البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 المعارضة السورية تنتظر أولى دفعات الأسلحة الأميركية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 36928
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: المعارضة السورية تنتظر أولى دفعات الأسلحة الأميركية    الأحد 28 سبتمبر 2014, 3:23 am

المعارضة السورية تنتظر أولى دفعات الأسلحة الأميركية
رئيس أركان الجيوش الأميركية الجنرال مارتن دمبسي: التصدي لداعش يتطلب 15 ألف مقاتل سوري معارض.
العرب  [نُشر في 28/09/2014، العدد: 9693، ص(1)]
المعارضة تريد اسلحة نوعية للتقدم على داعش والأسد
لندن- يترقب الائتلاف السوري المعارض بدء واشنطن بتنفيذ تعهداتها بتسليح عناصر الجيش الحر، بما يدعم الخُطوات الأميركية للقضاء على “داعش”، لا سيما بعد تأكيدات رسمية بأن الضربات الجوية وحدها لا تكفي وأن الحرب تتطلب 15 ألف مقاتل سوري معارض.
وينتظر أن تشهد الأيام القادمة تطورات عملية، تُترجم القرار الأميركي بدعم المعارضة وتسليحها وتدريب عناصر الجيش الحر.
فقد كشف مصدر سوري معارض في تصريحات خاصة بـ”العرب”، عن تفاصيل اجتماع تم انعقاده في تركيا، وبالتحديد في إسطنبول، جمع عددا من أعضاء الكونغرس ووفدا من المعارضة تم خلاله الاتفاق على كيفية تنفيذ التعهدات الأميركية.
وكان رئيس الائتلاف المعارض هادي البحرة، قد أكد في تصريحات سابقة، على أن الولايات المتحدة، ومنذ إقرار دعم المعارضة السورية لمقاتلة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” لم تقدم أسلحة نوعية، وإنما كميات إضافية من الأنواع التي كانت تقدمها سابقا (بعض الصواريخ المضادة للدبابات).
وحول برنامج تدريب المعارضة السورية قال البحرة: “البرنامج معد لخمسة آلاف مقاتل فقط، ولكن لدينا خططنا الخاصة، وقد اقترحنا على الولايات المتحدة تدريب المدربين العسكريين الذين يمكنهم لاحقا تدريب سائر جنودنا وهذا يسمح لنا بتجهيز أعداد أكبر من المقاتلين في وقت أقل”.
وأضاف: “نحن في حاجة إلى المزيد من الأسلحة المتقدمة المضادة للمدرعات، كما نريد المزيد من الحماية الجوية لقواتنا على الأرض وكذلك لمناطقنا المدنية”.
ووافق الكونغرس الأميركي الأسبوع الفائت على خطة الرئيس باراك أوباما لتدريب خمسة آلاف مقاتل من المعارضة “المعتدلة” في سوريا وتسليحهم.
بالتوازي، صرح رئيس أركان الجيوش الأميركية الجنرال مارتن دمبسي أن التصدي لتنظيم “الدولة الإسلامية” يتطلب قوة سورية معارضة تضم ما بين 12 و15 ألف مقاتل، أي ثلاثة أضعاف عدد المقاتلين الذين يفترض أن تقوم الولايات المتحدة بتدريبهم.
وأوضح الجنرال دمبسي خلال عرضه هذه التقديرات أن بناء قوة للمعارضة جديرة بالثقة في الميدان أمر حيوي للقضاء على المكاسب التي حققها تنظيم “الدولة الإسلامية” على الأرض، لكنه حذّر من أن هذا الأمر سيحتاج إلى الوقت والصبر.
وقال الجنرال الأميركي في مؤتمر صحافي في مقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) “لدينا تقديرات تتراوح بين 12 و15 ألف مقاتل نرى أننا نحتاج إليهم لاستعادة الأراضي التي تمت خسارتها في شرق سوريا”.
وأوضح أن الخطة الحالية التي تشمل خمسة آلاف مقاتل، يفترض أن يتم تدريبهم من قبل مدربين أميركيين خلال السنة المقبلة، لم تكن في أي وقت تمثل العدد النهائي للقوات التي ستشكل قوات المعارضة “المعتدلة”.
وهي المرة الأولى التي تتحدث فيها واشنطن عن حجم محدد للقوة المطلوبة للتصدي لتنظيم داعش في سوريا.
وقال الجنرال دمبسي إن دحر تنظيم “الدولة الإسلامية” سيحتاج أكثر من القوة الجوية، مؤكدا أن القوة البرية تشكل عنصرا مهما في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة. وأضاف “نعتقد أن الطريق لتطوير ذلك هو المعارضة السورية المعتدلة”.
وأكد أنه “واثق” من أن جهود التدريب ستنجح لكنه دعا إلى التحلي بالصبر.
وتابع دمبسي “نحتاج إلى قادة عسكريين متماسكين. يجب أن تكون لديهم هيئة سياسية يستطيعون الاعتماد عليها وهذا الأمر سيستغرق بعض الوقت”.
من جهته رد وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل على سؤال عن هوية زعيم المعارضة السورية، قائلا إنه لا زعيم حتى الآن بما أن واشنطن تجري تقييما للمجندين حاليا.
وقال “ليس لدينا رأس لها حتى الآن وهذا ما نقيّمه عبر شركائنا الإقليميين ووزارة الخارجية وإدارات الاستخبارات”. وأضاف “لن نملي عليهم من سيكون قادتهم”.
وأضاف أن 43 غارة بقيادة الولايات المتحدة جرت هذا الأسبوع في سوريا ومئتي غارة أخرى في العراق منذ الثامن من أغسطس الماضي وأدت إلى إلحاق ضرر بتنظيم “الدولة الإسلامية” لكن الطريق طويل.
وتابع هيغل “أريد أن أؤكد أنه ليس لدى أحد أوهام بأن الضربات الجوية وحدها ستقضي على داعش.
وأوضح وزير الدفاع الأميركي أن الضربات الجوية “تشكل واحدا من عناصر حملتنا الواسعة والشاملة ضد داعش، وهي حملة تتألف من عناصر دبلوماسية واقتصادية واستخباراتية وعسكرية أخرى، بالعمل مع شركائنا ومع حكومة جديدة في العراق”.
وتوقع مراقبون أن تصل كلفة الحرب التي تشنها الولايات المتحدة وحلفاؤها على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا إلى أكثر من مليار دولار شهريا.
وكان البنتاغون قدّر الشهر الماضي كلفة العملية التي تجري في العراق بنحو 7.5 مليون دولار يوميا. إلا أن مسؤولي الدفاع يعترفون بأن هذا التقدير يبقى في الحد الأدنى لا سيما وأنه أجري قبل أن يأمر أوباما بتوسيع الضربات الجوية إلى سوريا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Hany Hanna
مشرف مميز
مشرف مميز



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 97
تاريخ التسجيل : 09/09/2014
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المعارضة السورية تنتظر أولى دفعات الأسلحة الأميركية    الإثنين 29 سبتمبر 2014, 9:17 pm





هـذه ليست جماعات ( مُعارضـة ) ! إنّها جماعات آرهابيّة ( مُستأجرة ) من قبل اعداء سوريا !

لأنّ المعارضـة ضـة ؛ لا تشجّع مريدوها بـ ( قطع الرّؤوس ) البشر ؛ ورمي الأسرى بالرّصـــاص !

شــكرا للخبر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المعارضة السورية تنتظر أولى دفعات الأسلحة الأميركية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: