البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  الدكتور سعيد السنجاري .( الحقيقة هي ليست كما يرويها أبطالنا )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الدكتور سعيد السنجاري .( الحقيقة هي ليست كما يرويها أبطالنا )   الثلاثاء 09 سبتمبر 2014, 6:41 am


الدكتور سعيد السنجاري .( الحقيقة هي ليست كما يرويها أبطالنا )


07/09/2014




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]منذ يومين وانا في حالة صراع مع نفسي من أجل الكتابة عن هذا الموضوع الحساس و المهم جدا ،لكني في نهاية المطاف اتخذت قراري بكشف الكثير من المستور عليه للرأي الايزيدي العام لكي يوقظ من سباته الأبدي ويكف عن توقيع صكوك الثقة العمياء لمن يدعون أنفسهم ممثلي الايزيدية ...

خلف الكواليس يحدث الكثير و الانسان الايزيدي المغلوب على أمره ينخدع المرة تلو الاخرى و من نفس الوجوه البراغماتية السابقة، حيث يتم و بإتقان اللعب بمشاعر الناس البسطاء ويتم استغلال الشارع ابشع استغلال بالعزف على وتره الحساس في العلن وإمام شاشات التلفزة ، لكن مايجري في الخفاء او في أروقة المؤتمرات هو عكس مايعلن عنه...


لا يخفى عن احد بان الغالبية العظمى من هؤلاء هم كانوا و لايزالوا يحتلون مواقع متقدمة ومهمة سواء في أحزابهم او في الحكومتين المركزية او حكومة الإقليم، حيث اثبتوا فشلهم على مر اكثر من عقد من الزمان وإنجازاتهم الوحيدة هي ملى جيوبهم على حساب البسطاء والفقراء...
عليه يجب وضع حد واضح وصريح لهذه المسالة و هو ان يطالب الشارع الايزيدي من هؤلاء بالاستقالة العلنية من وظائفهم الحزبية و الحكومية اذا ما أرادوا تمثيل الايزيدية بشكل صحيح ، ففي حال بقائهم في مناصبهم سيكون تأثير وظائفهم وتدخلات أحزابهم كارثيا على قضيتنا العادلة وهذه ما يحصل الان بالفعل ...


أحزابهم كانت سبب البلاء و الكارثة التي حلت بنا، فبدل الاعتذار منا و تقديم يد العون لنا و التخفيف عن آلمنا للتكفير عن ذنوبهم ، صاروا يتربصون بنا مجددا ً من خلال زج طابورهم الخامس من الحزبيين الايزيديين في كل الوفود والمؤتمرات الدولية وسد الطريق امام الشخصيات الايزيدية المستقلة من خلال لوبياتهم في المؤسسات الحكومية و الدولية في أوربا و أمريكا ...
المقصودين من كلامي أعلاه هم كل الحزبيين الايزيديين دون استثناء ابتداءا من السيدة فيان دخيل و الدكتور ميرزا الدناي الى اصغر مسؤول حزبي ايزيدي....

ولكي أكون اكثر صراحة معكم سوف انقل لكم بعض الحالات لتكونوا أنتم الحكم ...فأنا شخصيا لست ضد اي إنسان ايزيدي و لست بسياسي ، لم و لن انتمي لأي حزب و لست أيضاً منافسا لهم في اي شي.


الحالة الاولى: ( مؤتمر جنيف في الاول من سبتمبر )

نحن أعضاء هيئة استغاثة شنگال قبل الذهاب الى جنيف أجرينا اتصالات عديدة مع كل النشطاء في أوربا و العراق و أمريكا من اجل الخروج بمطالب تعبر عن رأي الشارع الايزيدي ، حيث نتج عن ذلك الاتفاق على النقاط الخمسة التي تم الإعلان عنها سابقا (
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])
و اكدنا حينها على الالتزام بالنقاط وبتسلسها من حيث الأهم ثم المهم ، واكدنا أيضاً على أهمية العمل الجماعي كفريق وعدم الترويج الإعلامي لشخص معين على حساب بقية أعضاء الفريق
، وعدم التصرف بشكل فردي في اجراء اللقاءات والاتصالات ...


بعد إجراء لقاءات ناجحة و مهمة مع الامم المتحدة و هيئة حقوق الانسان الدولية ، تمكنا من الحصول على كلمة باسم الايزيدية في مؤتمر حقوق الانسان الذي خصص لبحث الانتهاكات الخطيرة في حقوق الانسان في شمال العراق ، و اتفقنا على إعطاء الكلمة للدكتور ميرزا الدناي كونه احد الضحايا و تعرضه لحادث تحطم الهليكوبتر ليحرك مشاعر الأوربيين و يكسب ودهم من اجل قضيتنا .
الدكتور ميرزا كتب كلمته بالإنكليزي و قام بتغير تسلسل المطالب المتفق عليها مسبقا بالإجماع ، وذلك بجعل مسالة اللجوء كنقطة رابعة...

في الاول من سبتمبر لم أكن في جنيف مع الوفد بسبب ارتباطي بالدوام ، حيث قبلها بيوم طلبت من الدكتور ميرزا إرسال الكلمة لي لكي اقرأها أيضاً و أعطي رأي بها ، لكن الكلمة وصلتني في يوم المؤتمر وفي تمام الساعة الثانية عشرة ظهرا، وبعد قرائتي لكلمته لاحظت تغير تسلسل المطالب و كتبت له وقلت هذا الشي لايجوز ، نحن اتفقنا على شي و أعلناه للناس لذا أخلاقيا يجب علينا الالتزام بذلك ، على أية حال لم ألقى رداً ، لذا اضطريت ان اكتب لأخي الدكتور علي حسين و أخبرته بالموضوع و قام الوفد بإيصال هذا الشي مشكورا للدكتور ميرزا وتم تغير الكلمة في اللحظات الاخيرة... بعد انتهاء المؤتمر رد علي الدكتور ميرزا وقال: خليت اللجوء مطلب ثاني وليس رابع ، ولو غلط!!!!!

الحالة الثانية: ( المؤتمر العالمي للسلام في بلجيكا وجلسة استماع في البرلمان الهولندي)

في مساء الرابع من سبتمبر اجتمعنا نحن النشطاء في أوربا والعراق وأمريكا من خلال الانترنت و قمنا باستضافة السيدة فيان دخيل هاتفيا فقالت أنا لا أستطيع المناقشة معكم كثيراً كوني على سفر الى بلجيكا في الصباح الباكر ، فطلبنا منها ان تحدثنا بإيجاز عن طبيعة المؤتمر ومطالبها، قالت بأن مطالبها هي مسالة الحماية الدولية و تحرير المختطفات و الإغاثة الانسانية وآخر مطالبها كانت هي طلب اللجوء للضحايا ،وليس كل الراغبين بالهجرة كما هو متفق عليه، ولم تأتي بطارى اقليم او حكم ذاتي في شنگال لان البارتي أعلن موقفه من هذا الطلب بالرفض القاطع وطالب التفاوض مع هيئة استغاثة شنگال و المقاومة من اجل التنازل عن عن هذا المطلب، وبدورنا رفضنا هذا الشي رفضا ً قاطعا ً ...


هذا الشي صدمني جداً وقلت لها: أنتِ على شاشات الفضائيات في سابق الأيام قلت نريد الهجرةالجماعية ولافرصة لنا بالعيش بكرامة في العراق، وبناءا ً على ذلك وثقت الجماهير بكِ و وتم منحكِ لقب أميرة أيزيدخان كونك عبرت عن ما يجول في خاطرهم واليوم اجندتك ومطالبك عكس ما أعلنت عنه سابقا....

لنرجع الى الوفد المرافق للسيدة فيان ( اصفر) والذي يتألف من السيد خيري بوزاني ( اصفر ) ، حسو هورمي ( اصفر) ، شيخي وزير ( من المجلس الروحاني ، أمي لا يقرأ و لايكتب) ( قد يكون أيضاً اصفراً و الله اعلم ) ، فنلاحظ بان هذا الوفد اصفر بامتياز و مطالبه صفراء أيضاً ....


من لا يضحي بوظيفته الحزبية و امتيازاته من رواتب ضخمة و مخصصات خيالية وينزل الى الشارع مع الفقراء ويعيش معاناتهم ومأساتهم ليس بمؤهل لتمثيلهم بعد اليوم ،فلا شرعية لانتخابات جرت قبل كارثة شنگال ، بعد 3 أب تغير كل شي ، و عليكم ان تغيروا من عقليتكم هذه و تقفوا مع شعبكم بكامل عقولكم و أرواحكم لا ان تضعوا رجلا ً على عتبة باب احزابكم و مصالحكم الشخصية و تضعوا الرجل الاخر على عتبة أبواب المنكوبين ، هذا اذا كان بقي لأحدهم عتبة او دار ... كونوا قدر المسؤولية و اثبتوا لشعبكم بأنكم ابطال حقيقيين وقدموا استقالاتكم مثلما فعلها الوزير المسيحي مباشرة بعد دخول داعش لقضاء الحمدانية...

يا أحبتنا هذا جزء من الحقيقة ،و ان أردتم معرفة كلّها عيشوا و شوفوا...

# سلام ٌ على شنگال و شهدائها ...
# سلامٌ على الجبلِ وأبطاله ...
#سلام ٌعلى أرواح أطفالنا الذين ماتوا جوعاً و عطشاً...
# سلامٌ على نسائنا وبناتنا المغتصبات جوراً وظلما ً ...
# سلامٌ على كل ايزيدي غير دينه و السيف على رقبته ...
# سلام ٌعلى كل إنسان شريف وقف معنا في محنتنا...
# سلام ٌ لكل الجنود المجهولين (الذين يعملون فقط من اجل إبناء جلدتهم، دون اي مقابل مادي او طمعا ً بشهرة إعلامية )في العراق وأوربا وأمريكا ، الذين يعملون ليل نهار في أعداد القوائم بأسماء الضحايا والمخطوفين وكتابة المذكرات بجميع اللغات للحكومات والمؤسسات الدولية، وتنظيم المظاهرات في كل أنحاء العالم ...
# نعم للاستقالة الجماعية من كل الأحزاب الكوردية و الايزيدية و العربية...
# كفى التلاعب بمشاعر الناس و الضحك على البسطاء الطيبين ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: الدكتور سعيد السنجاري .( الحقيقة هي ليست كما يرويها أبطالنا )   الثلاثاء 09 سبتمبر 2014, 8:10 am

المشكلة لدى ابناء مكونات الشعب العراقي الاصيلة ... الايزيدية والمسيحيين والصايئة المندائيين والتركمان وغيرهم ممن يسمون اليوم بالاقليات القومية ربما لقلة عددهم لاسباب كثيرة منها عدم استقرار الاوضاع في العراق وهجرة اعداد كبيرة منهم طلبا للامان هي انهم غير موحدين فيما بينهم كمكون له خصوصيته وانقسامهم وهرولتهم وراء الاحزاب المتنفذة في المنطقة وخاصة بعد الاحتلال المقيت لغرض في نفس يعقوب جعلتهم كما يقول المثل الشعبي ... ضيعوا المشيتين ... فلا بقوا ضمن كياناتهم ولا استفادوا من هرولتهم تلك ااا والذين استفادوا منها قلة من الانتهازيين الباحثين عن المال والجاه والسلطة والسحت الحرام في كل العهود , وعوامل كثيرة منها الجهل وقلة الثقافة لدى من يدعون بانهم قادة لهذه المكونات وكذلك رجال الدين لهم دخل كبير لان معظمهم همهم الذات وليسى المجتمع , واقولها للتاريخ بان هذه المكونات كانت لها مكانتها في العهود الوطنية بعد استقلال العراق ... كالعهد الملكي عدى حكم الملك غازي الذي حدثت ابادة الاشوريين في عهده , وعهد الزعيم عبد الكريم قاسم الذي لم يكن يفرق بين ابناء الشعب العراقي , وخلال حكم عبد السلام عارف كانت هنالك تفرقة وكان يقولها الرجل في خطبه علنا , أما في حكم عبد الرحمن عارف فكان الرجل عادلا ونزيها ومسامحا , وفي العهد الوطني وحكم حزب البعث العربي الاشتراكي فلم تكن هنالك تفرقة بين ابناء الشعب العراقي فالجميع شاركوا بالحكم ودخلوا الى الحزب وتبوئوا المناصب فيه واصدرت القيادة القومية للحزب قرارا ساوت ابناء الاقليات القومية كما تسمى بالعرب بالمكون الرئيسي للشعب العراقي مع الاحتفاظ بخصوصيتهم ومنحت الكرد الحكم الذاتي لاول مرة في تاريخهم في المنطقة , وقد اثيرت جعجعة حول هذا القرار من قبل بعض الاحزاب والاشخاص ولكنها لم تكن مؤثرة , وكلنا نعرف ماذا حصل بعد التاسع من نيسان الاسود عام 2003 بعد غزو واحتلال العراق والحبل على الجرار , ورغم ذلك لم بتخذوا العبرة وساروا في الاتجاه الصحيح مما جلب لهم الويلات التي وصلت الان الى محو وجودهم وكيانهم وهويتهم والله يسترهم من القادم فربما سيكون اسوأ بكثير بسبب وجود مخططات رهيبة ضدهم تشترك فيها الدول الكبرى وفي مقدمتها امريكا والدول الاقليمية ... ايران وتركيا واسرائيل وعملائهم المجرمين وسراق ثروات الشعب العراقي الذين شتتوا العراق ودمروا شعبه بالقتل والتهجير والتجويع والى اخره , واخيرا اقول لكم يا احباء لا تتوقعوا خيرا من الحكومة الجديدة فهي ليست الا امتداد للحكومات التي سبقتها ومجلس الحكم البريمري السئ الصيت الذي كون على اسس عرقية وطائفية مقيتة ستظل اثارها لسنوات طويلة , والله من وراء القصد .


د . حناني ميـــا

ميونيخ - المانيـــا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدكتور سعيد السنجاري .( الحقيقة هي ليست كما يرويها أبطالنا )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: