البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 في يوم الرد العراقي على الهجمة الفارسية سنة 1980 : كلشان البياتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: في يوم الرد العراقي على الهجمة الفارسية سنة 1980 : كلشان البياتي    الأربعاء 24 سبتمبر 2014, 2:49 am

في يوم الرد العراقي على الهجمة الفارسية سنة 1980 : كلشان البياتي






بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
في يوم الرد العراقي على الهجمة الفارسية سنة 1980
ليس أمام الانظمة العربية الأ دعم الثورة العراقية التحررية لصدّ الهجمة الأيرانية الفارسية..
شبكة البصرة
كلشان البياتي
بعد 2003، وعندما ساد العراق فوضى إعلامية كبيرة شملت تأسيس صحف وفضائيات ومواقع أنترنيت، بدأنا نسمع لغط (خربشات كلام) هنا وهناك، وهي كثيرة كانت تطلق لأسباب شتى منها كسب مودة النظام السياسي الجديد في العراق أو الحصول على وظيفة أو أعتلاء منصب وظيفي أو حفنة دولارات..
وكانت من بين هذه (الخرابيط) أن الرئيس صدام حسين أدخل العراق في حروب وصراعات مع دول المنطقة ومن ضمنها الجارة أيران، وتمادى البعض ليتهموا القيادة العراقية الوطنية بشن الحرب على أيران في 22 أيلول سنة 1980 (اليوم الذي ردّ فيه العراق على الهجمة الأيرانية التي بدأت في 4 أيلول سنة 1980).
ومع أن حقيقة أيران ونواياها تجاه العراق والوطن العربي نوايا معروفة غير خافية على أحد، ومع أن لبلاد الفارس اطماع تأريخية في العراق منذ عصر السلالات، وزاد هذا الحقد بعد تسلمّ المقبور خميني للسلطة في أيران الذي بدأه بتصدير الثورة الأيرانية الى العراق –تلك التخرصات قد تصاعدت كثيراً وبشكل لافت للنظر فأعتبر يوم 22 من أيلول يوم الأعتداء العراقي على أيران وليس يوم الرد العراقي وصدّ أعتداءات أيران وملاليه..
وأصبح العراق بلداً معتدياً وليس معتدياً عليه..
واياً كان ذلك اليوم، يوم الرد العراقي أو يوم الأعتداء العراقي، ودعونا نسميه أعتداء، فالكارثة التي حلت بوطننا العربي وليس بالعراق فقط، تقودنا الى حقيقة واحدة لم تغب عن بالنا ونحن نقاوم في العراق المشروع الأيراني -تصدير الثورة الأيرانية الى العراق أو الهيمنة الأيرانية وأحتلال العراق– حقيقة أن أيران (تستاهل) أن يبادر العراق الى أحتلاله وليس صدّ أو ردّ هجومها، لأن عراق سنة 1980 الذي كان في أوجّ قوته وازدهاره، العراق الذي يحث الخطى نحو التقدم والنهضة العمرانية والثقافية والعسكرية، كان قادراً على أحتلال أيران آنذاك أو كسر شوكتها.
لقد قاد العراق معركة الدفاع عن نفسه بنفسه ومنذ 22 أيلول 1980، ولمدة ثمانية أعوام، ضحى فيه بخيرة أبنائه ورجاله، حمى البوابة الشرقية للوطن العربي، وقاتل جيشه نيابة عن كل الجيوش العربية وصدّ الهجمة الفارسية الأيرانية عن كل بلد عربي..
لقد قادت معركة قادسية صدام المجيدة والتي أستمرت ثماني سنوات الى عرقلة المشروع الأيراني (مشروع تصدير الثورة الآسلامية الخمينية الى العراق)، وبعد نجاحه في العراق، تصديره الى دول عربية أخرى..
هذا المشروع نجح بعد أحتلال العراق وأسقاط نظامه الوطني الشرعي الذي كان جبلاً، يصدّ أطماع أيران عن الوطن العربي، من محيطه الى خليجيه..
اليوم، أيران وبكل صفاقة، وعلى مراى ومسمع الأمم المتحدة، تتدخل في شؤون العراق، وتنتهك سيادة العراق، وتفتك بأبنائه، وتمارس فيهم شتى أنواع الأذلال، وتعتدي على حرمات العراق ومقدساته..
ولم تكتف بالتدخل في الشأن العراقي او احتلاله، بل تتمادى في تصريحاتها الأستفزازية ضد دول عربية أخرى وتتباهى بأحتلالها لعواصم عربية وتفصح عن خططها المستقبلية لأحتلال وضم عواصم أخرى.
فعلى لسان مندوب مدينة طهران في البرلمان الإيراني، علي رضا زاكاني، المقرب من المرشد الإيراني علي خامنئي جاء إن "ثلاث عواصم عربية أصبحت اليوم بيد إيران، وتابعة للثورة الإيرانية الإسلامية"، مشيرا إلى أن صنعاء أصبحت العاصمة العربية الرابعة التي في طريقها للالتحاق بالثورة الإيرانية.
وعلى الصعيد اليمني، اعتبر زاكاني أن الثورة اليمنية امتداد طبيعي للثورة الإيرانية، وأن 14 محافظة يمنية سوف تصبح تحت سيطرة الحوثيين قريبا من أصل 20 محافظة، وأنها سوف تمتد وتصل إلى داخل السعودية، قائلا: "بالتأكيد فإن الثورة اليمنية لن تقتصر على اليمن وحدها، وسوف تمتد بعد نجاحها إلى داخل الأراضي السعودية، وإن الحدود اليمنية السعودية الواسعة سوف تساعد في تسريع وصولها إلى العمق السعودي، على حد زعمه.
وقالت صحيفة كيهان الرسمية الإيرانية التي يملكها المرشد الإيراني علي خامنئي، في عددها الصادر اليوم 22 أيلول 2014 وتمثل رأي السلطة الإيرانية وخامنئي في الإعلام الإيراني، في تحليلها اليوم عن الوضع اليمني المتأزم، إنه بعد اليمن ونجاح الثورة الإسلامية في صنعاء سوف يكون الدور القادم على سقوط حكومة آل سعود وتفكك هذه "الدولة المفروضة على الحجاز"، بحسب تعبيرها.

بعد أحتلال العراق عام 2003 من قبل أمريكا وحلفائها، تجلت صور التدخل ّ الآيراني السافر في شؤون العراق عبر عملائها وأحزابها السياسية التي كانت تمولهاّ بل ساهمت في أنشائها ومنها حزب الدعوة وأحزاب اخرى نشاءت لتخدم المصالح وتحقق االأطماع الأيرانية في العراق، ومن خلال المليشيات التي استحدثت لتمارس أدوار القتل وأستهداف الشخصيات الوطنية المناهضة للأحتلالين الصفوي والأمريكي..
أيران اليوم، تتباهى بغزوها للعراق، وتتباهى بغزوها لسورية واليمن والبحرين وتخطط لتفكيك السعودية وصولاً الى دول عربية أخرى سيأتي عليها لاحقاً، والأمارات العربية شبه محتلة تقريباً من خلال أحتلال ايرأن لثلاث جزر أيرانية..
هذا الوضع العربي المتشابك، لن يحل الأ باستعادة العراق لسيادته، وعودته كما كان في كل عهوده وعصوره، عراقاً عربياً قوياً، يهابه الجميع وتعظمه دول كبيرة وصغيرة.. وهذا يتطلب وبجدية مبادرة عربية كبيرة لدعم الثورة العراقية التحررية التي انطلقت منذ عام 2003 بتأسيس مقاومة عراقية وطنية يقودها قيادات عراقية وطنية، ويشارك فيها ضباط عراقيين من الجيش العراقي الوطني والاجزهة الامنية العراقية، وانضمت اليها لاحقاً، ثوار عراقيون من العشائر العراقية نالت من التهميش والاقصاء والقتل والمجاعة والحرمان من الحياة الكريمة، فنجحت اولاً في دفع امريكا وحلفائها للأنسحاب ثم بدأت بمرحلة تحرير اخرى هي تحرير العراق من المدّ الصفوي الأيراني..
إن ايران تخسر يوميا المئات من مليشياتها والموالين لها من العراقيين الذين يدفعون للقتال في المناطق التي حررها الثوارّ العراقيون، بل تخسر قيادات كبيرة تقود هذه المليشيات الطائفية التي تدربت في أيران ومولت من أيران..
وأيران لا تشارك بمليشياتها التي تقاتل في البر فقط بل تحتل الأجواء العراقية بطائراتها وطياريهاّ، وبأعتراف أيراني رسمي بأن قاسم السليماني انقذ وفي الحظات الأخيرة، أحتلال العراق برمته من قبل داعش..
على العرب، شعوباً وانظمة، أن يستقيظوا ويؤمن إيماناً قاطعاً بأن لامجال أمامهم لتفادي أحتلال أوطانهم وأماراتهم الأ بدعم الثورة العراقية التحررية ودعم مقاومتها الوطنية والأعتراف بقادتها –قادة شرعيين للعراق، وأنتزع الأعتراف بشرعية الحكومة التي نصبتها أمريكا، والموالية لأيران ولمشروعها الأحتلالي..
تحية الى قادة معركة قادسية صدام المجيدة –الشهداء منهم والأحياء –وتحية الى القوات المسلحة العراقية التي صدتّ الهجمة الفارسية في القادسية الثانية وستحرر العراق في القادسية الثالثة..
كاتبة وصحيفية عراقية
شبكة البصرة
الاثنين 27 ذو القعدة 1435 / 22 أيلول 2014
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في يوم الرد العراقي على الهجمة الفارسية سنة 1980 : كلشان البياتي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» U2 - The Best Of: 1980 - 1990
» وفيات سنة 1980
» شارلي شابلن
» كلمات اغنية وردة الجزائرية حياتي بتحلو.
» شرقك وغربى

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: