البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 على العراقيين الاستعداد لحرب طاحنة الى 2044 يشترك بها داعمو الإرهاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37595
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: على العراقيين الاستعداد لحرب طاحنة الى 2044 يشترك بها داعمو الإرهاب    الأحد 28 سبتمبر 2014, 12:17 am

على العراقيين الاستعداد لحرب طاحنة الى 2044 يشترك بها داعمو الإرهاب






على العراقيين الاستعداد لحرب طاحنة الى 2044 يشترك بها داعمو الإرهاب
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
بغداد/المسلة
اقتباس :
يرى جاك شيفر وهو من كتاب المقالات في وكالة "رويترز" ان الحرب على "داعش" هي أشبه ما تكون بـ"الحرب الدائمة"، لافتا لانتباه الى وصف الجنرال بالجيش الأمريكي بيل مايفيل في مؤتمر صحفي في مقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) الخميس الماضي، الصواريخ والقنابل التي تطلق على أهداف في سوريا بأنها "بداية حملة ذات مصداقية ومستدامة ومستمرة لسنوات عدة".
وقالت "المسلة" في اكثر من تقرير وتحليل ان الحرب على الارهاب في العراق والمنطقة ستطول، في استمرار لمسلسل حروب "الوكالة" على أرضهم.
وفي كل مرة يقاتل العراقيون ويقدمون الضحايا بالآلاف، ثم يكتشفون ان حربا بالوكالة عن دول اخرى تدور على ارضهم.
ويبدو ان الدول الكبرى اختارت بلاد الرافدين مرة اخرى لتلقي ملايين القنابل على البلاد المثخنة بجراح الحروب الطويلة.
ومن بين دول الشرق الأوسط التي تنضم للولايات المتحدة في ضرب سوريا، قطر التي سمحت لأحد شيوخها بجمع الأموال لصالح التنظيمات الارهابية.
ويقول شيفر "في الحقيقة أن الدولة الإسلامية عدو لدود للقاعدة تضفي تعقيدات على حربنا الدائمة. وكانت الدولة الإسلامية انشقت على القاعدة في العام الماضي لأنها لم تستطع التعاون مع جبهة النصرة. وبعبارة أخرى فإن أعداء أمريكا ليسوا أصدقاء أمريكا بشكل تلقائي ولا حتى أصدقاء أمريكا الذين يمكن أن يكونوا متساهلين مع تدفق الأموال للقاعدة ليسوا بالضرورة أصدقاء لأمريكا".
ولا يستطيع توماس ريك محرر شؤون الأمن القومي وهو رجل لا يعاني من الارتباك أن يحدد ما إذا كانت العمليات الحربية الأحدث استهلال جديد لحرب ثلاثينية جديدة (1991-2021) أم أنها فصل آخر في حرب إنهاء الأمبراطورية العثمانية (1914-2040).
وهي حرب لا يستطيع المشاركون فيها رؤية نتيجتها. لا يبدو أي من الأطراف المتمترسة في سوريا والعراق لقمة سائغة لكن لا يمكن الرهان على أي منهم على ما يبدو. ومن المرجح أن تستمر هذه الحرب الحالية مستعرة بدون التدخل الأمريكي. ولا يستطيع البنتاجون أن يجروء على توقع متى تنتهي الحرب.
وبالنسبة للأمريكيين فإن هذه الحرب على الأقل إلى الآن تدور كما لو كانت جلبة في الخلفية. فالمؤشرات المألوفة للنصر لا تنطبق على هذه الحرب. فالحدود والمتحاربون والولاءات والأهداف العسكرية سائلة إلى حد يصعب معه أن تتوافق مع التوقعات المعتادة. ولا توجد أيضا على ما يبدو مؤشرات السلام. فلا توجد محادثات للسلام قيد التشكل ولا توجد دبلوماسية مكوكية ولا توجد مؤشرات على وجود قوة غافية على وشك أن تمارس قدرتها على إيجاد سلام دائم بتدمير الآخرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
على العراقيين الاستعداد لحرب طاحنة الى 2044 يشترك بها داعمو الإرهاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: