البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 مسؤول كردي: القوات الكردية تشتبك مع تنظيم الدولة الإسلامية قرب أربيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37580
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: مسؤول كردي: القوات الكردية تشتبك مع تنظيم الدولة الإسلامية قرب أربيل    الخميس 07 أغسطس 2014, 4:12 pm

مسؤول كردي: القوات الكردية تشتبك مع تنظيم الدولة الإسلامية قرب أربيل






مسؤول كردي: القوات الكردية تشتبك مع تنظيم الدولة الإسلامية قرب أربيل

من أحمد رشيد وإسراء الربيعي
بغداد (رويترز)
اقتباس :
قال مسؤول كردي كبير لرويترز يوم الأربعاء إن القوات الكردية هاجمت مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في بلدة تقع على بعد 40 كيلومترا فقط جنوب غربي أربيل عاصمة إقليم كردستان في شمال العراق.
جاء الهجوم بعدما ألحق مسلحو الدولة الإسلامية هزيمة مذلة بالأكراد يوم الأحد عندما حققوا تقدما خاطفا في ثلاث بلدات مما دفع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لاصدار أوامره للقوات الجوية العراقية لدعم القوات الكردية للمرة الأولى.
وقال جبار ياور أمين عام وزارة البشمركة (القوات الكردية) إنهم غيروا خططهم من الدفاع إلى الهجوم وإنهم يشتبكون الآن مع مقاتلي التنظيم في بلدة مخمور.
ويجعل موقع الاشتباكات تنظيم الدولة الإسلامية أقرب لإقليم كردستان شبه المستقل من أي وقت مضى منذ اجتاح التنظيم شمال العراق دون مقاومة تذكر في يونيو حزيران.
وبعد التقدم السريع فر آلاف الجنود العراقيين الذين دربتهم الولايات المتحدة. وتدخلت القوات الكردية -التي عادة تتفاخر بمعاركها ضد قوات صدام حسين- كما فعلت الميليشيات الشيعية التي دربتها إيران.
وقال ياور إن التعاون العسكري مع بغداد استؤنف في محاولة لمواجهة المسلحين السنة الذين حققوا تقدما سريعا في الشمال في مطلع الأسبوع. كانت العلاقات توترت بين القيادة الكردية وحكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي التي يقودها الشيعة بسبب النفط والميزانية والسيطرة على بعض المناطق.
لكن الهجوم الخاطف الذي شنه المسلحون السنة -الذين سيطروا على بلدات أخرى وحقل نفط وأكبر سد في العراق- في مطلع الأسبوع دفع الأكراد إلى تجاوز الخلافات والتعاون مع الحكومة المركزية.
وقال ياور عبر الهاتف إن وزارة البشمركة بعثت رسالة إلى وزارة الدفاع العراقية تطالبها بعقد اجتماع عاجل بشأن التعاون العسكري. وأضاف أنه أعيد تفعيل اللجان المشتركة.
وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية قيام خلافة إسلامية على مناطق شاسعة خاضعة لسيطرته في العراق وسوريا ويهدد بالزحف على بغداد ويفرض أكبر تهديد على أمن العراق منذ الغزو الأمريكي الذي أسقط صدام حسين في 2003.
ويسيطر أيضا مقاتلو الدولة الإسلامية ومسلحون وعشائر حليفة للتنظيم على بعض المناطق في غرب العراق.
وأدى الجمود السياسي والتوترات الطائفية التي تغذي مستويات عنف لم تحدث منذ ذروة الاقتتال الطائفي في الفترة من 2006 إلى 2007 إلى تقويض الجهود الرامية إلى مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.
ويقول منتقدون إن المالكي زعيم شمولي همش برنامجه الطائفي السنة ودفعهم إلى إيجاد قضية مشتركة مع الدولة الإسلامية على الرغم من رفضهم لتفسير التنظيم المتشدد للإسلام.
ورفض المالكي دعوات من الأكراد والسنة وبعض الشيعة وحتى من إيران للتخلي عن السلطة وافساح المجال لشخصية أقل استقطابا.
وظل على تحديه يوم الأربعاء في كلمته الأسبوعية على التلفزيون وحذر من أن أي محاولة غير دستورية لتشكيل حكومة جديدة ستفتح أبواب الجحيم في البلاد.
ورفض المالكي أي تدخل خارجي في الأمر في إشارة واضحة إلى طهران بعدما قال مسؤولون إيرانيون إنهم يعتقدون أن المالكي لم يعد بإمكانه الحفاظ على وحدة العراق.
وقال المسؤولون الإيرانيون إن بلادهم تدعم الآن دعوات المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني للمالكي بالرحيل وتبحث عن زعيم بديل لمحاربة المتشددين السنة.
ودعت الولايات المتحدة التي كانت تدعم المالكي منذ جاء إلى السلطة في 2006 الساسة العراقيين إلى تشكيل حكومة تضم كافة الأطياف يمكنها توحيد العراقيين ومواجهة الدولة الإسلامية.
ووضع تنظيم الدولة الإسلامية -الذي يعتقد أن الأغلبية الشيعية في العراق كفار يستحقون القتل- استمرار العراق كدولة موحدة في خطر.
واستولى التنظيم على ثلاث بلدات أخرى وحقل نفط خامس ووصل إلى أكبر سد في العراق أثناء هجوم في مطلع الأسبوع.
وقد يؤدي استيلاء التنظيم على بلدة سنجار موطن الأقلية اليزيدية في العراق إلى أزمة إنسانية.
ويتعرض اليزيديون وهم أكراد يتبعون ديانة قديمة مستمدة من الزرادشتية لخطر القتل إذ يرى تنظيم الدولة الإسلامية أنهم من عبدة الشيطان.
وقال ياور إن 50 ألفا من أقلية اليزيدية الذين فروا من الهجوم يختبؤون في جبل قرب بلدة سنجار ويتعرضون لخطر الموت جوعا إذا لم يتم إنقاذهم خلال 24 ساعة.
وأضاف أن هناك حاجة ملحة لإجراء دولي لإنقاذهم إذ أن كثيرين من كبار السن والنساء الحوامل والأطفال لاقوا حتفهم بالفعل.
وأوضح ياور أنه ليس بمقدورهم وقف هجوم الدولة الإسلامية على السكان في جبل سنجار نظرا لوجود طريق ممهد واحد إلى الجبل بإمكانهم استخدامه. وأضاف أن التنظيم يحاول الوصول إلى هذا الطريق.
ولا توجد دلائل على أن احياء التعاون العسكري بين حكومة إقليم كردستان وحكومة بغداد قد حد من الأخطار التي يفرضها تنظيم الدولة الإسلامية.
وقال التلفزيون الحكومي إن القوات الكردية مدعومة بسلاح الجو العراقي شنت هجوما مباغتا على مدينة الموصل الخاضعة لسيطرة الدولة الإسلامية.
وأضاف التلفزيون أن عشرات المسلحين التابعين لتنظيم الدولة الإسلامية لاذوا بالفرار.
وقال شهود لرويترز إنه لم يقع هجوم كبير بينما حدث كر وفر على الجانبين وتبادل لإطلاق قذائف المورتر خلال الأيام القليلة الماضية مما أدى إلى تضرر المناطق السكنية.
وقال مصدر بمنظمة غير ربحية عبر الهاتف إن سكان مدينة بعشيقة التي تضم بعض الكنائس والمساجد ومعبدا لليزيدية فروا من المدينة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مسؤول كردي: القوات الكردية تشتبك مع تنظيم الدولة الإسلامية قرب أربيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: