البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 رجل دين مسيحي يزعم أن (داعش) كان على بعد ميل من بغداد والجيش"لا يمتلك القدرة" على مواجهتهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رجل دين مسيحي يزعم أن (داعش) كان على بعد ميل من بغداد والجيش"لا يمتلك القدرة" على مواجهتهم    الثلاثاء 30 سبتمبر 2014, 11:33 pm

رجل دين مسيحي يزعم أن (داعش) كان على بعد ميل من بغداد والجيش"لا يمتلك القدرة" على مواجهتهم






Sep. 30, 2014
رجل دين مسيحي يزعم أن (داعش) كان على بعد ميل من بغداد والجيش"لا يمتلك القدرة" على مواجهتهم

المدى برس/ بغداد
اقتباس :
زعم رجل دين مسيحي، اليوم الثلاثاء، بأن تنظيم (داعش) وصل إلى مسافة "تبعد ميلاً واحداً" عن بغداد، وفي حين رأى أن غارات التحالف الدولي ضد عناصر التنظيم "لم تفعل شيئاً"، عدّ أن قوات الجيش العراقي "لا تمتلك القدرة" على مواجهتهم.
ونقلت صحيفة ديلي ميل Daily Mail البريطانية، بحسب ما اطلعت عليه (المدى برس)، عن مؤسسة (الغوث والتسوية) في منطقة الشرق الأوسط، التي تدعم عمل القسيس اندرو وايت، كاهن كنيسة القديس جورجيس في بغداد، وهي الكنيسة الانكليكانية الوحيدة في العراق، قوله إن "مسلحي تنظيم داعش يبعدون على مسافة ميل واحد من بغداد".
وقالت المؤسسة في تعليق لها على صفحتها في الفيسبوك، إن "مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) يبعدون الآن أقل من 2 كم عن بغداد"، مشيرة إلى أنهم "قالوا إن ذلك لا يمكن أن يحصل وها هو الآن على وشك الوقوع".
وأضافت المؤسسة، أن "الرئيس الأميركي باراك أوباما يقول إنه بالغ بتقييمه لقدرات الجيش العراقي"، مبينة أن على "أوباما أن يكون هنا لمدة قصيرة ليدرك أنهم لا يستطيعون فعل شيء"، في إشارة للجيش العراقي.
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما، أقر أمس الأول الأحد،(الـ28 من أيلول 2014 الحالي)، خلال مقابلة مع شبكة (سي بي اس نيوز)، بعدم تقدير الولايات المتحدة خطر (داعش) في العراق وسوريا، ولم تتوقع أن يؤدي تدهور الوضع في البلدين إلى تسهيل ظهور مجموعات متطرفة خطيرة على غرار (داعش)، كاشفاً عن اعتراف رئيس أجهزة الاستخبارات، جيم كلابر، بعدم تقدير ما جرى في سوريا.
وذكرت الصحيفة، أن "الكاهن وايت نفسه الذي شارك بتعليق له على الفيسبوك، أكد تلك الادعاءات، بعد ساعات فقط من ادعائه أن قوات داعش تبعد نحو ستة أميال عن مركز العاصمة بغداد".
وقال وايت في تعليقه على الفيسبوك، بحسب الصحيفة، إن "داعش الآن ضمن مسافة عشرة كيلومترات عن بغداد، وإن أكثر من ألف من عناصر القوات العراقية قد قتلت من قبلهم أمس"، عاداً أن "الأمر سيئ جداً، وكما قلت فإن جميع الضربات الجوية لم تفعل شيئاً، وإذا كنا بحاجة لدعواتكم في وقت ما فإننا بأمس الحاجة إليها حالياً".
وأوضح الكاهن وايت، أن "الرئيس أوباما قد ذكر بأنه بالغ بتقييمه لقدرات الجيش العراقي"، وتابع أن من "الواضح الآن أنهم لا يمتلكون تلك القدرة، وإن ذلك مما يؤسف قوله، لكنها الحقيقة".
وواصلت الديلي ميل، أن "التقارير كانت تشير إلى قيام الغارات الجوية أمس بصد هجوم لتنظيم داعش في عامرية الفلوجة، وهي مدينة صغيرة تبعد نحو 40 ميلاً غرب العاصمة بغداد"، مبينة أن "عدداً غير قليل من مسلحي تنظيم داعش نجح بشق طريقه نحو مشارف بغداد، برغم الهجمات التي شنت ضده".
وذكرت الصحيفة البريطانية، أن "التقارير الواردة كشفت عن وقوع معارك عنيفة على بعد ميل من مشارف بغداد، حيث كان مسلحو داعش يحاولون السيطرة على العاصمة، وكان بمواجهتهم عناصر القوات المسلحة الذين حاولوا جاهدين صد هجومهم وتكبدوا خسائر كبيرة خلال اشتباكات معهم".
وكان مجلس محافظة الأنبار كشف، أمس الاثنين، (الـ29 من أيلول 2014 الحالي)، عن قيام تنظيم (داعش) بمحاصرة 240 من عناصر الجيش العراقي، شمالي الرمادي، (110 كم غرب بغداد)، منذ ثلاثة أيام، فيما طالب القادة الامنيين بـ"التحرك بأسرع وقت لفك حصار ابناء الجيش العراقي".
واقرت وزارة الدفاع العراقية، في (الـ21 من أيلول الحالي)، بفقدان الاتصال ببعض الجنود في قاطع عمليات الصقلاوية والسجر، وفيما حذرت "الجماعات الارهابية من المساس بحياتهم، أكدت أن مثل هذه الاعمال تمثل "جرائم ضد الإنسانية" وسيكون عقابها شديداً.
يذكر أن اكثر من 500 جندي كانوا محاصرين في منطقة الصقلاوية منذ اسبوع من قبل تنظيم (داعش) بعد قطع الجسر الرئيس الذي يربط الناحية بالطريق العام.
وكان قائد شرطة الأنبار، اللواء الركن أحمد صداك الدليمي، أفاد في حديث إلى (المدى برس)، في (الـ25 من ايلول الحالي)، بأن حادثة الصقلاوية والسجر ودخول عجلتين مفخختين لتنظيم (داعش) الى المقار العسكرية شمالي الفلوجة، تشكل "انتكاسة أمنية"، وفي حين أقر بسقوط 66 جندياً بين قتيل أوجريح، وخطف 85 آخرين، شدد على أهمية تحصين القطعات العسكرية ورصد التحركات الإرهابية لمنع حدوث مثل هذه الكارثة ضد القوات العراقية.
يذكر أن مسلحي (داعش) حاولوا "المستحيل" خلال المدة الماضية السيطرة على مناطق حزام بغداد، لكن القوات الأمنية العراقية تمكنت من صدهم بمساندة قوات الحشد الشعبي والتحالف الدولي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رجل دين مسيحي يزعم أن (داعش) كان على بعد ميل من بغداد والجيش"لا يمتلك القدرة" على مواجهتهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: