البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 قادة العالم يجتمعون في نيويورك لبحث قضايا المناخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 36957
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: قادة العالم يجتمعون في نيويورك لبحث قضايا المناخ    الأربعاء 24 سبتمبر 2014, 1:10 am

قادة العالم يجتمعون في نيويورك لبحث قضايا المناخ
الاتحاد الأوروبي يستثمر في تطوير الطاقة المستدامة في الدول النامية وبان كي مون يدعو إلى ضخ 100 مليار دولار سنويا للحد من المخاطر.
العرب [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [نُشر في 24/09/2014، العدد: 9689، ص(10)]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
قمة المناخ تم إسنادها شعبيا باحتجاجات غير مسبوقة في نيويورك
نيويورك - اجتمع نحو 120 من قادة العالم أمس بنيويورك لحضور أعمال القمة الأممية حول التغيرات المناخية، وهو الاجتماع العالمي الأكبر حول هذا الملف.
دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في كلمة افتتاح القمة قادة العالم إلى التحرك على وجه السرعة للتعامل مع التهديدات والتحديات التي يبرزها التغير المناخي، مشددا على ضرورة السعي لتقليل انبعاث الغازات.
كما طالب المسؤول الدولي قادة العالم بتبني اتفاقية عالمية حول التغير المناخي سيتم وضعها في مؤتمر دولي حول الموضوع يعقد في باريس عام 2015.
وأضاف “يجب ان نخفض الانبعاثات الغازية عن الاحترار المناخي” مشيرا الى انه مع نهاية القرن “يجب ان لا تكون انبعاثاتنا من الكربون اكثر مما يمكن لكوكبنا امتصاصه”.
واكد ان “لا احد يمكن ان ينجو من التغييرات المناخية” داعيا الحكومات الى ضخ مائة مليار دولار سنويا في الصندوق الاخضر للمناخ الذي تقرر في كوبنهاغن عام 2009 لكنه يعاني من نقص شديد في الوسائل.
ودعا المنظمون لهذه القمة عددا من الشخصيات السياسية والفنية العالمية، يتقدمهم نائب الرئيس الأميركي الأسبق آل غور، ونجم أفلام هوليوود ليوناردو دي كابريو.
وسبقت القمة مظاهرات عارمة يومي الأحد والاثنين في عدد من دول العالم للضغط على المسؤولين السياسيين لاتخاذ خطوات ذات تأثير للحد من التغير المناخي.
وفي نيويورك وحدها خرج الأحد 310 آلاف شخص في مظاهرة للمطالبة بتحرك عاجل لمواجهة التغير المناخي، شارك فيها حشد من الشخصيات العامة والوجوه الفنية، منهم الأمين العام للأمم المتحدة الذي اعتمر قبعة زرقاء وقميصا كتب عليه “أنا أناصر التحرك لحماية المناخ”.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
بان كي مون: التغييرات المناخية تهدد السلام والرخاء وفرص النجاح لمليارات الأشخاص
وقال أحد مؤسسي جماعة تعمل مع مستثمرين إن التحرك المتزايد من جانب أفراد ومؤسسات لبيع أسهم مرتبطة بالوقود الحفري لديه القدرة على تحفيز الجهود العالمية لوقف التغير المناخي.
وتلقى هذا التحرك دفعة الاثنين حينما أعلنت أسرة روكفيلر التي بنت ثروتها من النفط وغيرها من الأثرياء عن تعهدها بسحب استثمارات مجملها 50 مليار دولار من قطاع الوقود الحفري.
وقال تقرير “مشروع الكربون العالمي” الذي وضعته معاهد بحثية رائدة إنه قد يتعين عدم استخراج أكثر من نصف احتياطيات الوقود الأحفوري المؤكدة إذا كانت الحكومات جادة في وعدها الذي قطعته على نفسها في 2010 بعدم تجاوز متوسط ارتفاع درجات الحرارة درجتين مئويتين عن المستويات التي كانت موجودة في أزمنة ما قبل الصناعة.
وقال التقرير الصادر إن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من الوقود الأحفوري المحترق وإنتاج الأسمنت ستقفز بنسبة 2.5 بالمئة وتسجل رقما قياسيا جديدا عند 37 مليار طن في 2014.
وذكر التقرير الذي نشر في دورية نيتشر جيوساينس أن انبعاثات الغاز الملوث للبيئة الرئيسي ارتفعت بنسبة 2.3 بالمئة في 2013 إلى 36.1 مليار طن.
وأضاف التقرير أن انبعاثات الصين بمفردها التي تجاوزت الولايات المتحدة كأول باعث للكربون في 2006 وسط نمو صناعي سريع ارتفعت لتتجاوز انبعاثات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي معا.
ويحدد التقرير انبعاثات الكربون العالمية في 2014 عند 65 بالمئة فوق معدلات 1990 على الرغم من الوعود المتكررة لكبحها والتحول إلى طاقات متجددة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية كجزء من السياسات لتجنب المزيد من الفيضانات وموجات الحر وارتفاع مستويات البحار.
وترى الدراسة أن الهدف المحدد عند درجتين مئويتين بعيد المنال. وارتفعت درجات الحرارة بالفعل 0.85 درجة مئوية منذ الثورة الصناعية. وتقدر الدراسة أن العالم قد يتسبب في انبعاث إجمالي 1200 مليار طن من الكربون في المستقبل، أي بعد مرور 30 عاما عند نفس المعدلات الحالية، للحفاظ على الاحترار عند أقل من درجتين مئويتين.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
عبدالفتاح السيسي: نحتاج إلى مشروعات لإنتاج الطاقة المتجددة لعلاج المشكلات القائمة
إلى ذلك صرح جوزيه مانويل باروسو رئيس المفوضية الأوروبية أن الاتحاد الأوروبي سيوزع ثلاثة مليار يورو على الدول النامية على مدار السنوات السبع المقبلة لدعم جهود تطوير الطاقة المستدامة.
وشجع باروسو زعماء الدول الأوروبية على الاتفاق على مقترح “طموح” قدمته المفوضية، يتضمن هدف خفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة أربعين بالمئة مقارنة بمستويات التسعينات من القرن الماضي بحلول عام 2030 وزيادة إنتاج الطاقة المتجددة بنسبة 27 بالمئة على الأقل.
وأعربت فرنسا بدورها عن اعتزامها المساهمة بمليار دولار في صندوق الأمم المتحدة للمناخ. وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن بلاده تعتزم التقدم بمبلغ 780 مليون يورو “خلال الأعوام المقبلة”.
ورأى هولاند في كلمته التي ألقاها خلال قمة الأمم المتحدة للمناخ أمس في نيويورك أن “التغير المناخي يؤدي إلى نزوح وهروب أكبر مما تفعله الحرب” وأضاف أن مساهمة بلاده في مكافحة هذه الظاهرة تعد بمثابة “استثمار في المستقبل” و”مساهمة في التضامن بين البشر”.
من جهته قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إن الدول العربية تعانى من أزمات متفاقمة في قطاع الطاقة، في الوقت الذي تستهدف فيه تحقيق معدلات نمو اقتصادي مرتفعة، لذا فإنها تحتاج إلى مشروعات لإنتاج الطاقة المتجددة لعلاج مشكلات القطاع.
وأضاف الرئيس المصري “هذا هو دور الدول والمؤسسات الدولية والقطاع الخاص…لذا أدعوهم إلى الاستثمار في هذه المشروعات”.
وقال السيسى إن التكيف مع تأثيرات التغير المناخي، يمثل أولوية قصوى للدول العربية، ولابد من وجود مسؤولية مشتركة لمواجهة تأثيراته.
وأشار الرئيس المصري إلى أن التوصل إلى اتفاق يعالج قضية التغيرات المناخية يحتاج إلى تضافر جهود دولية، وقال إن العالم كله وخاصة الدول العربية والأفريقية تحتاج إلى التوصل إلى اتفاق يعالج تأثيرات التغيرات المناخية، “إننا نجدد التزامنا بالتعاون مع كل الأطراف الدولية لمواجهة تداعيات التغيرات المناخية”.
ووفقا للاتفاقيات الدولية المعنية بالتغيرات المناخية، فإن الدول النامية مطالبة بخفض الانبعاث الحراري إلى نسب معينة، لن تسطيع الوصول إليها دون تطوير قدراتها الصناعية واستخدام التقنيات التي تساعد في ذلك، وهو ما يحتاج إلى مساندة الدول الصناعية الكبرى في تقديم الدعم الفني والمادي باعتبارها تتحمل المسؤولية الأكبر عن ارتفاع معدلات التلوث التي تسببت في تفاقم ظاهرة التغيرات المناخية التي يواجهها كوكب الأرض، حسب كبير خبراء التغيرات المناخية بالجامعة العربية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قادة العالم يجتمعون في نيويورك لبحث قضايا المناخ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: منتديات متفرقة متنوعة Miscellaneous miscellaneous forums :: منتدى الكوارث الطبيعية وتلوث البيئة والحوادث والجريمة Disaster & Environment Forum & accidents-
انتقل الى: