البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  الأمريكية الفلسطينية نتالي حنظل : اثنا عشر عصفورا… ثماني قصائد عن غزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الأمريكية الفلسطينية نتالي حنظل : اثنا عشر عصفورا… ثماني قصائد عن غزة   الأربعاء 17 سبتمبر 2014, 5:09 am



الأمريكية الفلسطينية نتالي حنظل : اثنا عشر عصفورا… ثماني قصائد عن غزة
ترجمة: ميلاد فايزة
September 15, 2014

تكبير الصورةتصغير الصورة معاينة الأبعاد الأصلية.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

نتالي حنظل (1969) شاعرة وكاتبة مسرحيّة أمريكيّة من أصل فلسطيني. وُلِدت في بيت لحم ونشأت متنقلة بين أوروبا والأمريكيّتيْن والعالم العربي فَتشبَّعت نصوصُها بلغاتٍ مُختلفة أثّرت في نسيجِ نصِّها الشعريِّ ممّا جعل الشاعر الأمريكيّ الكبير يوسف كومنياكا يقول عنها: «ينتمي هذا الصوت العالميّ إلى عائلة الإنسانيّة ويستلذُ بعبور الحُدود الضروريّة… إنها واحدة من أفضل الأصواتِ في جيلها».
نشرت نتالي حنظل الكثير من الكتب التي لاقت اِستحسان النقاد ونالت على بعضها جوائز مرموقة. بالإضافة إلى الكتابة الإبداعية والترجمة تعمل نتالي حنظل أستاذة في جامعات أوروبا وأمريكا حيث تدرّس مواضيع تتعلّق بالكتابة الإبداعيّة والهويّة والذاكرة…
(1) عالم مُتخيّل
باثنيْ عشرَ عصفوراً
هناك ضَوْءُ قمر
فِي صُنْدوقِي
هَلْ تستطيعُ أنْ تُعْطِيَهُ لي؟!
هُناكَ ساعات
فِي صُندوقِي
هل تَسْتَطيعُ أنْ تُعْطِيَها لي
هُناكَ عالمٌ في صُنْدوقِي
هُناكَ اثْنا عَشَرَ عُصْفوراً
في صُندوقي
هلْ أستطيعُ أنْ أطيرَ معها يا أُمّي
هُناكَ صُورةٌ
لِوَلَدِي
في صُندوقِهِ
هَلْ أستطيعُ رُؤْيتَها
قبْلَ أنْ يَصِلَ الرِّجالُ
قبْل أنْ تَرْتَجَّ الأَرْضِيّةُ
قَبْلَ أنْ يَأخذوا قَلبي
قُلْ لهُمْ
سَتتركُ أرْواحُنا أجسادَنا المُمزّقةَ
لكنّنا لنْ نغادِرَ أبَداً
سَنَتَكاثَرُ في أَرْواحِهم
(2) غزة
ذاتَ مَرّةٍ في شريط صغير
اِبتلعتِ الحفرُ السوْداءُ قلوباً
وقال طفلٌ لِطِفلٍ آخَر:
اِسحبْ أنفاسَك
كُلَّما لَمْ تَعُدْ ريحُ اللّيْل
أرْضاً للأحْلام
(3) الغزيون
مِتُّ قبلَ أنْ أعيشَ
عِشْتُ مَرَّةً في قبْر
قيلَ لي الآنَ إنَّهُ ليْسَ كبيراً بِما يَكْفي
لِيتَّسِعَ لكلِّ ميتاتي
(4) أقدام صغيرة
تنظرُ أمٌّ إلى أُخْرى..
بَحْرٌ من الأجْسادِ الصَغيرة
المَحْروقة أو المقطوعة الرُؤوسِ
حَوْلَهُما..
وَتَسْألُ،
كيْفَ نُقِيمُ الحِدادَ على كُلِّ هذا؟!
(5) اعترافات في منتصف الطريق
في قلْبي مَناظير
في عَيْنيَّ شوارِعُ لامرْئيّة
بُورْتريهي فيه صورةٌ لأُمّةٍ
ذاتِ مئةِ قدمٍ مربّعةٍ منَ الغيوم
لعلَّ الإلهَ بلادٌ
لا تستطيعُ عُيوني أنْ تَراها
(6) نَنْمو في كلِّ مكان هنا
يَسْألونَني مَنْ أكونُ
يَسْألونَنِي مِنْ أين آتي
كيف أفسّرُ
أنا مِن حَيْث وُلِدَ المسيحُ
غَيْرَ أنّي لا أستطيعُ
أنْ أَصِلَ إلى كنيستِهِ
مَنْ أنا إذا لمْ أستطِعْ أنْ أكونَ
في بَساتينِ زَيْتوني
مَنْ أنا
إذا لمْ أستطِعْ أنْ أجدَ مُحَمَّداً
في صَلواتي
ولمْ أستطِعْ أنْ ألمَسَ المَسيحَ
أنا مِن تَكواع
والبحْرِ الميّت
من بيْت لحْم
والقدْس-
دار حنْظل
نَنْمو في كلِّ مَكانٍ هُنا،
دار تالاماس،
أَجْدادي كانوا مُتَرْجِمينَ
لِذا أُتَرْجِمُ هذا لَكُمْ
أنا مَنْ قَدْ كُنْتُ دَائِماً
وَوَرَاءَ صَلَواتي
هُناكَ نَوافِذُ
وَمَدينةٌ
ذاتُ أفْعالٍ لانِهائِيّة
(7) بلاد
لقدْ تَسَمَّرَتْ إبْرةُ الراديو
بيْنَ مَحطتينِ
عِندما قُلْتَ لي
إنكَ قدْ بِعْتَ
الشيْءَ الوَحيدَ
الغاليَ عَلَيْكَ.
إنَنا نَعِيشُ مَعاً مُنذُ سنواتٍ
وَلَيْسَ لديَّ أيُّ فِكْرَةٍ عَمَّا قَدْ بِعْتَ
أوْ ما كانَ يُذاعُ
بِمُوازاةِ السَّماءِ الزَرْقاءِ الطَويلةِ
كلُّ واحِدٍ مِنَّا أَصَرَّ أنَّهُ كانَ لهُ.
([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] سماء ليل برتقالية
قَرَأْتُ كتابَكَ عنِ الأَساطيرِ-
وَأنتَ؟!
بَحثْتُ عَنْ وَجْهِكَ في المِرْآة-
وَأنتَ؟!
بَحَثْتُ في الخرائبِ وحتَّى فِي الخرائبِ الأّكبَرِ في قلبِكَ-
وأنْتَ؟!
حَفِظتُ شَكْلَ الدُّخانِ الأسْودِ
والسَّماء البُرتقاليّة في كلِّ جُثَّةٍ صغيرةٍ-
وأنْتَ؟!
بَحثْتُ عمَّا إذا كانتْ الوِحْدةُ هيَ ما يصيرهُ الجسدُ
عندما يكونُ المَوْتُ هو كلُّ ما يَمْلِكُ-
وأنْتَ؟!
هل فَكَّرْتَ في زوْجتِكَ في المَساءِ
الذي قتلتَ فيهِ زَوْجَتي؟!
وَبِشَكْلٍ غَيْرِ مُتوَقَّعٍ،
سَتتراءى لكَ صورةُ ابنكَ
سَتتساءَلُ
لِماذا جِئْتَ على كلِّ حالٍ،
سَتتنَفَّسُ بِشَكلٍ مُخْتلفٍ،
لنْ تَعودَ الكلماتُ قادرةً
عَلى رّسْمِ خَريطةٍ لِجرائِمكَ.
بَحثتُ عن الأضْرارِ في جَسدي-
وأنتَ؟!
عثرتُ على الطريقِ نَحْو المشْهَدِ
في الكتابِ
حَيْث تَمْحُو اسْمي
كُلَّما عاودَ الظهورَ
أَلا تعرفُ
أنَّ حُروفا كَهذهِ تعودُ دائما
إلى شكْلِها الأصْليِّ
فَلْتَنظرْ إلى عيْنيَّ إذنْ
قبْلَ أنْ يَفْنى كِلانا.
٭ شاعر واكاديمي
تونسي يقيم في امريكا
ترجمة: ميلاد فايزة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : فلسطين
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1227
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 17/06/2014
الابراج : القوس
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: الأمريكية الفلسطينية نتالي حنظل : اثنا عشر عصفورا… ثماني قصائد عن غزة   الخميس 02 أكتوبر 2014, 2:13 am

بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين تحية الاسلام جزاك الله جنة الفردوس الاعلى التي اعدت للمتقين نفع الله بك الاسلام والمسلمين وادامك ذخرا لمنبرنا الشامخ شموخ ارز لبنان ان كل مفردات ثقافتي لا تفيك حقك من الشكر والاجلال والتقدير لك مني عاطر التحية واطيب المنى دمت بحفظ المولى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأمريكية الفلسطينية نتالي حنظل : اثنا عشر عصفورا… ثماني قصائد عن غزة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى الشعر والادب بالعربية المنقول Forum poetry & literature with movable Arabic-
انتقل الى: