البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الأمريكان يدمرون أسلحتهم في شمال العراق : د . مثنى عبد الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الأمريكان يدمرون أسلحتهم في شمال العراق : د . مثنى عبد الله   الثلاثاء 12 أغسطس 2014, 4:57 am

الأمريكان يدمرون أسلحتهم في شمال العراق
د. مثنى عبدالله
August 11, 2014
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هل المأساة الإنسانية التي دفعت أوباما الى التحرك بدأت في قضاء سنجار؟ هل كان العراق قبل أحداث سنجار واحة أمن وأمان؟ هل حقا اخــــترقت صرخات أحد المواطنين المحاصريــــن في سنجار قلب الرئيس كما قال، فايقظت إنسانيته من سباتها؟ اذن هل كانت أشـــلاء العراقيين على مدى أحد عشر عاما فــــي نظره مجرد أشلاء دمى؟ أم كانت صرخات الســـوريين والغـــزاويين على مسامعـــه مجرد مواء قطط؟ هذه الاسئلة وغيرها تثار اليوم في عقول وعلى ألسنة الكثيرين.
وحدنا نحن في هذه المنطقة من العالم سنصدق أوباما في يقظته الإنسانية المتأخرة ونصفق له طويلا.. وحدنا سنطلق اسمه على مواليدنا الجدد تيمنا بشهامته ونصرته للحق، لأننا الوحيدون الذين تجارتهم الرابحة هي الكلام المعسول لا الفعل المسؤول، أما في بقية انحاء العالم وصحافته الشريفة وسياسييه العقلاء ورأيه العام المتنور، فقد سقطوا على قفاهم من الضحك وهم يستمعون الى كلمات أوباما، الذي اعلن أن الدافع الانساني هو العامل الوحيد الذي حركه لتنفيذ الضربات الجوية في شمال العراق، وهي نفس الكلمات الخادعة التي غزا بها سلفه بلادنا. أتذكرون البكاء على مأساة العراق الانسانية، والوعود الوردية بصنع عراق جديد تسود فيه العدالة والديمقراطية والقانون؟ اسألوا العراقيين اليوم عما كسبوا بعد أحد عشر عاما من تلك القيم التي بشرونا بها، فهم وحدهم الذين ذاقوا مرارتها، لكنكم يقينا سمعتم بها ونقلتها لكم شاشات التلفاز، حتى لم يعد هنالك من تعليق يحيط بعمق المأساة ويصفها كما هي. انهم يصنفون المأساة حسب قياسات المصالح الامريكية العليا، وليس وفق انسانية من في البيت الأبيض ملونا كان أم ابيض، فالمصلحة الامريكية في شمال العراق اقتضت التحرك فتحركوا، والمصلحة الامريكية اقتضت الصمت في سوريا وغزة فصمتوا .
في استراتيجيتهم هنالك بقع خضراء في العالم لا يجوز المساس بها، وحقول الطاقة التي تعمل فيها الشركات النفطية العملاقة لا يجوز الاقتراب منها، والاراضي الجاهزة حين الطلب كي تكون قواعد امريكية خطا احمر لا يمكن التهاون في حماية أمنها، وهذه كلها موجودة في الشمال العراقي، اضافة الى التحالف ما بينهم وبين قيادات الحزبين الكرديين. فلقد تبادلت القيادات الكردية التحالفات مع ايران وتركيا وسورية، فانفرط عقد هذا الحلف وضعف ذاك، الا حلفهم مع الامريكان بقي هو الحلف الرئيسي. واذا كان الامريكان قد تحالفوا سابقا مع احزاب الاسلام السياسي الشيعي أسوة بالاكراد، فإن هؤلاء نجحوا في الحفاظ على متطلبات الحلف، بينما سقط الاخرون في الحضن الايراني وباتوا خارج ساحة الاستثمار الامريكي، لذلك لم تتحرك الادارة الامريكية لضرب سلاح الدولة الاسلامية عندما سيطرت على نينوى وصلاح الدين وكركوك، كي لا يكون هناك دعم من قبلها لمن سقطوا في الحضن الايراني، بل انها نصحت حتى قيادات المسلحين الاكراد (البيشمركة) ان يتجنبوا قدر الامكان الصدام مع الدولة الاسلامية في نينوى، كي لا تجبر الادارة الامريكية على الدخول على الخط، فيستثمره المالكي سياسيا على انه دعم له.
نعم لقد راهنوا عليه كثيرا واعتبروه رجل العراق القوي، وهم الذين رفعوه الى الولاية الثانية وسمحوا له بمواصلة النهج الاقصائي الذي مارسه، ظنا منهم ان هذا الدعم سيبقيه على صلة قوية بهم، لكن تبين لهم ان تقوية خطه السياسي على حساب الاخرين اوصل به الى الصدام مرات عديدة مع شركائه، خاصة الاكراد، مما دفع مسعود بارزاني الى التهديد بالانفصال علنا في مؤتمر صحافي كان يشاركه فيه وزير الخارجية الامريكي جون كيري، وهو اعلان يتناقض مع الموقف الامريكي المعلن على الاقل في الوقت الحاضر. كما ادرك الامريكان خطورة سياساته الخرقاء التي جعلتهم سخرية امام العالم بعد هروب الجيش الذي تولوا تدريبه وتسليحه بخبراتهم، امام بضعة مئات من المسلحين، وباتت كل الاسلحة الامريكية الخفيفة والمتوسطة وحتى الثقيلة بيد المسلحين، مما عزز من قدراتهم العسكرية وادام زخم هجومهم وجعلهم يندفعون الى مناطق التماس مع الاكراد.
لقد كانت تصريحات اوباما واضحة جدا وهي تشير الى الاهمية التي توليها الادارة الامريكية لشمال العراق، فلقد قال بصراحة، ان الدعم الامريكي سيقتصر على وقف تقدم الدولة الاسلامية باتجاه اربيل حصرا، مما يجعل التحرك محكوما بخارطة جغرافية محددة هي المحافظات العراقية التي يحكمها الاكراد، كما ان الفعل العسكري الامريكي أتى بنهايات سائبة، أي لم يكن ضمن استراتيجية واضحة المعالم تتصدى للمشكلة العراقية التي ساهموا في خلقها، بل انه مازال يراهن على تشكيل حكومة عراقية من القاعدة السياسية نفسها التي خلقت الوضع الكارثي في العراق، مما يشي بانه مازال مصرا على عدم الاكتراث بمعاناة شعبنا ككل، فما حصل في سنجار ليس جديدا، وما عاناه الايزيدين والشبك والمسيحيين ليس وليد اللحظة، انه امتداد لمعاناة العراقيين جميعا على اختلاف مذاهبهم وقومياتهم واديانهم. فهل هنالك فرق بين من يُقتل بيد المسلحين ومن يُقتل بيد قوات السلطة؟ أليست اربيل وسنجار والكوير وتلكيف هي جزء من العراق، كما هي الأنبار والفلوجة والحويجة وجرف الصخر؟ انه اجتزاء مخزي للجغرافية العراقية ومتاجرة واضحة بمأساة الناس في سبيل مصالح دولية.
٭ باحث سياسي عراقي
د. مثنى عبدالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأمريكان يدمرون أسلحتهم في شمال العراق : د . مثنى عبد الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: