البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 آراء شرائح من سكان الموصل: موقفنا من التحالف الدولي يحدده من سيمسك بالأرض بعد “داعش”

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: آراء شرائح من سكان الموصل: موقفنا من التحالف الدولي يحدده من سيمسك بالأرض بعد “داعش”   الأحد 21 سبتمبر 2014, 11:26 pm

آراء شرائح من سكان الموصل: موقفنا من التحالف الدولي يحدده من سيمسك بالأرض بعد “داعش”






آراء شرائح من سكان الموصل: موقفنا من التحالف الدولي يحدده من سيمسك بالأرض بعد “داعش”
September 20, 2014

الموصل ـ “القدس العربي ـ من علي عمر ـ كان أسامة جالسا في مقهى شعبي بشارع يدعى “شارع حلب” في الموصل شمالي العراق، عندما كان يشاهد نشرة الأخبار وهي تبث أخبارا عن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”. يمسك بقدح من الشاي في ظهيرة موصلية والعرق يتصبب على جبينه من شدة الحر، وصوته العالي يقطع صوت التلفاز قائلا: “التدخل الأمريكي في العراق وخصوصا في الموصل مرفوض تماما، فلقد ذقنا الويلات منهم منذ عام 2003 عندما دخلوا إلى العراق ولم يعد لنا ثقة بهم”. ويبدأ صوت أسامة في الإنخفاض خوفا من بطش مسلحي تنظيم “داعش” عندما تمتم في أذن أحد الجالسين “نحن نريد التخلص من “داعش” لكننا لن نساعد طرفا خارجيا، فليكونوا صادقين في نواياهم ويعطونا حقوقنا كسنة ومن ثم نحن سنخرج داعش من المدينة”.لكن أسامة وهو مصور فوتوغرافي في الموصل، يقول لـ”القدس العربي” إن هذا الموضوع أصبح موضع جدل بين سكان المدينة حيث يخشى الكثير من السكان المحليين في الموصل من القصف العشوائي الذي سيطال المدينة، والذي لن يفرق بين مسلح ومدني حسب تعبيره.أما زيد المتيوتي والذي كان يجلس مع أسامة في المقهى، يقول “سأرسل لكم رأيي عبر رسالة من خلال الهاتف الجوال، لأني أخشى على نفسي إن صرحت به علانية”. وبعد ساعة وصلتنا فعلا من المتيوتي يقول فيها “لا أريد أن أدعي الوطنيات مثل الآخرين فداعش أصبح خطرا على مجتمعاتنا، ولا يوجد حل لإخراجهم من مدننا إلا بالتدخل الأجنبي” مضيفا “لن يقدر عليهم أحد ونحن السنة في الموصل غير قادرين على مواجهتهم”. فيما يشير أحمد سلام وهو يعمل في المجال الإغاثي في الموصل، أن القصف لن يكون مجديا لإخراج التنظيم، لافتا “القيادات الكبرى لداعش من الممكن أن تهرب للصحراء، ومن المستحيل أن تتم السيطرة على الصحراء، أما الموصل فستبقى القيادة المحلية فيها لداعش، وهذا الأمر سيدوم لـ 5 سنوات أخرى ربما”.الحراك الشعبي والذي كان يقود عدة مظاهرات في الموصل ضد سياسات الحكومة السابقة بزعامة المالكي، لم يكن له رأي صريح حول التحالف الدولي ضد “داعش” حيث قال الشيخ كنعان بشير وهو أحد قيادات الحراك في الموصل، في تصريح خاص لـ”القدس العربي”: “يصعب الكلام في هذا الموضوع وننتظر فتاوى المجمع الفقهي وكبار العلماء”. وكان للصحافيين في الموصل رأي متباين حول رفض التحالف الدولي ضد “داعش” أو تأييده، حيث يقول شريف الشريفي، إن: “المناطق السنية وخصوصا محافظة نينوى ستكون مستفيدة بشكل كبير إذا ما أحسنت التعامل مع هذا التحالف” ، مضيفا “داعش في حقيقتها ليست كما يصور الكثير لها من أنها قوة سنية في حال القضاء عليها سيفقد السنة الكثير من قوتهموتابع الشريفي “خروج داعش من نينوى إذا صح إدعاء الولايات المتحدة، سيساعد المدينة على اختيار خيار الدفاع عن نفسها أو العودة إلى المربع الأول قبل العاشر من حزيران/يونيو الماضي”، مؤكدا أنه إذا تم استثمار الضربة على داعش من قبل رجال المدينة وعلمائها “فإن نينوى ستعيد قوتها الإدارية والعسكرية والاقتصادية كما كانت سابقا”.لكن الصحافي سلمان المشهداني، اعتبر أن القلق بدأ يسري في نفوس سكان الموصل خوفا من الضربات الجوية، قائلا سكان الموصل يخشون من تكرار سيناريو الفلوجة الذي ذهب خلاله المدنيون ضحايا القصف العشوائي”، مشيرا إلى أن الكثير من السكان يستعدون للنزوح إذا ما بدأت الضربات على الموصل من قبل التحالف الدولي بدوره، قال أستاذ في كلية العلوم السياسية حسام البوتاني في حديث خاص حول التحالف، إنه سيواجه تحديات كبيرة في المواجهة مع “داعش” في الموصل بسبب الكثافة السكانية الكبيرة في المدينة، ولكون عناصر “داعش” تنتشر في هذا الوسط السكاني الكثيف، فإن العمليات التي ستوجه له ستكون صعبة وغير دقيقة، وأن أي خطأ سيكون مؤشرا لتزايد شعبية “داعش”.وأضاف، أن إمكانية أن تتعرض البنى التحتية للمدينة إلى دمار كبير وارد جدا نتيجة لهذه المعارك، مبينا أنه إذا ما دخلت قوات الجيش العراقي أو أي قوة أخرى من غير أبناء الموصل، فإننا سنشهد لوحة إنتقامية تفتك بالمدينة وهذه التعقيدات ستجعل أبعاد التحالف الدولي على المدينة سلبيا إذا لم يتم التعامل معها تعاملا دقيقا. وتابع البوتاني، “الغالبية العظمى من مواطني مدينة الموصل يبحثون عن الخلاص بعد ما ضاقوا ذرعا بتصرفات تنظيم داعش، بيد أن موقفهم من التحالف الدولي برأيي سترسمه محددات عدة أهمها من سيمسك الأرض؟ فأحداث العاشر من حزيران/يونيو مثلت انهيارا للشرعية الرخوة للجيش العراقي”. ويقول سكان الموصل، إن: “تنظيم الدولة الإسلامية وزع بيانا يندد بالتحالف الدولي ضده، ويشير السكان أن التنظيم لم يبد إكتراثه حول هذا الموضوع كثيرا حيث أن عناصره مشغولون في تثبيت دولتهم في الموصل من خلال مؤسسات جمع الزكاة وطباعة بعض المناهج الدراسية وغيرها”.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
آراء شرائح من سكان الموصل: موقفنا من التحالف الدولي يحدده من سيمسك بالأرض بعد “داعش”
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: