساهموا في تقسيم العراق .
وكما يجري في تصنيف جوائز الاوسكار حيث هنالك جوائز بطولة واخرى بطولة مساعدة ..
فقد كانت هنالك جوائز ضخمة واخرى اقل ضخامة .. وفقا لمعايير وضعتها لجنة متخصصة في الاستخبارات الامريكية والبنتاغون ،
تضم ايضا خبراء بريطانيون واسرائليون . ولوحظ وجود غرفة زجاجية مظللة .
قالت لنا ( العصفورة ) انها تضم وجوها سياسية عراقية معروفة بازياء مختلفة بينهم افندية ومعممون ولابسو يشماغات وغتر،
ووجوها اخرى غير معروفة بينهم شباب من الجنسين .
افتتح الحفل السفير الامريكي بكلمة جاء فيها : ان فكرة تقسيم العراق كانت حاضرة في عقل الادارة الامريكية منذ نصف قرن .
وبناءا على نصيحة من خبراء سيكولوجيين فانها بدأتها اولا باشارات عابرة كي لا تثير حفيظة من كان معظم العرب يعدّون العراق
بوابتهم الشرقية ، والعراقيين كانوا وقتها موحّدين ويشعرون بالاعتزاز والتباهي والافتخار بوطن يعدونه مهد الحضارات الاولى في التاريخ ،
وانهم كانوا قد جعلوه فعلا ( مقبرة للغزاة ) .. وعذرا انه صار الآن مقبرة لهم .
غير ان عام 1990 شهد اول خطوة عملية لتنفيذ الفكرة ، بأن اوعزنا لسفيرتنا في العراق ، التي قدمناها فيما بعد قربانا لأميركا ،
ان تلتقي بصدام وتعمل بتوجيهات خبرائنا علماء النفس الذين حللوا شخصية صدام ، فاوحت له بما فهمه انّ امريكا لا تعارض ان دخلت الكويت ..
وكنا حبكنا سيناريو يستفز عقليته العشائرية وشخصيته النرجسية وولعه بالتحدي والطموح اللامحدود ففعلها ودخل ..
وبدخوله تحولت الفكرة الى واقع على الارض وموضوع على مائدة السياسة .. بعد ان نجحنا في تغيير مواقف العرب الجيران من
بقاء العراق بوابتهم الشرقية الى الرغبة في تقسيمه ليخلصوا من شرّه .
وبهذه المناسبة التاريخية يتوجب عليّ ان اشير الى ملاحظتين :
الأولى : ليس كل الفائزين بجائزة توزيع تقسيم العراق هم من المتعاونين معنا ،
او ” عملاء امريكا ” بلغة الآخرين .. فبينهم من هو ليس متعاطفا معنا ومن يجاهر بعداوته لنا ، ولكننا درسنا شخصية كل واحد منهم
ونجحنا بوضعه على السكة .. واقتصرت مهمتنا بعدها على دفعه باتجاه تحقيق الهدف .
الثانية : ليس كل الفائزين حاضرين الآن ، فبينهم من لا نريد كشفه لأنه سيكون لهم دور قيادي بعد التقسيم .
واضاف السفير موضحّا : اننا مدينون الى الرئيس الامريكي جورج بوش الابن الذي استطاع ، بعد ان عرفنا كيف نشحنه ،
ان يحشد العالم ويشن هجوما كاسحا كسر ظهر الدولة العراقية واطاح بمؤسساتها العسكرية والاقتصادية ،
وفرض حصارا اقتصاديا وعلميا وثقافيا جعل معظم علماء ومفكري ومثقفي العراق يغادرونه الى بلدان منحتهم جنسياتها ليستقروا فيها
ويعيشون بحرية وكرامة افتقدوهما في وطنهم ، فيما الذي بقى كان غالبية تعيش حالة البؤس والعجز ..
كنا نعلم انها ستولّد لديهم الكره لواقع لا يطاق .. يتحول لاشعوريا الى كره للعراق .. ويضمن لنا انهم
سينتخبون من سيعمل على تحقيق هدفنا ونحن من فعله بريئون .
ولأننا نعرف ان العراقيين انفعاليين وعاطفيين فقد اوعزنا الى حاكمنا بريمر ان يتعاطف مع الشيعة ، فيما اوعزنا الى سفيرنا
زلماي خليل زاده ان يتعاطف مع السنة .. فكان ان منح الشيعة الحاكم بريمر لقب ( ابو حيدر) فيما منح السنة سفيرنا زلماي لقب ( ابو عمر ) ..
وكان منحهم هذا قائما على سيكولوجيا الضحية التي عاشها الشيعة زمن الدكتاتورية ويعيشها السنّة زمن الديمقراطية ..
وكان علينا ان نمضي اكثر ما دام الباب قد انفتح على التقسيم .
كان الأمر يحتاج الى تصعيد .. ذلك ان خبراءنا السيكولوجيين افادونا بان الشيعة والسنّة ينّحون جانبا ما بينهم من خصومات وعداوات
ويتوحّدون امام من يعدّونه محتلا .. وان علينا ان ندخل طرفا ثالثا يتولى هذه المهمة ، وكان هذا الطرف حاضرا ..
اذ اننا كنّا فتحنا حدود العراق حين دخلناه في 2003 وفسحنا المجال للارهابيين في العالم ان يتوجهوا الى العراق ..
فجاءوا من كل البلدان بما فيها افغانستان ودول اخرى لاتخطر على بال مثل فرنسا وايطاليا والمانيا واستراليا وهولندا ..
وحدث احتراب طائفي عنيف لسنتين حوّل التقسيم من فكرة سياسية وحالة اجتماعية نفسية الى حقيقة على الأرض ..
وبحصولها .. انهينا ( الزرقاوي ) الذي أتم هذه المهمة .
ولقد افادنا خبراؤنا بعلم الاجتماع بنصائح ذهبية :
ان علينا أن نوظف المعطيات الديموغرافية والتاريخية للعراق ، ونستحضر تجربة تفكيك الاتحاد السوفياتي وتقسيم يوغسلافيا وتوظيفهما
في جغرافيته البشرية لخلق ازمة سيسيولوجية للعراقيين .. واننا اذا اردنا السيطرة على مجتمع ما علينا باستهداف قيمه الاخلاقية .
وكنّا قد وجدنا ضالتنا في اشخاص انتخبتهم جماهير لا على معيار الكفاءة والنزاهة بل الانتماء العشائري والطائفي والقومي .
ولأنهم كانوا محرومين ولهم شهية شرهة للثروة فانهم بداوا خطواتهم الاولى في الفساد المالي،ثم تشجعوا حين وجدوا ان
وزراء ومسؤولين كبار سرقوا المليارت وهرب بعضهم بها الى امريكا وبريطانيا وهم محميون .. عندها شاع الفساد وصار عند العراقيين شطارة
بعد ان كانوا يعدّونه خزيا .. وبه تم خلخلة المنظومات القيمية الاخلاقية لدى المجتع العراقي ..
لتكتمل عوامل التقسيم .. سياسيا واجتماعيا ونفسيا ولوجستيا .. وايصال العراقيين الى الحالة التي افادنا بها خبراؤنا السيكولوجيون
بان نجعلهم يدركون ان العراق صار اشبه بالباخرة ( تايتنك ) .. وانهم ان بقوا فيها سيهلكون .. ما يجعلهم في الأخير يقبلون جميعا بالتقسيم ..
وسارت الأمور بأكثر مما كنّا نتوقع كما تلاحظون .
وقبل ان نبدأ توزيع الجوائز التي سيشاركني فيها وزير خارجية دولة اسرائيل والسفير البريطاني وشخصية اخرى سيعلن عنها في حينه ..
نود ان نشير الى ان المنفّذ الأكبر الذي وافق على اعلان اسمه بالفوز هو ( ابو بكر البغدادي ) .. الذي كنّا اعددناه نفسيا لهذه المهمة
في اعتقالنا له اربع سنوات خرج منها مشحونا بروح الحقد ودافع الانتقام .. بعد ان درسنا شخصيته منذ أنْ كان صبيا يلعب
كرة القدم في شوارع مدينة ( الطوبچي ) الى حصوله على شهادة الدكتوراه من الجامعة الاسلامية .
السادة السفراء وممثلو من يعنيهم الأمر :
ان انهاء الروح التي توحّد العراقيين بالانتماء الى العراق ، هو الضمانة الاكيدة ليكتب التاريخ عندها .. كان هنالك وطن اسمه ( العراق ) .
ومع اننا مطمئنون الى ان من صاروا مؤثرين في العملية السياسية ساروا في طريق تبادل التهم التي تباعد فيما بينهم ،
وأننا اعددنا من سيتعاونون معنا .. لكنني لا اخفيكم خشيتي من العراقيين . فحين دخلت قبل ايام بصحبة مترجمي الى كنيسة سيدة النّجاة في الكرادة ..
رأيت امراة بعباءة قد اشعلت شمعة ووقفت امام السيدة العذراء .. تتوسل اليها وهي تبكي وتقول :
( مريمانه .. بجاه ابو الحسنين عليـچ .. ردّيلي آبني ) .. وما زاد من خشيتي انها ختمت دعاءها قائلة :
… تعالوا قسّموا قلبي ولا تقسّموا العراق !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
█ حفل توزيع جوائز تقســـــــيم العراق !!! █
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى الثورة العراقية Iraqi Revolution Forum-
انتقل الى: