البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الأربعاء 03 ديسمبر 2014, 1:53 am

لجنة الوفاء للشهيد صدام حسين وشهداء الامة







لجنة الوفاء للشهيد صدام حسين وشهداء الامة








شبكة ذي قـار








وكأن القبتين المشطورتين اللتين تحتضنان الشهداء تقول وتهتف انا كل العراق بطوائفه وقومياته فالقبة لها قدسيتها وذاكرتها على مر التاريخ , أو كأن راية العراق الوطن التي تخرج من ذلك الحضن المقدس ترتفع الى اعلى استعدادا للحياة الأبدية وخلود الشهداء , وذاك الينبوع من الدماء الذي يتفجر يعلن للملأ ان الشهادة فينا مسار , وأن السماء بعظمتها وهيبتها مفتوحة ابوابها اجلالا وإكبارا لهذه الأرواح البهية .

أو كأن صدام الشهيد قد ترك لنا ذلك النصب ليذكرنا كلما حاولنا النسيان , او يشحن فينا الهمة كلما تبادر الينا الخذلان , ويعيد للأذهان عظمة وهيبة وبطولة الشهيد فنقف امام انفسنا ونتفكر بعظمة تلك الروح الطاهرة النقية التي تحلق في السماء .

لجنة الوفاء للشهيد صدام حسين وشهداء الامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: في ذكراك الثامنة نجدد العهد والوفاء ان نبقى على دربك ودرب الشهداء سائرون    الجمعة 05 ديسمبر 2014, 8:01 pm

 
 
 
في ذكراك الثامنة نجدد العهد والوفاء ان نبقى على دربك ودرب الشهداء سائرون
 






شبكة ذي قـار 
رياحين صدام
 
 
ربوع الوطن السليب تنادي بأعلى صوتها إن الفوارس الّذين ارتحلوا قد أرسلوا جيشاً من العظماء ليدكوا حصون الطغاة إنهم فرسان العراق وفرسان الامة العربية معاً سنضيء شموع الوفاء ومعاً سنظل دائماً نغمة حب محلقة في سماء القائد ففي الذكرى الثامنة لاستشهادك سيدي نجدد العهد والوفاء أن نبقى على دربك ودرب الشهداء سائرون فانت بركان ثورة تفجر في وجه الطغاة وانت ملهم الثوار فبك نفخر قائداً معزاً لنا ونستمد منك العزم والاصرار فذكراك ستبقى خالدة بقلوبنا بضمائرنا فلك
المجد يركع يا شهيدنا المقدام وستبقى ذكراك نوراً نهتدي بها وناراً على المعتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الأحد 07 ديسمبر 2014, 9:53 pm

[color:0903=لايوجد]فديو / - القائد صدام حسين عام ١٩٨٢ في جبهات القتال فلم يعرض لأول مرة .. الجزء الأول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بربارة الشماس ميــــــا
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : هولندا
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 793
تاريخ التسجيل : 01/12/2012
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الثلاثاء 09 ديسمبر 2014, 2:50 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: سلام عليك من الميلاد إلى الإستشهاد : نبيل احمد الجلوب - اليمن - تعز   الثلاثاء 09 ديسمبر 2014, 6:39 pm

سلام عليك من الميلاد إلى الإستشهاد : نبيل احمد الجلوب - اليمن - تعز




بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
سلام عليك من الميلاد إلى الإستشهاد
شبكة البصرة
نبيل احمد الجلوب
اليمن - تعز
\سلام عليك من الميلاد إلى الإستشهاد
سلام على روحك الطاهرة سيدي القائد المجيد والرئيس الشهيد في يوم العيد، سلام عليك وعلى والديك، وعلى رفاقك وبنيك.. مع إطلالة الذكرى الثامنة لأستشهادك على مذبح العزة والكرامة العربية.. نهدي اليك سلاما ونحن رافعي الرأس إجلالا ومهابة وافتخارا واعتزازا بكم

سلام عليك من الميلاد إلى الإستشهاد
سلام عليك يا شهيد الحج الأكبر والأضحى المجيد
سلام عليك وأنت تعيش مجيدا وتموت شهيدا
سلام عليك في نضالك وقيادتك وجهادك وفدائيتك
سلام عليك وانت تؤسس مشروعا عربيا نهضويا وتبني مداميكة
سلام عليك وانت تصد الريح الصفراء العقيم القادمة من الشرق
سلام عليك يا ثالث النهرين في بلاد الرافدين
سلام عليك وأنت تسطر أروع ملاحم البطولات
سلام عليك وأنت تعلّم الرجال كيف تكون الرجولة؟؟
8 من كانون الأول ديسمبر 2014 م
شبكة البصرة
الاثنين 15 صفر 1436 / 8 كانون الاول 2014
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الخميس 11 ديسمبر 2014, 2:15 am

 
 
 
إلى روح القائد صدام حسين المجيد رحمه الله في ذكرى الإستشهاد الثامنة , الى العملاق العربي الأشم في زمن القزامة , الى المهيب المهاب الذي طاولت قامته عنان السحاب ( يتسامى في نشيد )
 






شبكة ذي قـار 
نبيل احمد الجلوب / اليمن - تعز
( يتسامى في نشيد )
 
 كان رمزا في ظهور
 يتجلى في سطور
 
 ****
 حكمه سفر مجيد
 يتسامى في نشيد
 
 ****
 بيته بيت العرب
 قائد إبن وأب
 
 ****
 ص / صاده صدق صبور
 د / داله دال الوقور
 ا / ألفه آمر أمين
 م / ميمه ماء معين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الخميس 11 ديسمبر 2014, 10:29 pm

ديد كُتاب المقاومه العراقيه ::.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الجمعة 12 ديسمبر 2014, 12:01 am

في وداع الشهداء

محمد علقم
..........................
رأيـت الحـرّ ليـس لـه عمـر....ويـأبـى القصـور ويهــوى القـبـرُ
يمضــي نقـي الثـوب واليــد....يخشى الإله ويبقى حيـا لـه ذكــر
لئـن غـدر بـه الزمـان حيـا....فأيام هذا الزمـان شيمتهـا الغـدر
وان لـم تدمع العين مودعة....والقلـب إن لـم يخشــع فلا عـذر
مواكب الشهداء تسافرحبّـا....فـأصبح الشعــب عشقـه السفــر
الى متى نبقى نودّع باكيينا....صبـرنـا الدهـر حتـى ملّنـا الصبـر
كذلك ما ننفك نفقـد أبنـاءنا....يشاركنا فقـدانهـم البـدو والحضـر
شباب كالورد روت دماؤهم.....تـراب الـوطــن ليتفتـح الــزهــر
عليهم سلام الله وقفا فإني....أرى الشعــب لهــم يهلـل ويكبّـــر
ولن يحتمل الشعب الاحتلال....يقـاوم والعــدا لابــدّ أن يقهـروا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    السبت 13 ديسمبر 2014, 12:00 am

 
 
 
وقفـــات مجيـــدات لقـــائــــد مجيــــد
 











شبكة ذي قـار 
نبيل احمد الجلوب / اليمن - تعـــز
طردت شمعة وقفتك المهيبة في الأ ضحى المجيد ظلام حقدهم الدفين , كما طرد إيمانك شيطان قذاراتهم وقفة الإيمان المطلق : بنى القائد العربي صدام حسين رحمه الله في سوح الشجاعة صرحا خالدا ذكره , وأبقاه رمزكرامة وعز صامد, وبذل نفسه رخيصة راضيا مختارا لذلك المصيرالذي يعرفه سلفا , لأنه يؤمن بكل المبادئ والقيم التي تربى عليها وربى رفاقه وابناءه عليها , ودافع عنها الى آخرلحظة من لحظات حياته على منصة التتويج بالشهادة في مذبح العزة والكرامة يوم الأضحى المجيد والحج الأكبر والحجيج على صعيد عرفات في مشهد الرحمة.

وقفة السفر الخالد : عاش العراق المجيد , وعاشت فلسطين حرة عربية من البحرالى النهر , وعاشت أمتنا العربية المجيدة .. وليخسأ الخاسئون .. عبارات وكلمات خالدات بخلود معانيها العظيمة المحمولة في طياتها , خالدات بعدالة ماتحمل تلكم الكلمات من عظمة وعزة وأنفة وكرامة أمتنا العربية المجيدة ورسالتها الخالدة , وما يحمله قائد الأمة العربية والإسلامية صدام حسين رحمه الله وطيب ثراه , وما تحمله رسالة الأسلام العربي اللسان والأرض والنبوة والأرض والإرث ا لحضاري الكبير .

وقفة العشق القيمي المبدئي : ظلت فلسطين قضيتنا العربية المركزية محوراهتمامه وتركيزه .. حتى قيل عنها أنها ( معشوقة القائد ) دعما للقضية بدعم اهل فلسطين , ودعم المجاهدين والإستشهاديين .. وخصص دولارا واحد الهم على كل برميل نفط عربي ونادى بذلك فيا لقمم العربية وطالب به , ولم يتوان عن نصرة القدس الشريف , واستخدم النفط سلاح ضد أمريكا لكونها المتبنية والداعم الأول للكيان الصهيوني البغيض عندما اجتاح الصهاينة الضفة الغربية على دماء وجثث اهل فلسطين وحاصروا الراحل عرفات , وهذه الجزئية كانت من اهم أسباب حقد الكيان الصهيوني ... ومازلنا نتذكركولن باول وزير خارجية أمريكا حينها وهو يهنئ الصهاينة عندما تم اعتقال القائد صدام حسين , وكررها مرة اخرى عندما أقدم الجمع (الصهاينة والأمريكان والصفويون الفرس والرجعيات العربية ) والقيادات العربية التي باعت نفسها للشيطان على اغتيال المشروع العربي الطموح بإغتيال القائد صدام حسين رحمه الله وطيب ثراه .. مازلنا نتذكر كلماته مهنئا احفاد القردة والخنازير بأنه آن الأوان لهم أن يناموا مرتاحين ومطمئنين , وأنه لم يعدهناك صدام حسين ولاحتى مجرد التفكير في تكرار مافعل بهم من قبل عام 1991 م .

وقفة كبرى من وقفاتنا في محطة أخرى من محطات عظمة تاريخه رحمه الله في النضال والبناء والتربية والحفاظ على مقدرات الأمة والعراق الكبير جمجمة العرب , الأخذ بيد ابناء العروبة جميعا في فتح بوابات العراق لهم في دراساتهم وتعليمهم في جامعات العراق جميعا , في ظل حصار جائرغذائي ودوائي وعلمي وتصنيعي مطبق على العراق الأشم .. ومع ذلك نهل ابناء العروبة من العلوم في كافة التخصصات وعادوا الى بلدانهم يحملون اعلى شهادات في كثير من المجالات , وكثيرا ممن عادوا من العراق أيام العز وايام النظام الوطني لم تسعفهم الكلمات وهم يتحدثون عن تجربتهم العلمية والعسكرية في العراق ثناءا ورد ا للجميل الذي أولاه العراق وقائده المجيد لهم واحتفى بهم .. حتى الحصة التموينية الغذائية المخصصة للعراقيين لكونهم في حصار جائر .. كانت مقررة لهم ايضا وكأنهم عراقيين , وقد عبروا عن حياتهم في العراق بأنهم في وطنهم ولم يجدوا فيه ألا الإخاء والمحبة والأنفة والوحدة الوطنية ( إرفع رأسك أنت عراقي ) , ومكرمة القائد ( الحصة التموينية ) هكذا كان المسؤلين العراقيين يطلقون عليها عندما يسألهم إخوانهم العرب : لماذا تعطونا حصة تموينية وانتم تعيشون حصار جائر ؟؟ .... الجواب : مكرمة القائد .

- الرحمة والمغفرة والرضوان من الله سبحانه وتعالى لقائد الأمة الشهيد / صدام حسين ورفاقه الشهداء على مذبح العزة والكرامة العربية

- حفظ الله القائد الميداني المجاهد الرئيس أبو احمد / المهيب عزت ابراهيم الدوري

- المجد والخلود لرسالة أمتنا العربية المجيدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الإثنين 15 ديسمبر 2014, 12:03 pm

الرئيس الشهيد صدام حسين المجيد يبشر بالنصر العتيد ....













الرئيس الشهيد صدام حسين المجيد يبشر بالنصر العتيد ....









شبكة ذي قـار

ميس الرافدين



الرئيس الشهيد صدام حسين المجيد
يبشر بالنصر العتيد ....

رحلوا عنّا مثل المنام ،
بعز الفجر...
يا له من حلم او رؤية ،
بليلة من ليالي كوانين ...
كلها برد وشرد ...
ورعد وزمهرير ،
وعواصف ... تزلزل بالوطن ،
بل بالاوطان ومعها الامم،،
رياح الاطلسي العاتية ....
تعصف بالشر وتنشره ع الكون،،
القارة الغرقانه...
تريد فناء ما على الارض،
قبل ما تنسى البشرية اسطورة غرقها،،
روما وسيرة العبودية...
تولد من جديد بروح الاطلسي ،،
ملايين تطوعوا عبيد ...
تجنّدوا بجيوش العم سام ،،
هولاكو فرض العبودية...
اما جيش ابليس بدون تلبيس ونظام ،
البشر سكرانه...
وبقيود الاثير فرحانه،،
اثير الكون ما له حدود...
انهارت امامه كل السدود،،

ولكن ابطال اوروك ...
ما زالت هاماتهم تصول وتجول،
بديالي والفلوجة والرمادي ....
الاهل والاحبة تشد على الايادي،،
وتزغرد... تحيا يا بلادي،،
تحيا يا بلادي،، لأهلي وأولادي ،،

بتكريت ...
وجلولاء وسامراء ،،
تحارب مع الثوار ...
جند من الله و ملائكة السماء،،
وربعي وأهلي يرددوا ..
الله اكبر الله اكبر على الاعداء

ببعقوبة وهيت ....والحديثة
وعشائر العراق والموصل الحدباء ،،
فيهم جموع التضحية والفداء...
ينشدوا ...
وطن النجوم ارض الفداء،،
النصر آت ٍ .. والتحرير على يد الاوفياء،،

ببغداد الرشيد ...
الرفاق على العهد والوعد،
لا يفل الحديد إلاّ الحديد..؟!

ما زال صوتهم ...
منذ البارحة و من الاف السنين،
يدوي بالوغى ،
يرفع الهمم ...
ويمجد برق الحسام،
ويحورب مع لعلعة الرصاص...
بالصحراء والجرود ،
رسموا لنا طريق الخلود...
ومشوا على جمره مشية العظام،،
منذ جلجامش وانكيدو الى صدام،،
انه طريق الرسالة الخالدة...
رسالة تحرير البشرية من العبودية!!!

ابيات شعرية للقائد العام للقوات المسلحة المجاهدة صدام حسين
وهو يبشر بالنصر القريب بأذن الله

هلال النصر

هلاّ الهلال ، فأغمدنــا الحسـام ُ،،
فولّـى الألم ُ ، تَعْـقبــه الحمـام ُ،،
وينْتثِر الورد، فوق رؤوس تستــحقه ،
فينذهلُ ، اذ يرى ذاك الانام ُ،،
وتتعانق أحبةُ على غيرِ موعدٍ ،
أو موعدٍ ، ِلمنْ أخّـره الزحـام ُ،،
و آخرون نهــت بهم الرزايــا،
وصلو ا تالياً ، والى القلب امام ُ،،
وتذرفُ دموعٌ تخالط زغاريدها،
فتذهـب ايـامٌ اذ تَقْــدم ُ ايــام ُ ،،

فعلى الله صفونا ، بها ُمتّكلاً ،
وأهلينا ورماحنا و الحســام ُ،،

فتهدل الحمائم ُ في زهوها نشوى،
قد حفظ النشامى في الفعل الزمام ُ،،
ويحلُّ السلام والامن والرخى ،
وينْدحــرُ الجلـيبُ ابن الحــرام ُ،،
على ذا نتصورها و قد قَرُبتْ،
فتسرْ ارواح فوق أجدافها حوام ُ ،،

فيهنِئ الشهيد ُ الشهيد بإنجاز دماهم،
ويفرح ُ بالنصرِ خاصها والعام ُ،،




الخميس ٢٥ ذو القعدة ١٤٢٦ / ١٤ كانون الاول ٢٠٠٦
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الإثنين 15 ديسمبر 2014, 10:39 pm

 
 
 
الذكرى الثامنة لاستشهاد المجاهد البطل صدام حسين
 











شبكة ذي قـار 
الجالية العراقية في النمسا
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الإثنين 15 ديسمبر 2014, 10:43 pm

 
 
 
النشرة الثانية الخاصة والصادرة من لجنة هولندا في الذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس الخالد صدام حسين ٢٠١٤
 











شبكة ذي قـار 
                
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الأربعاء 17 ديسمبر 2014, 11:35 am

 
 
 
بمناسبة الذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس الخالد صدام حسين رحمه الله ( موقع قناة صدام حسين على الكوكل بلس واليوتوب )
 






شبكة ذي قـار 
اللجنة التحضيرية للاحتفاء بالذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس صدام حسين رحمه الله
مع بدء المناسبة العزيزة على كل الاحرار في العالم لاستذكار الارادة الصلبة للرئيس الراحل الشهيد وهو القدر العظيم الذي ينتظره كل ابطال التاريخ وهو الشهادة في سبيل الله والوطن والعرض والشرف انطلقت امس وعلى اليوتوب والكوكل بلوس قناة صدام حسين والخاصة والتي ستتضمن كل مايرفد عن الشهيد صدام حسين من كل الساحات التي تشارك في هذه المناسبة

وادناه الروابط الخاصة بالقناة
 
https://plus.google.com/103724895533616762099/videos
 
 
اللجنة التحضيرية للاحتفاء بالذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس صدام حسين رحمه الله
سيروان بابان عضو اللجنة التحضيرية عن هولندا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الأربعاء 17 ديسمبر 2014, 10:37 pm

 
 
 
الشعار المركزي للاحتفاء بالذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس القائد صدام حسين
 






شبكة ذي قـار 
اللجنة التحضيرية
انه وبعد المساهمات التي قدم الاوفياء للشهيد صدام حسين وبعد الاطلاع على كلما وصل اللجة من إبداعات و عمل رائع فقد تقرر اختيار هذا الشعار كشعار مركزي للاحتفاء بالذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس القائد صدام حسين هذا الشعار الذي يحمل معاني ودلالات أولها هذا الصقر الذي هو عنوان العلو والحرية التي تحميها انفتاحات ﻻ متناهية على افاق الاقتدار الذاتي واﻻقتدار الممتد مع رحابة اجواء الحركة.
 
 
الصقر يحتضن اﻻسطورة المكتوبة بروح التجدد وعنفوان التعاطي مع الزمن الممثل للحياة الموصوفة بمقدار زمني.
 
ومن مساحات اﻻحتواء المتجاخلةمع رمزية الصقر الشجاع العفيف المعمر مع مسارات السرمدية تتشكل كفين احدهما العراق واﻻخر نهج اﻻمة العربية المجيدة وتنصهر كل هذه المكونات في مداخل مفتوحة بصدر القائد الشهيد الخالد صدام حسين رحمه الله. الذكرى الثامنة ﻻستشهاده منطلق وحدث يعانق روح ثورة العراق التحررية وتوق اﻻمة للوحدة


رئيس اللجنة التحضيرية
شوقي محمد

 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الخميس 18 ديسمبر 2014, 9:52 pm

اللجنة التحضيرية لاحياء الذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس القائد صدام حسين النشــرة اليـوميــ













[color:1bf1=لايوجد]اللجنة التحضيرية لاحياء الذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس القائد صدام حسين النشــرة اليـوميــة ( اليـوم الأول )








شبكة ذي قـار






بسم الله الرحمن الرحيم

اللجنة التحضيرية لاحياء الذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس القائد صدام حسين

النشرة اليومية ( اليوم الأول )




مقدمة :
ـــــــــــــــــــــ
مع تقادم الزمن ، تتسع وتتجذر وتسمو ذكرى القائد الخالد صدام حسين رحمه الله وتاثيراته الفكرية والعقائدية والق ما انجزه مع شعبه وحزبه وامته .وهذا هو خط السير الطبيعي لم احبهم الله وعباده ووفقهم في ان يخلدوا بمناقب وماثر خارقة . ففضﻻ عن مﻻيين العرب الذين عشقوه قائدا فذا مفكرا شجاعا في حياته يلتحق بعد مضيه شهيدا مﻻيين جدد ممن تكشفت وتتكشف لهم حقائق غابت عنهم واخرى غيبها اعداء العراق واﻻمة والبعث لضرورات تسويغ الغزو واﻻحتﻻل . لقد اكتشف العالم بعد استشهاده انه وعراقه كان صمام امان للسلم العالمي وللامن القومي العربي وانه كان ضمانة لوحدة العراق ارضا وشعبا .العالم يكتشف الزيف وكذب ما بثته الة اﻻعﻻم المعادي وتتاكد حقائق القائد الذي يرى منافذ وسبل التطور وصاحب العقل النظيف واليد العفيفة البيضاء الشريفه الذي ﻻ يبني لنفسه بل يبني ويعمر لشعبه وامته. وكذا يرى العالم مجددا وبﻻ انقطاع ان الشهيد صدام حسين كان رجل دولة وزعيم امة وليس باحثا ﻻ عن ثروات وﻻ عن ترف حياة.

اﻻستاذ الدكتور كاظم عبد الحسين عباس عضو اللجنة التحضيرية
* * * * * * * * *
شهيد الحج الاكبر . . شخص المؤامرة وأوصى بدعم المقاومة العراقية

في الذكرى الثامنة لاغتيال شهيد الحج الاكبر صدام حسين المجيد ، لابد لنا من وقفة وفاء للقائد الضرورة والبطل الاسطورة الذي عاش مقاتلا مجاهدا من اجل الامة العربية واستشهد بطلا ينادي عاشت فلسطين وعاشت الامة العربية و رزقه الله سبحانه وتعالى بنطق الشهادة مرتين رغم محاولات الجباء الغادرين البائسه في ترديد الهتافات التي من شانها تشتيت انتباه شهيد الحج الاكبر .

الشهيد صدام حسين ، معروف عنه ثقافته العالية ورؤية لما يجري حوله من احداث وكان له اكثر من توقع لاحداث قبل وقوعها سواء على مستوى الامة العربية او العالم ، وخير مثال هو كتابات الشهيد عن توقعه بانهيار الاتحاد السوفيتي وتفككة الى دويلات صغرى .

الشهيد صدام حسين ، عمل على اعداد شعب مقاتل من اجل هوية الامة العربية والدفاع عن وحدتها ، وعمل على بناء اسس متينة في جميع مجالات الحياة العلمية والثقافية والاجتماعية والعسكرية والاقتصادية ، لانه يعلم جيدا ان العراق سوف يكون الهدف الرئيس للصهيونية العالمية .

الشهيد صدام حسين ، كان يعلم ان العراق مشروع تقسيم معد من قبل الولايات المتحدة الامريكية حتى قبل الاحتلال عام 2003 ولهذا عمل على التخطيط والاعداد للمقاومة العراقية منذ ذلك الحين ، وبناء الجيش العراقي واعداد الشعب العراقي على اساس الدفاع عن وحدة العراق والامة العربية كان خير دليل .

وما اعقب احتلال العراق من قرارات حل الجيش العراقي والاعلام والاجهزة الامنية والاجتثات الذي رافقه انما هو دليل اخر على صدق حدس الشهيد الرئيس .

الرئيس الشهيد شارك و قاد معارك الدفاع عن العراق منذ خمسينات القرن الماضي حتى الاحتلال بشكل مباشر او غير مباشر ، وقاد المقاومة العراقية بعد الاحتلال حتى أسره .

الرئيس الشهيد وهو اسير يوجه رسائل عبر محاميه الشرفاء الى من يهمهم امر العراق والامة ، رسائل من شانها التصدي للمشروع الامريكي الصهيوني الفارسي ، ولعل رسالة سيادته للرؤساء والقادة والملوك العرب في قمتهم في الخرطوم عام 2006 كانت خير دليل على ما توقعه الرئيس الشهيد ،

حيث قال لهم ( نود ان نشير في مطلع الرسالة هذه الى اننا قررنا كتابتها لكم، رغم الخلافات العميقة معكم، وتباين المواقف والاتجاهات، إلا أن مايجري ويحيط بالامة من ( عملية كبرى ) بدأت فصولها بالتكشف، عملية كبرى ولن نقول ( مؤامرة ) فما اكثر ما رددناهذه العبارة محذرين ومنذرين من المؤامرة الكبرى التي تصوغ فصولها الامبريالية والصهيونية منذ سنوات طويلة الا انه لاحياة لمن تنادي، )

وقال سيادته ايضا ( فالعراق مثلاً، والذي يشكل مشهده الان انموذجاً حقيقياً لما ينتظر كل الاقطار العربية، وبغض النظر عن طبيعة انظمتها السياسية، يتعرض لعملية تقسيم مخططة ومنظمة ليس منذ غزوه في عام 2003 بل قبل ذلك بزمن طويل، تجسدها خطوات الولايات المتحدة الامريكية المتعاقبة والمتصلة عضوياً، ببعضها البعض واولها غزوه عسكرياً تحت غطاء حجج واهية ثبت فيما بعد انها كاذبة، وان الادارة الامريكية لفقتها عمداً لتبرير الغزو، حيث كانت هذه الخطوة مدخلاً حتمياً لتقسيم العراق الى ثلاث دويلات. هذه الحقيقة لم تعد موضع اجتهاد او خلاف، )

واكد ايضا ( اذن يا اصحاب الجلالة والسيادة والسمو، إن ما يجري في العراق، ليس اعمالاً عفوية او ناتجة عن اخطاء ترتكبها امريكا، كما قيل عن حل الجيش العراقي، بل هي خطوات مترابطة ومتعاقبة هدفها النهائي عراقياً، هو تقسيم العراق الى ثلاث دول : دولة كردية في شمال العراق ودولة سنية في الوسط، ودولة شيعية في الجنوب. وبحكم قانون التعاقب هذا الذي يحكم الخطة الامريكية - الصهيونية، فان الهدف النهائي عربياً، هو ان تكون شرذمة وتفتيت العراق عامل تعجيل وحسم في شرذمة الاقطار العربية الاخرى، و القضاء على عوامل النهضة وتضميد الجروح )

وفي ضوء ماتقدم ، شخص لهم ماذا يمكن ان يحصل حيث قال ( ففي فلسطين نرى بوضوح تام ان ضامني اتفاقيات السلطة الوطنية الفلسطينية مع ( اسرائيل ) يغيرون مواقفهم ويتواطؤون مع ( اسرائيل ) في الانقلاب على كل الاتفاقيات،

وفي السودان افتعلت مشكلة دارفور وصعدت لان المطلوب هو تقسيم السودان بفصل جنوبه وشرقه، والقضاء على عروبتة
ومايجري في سوريا ولبنان مثال اخر على الاصرار الغربي الصهيوني على تفتيت الوطن العربي،

كذلك فان الاصرار الامريكي الايراني على إبقاء فتنة الحوثي في اليمن مشتعلة هو مؤشر على ان اليمن يجب ان يتعرض لازمات خطيرة ومدمرة )

وفي ضوء ذلك اوجزهم بما متوقع ان يحدث حيث قال لهم ( اذا كان هناك من يعتقد بأن بؤر التآمر تقتصر على ماذكرنا فانه يقع في وهم قاتل، لان المؤامرة الكبرى تشمل كل الاقطار العربية بلا استثناء، فتقسيم العراق وسوريا ولبنان والسودان والغاء الاردن وإقامة الوطن البديل فيه سيعقبه اذا تحقق لاسامح الله الغاء السعودية بتقسيمها الى امارات واقامة كيانات منفصلة باسم البربر في المغرب العربي، وتقسيم مصر الى دولة قبطية واخرى نوبية وثالثة عربية، وإخلاء اغلب دول الخليج العربي من السكان وتحويلها الى منطقة استثمار بترولي وليس لها من سيادة الدولة الا الناحية الشكلية )

وحدد الرئيس الشهيد العلاج لحال الامة المتردي والذي يتوقع ان يكون اسوء من ذلك بكثير حيث قال لهم ( لنخرج بتصور واضح متسائلين هل يستسلم العرب لمن يخطط لدمارهم شعباً وانظمة؟ ام يقاومون؟ وهل المقاومة ممكنة في ظل التفوق الامريكي - الصهيوني؟ ان الجواب العملي بعيداً عن العاطفة والنظريات والمبالغات هو مايجري في العرق. فالعراق ورغم كل ما لحق به من دمار منذ فرضت ايران عليه الحرب عام 1980، وما اعقب ذلك من عدوان ثلاثيني عام 1991 وفرض الحصار ثم الغزو عام 2003، رغم ذلك نجح في تمريغ انف امريكا في الوحل بل ان مخطط ضرب سوريا ومصر والسعودية وغيرها كان يمكن له ان ينفذ بعد غزو العراق لو ان المقاومة العراقية لم تظهر لتقلب كافة الخطط والمعادلات وكلنا يذكر كيف ان ( ريتشارد بيرل ) ، احد اهم قادة ( المحافظون الجدد ) في امريكا الذين وضعوا ونفذوا خطة غزو العراق، قال بعد غزو العراق مباشرة ساخراً ومحقراً العرب والعالم باننا لن نحتاج لارسال جيوشنا لتحرير سوريا وغيرها، فما يرونه في العراق كاف لجعلهم ينهارون

لقد قلبت المقاومة العراقية المسلحة كافة المعطيات واجبرت امريكا على التأني اولاً ثم اعادة النظر ثانياً بخطتها الاصلية، وهي البدء بالعراق ثم الانتقال لغزو الاخرين، من هنا فان المقاومة العراقية، ورغم ظروفها الصعبة جداً، تمكنت من إيقاف قانون تعاقب عملية الغزو عراقياً وعربياً، وعطلت اقامة ديكتاتورية عالمية بقيادة امريكا. لذلك فان الحل التاريخي لانقاذ الامة العربية يتمثل في دعم المقاومة العراقية المسلحة مادياً وسياسياً واعلامياً، والتوقف عن التآمر عليها من قبل البعض، وتهرب البعض الاخر من دعمها لاسباب مختلفة . )

لله درك سيدي الرئيس وانت تذكر الرؤساء والحكام وتقول ( يطيب لنا هنا ان نذكركم بما قاله المرحوم الملك فهد في نهاية الحرب العراقية - الايرانية اثناء اجتماع له مع قادة دول الخليج العربي : ( يجب ان نقيم للرئيس صدام حسين تماثيل في كل مدينة خليجية فلولاه لكنا شحاذين نتسول في الازقة الفقيرة في الهند ) . ان ماقاله المرحوم الملك فهد رحمة الله عليه يكتسب اهمية اكبر الان، لان مصيركم كحكام، ومصير الاقطار العربية يتوقف على ما يجري في العراق، فلئن جمَّدت انتصارات المقاومة العراقية خطط امريكا ضدكم شخصياً وضد اقطاركم، فأن أي ضعف للمقاومة العراقية سيجعل من قول الملك فهد واقعاً )

اليوم وفي الذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس الشهيد ، وفي ضوء ماتقدم من توقعات ومعالجات ، الم يكن ما قاله الرئيس الشهيد حقيقه ، ماذا حصل للحكام العرب والامة العربية بعد احتلال العراق ؟

وماذا كان سيحصل لو دعموا المقاومة العراقية ؟
المقاومة العراقية هي الضمان الوحيد للتصدي للمشروع الصهيوني الفارسي التوسعي ، وهي الضمان الوحيد للمحافظه على هوية الامة العربيه والاسلامية ، وهي الضمان الوحيد للحفاظ على كرامة الامة ، وبدون دعمها شتشهد شوارع الهند حكام ورؤساء يشحذون .

الرحمة والخلود لشهيد الحج الاكبر وهو يتقدم شهداء العراق والامة العربية في عليين .
النصر الناجز والقريب لقائد الجمع المؤمن المعتز بالله عزة الدوري والجبهة الوطنية والقومية والاسلامية .
الصبر والسلوان للاسرى والمعتقلين وعوائلهم وعوائل الشهداء ونسال الله تعالى ان يثبتهم على دينهم وعقيدتهم حتى النصر .

والله ولي التوفيق
لجنة هولندا
علاء الزيدي


* * * * * * * *

الرئيس الشهيد رجل العدالة الخالد

مهما برعت الحروف والكلمات في قول الكلام المناسب في الذكرى الثامنة لأغتيال الرئيس الشهيد صدام حسين رحمه ألله فأنها تقف عاجزة عن وصف هذا الجبل الشامخ الذي غادرنا في الدنيا ليلتحق في جنات النعيم كما أرادها ألله له .

عندما نستذكر رئيسنا الخالد فأننا نستذكر رجل دولة وقيادة شجاعة . نستذكر رجل أحب العراق أكثر من أولاده الشهيدين عدي وقصي رحمهم ألله. في زمن الشهيد شهد العراق بناء دولة المؤسسات التي لا زلنا نفخر بها وفي كل المجالات العلمية والتعليمية والعسكرية والصحية والبناء والاعمار والأهم هو بناء مواطن عراقي يحب العراق كما يحب نفسه. لهذا وضع الأعداء العراق شعبا" وقيادة وحضارة

نصب أعينهم وتعمدوا في أيذاء العراق ومارسوا كل وسائل التأمر من حصار أقتصادي ظالم وألحاق أقسى الايذاء بحق الشعب العراقي وقيادته الوطنية , وأستعانوا لتحقيق هذا الهدف بالكثير من الخونة المحسوبين على العراق وجندوا كل وسائل الشر العسكرية والاعلامية ليطفئوا حركة بناء المواطن العراقي وتقدمه وبناء العراق الشامخ الذي كان يطمح به رئيسنا الشهيد الخالد صدام حسين.

لهذا روجوا الاكاذيب الباطلة بأمتلاك العراق أسلحة الدمار الشامل وتهمة أرتباط العراق بتفجيرات 11 أيلول 1990 بقصد فتح الطريق للخونة والمحتلين الامريكان ومن معهم من حكام عرب خونة أعتادوا الولاء والانبطاح لسيدهم رجل الكاو بوي الامريكي وأمام العمائم الصفوية الحاقدة . وقد أكدت الايام كذب مزاعم الغرب والامريكان والصهاينة ومن معهم من الصفويين الجدد وعملائهم بأن مزاعمهم كاذبة وباطلة , ولكن كان ثمنها تدمير العراق وأحتلاله وتسليمه الى عصابة من الخونة واللصوص والسراق وتجار القتل والميليشيات والاخطر من ذلك هو أسقاط النظام الوطني برئاسة شهيد العراق والانسانية الرئيس الشهيد صدام حسين .

وبحكم عملي في المؤسسات القضائية العراقية قبل الاحتلال وكنت شاهد على هيبة مؤسسات الدولة العراقية كافة ومنها المؤسسات القضائية التي كانت نصب أعين قيادة العراق الوطنية لبناء دولة القانون والعدل ولهذا كان المعهد القضائي العراقي العالي يتم بموجبه أختيار نخبة عراقية وطنية للدراسة في المعهد لمدة سنتين وكان الدارسين في المعهد مشهود لهم بالوطنية والنزاهة وحسن السمعة ويتم الاختيار وفق شروط صارمة لضمان نزاهة المؤسسات القضائية العراقية التي تقضي بحقوق المواطنين العراقيين المتخاصمين وكذلك كانت محاكم التمييز والاستئناف مشهود لها بدقة تطبيق القوانين العراقية .

وكل المؤسسات القضائية والعدلية العراقية كانت نصب أعين الرئيس الشهيد وكلنا نذكر بأن ديوان رئاسة الجمهورية كانت أبوابه مفتوحة لكل المواطنين العراقيين من أقصى جبال زاخو الى أقصى رمال الفاو وكان العراقيين يصلون الى الرئيس الشهيد عندما يشعرون بأن ظلم وقع عليهم سواء من مواطنين عراقيين أو من الذين يعملون بمؤسسات الدولة بما فيها المؤسسات التي كانت تتبع لديوان الرئاسة والأجزة الامنية أو كانت الشكاوى تتعلق بأشخاص وقيادات تعمل في مؤسسات الدولة العراقية.

ومن الوقائع القضائية التي حضرتها بنفسي في محكمة جنايات الكرخ في بغداد قضية محاكمة محافظ كربلاء أو نائبه في فترة التسعينات وكان في ذلك الوقت القاضي مزاحم الامين . كانت القضية المعروضة أمام محكمة جنايات الكرخ هي عدم أتباع التعليمات والضوابط التي أقرها ديوان رئاسة الجمهورية باّلية وكيفية جمع الأموال في الاماكن المقدسة في محافظة كربلاء حيث كانت الضوابط تقضي بوجود لجنة متكاملة من ممثل من ديوان رئاسة الجمهورية وممثل عن البنك المركزي العراقي وممثل من وزارة الاوقاف والشؤون الدينية ومحافظ كربلاء أو من ينوب عنه ويتم فتح الاماكن المخصصة للأموال في المراقد المقدسة وفق هذا السياق . ويبدو أن في أحدى المرات تم فتح الأضرحة المقدسة بدون أكتمال النصاب القانوني للجنة جمع الاموال بسبب تكرار عملية فتح الاضرحة لجمع الاموال التي تتكدس داخل الاضرحة . وقد وصل خبر فتح أماكن جمع الاموال في الأضرحة الى رئاسة الجمهورية فأمر بأحالة القضية الى القضاء لمعرفة من هو المقصر في عدم تطبيق تعليمات رئاسة الجمهورية .

وحضرت كل جلسات محاكمة المسؤولين عن هذه القضية التي كانت رئاسة الجمهورية تتباعها بدقة وبالرغم من أقرار اللجان المخصصة بالموضوع بعدم وجود أي عملية أختلاس أو سرقة للأموال لكن رئاسة الجمهورية بقيادة رئيسنا الشهيد الخالد صدام حسين وبعد سلسلة من المرافعات وجلسات المحاكمة قضت محكمة جنايات الكرخ بالأفراج عن المتهمين في القضية لعدم وجود سرقة أو أختلاس أو تلاعب بأموال الشعب العراقي.

كلنا يذكر ولا يزال بأنه بالرغم من ماكنة الاعلام المأجورة التي روجت أقذر أنواع الاكاذيب والباطل بحق قيادتنا الوطنية السابقة ورغم ذلك فأن نزاهة الوزراء والمسؤولين العراقيين يشهد لها الأعداء والاصدقاء وكل الشعب العراقي, فلم يتجرأ أي مسؤول أن يستغل منصبه الوظيفي بسرقة أموال العراقيين لانهم يعلمون بأن يد القضاء ستطال اللصوص والمختلسين والمرتشين على العكس مانراه اليوم من سرقة لمليارات الاموال من أموال الشعب العراقي .

لقد عجزت كل أبواق الكذب وماكنة التظليل الأعلامي من أثبات أمتلاك أي وزير أو مسؤول عراقي وبما فيهم رئاسة الجمهورية وأمتلاكهم لاموال أو عقارات كسبوها عن طريق الفساد لان الدولة العراقية كانت دولة مؤسسات لخدمة الشعب العراقي وكان الشخص المناسب في المكان المناسب. أما اليوم فمن يتحكم بمفاتيح ثروات وخيرات العراقيين هم مجموعة هم مجموعة الخونة والعملاء واللصوص وعصابات الاحزاب الطائفية التي أعتادت على الخيانة والعمالة للأجنبي الطامع بخيرات العراق.

سيبقى رئيسنا الشهيد صدام حسين خالدا" في قلوب العراقيين وسينتصر العراق بقيادة المناضلين من أبطال جيشنا الوطني السابق ومعهم كل الاجهزة الامنية والشعب العراقي ومعهم كل مناضلي حزبنا العظيم حزب البعث العراقية الاشتراكي بقيادة الشيخ المجاهد عزة الدوري . ستنتصر ثورة الشعب العراقي بأذن ألله وسيطرد الخونة والعملاء وسيطرد المحتل ومن معه من العصابات الصفوية الحاقدة على العراق وشعبه . ستبقى محاكمة الرئيس الشهيد صدام حسين ومن معه من الرفاق المخلصين وصمة عار على جبين المحتلين والعملاء الى أبد الدهر.

عاش العراق حرا" ومستقلا"
عاش البعث العظيم والرحمة لكل شهداء العراق وحزبنا العظيم
رحم ألله شهيد الحج الاكبر الرئيس الخالد صدام حسين
ألله أكبر وليخسأ الخاسئون

لجنة هولندا
أخوكم / أبو عمر العاني


* * * * * * * *

بسم الله الرحمن الرحيم
"ولاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتآ بل احياء عند ربهم يرزقون"

رحيل الأسطورة

اقتربت ذكری رحيل اسطورة الفداء ذكری اخری وسنة جديدة تطوي صفحتها في رواية البطولة والشجاعه والتضحيه التي جسدها القائد الشهيد صدام حسين ( رحمه الله ) .

للنضال رجال،وللعراق وطن،وللشعب ثواره ،ولشهيد الامة وفارسها قصة تسمو علی كل الجراح ،قصة كتبت سطورها من ملاحم الجهاد والمقاومه والتصدي للاحتلال وعملائه الخونه المارقين حتی يوم استشهاده المشرف صدام حسين الباسل المغوار الذي البس العراق ثوب الشرف والشموخ والعزة والكرامه والإباء ،هو قائد عظيم روى تراب الوطن بدماءه الزكيه الطاهرة.

هو القائد..الممزوج بروح العطاء للوطن وشعبه.هوا بن العراق..والوالد والمعلم.هو الثائر..صانع الثورة وقائد المسيرة.هو الشهيد..الذي رحل ليبقی فينا ماحيينا.هو صدام..هو المجد ..هو العراق ... هو الامه يامن حروفه متوجة بالاجلال والأكبار تنير طريق الاجيال القادمه وكل الاحرار في العالم ،يامن قالوا لاجلك :

لن ارثيك لايجوز الرثاءكيف يرثی الجلال والكبرياءلست ارثيك ياكبيرالمعاليهكذا وقفة المعالي تشاء
لانودعك ياباني مجدنا ،فأنت تاريخنا المليء بالبطولات والتضحيات ، بل سنذكرك ونخلد سيرتك العطره ما حيينا
عهدنا لك.. ان نسير علی خطاكوقسما لك..ان نحافظ علی الأرث الوطني الذي تركته لنا ،فلن تنطفأ شعلة الثورة ياابا الثوار...علی العهد باقون.

المجد كل المجد لروح الشهيد القائد صدام حسين.

عبيرعدنان
الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر

* * * * * * * *

خواطر عربية في الذكرى الثامنة لاستشهاد القائد العربي صدام المجيد / ٢

قبل هجمة التتار والبرابرة على العراق لاجتثاث الحكم الوطني ورموزه الوطنية- القومية ، كان العراق مساحة ثورية محررة تتفاعل وتتلاقح فيها الرؤى والأفكار الاستنهاضية، وتنهض على أرضيتها الحوارات والمبادرات القومية ، وتصنع فيها كل أدوات التطلع الى المستقبل من البنى التحتية وكل مقومات النهضة والاندغام في العصر ، الى بناء الانسان وتحرره واطلاق طاقاته ، وابداعية دمج الوطني بالقومي في جدلية كادت أن تكون نموذجا جديا وجاذبا للانسان العربي في عموم أقطاره وتطلعا استشرافيا للجميع من أجل اجتراح حالة جديدة ومتقدمة في الواقع العربي وعلى صعيد العالم .

وكان العراق قبل ذلك قد طوّر وحرّر منظوره وفكره القومي من ملابسات الايديولوجيا والاطارات الفكرية الشمولية المغلقة وتعقيداتها ، وانطلق في بناء منظومة فكرية وطنية – قومية تساعد على الاستنهاض والابداع الفكري وتستند الى تراثات الفكر القومي بكافة روافدها ، ولذا كانت منظومته الفكرية هذه تحمل في ثناياها دعوات لإعادة البناء والتجديد ، وتغالب القوالب الجاهزة والسياجات الفكرية المتكلسة التي تحاصر التجديد والابداع أحيانا ، والأفكار مسبقة الصنع وكل ما يمكن أن يعرقل المضي في طريق الوحدة والنهضة والعروبة المتجددة ، وهي العناوين الرئيسة التي تمسك بها العراق في مشوارة ومشروعه الوطني والقومي .

ويمكن القول أن إبداع الشهيد صدام حسين ورفاقه قد تمحور حول تكوين وبناء حالة وتجربة في العراق تجادل وتقاتل في آن واحد ، اذ أن المشروع القومي الذي انبثق في العراق منذ عام 1968 واجه منذ بداياته عمليات المنازعة والإعاقة والتقويض من خلال تسطيح ومحاربة وتهميش الأفكار التي رافقت الثورة غبّ انطلاقها ، وتحطيم البناءات والاساسات الأولية التي يراد اقامتها لصون التجربة وتحديد مضامينها وعناوينها والتأشير على مشروعها ووضعه في سياقات واضحة وفي متناول الانسان العراقي والعربي.

وفي اطار هذا اللون من الإبداع السياسي الثوري التغييري تغيرت وتطورت المعايير والمقاييس التي يجب أن تبنى على هديها التجربة الجديدة في العراق ، وكان بناء الانسان هو الخطوة الاولى ، ومن ثم تعميم العلم والمعرفة ، والتمكين ،والاستقلال ، وتسخير الثروة لبناء الثورة والنظام القومي النموذجي الجديد ، وعلى هذا النحو انطلقت في العراق ثورة معرفية هائلة طالت كل المناحي ، وإنبنت على إثر ذلك الأرضية الصلبة التي ستتأسس عليها البناءات الصاعدة وكل المبادرات الابداعية على الصعد كافة .

ولأن الثورة والتجربة القومية كانت بهذه العناوين والمضامين فقد أصبحت هدفا- رئيسا للاستعمار والقوى المتحالفة والمرتبطة معه - لابد من اجتثاثه وتقويضه ، وهذا ما جرى في إندفاعات وحشية متدرجة وفي سياق واحد بدأ مع التمرد الكردي المدعوم من الاستعمار والصهيونية في شمال العراق عام 1970 ومرورا بالعدوان الايراني المدبّر والمبيّت عام 1980 والى العدوان الثلاثيني عام 1991 والحصار الذي استمر ثلاثة عشر عاما ومن ثم الاحتلال المباشر عام 2003 .

لقد أنشأت القوى الاستعمارية – الصهيونية – الايرانية بعد احتلالها العراق نظاما طائفيا تابعا ومشوها ومعاديا للعروبة ، لم يستطع طوال أكثر من عشرة أعوام أن يمحو وهج التجربة وانجازها ورمزية قادتها الأبرار من عقل العراق وأبناء الأمة ، ولم يستطع أن يبني نظاما بديلا ، وتمحورت قدراته "وابداعاته !!" التدميرية الجديدة في بناء الدولة الفاشلة والتابعة والمستباحة الفاقدة للسيادة ، وانهيار وشلل سبل الحياة ،وتردي الصحة والتعليم ، وسواد القتل والاستبداد وفشوّ المليشيات الطائفية وفظائعها ، ووضع العراق في الهوامش المتدنية للتطور .

هذا الواقع العراقي المتردي الجديد فتح الأعين والعقول على التجربة الوطنية الرائدة ومشروعها القومي وقائدها ورموزها البارزة ، وأيقظ في العراق وفي كل أنحاء الوطن العربي وعيا جديدا بالتجربة ومخاضاتها ورمزيتها ، وجعلها مثالا في أعين العرب ، وهي ما حرك الكثير من الاسئلة على أكثر من صعيد وأنشأ نموذجا للمقارنة بين حكم وطني قضى على الأمية وبنى نهضة العراق ، وواجه أعداء الأمة العربية في كل المواقع بصدق وبسالة نادرين ، واستنهض مقاومة باسلة في العراق بعد احتلاله عام 2003 أفشلت المشروع الاستعماري الكبير في المنطقة ، وبين نظام عميل أشاع الأمية والفساد والقتل والاستبداد والفشل ويسعى الآن في آخر تجلياته وأطواره الى تقسيم العراق وتشطيره طائفيا وإخراجه عمليا من التاريخ ، وهذا ما يجعل العراقيين والعرب يستذكرون رمز هذا المشروع القومي وحاديه كلما مرّت ذكرى استشهاده ، وينحنون اجلالا واحتراما ووفاءا للشهيد ورفاقة سواء منهم من قضى نحبه أو من ينتظر ، ويجعلون من لحظة استشهادة الملحميّة نقطة بداية وعلامة بارزة وحافزة ومؤثرة في التاريخ .

المفكر العربي إسماعيل أبو البندوره
عضو اللجنة المركزية لاحياء ذكرى استشهاد صدام حسين ورفاقه

* * * * * * * *
نحن أهلها / ١

هنيئا لأمتنا العربية بتجدد بريق الشهادة في سمائها .و هي ما انفكت تقدم قوافل الشهداء في سبيل وحدتها و حريتها و رفاهية شعبها، لتتفيأ ظلال عدالتها الإنسانية جمعاء .كما كانت في عهود النقاء و التماسك و العطاء ..

نعم هاهي الأمة العربية اليوم حبلى بآلاف الشهداء كما أنجبت من قبل ملايين الشهداء .و هي اليوم قادرة على إنجاب الملايين من بعد ، هاهي تلد من قطر شنقيط رئاسة اللجنة التحضيرية العالمية لذكرى بطل و سيد شهداء العصر صدام حسين رحمه الله .

لم يكن من قبيل الصدفة أن تترأس موريتانيا بل تتشرف بالتحضير للذكرى الثامنة للاحتفاء بعيد النصر ( استشهاد القائد ) ، فقد احتفل به الشهيد في نصره على الفرس الحاقدين يوم 8/8/1988 .

و من يعرف المكانة التي تحتلها موريتانيا في قلب الشهيد و يعرف وفاء الشناقطة لن يستغرب وفائهم له ، خاصة بعد أن حفر الحزن حفرته في قلوب الجمع المؤمن و الخير من أبناء الأمة في شنقيط إثر انقطاع سلسلة الاحتفاء بالشهيد في الذكرى السابعة .

سيدي الرئيس القائد الشهيد صدام حسين عهدا منا لك أن نظل على الدرب نسير ،مستلهمين القيم العربية الأصيلة التي أنجبك العراق لتكون حصنا لها ، وأهداك للبعث لتكون هاديا إليها . و أهداك البعث إلى الأمة لتكون قائدا لها .

ألست القائل : نحن أهلها ، نحن أهلها؟
و هنيئا لشاعر الأمة المبدع عبد الرزاق عبد الواحد حين يقول :
بلى و كل أخي قولة قالها
وكل أخي ميلة مالها
و كل طموح جموح الخيال
أتيحت له جولة جالها
حتى يقول
ألست الذي لم يدع راية من المجد إلا تعنى لها

الجيش ولد محمادو – موريتانيا

* * * * * * * *

مساهمة من ايطاليا من الأخ أندريا سوراتو

Andrea Sorato
SADDAM HUSSEIN: UNA VITA PER LA LIBERTA' E LA GIUSTIZIA Fin da quando venne al mondo, il rais Saddam Hussein dimostrò una spiccata coscienza politica e patriottica. Una grande influenza sul futuro leader della nazione irachena venne esercitata dal suo zio materno Khairallah Talfah, grande patriota che combattè contro la dominazione inglese in Iraq e membro storico del Partito Baath di Michel Aflaq e Salah al-Bitar, il fine ultimo di questo grande partito e la riunificazione di tutti gli arabi in un unica e grande nazione, libera ed indipendente, laica e socialista. I propositi del Partito, andavano e vanno contro la cricca sionista che vuole i popoli sottomessi ai suoi voleri, schiavi dei suoi capricci. Il Partito Baath e il presidente Saddam sono sempre stati i piu' strenui oppositori della cricca sionista, ha il controllo di quasi tutti i governi, le banche, le multinazionali e i media mondiali, in tutti i paesi sotto la sua occupazione il sionismo mondialista fomenta l'odio e la divisione tra i popoli, derubandoli delle proprie risorse. Nel mio paese, dal 1945 ad oggi sono state installate 113 basi americane! Il presidente Saddam e il Partito Baath sapevano bene cosa sarebbe successo alla nazione irachena se fosse caduta sotto il tallone del sion-imperialismo, rapina delle proprie risorse, occupazione economico-militare permanente e altre tragiche conseguenza che il popolo iracheno in quasi 12 anni di occupazione ha tragicamente sperimentato. Per ingannare i suoi nemici, la cricca sionista ha creato finte opposizioni in giro per il mondo per spargere confusione tra gli antimperialisti. Uno di questi agenti dell'imperialismo è costituito dall'Iran, retta da un regime di fanatici settari anti-arabi che hanno fatto e stanno facendo una guerra spietata ( affiancando i sionisti e gli imperialisti di qui si professano nemici ) contro la nazione irachena. Nel segno dell'unità araba la nazione irachena ha sempre sostenuto la lotta dell'eroico popolo palestinese con la parola e con i fatti ( inviando denaro, armamenti e bombardando l'entità sionista ) . Per distruggere e occupare la nazione irachena questa coalizione sion-imperialista ha ingaggiato una lotta pluridecennale, in qui hanno bombardato con armi chimiche e biologiche ( per poi accusare l'Iraq di possedere tali armi! ) e sottoposto ad uno spaventoso embargo la nazione irachena, 3 guerre ed un embargo! I sionisti e i loro alleati persiano-americani non hanno esitato ad uccidere milioni di persone, molti dei quali bambini, per distruggere l'Iraq, da ciò si può capire quanto ritenessero pericoloso il governo baathista del presidente Saddam Hussein e la nazione irachena per i loro piani di conquista del mondo. La rivoluzione irachena guidata da sua eccellenza Izzat Ibrahim al-Douri, è destinata al trionfo! Il comandante al-Douri ha il diritto di reclamare la leadership di tutti gli antisionisti e gli antimperialisti del mondo, i quali non aspettano che un suo ordine per dare battaglia senza tregua e fino all'ultima goccia di sangue ai nemici dell'umanità, fino a che non avranno lasciato questa terra! ONORE AL COMANDANTE AL-DOURI E AI PRODI MILITI DELLA RIVOLUZIONE IRACHENA! ONORE AL POPOLO IRACHENO! ONORE AL POPOLO PALESTINESE! UNITI SCHIACCEREMO I NEMICI DELL'UMANITA'!


تصاميم و مشاركات اللجان من صور و فيديوهات

























































مقاطع اليوتوب

1- محاكاة الشهيد عبد الله






2- ملحمة قائد شهيد






3- للاسود وجوه متشابهة






5- قائد وتاريخ وشهادة





6- من صلاح الدين الايوبي الى صدام حسين





7- خطوة من الف خطوة وخطوة





8- رثاء الشاعر عباس جيجان للشهيد صدام حسين على شكل فديو مصور






9 - كلمات في حب الشهيد القائد






10 - نساء العراق وشبابه عنوان الوفاء للشهيد القائد






11- أقوال مأثوره للشهيد صدام حسين رحمه الله






12 - شباب ونساء واطفال العراق تغنوا في حب القائد






13 - ابو بكرابن الاعظميه






* * * * * * * *



أنت من ثبتك الله في آخر لحظات حياتك لأنك عرفت الله عز وجل
الفرج فثبتك الله وقت الشدة

أنت من علمتنا معنى
أن الأمة لكي تنهض تعتمد على صنع يدها , ولذلك أضاعوك وأي فتى أضاعوا
أنت من صنعت هذا الجيش القوي , وحفظت سيادة العراق العظيم
ونصف من الزمان , ولأجل ذلك أزاحوك عقدين

أنت من أكدت لنا أن القيم والمبادئ لا تتجزأ , ولذلك حاربنا على المبادئ
التي حملتها
تلك القيم والمبادئ وسنبقى على المبادئ ملتزمون

أنت من صدحت وقلت لا أريد زعامة بل أريد توحيد الأمة على هدف واحد فكذبوك ,
وعندما رحلت عرفوا صدقك في ذلك
ومن اجل احياء الذكرى الثامنة لاغتيال قائد الامة العربية نقدم للجنة التحضيرية مساهماتنا ومساهمات اعضاءنا المبدعين

رفيقكم المجاهد
ابو بكر ابن الاعظميه
بغداد الجهاد والتحدي والتحرير

الرفيقة المجاهدة الاعلامية من المغرب العربي
سلمى الادريسي

الرفيق المجاهد الاعلامي
خالد الحسن من العراق

مع تحيات
مجلس ادارة منتديات كتاب المقاومة العراقية
١٢ / ١٢ / ٢٠١٤


الشعر مقدم من الرفيقة الشاعرة رياحين / من ارض الانبار المجاهدة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أمْسَكْتُ قَلَمي لأكْتبَ كِلماتً ليُكن لها صوتٍ
صًادَحْ
وأعْلنُ في المَليء وأرددُ بِصوتٍ
سَامَعْ
بأنَ حَفيدُ البطل المُختار أصبَحَ
العراقِ مِنْ بِعِدهِ حُربٌ
ودمار
وأكتبي يا عيني بالدمعِ وأستثيري
شجوني
وأستذكري الشهداء ودِماءَ الأحرارِ
والدمارِ
والخَرابِ!
وحلقي ياطيورَ في السِماءِ بِلادي
وبلغي شعبي وفي كٌلَ واد ي
وقولي لإقزامَ المُحتلِ بأنَّ عِراقَ أبو عَدَّايّ
خَلْفَهُ رجالاً
رجالٌ
أوْقَدُوا فِينَا الهِمم
ونَذَروا الأراوَحَ
وحَمَلوا السِلاحَ
نَحَوَ فَجَرٌ لاحٍ
سِلاحٌ تَحْملهُ يدُ الابطال
بيد رفيق العزة أبراهيم
رجالٌ مَعَرُوفه صولاتِهم
رِجال البَطُولةَ والقَوة
ضارِب الهامِ
وهازم الاعداء
خَارسْ ألسنة العِدا
قَويّ الارادةَ
لا يُهاب
ويتبعهُم رفاق الاعلام في كتاب المقاومة العراقية
ثاقبِ الرأي وثابت الحُلمِ
سديدُ الرأي وأصحاب الأخلاق
فَيا أخوانِ العقيدة
يارفاق
فَشدوا الهِمم لأنَّ الحياةَ تَصُوغَها الدِماء
وهذا صعودِ نحو القَمم

الله أكبر الله أكبر اله أكبر
والى امام وحتى النصر المبين .
وعاشت المقاومة العراقية الباسلة .
والخزي والموت للعملاء من خونة شعبهم وأمتهم .
والمجد لشهداء العراق والامة الابرار .
ولرسالة امتنا الخلود

الرفيقة المجاهدة
رياحين / ارض الانبار المجاهد
منتديات كتاب المقاومة العراقية

* * * * * * * *

بوستر مقدم من الرفيقة المجاهدة الاعلامية سلمى الادريسي/ المغرب العربي





فديو مقدم من الرفيق المقاتل ابو بكر ابن الاعظميه





بوسترات مقدمة من أعضاء كتاب المقاومة العراقية

تقويم عام ٢٠١٤ مقدم من المجاهد احمد ابو بكر





بوستر من اللجنة التنسيقية لثوار الداخل مع الخارج




بوستر مقدم من الرفيق خالد الحسن








تصاميم مقدمة من الرفيق صدام العنزي






تصاميم خاصة بالشهيد مقدمة من الرفيقة صدامية حتى النخاع مسؤولة قسم التصاميم بالموقع
















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الجمعة 19 ديسمبر 2014, 4:45 am

اللجنة التحضيرية النشرة الاسبوعية - العدد الثاني من النشرة التي تصدر عن اللجنة التحضيري







اللجنة التحضيرية النشرة الاسبوعية - العدد الثاني من النشرة التي تصدر عن اللجنة التحضيرية للذكرى الثامنة لإستشهاد قائدنا و ملهمنا الشهيد صدام حسين









شبكة ذي قـار




















































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    السبت 20 ديسمبر 2014, 11:51 pm

النشرة الثالثة الخاصة والصادرة من لجنة هولندا في الذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس الخالد صد







[color:b010=لايوجد]النشرة الثالثة الخاصة والصادرة من لجنة هولندا في الذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس الخالد صدام حسين ٢٠١٤








شبكة ذي قـار
























الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: مبس الرافدين : كلنــــا صـــــدّام الشهيـــد    الإثنين 22 ديسمبر 2014, 3:58 pm

 
 
 
كلنــــا صـــــدّام الشهيـــد
 






شبكة ذي قـار 
ميس الرافدين
كلنا صدام الرافدين،،
 اذا كان هذا عدلكم ..
 فبئس العدل يا محتلين؟!
 
 وان كانت هذه ديمقراطيتكم ...
 يا لعار البشرية ايها الغربيين؟!
 
 وان كانت هذه حقوق الانسان عندكم ...
 فهي كارثة على الانسانية أجمعين ؟!
 
 ذبحتم شعباً بحصارٍ ظالم ٍ ...
 بدون مبرر قانوني ,
 راح ضحيته نصف مليون طفل شهيد؟!
 
 انها شريعة الغاب.. بل همجية الاولين؟!
 
 احتليتم الوطن وحرقتم تاريخه ونهبتم ثرواته ...
 وانتهكتم اعراضه رجالا ونساءا واطفالا ... بناتاً وبنين؟!!
 
 
 راح ضحية هذا الاحتلال اللعين
 ملايين الشهداء وملايين من المشردين ،،
 ونصف مليون اسير ؟!
 
 تحاكمون شعبه وقادته وتنعتوه بالارهابيين ؟!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 بئس القوم الظالمين، انكم بالارض مفسدين،،
 
 والله اني اراه ظلم روما ... للمسيح،
 وصبيان روما من اليهود الفاسقين،،
 
 
 وكليهما يمثلان الحق ضد باطلكم؟!
 
 
 كلنا صدام الشهيد ...
 وعلى خطى الفادي الوليد،،
 من تكلم بالمهد ...
 وسار طريق الجلجلة بزمن العبيد،،
 السيد على الارض ...
 وآية بالسماء من آيات الله أكيد،،
 وليس آية ،
 من آيات الشياطين ...
 تزرع الفتنة و الشر، على الارض
 و هي للباطل عضيد ... !!!؟
 
 صدام يا نخل الماضي التليد , ,
 وراية النصر بالعصر الوليد , ,
 
 كلنا صدام الرافدين ...
 ان غاب عنا صدام،
 حمل الراية صدام جديد , ,
 
 نبعث أمة ً ،
 من سباتها ...
 ونجدد عهد المنصور والرشيد،،
 
 فاشعلها يا رفيقى لهبا ...
 لا يداوي الجرح ،
 إلاّ النار والحديد،،
 
 ولا يغسل العار لأُُمةٍ ...
 إلاّ قهر العدى والنصر العتيد , ،،
 
 صدام ... .
 يا كرامة ٌ لوطن ٍ،
 غدر به القريبُ والبعيد ... ؟!
 
 نحن امة ٌ ...
 كتب عليها الفداء،
 من الهادي الفادي ... ... الى صدام الشهيد ،،
 
 كل عام ٍ ...
 نحتفي بميلاده ،
 لإيمان ٍ فينا ... .ببعثه يزيد ،،
 
 
 لن نبكي ..
 بل سنصرخ صرخة الثوار،،
 صرخةُ مدوية ،
 تصل آخر الكون ...
 لتثير الهمم ... وتوقظ ضمائر الاحرار،،
 
 واقول للهمجية الغربية ...
 كل شيء ٍ مستباح ٌ
 من أجل الدولا ر ،،
 
 لا دواءٌ يشفيكم من ذاك الادمان ...
 سوى الحديد والنار،،
 
 لقد مرّ علينا ،
 من قبلكم ...
 الافرنجى والمغول والتتار ،،؟!
 
 حقوق الانسان عندكم ...
 قدّوم او سيف بمنشار ،،
 
 دوما ً جاهزاً للقطع ...
 دون خشية او معيار ؟؟!!
 
 
 قتلُ الخائن ِ ... جريمة لا تغتفر ...
 
 وذبح ُ شعبٍ ... مسألة فيه نظر؟!
 
 لن ابكيك يا صدام ...
 لانك انت العراق ...
 والعراق انت،،
 
 والعراق باق فينا ...
 منذ الاف السنين،،
 
 من حين ٍالى حين ،،
 يمر على بابل ... عصر حزين , ،،
 
 يحكي لنا ...
 عن غزاة غاصبين , ،،
 
 ابادوا النسل والزرع ...
 واغتصبوا البنات والبنين , ،،
 
 من حين ٍالى حين ...
 تتذكر بابل عصر الاولين،،
 
 ويعقب الحزن ...
 عصرٌ مكين , ،،
 
 ل يعمُّ السلام على العالمين ... !!!!
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الثلاثاء 06 يناير 2015, 9:37 pm

قصيدة الشاعر الكبير عبدالجبار سعد (اخر العظماء)؛






بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قصيدة الشاعر الكبير عبدالجبار سعد (اخر العظماء)؛
القصيدة التي ألقاها الشاعر اليمني الكبير عبدالجبار سعد (سهيل اليماني) يوم 2-1-2015 في احتفائية اليمن في الذكرى الثامنة لاستشهاد القائد العظيم شهيد الحج الأكبر الرئيس القائد صدام حسين المجيد خلد الله ذكره.
آخر العظماء..
شبكة البصرة
شعر: عبد الجبّار سعد
في غيرِ كفِّكَ لا يُهزُّ صقيلُ
وبغيرِ عَزمِكَ لا يُعزُّ ذليلُ
ولك المواكبُ والكتائبُ جندُها
أهل الخفاءِ يؤمُّهُم جبريلُ
وبك اكتست (بغدادُ) حرمةَ (مكةٍ)
في يومِ أقبَلَ جَمعُهُم والفيلُ
فبها (أبابيلُ) التي تُلْقِي الرَّدى
فوقَ العِدى وحِجارها (سِجّيلُ)
بوركتَ يا (صدّامُ) مجداً باذخاً
وأسيرَ عزٍّ بالعلى مَكبولُ
والآيةَ العظمى التي سَطَعَتْ بها
جنباتُ (بابل) حين جنّ الليلُ
أنت العروبة شمسها ونجومها
وأنا رفيقُكَ في السماءِ (سُهيلُ)
وأنا لأقطابِ النفاقِ (حُذيفَةٌ)
ولكل إفكٍ صارمٍ مَسلولُ
وليَ الحروفُ أصوغُها في مَدحِكُمْ
فبِها أصولُ على العِدى وأجولُ
وأشنِّفُ الآذانَ في ترتيلها
فبِها وربّي يعذُبُ الترتيلُ
***
حييت من أرضٍ بها صدَّامها
يَشرِي العِدى ويبيعُهُم وينِيلُ
يسقي النواحي كلّها إن أجدَبَت
بالعِزِّ حتى ترتَوي وتسيلُ
وتحوطُهُ آسادُ (بابِلَ) في الوغى
خير الخلائقِ قولُهُنَّ القيلُ
في (البصرة) الفيحاءِ أسدٌ كلما
زأرتْ تردَّدَ صوتُها (أربيلُ)
(بعقوبة).. (تكريت).. في (فلوجة)
(بغداد).. (سامراؤنا) المأمولُ
(كركوك)، (هيت)، (الناصرية)، (قائم)
أو في (الرمادي) فتيةٌ وكهولُ
في كلِّ أنحاءِ الفراتِ ودجلةٍ
شَمُّ الأنوفِ هُمُ المُنى والسولُ
وتلألأتْ أقمارُهُ بثلاثَةٍ
في (الموصلِ) الحدباءِ حيثُ الغولُ
أقمارُ من حفظَ الكرامةَ للورى
فالخلقُ فيه زغاردٌ وعويلُ
(أم الرماحِ) و(كربلاءُ) تلاقتا
وتعانقَ التكبيرُ والتهليلُ
***
أطلِقْ لها بالحقِّ سيفَ (محمدٍ)
ما الحقُّ إلا السيفُ والتنزيلُ
إن يجنحوا للسلمِ فاجنحْ واتَّكِلْ
أو يخدعوا فلِكُلِّ قولٍ قيلُ
ودع السماءَ تنوشُهُم بصواعقٍ
والأرض تشعل و الجبال تزولُ
وأشعل بنورِ الله ضوءَك في الدُّجى
فكم استنارَتْ في ضياك عُقُولُ
وأحرِق قلوبَ المحرقينَ قلوبنا
إن المدامِعَ والدِّماءَ سيولُ
في (المسجدِ الأقصى) وفي ما حولها
الليلُ جرحٌ والنهارُ قَتيلُ
والمحتسونَ دماءَنا ودموعَنا
لهُم الكرامَةُ عرضُها والطولُ!
***
جمعوا شهودَ الزورِ لمّا أطنبت
بحديثِكَ التوراةُ والإنجيلُ
آياتهم أيدٍ تقودُ الغزوَ في
زهوٍ ومنها الإفكُ والتضليلُ!!
وعمائِمٌ سودٌ وبيضُ لحىً إذا
أفتت.. فدجّالُ الزمانِ رسولُ!!
تلكَ الأيادي قَطعُهُنَّ فريضَةٌ
ولغيرِ كَفِّكَ يَحرُمُ التقبيلُ
كم طأطئوا الهاماتِ تحتَ سمائِكُم
ولكم تعَزَّزَ في حِماكَ نَزيلُ
ألبستَهُم من نَسجِ عِزِّكَ كسوةً
فبها تَبَختَرَ سيدٌ ورذيلُ
***
نبحت كلابُ الأرضِ في بدرِ السما
هل للكلابِ إلى البدورِ سبيلُ
جحدوكَ يا ابنَ (الهاشميةِ) سيداً
ودمُ العراقِ بسوحِهِم مَطلولُ
وجيوشُ أهلِ الأرضِ تحشدُ في الوغى
فلها اللظى والرُّعبُ والتَّقتيلُ
أغريتهم بالحلم حتى صِدْتهم
والويلُ ثمّ الويلُ ثمّ الويلُ!!
صَهَلَتْ خيولُك يومَ أقبلَ جَمعُهُم
فلصوتِها مثلَ السُّيوفِ صليلُ
أقسمتَ لا مَرَّت بدهركَ ساعَةٌ
إلا ويُشفى من عِداك غَليلُ
***
جَمَعَتْ مواهِبَكَ الشجاعَةَ والنَّدى
وسما بِكَ التعظيمُ والتَّبجيلُ
ترعى العُهُودَ وينكِثُونَ عُهودَهُم
فَسُلالةُ (ابن العلقَمِيِّ) مَغولُ
(صدَّام) أنتَ لكلِّ هادٍ حجةٌ
ولكلِّ مستهدٍ سنىً ودليلُ
فَرْدٌ تَوَهَّجَ عزمُهُ فاختارَهُ
لِجَليلِ أفعالِ الزمانِ جَليلُ
يا آخرَ العظماءِ أذهلتَ الورى
وتَحَيَّرَ المعقولُ والمنقولُ
أصبحتَ معشوقَ الكرامِ وباسمِكُم
يشدو الفراتُ ودجلةٌ والنيلُ
ولأنَّ عشَّاقَ الكرامَةَ سادَةٌ
فكذاك عُبّادُ العُجولِ عُجولُ
انظر صورة الشاعر
شبكة البصرة
السبت 12 ربيع الاول 1436 / 3 كانون الثاني 2015
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الأحد 18 يناير 2015, 9:43 pm

تقرير عن عمل اللجنة التحضيرية للاحتفاء بالذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس صدام حسين




بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
تقرير عن عمل اللجنة التحضيرية
للاحتفاء بالذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس صدام حسين

شبكة البصرة
الصلاة والسلام على اشرف المرسلين وبعد
لقد شكلت الذكرى الثامنة لاستشهاد القائد الرمز صدام حسين المجيد حدثا مهما لدلالاته المضافة في مسيرة الأمة والأوفياء من أبنائها وخاصة الشعب الموريتاني الذي كان يتولى رئاسة اللجنة التحضيرية، وكان شرفا لموريتانيا ولي شخصيا تحمل هذه المسؤولية الصعبة والنبيلة في نفس الوقت، حيث عملت منذ اليوم الأول على الاتصال باللجان الدولية والتنسيق معها والاستفادة من خبراتها كما اتصلت بجميع الطيف السياسي الموريتاني والمهتمين بتأبين الشهيد صدام حسين.

إن هذه السنة وبفضل الله ثم بفضل الأوفياء والمتحمسين تم تأسيس النشرة ألاسبوعية التي استمرت على طول شهر ديسمبر ضمت الكثير من المواضيع الشعرية والنثرية كانت مساهمات كل اللجان في مستوى الحدث بالتوازي مع نشرة يومية صدر منها ثلاث أعداد ضمت عددا آخر من المواضيع التي كان لا بد من نشرها نتيجة للضغط وكثرة المساهمات حيث قاربت المواضيع المنشورة من طرف اللجنة مائة مقال وما يقارب 20 قصيدة لمحبي الشهيد إضافة إلى عدد لا متناهي من التدوينات التي عبرت عن حب الشعب العربي وكل أوفياء العالم لسيد شهداء العصر، ولم يكن أصحاب الذوق الجميل والمبدعين غائبين عن الحدث حيث قدموا أروع صور الإبداع في تصاميمهم وفيديوهاتهم. وقد قاربت خمس مئة صورة وتصميم وبمختلف الألوان والأحجام ووصلت الفيديوهات التي عدت بهذه المناسبة رقما قياسيا.

إن هذا النجاح لم يكن ليتحقق لولا إيمان وصدق كل فرد من أفراد هذه اللجان الذين ابهروني بمستوى الاستعداد والتضحية لديهم وخصوصا عندما وصلنا إلى تاريخ الشموخ والكبرياء خرج الأوفياء في أنشطة وبيانات استحضارا للذكرى واعتزازا بالقائد الشهيد فكانت البداية مع الاردن في ثلاثة احتفائيات الأول للأطفال والثاني في مجمع النقابات والثالث في اربد لتتواصل الأنشطة المخلدة لاستشهاد الشهيد في كل من فلسطين وتونس واليمن ولبنان والجزائر واريتريا والسودان و مصر والعراق المجاهد، ورغم الظروف شارك اخوة مجاهدون من داخل العراق في إحياء الذكرى.

وكذلك احتفائيتين في موريتانيا كما تم التأبين في اكبر ثلاث مدن في داخل موريتانيا، هذا فضلا عن أنشطة أخرى حسب كل قطر وكل دولة، سواء في الدول العربية كالمغرب ومصر أو الدول الأجنبية كدول اسكندينافيا وهولندا أو على مستوى الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر أو اللجنة الفرعية لممثلية الجبهةالوطنيةوالقومية والإسلامية في فنلندا واستراليا حيث أقاموا فعاليات بحسب الظروف وخصوصية كل بلد. وهكذا تختم فعاليات التأبين هذه السنة بقيام الاخوة في الكرك بالمملكة الأردنية الهاشمية يوم الجمعة 16 يناير مهرجانا حاشدا رغم الظروف المناخية الصعبة وقيام اللجنة النمساوية باحتفائيتها يوم السبت 17-1 في فيينا. فلهم مني كل التحية، ولجميع اللجان كل الشكر والتقدير.

ان هذا العمل، والذي ينم عن تعلق الجماهير العربية وكل أحرار العالم بنهج القائد الرئيس صدام حسين، فقد شكل إغناء ثرا لتجربتي الشخصية وهنا لا يمكن أن أنسى تحية لكل الأوفياء الذين عملوا معي وتحملوا الصعاب وسهروا الليالي رغم البعد ورغم فارق التوقيت ورغم ظروفهم الخاصة والذين يعود الفضل في كل هذا العمل لهم وحدهم لانهم أوفياء مجاهدون مرابطون فلهم كل الشكر كل باسمه وصفته فهم فخر الامة. إن ما قدمناه ليس بالكثير لانه ومهما قدمنا للشهيد صدام حسين من عمل لا يمكن ان يعبر الا عن جزء من حب الجماهير لهذا البطل، ولقد كان بودنا تقديم عمل اكثر لكن الظروف حالت دون ذلك وانتقد نفسي على اي تقصير او تجاهل او تكاسل غير مقصود من طرفي لاني لا أزكي نفسي واعلم ان الاخطاء والنقص صاحبا هذه الذكرى وارجو ان تكون الايجابيات اكثر.

وهنا، وأنا أكمل المهمة النبيلة التي شرفني بها الاخوة الافاضل، اتقدم بشكر خاص مستحق للأستاذ صلاح المختار رئيس اللجنة الدائمة على اختياره لموريتانيا واختياري شخصيا وكذلك لأستاذي عبد المنعم الملا المنسق العام الذي كان خير ناصح وموجه وناقد ومصحح فلهم مني كل الشكر والتقدير.

لا اريد ان اطيل عليكم ولكن ليعلم كل واحد منكم إخوتي اعضاء اللجان أني سعيد بالتعرف عليكم ولتعلموا أبناء امتنا العربية المجيدة ان درب الشهادة والشموخ هو دربنا وديدننا وليعلم العالم اننا اوفياء للشهيد صدام حسين ونهجه وان معركتنا الحقيقية هي مع الاحتلال واعوانه والظلم واسياده والجهل ورموزه وليست معركتنا هي فيما بيننا فنحن متحدون واقوياء والدليل هو حب الشهيد فمهما اختلفنا في الجزئيات سنبقى متفقين على الثوابت وعلى قضايا امتنا.
وانشاء الله تكون الذكرى القادمة في العراق المجاهد وذلك بعد تحريره من الاحتلال وعملائه وان يستمر هذا العمل النبيل ويحفظ رجاله ونساءه ويجزون خير جزاء وان يحفظ الله امتنا العربية ويرحم شهداءها ويفرج كرب مكروبيها وفي مقدمتهم الاسرى في العراق وفلسطين والأحواز العربية.
والسلام عليكم.
اخوكم، شوقي ولد محمد ـ من القطر الموريتاني
18-1-2015
شبكة البصرة
الاحد 27 ربيع الاول 1436 / 18 كانون الثاني 2015
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بربارة الشماس ميــــــا
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : هولندا
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 793
تاريخ التسجيل : 01/12/2012
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الإثنين 19 يناير 2015, 2:13 am



الشهداء بذار الحياة وأكرم منـا جميعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9508
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الأربعاء 21 يناير 2015, 3:01 am

مهرجان الوفاء الثامن للشهيد صدام حسين وكل شهداء الأمة تحت شعار الوفاء للشهيد ... هو ا







مهرجان الوفاء الثامن للشهيد صدام حسين وكل شهداء الأمة تحت شعار الوفاء للشهيد ... هو الالتزام بنهجه المقاوم









شبكة ذي قـار



حيث اختتمت فعاليات مهرجان الوفاء الثامن للشهيد صدام وشهداء الأمة في الكرك رفيقة صلاح الدين وحبيبة القائد الشهيد صدام المجيد ... والذي بات رمزية لهذه المحافظة الاردنية التي عشقت صدام , وباتت المقاومة العراقية البطلة هي رمزها والنهج , كان لا بد ان نسلط الضوء على اهم فعاليات هذا المهرجان الذي تشن ضده حربا شعواء من قبل العملاء الذين نصبهم المحتل في العراق الوطن .
1 - فمن الكرك , هنا , بدأنا , ونبدأ ... بعنوان الشهادة والفداء في يوم الشهيد وعرس الشهادة , للشهداء الخالدين , شهداء الأمة , كل الأمة ... في القدس , بغداد , دمشق , القاهرة , الجزائر وعمان .... في نينوى , غزة , الانبار , جنين , البصرة , تكريت وسامراء , شهداء الأمة , كل الأمة .... من المحيط الى الخليج , من اقصى الشمال الى الجنوب , من كرك الهية , نيسان الهبة , من بوابة القدس , ومؤتة الشهداء بدأنا من يوم الشهيد الى عرس الشهادة ......

2 - إذا أراد الله نشر فضيلة طويت أتى بها على لسان حسود
فان ما حدث هذا العام هو مهرجان الوفاء الثامن للشهيد صدام حسين ورفاقة وكل الشهداء , وقد سبقه مهرجانات لسنين خلت , وقد انصب عمل المهرجانات على الربط مابين المقاومة العربية وعلى كامل الارض العربية وبين الشهداء والتحرير .


ومع ان الشهيد صدام ورفاقة كانوا رموزا لها لكنها لم تستبعد شهداء الامة جميعا وفي المقدمة منهم شهداء فلسطين . و قد كان القائمون على المهرجانات الفعاليات الشعبية في محافظة الكرك وتحت مظلة نقابة المهندسين الاردنيين فرع الكرك .

وان تكريم الشهداء ليس موقفا حزبيا ضيقا كما يشيع العملاء والمتعاونين مع المستعمرين او غضبا على متعاون او عميل على الساحة العربية هنا او هناك وانما تكريما لشهداء الامة وتعظيما لدور المقاومة في دحر المحتل وتعريفا للمواطن العربي على مستوى الوطن والامة ان الطريق الوحيد للتحرير والتخلص من الاستعمار المباشر وغير المباشر لا يكون الا بالمقاومة .
وان مثل هذة الفعاليات ليست مقصودة بهدف شخصي او حزبي ضيق او مجالا للكسب وانما واحدة من وسائل نشر الحقيقة واستلهام نهجٍ خطه الشهيد ورفاقة الشهداء على طول الارض العربية وعرضها , اما اولئك الذين جاءوا على ظهور دبابات الاحتلال وخلف غبار عجلاتها فعليهم ان يتذكروا ان مزبلة التاريخ جاهزه لاستقبال ورثة ابي رغال وابن العلقمي .

فقد اكد مهرجان الوفاء الثامن ان جماهير الكرك لن تثنيها كل الادوات التي يستخدمها العملاء في المنطقة الخضراء , لوقف هذا المهرجان الدائم في الكرك المدينة والاهل , وان هذا المسار مستمر بعون الله , وان المقاومة العراقية البطلة هي الممثل الشرعي والوحيد للعراق الوطن وشعبه .

3 - وان صدام الشهيد هناك , في مقاومة الاستيطان والتهويد في فلسطين , في جوارح مناضل يتبعه مناضل , في خطى المقاومين في مدن الوطن الكبير , وشهيد تلو شهيد , فهذه الأمة لن تموت , مهما تعالت صرخات الثكالى وأنات الجرحى , ومهما تكالب عليها الاعداء وانتهكوا حرماتها .

فالنصر للمقاومين
النصر للمجاهدين
النصر للثابتين الصامدين

4- وقدم المهرجان تساؤل للأمة فماذا بعد والى اين نسير ,
ماذا نقول للشهداء الذين قدموا ارواحهم فداءا للأمة , الأرض , العرض , والدين .اين نحن مما يجري ويسير , وما الذي يقدمه كل فرد منا وجماعة , فالوقوف بوجه هذه المؤامرة المسخ نضال , ونشر فضائح المستعمرين نضال , وبيان كفاح المناضلين نضال , والوقوف ضد الفاسدين نضال , وتعرية هذه المؤامرة المسخ نضال , وفي الابتعاد عن الانانية والذاتية على حساب جراحات الأمة وفضحها في كل محفل نضال , وفي كل موقف ثابت مع الوطن والأمة نضال .

وان الوقوف مع المقاومة العراقية البطلة في العراق الوطن قد بات واجب على كل فرد عربي في الوطن الكبير .
5- واكد المهرجان ان مقاومة المحتلين حق وواجب , وانه وبعد كل هذه السنين من القتل والاجرام في العراق الوطن , فعلينا ان نكون حذرين من محاور التشويه التي يقودها ويبثها المحتل واذنابه هنا او هناك , وان ما يحدث اليوم في العراق هو ثورة ضد محتل فاسق , قاتل , مجرم دخل الى العراق بعد ان ساغ حزمة من الدجل والاكاذيب والخداع , واليوم يقود حملة تشويه ضد المقاومة الأبية التي تحارب اليوم كل شر الأرض من كل البقاع , والمقاومة العراقية هي الحق الوحيد هناك وكل ما غيرها باطل وزيف .

6- حل ضيوف على مهرجان الوفاء الثامن كل من الشاعر العراقي محمد نصيف , والدكتور هلال الدليمي .
حيث القى الشاعر العراقي نصيف مجموعة من القصائد التي هتفت للعراق الوطن والشعب , والمقاومة والثورة والشهيد الخالد صدام المجيد رحمه الله .

وتحدث الدكتور هلال الدليمي في وقفات عن صدام الشهيد الذي تقدم ما يزيد عن ثلاثة ملايين شهيد في العراق الوطن بعد الاحتلال , ودور المقاومة العراقية في دحر المحتل الامريكي .
7- وتحدث المهرجان عن ايران ودورها القذر في العراق , ايران المجوسية التي تحتل العراق اليوم وتعيث فيه القتل والدمار والافساد , حيث اكد المهرجان ان ايران اليوم قد باتت اسرائيل الشرقية , وحتى انها قد باتت اكثر خطرا من الصهاينة في الغرب , لأنها تحمل الطائفية كجزء من مشروعها الحقير , واوجدت له الادوات والمسوغات , واكد المهرجان ان على الأمة ان تعي اليوم قبل الغد خطر المجوس ومشروعهم الذي تصدى له العراق وما زال , وعانى منه العراق الوطن وما زال , وان على الأمة ان تفهم اليوم قبل الغد ان هذا المشروع الحقير قد بات يهدد كل بيت في الوطن الكبير .

8- وقدم مهرجان الوفاء الثامن في الكرك التحية لنهر العراق الثالث الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد الذي منعته حالته الصحية من حضور المهرجان , وهو الحاضر دوما في الكرك وفي كل مهرجانات الوفاء التي اقيمت في هذه المحافظة الوفية . وتمنى المهرجان للشاعر العربي الكبير الصحة والعافية . كما قدمت الشاعرة الاردنية نرجس القطاونه باسنها واسم المهرجان برقية للماجدة العراقية سميراء العبيدي التي باتت خنساء العصر , والكلمة التي زلزلت الارض تحت كل خائن , والصمود الذي تفوق على الزنازن .
9- وجدد المهرجان الثامن الولاء للمقاومة العراقية البطلة وعلى رأسها جيش النقشبندية الأبية , ولأحرار العراق وماجداته وأكد انه معهم في كل خطواتهم نحو النصر والتحرير , وجدد عهد الولاء لنهج الشهيد رحمه الله وكل شهداء العراق الوطن .
عاشت الأمة.......... وعاشت فلسطين ......... وعاش العراق العظيم
عاشت المقاومة العراقية الباسلة .... .
عاش الشعب العراقي البطل .... والمجد والخلود لشهداء الأمة الأبرار
وتحية لكل الأبطال والأحرار
وما النصر الا من عند الله
المهندس صهيب الصرايره
مدير مهرجان الوفاء للشهيد صدام حسين وشهداء الامة
الكرك – الاردن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف سليمان داود
عضو جديد تازة
عضو جديد تازة



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 51
تاريخ التسجيل : 03/12/2014
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الخميس 22 يناير 2015, 11:40 pm



الشهداء بذار الحياة وأكرم منـا جميعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الأحد 15 فبراير 2015, 2:16 am

الــى حـــزب ابــو الفــــداء ....!!!ميس الرافدين







الــى حـــزب ابــو الفــــداء ....!!!








شبكة ذي قـار

ميس الرافدين



الى حزب ابو الفداء ....!!!
ابو الفدا ...
يوصينا,
والعهد علينا ....... ِمراس ٌ على مراسي ,,

حفظ القيم ...
ونزال العدى,
بصولات ...رأس ٌ على رأسِ ,,

فلسطين ...
قلب العروبة الثائر,
وعراق الحواسم ,
درعها الحامي ......والاساسِي ,,

عراقنا ابتلى ...
بخيانة الاخوة,
وساسان خنجرُ غدرٍ ,
والقربى..... سكيناً وقبضة فأسِ ,,

بدأها البرمكي ...
بزحمة صراعٍ ٍ ,
وتلاها ابن العلقمي,
بنهاية بني العباس ِ ,,

يا ابن امي ,
عد الى الارض امنا ودمنا,
والى رسالة الايمان,
لا تثّمّن بنفط ٍ .... ولا ماس ِ ,,

والمحبة ُ والوفاءُ,
بين الاهل من شيمنا,
وتاج لنا نعتز بها,
بل هي آس ٌ ... على آسي ,,

يا نايمين ...
من شعوب الامة,
الطوفان عمّ الجمع,
لا فزعة منكم ........ ولا احساس ,,

الحياة لكم ,
وقفة عز ٍ وكرامة,
والذل لملوك ٍ ,
تتباهي على الكراسي ,,

يقولون الرجال,
عند مراميها نسوان,
نقول لهم,
ما نفع الشجر ..... بعد اليباس ,,

يا بني قومي,
ثوروا على ظلم اصابكم,
التاريخ يكتب بالدم,
لا بالشعر,
والكلام الفارغ ..... السياسي ،،

حزب البعث ،
طليعة التحرير ...
وشعبنا .... جيشه العرمرم والمتراس ِ ،،

يريدون ان يطفئوا ...
نور الحق و الايمان،
والله غالب ٌ بأمره ....و القائم على الناس،،

حزبنا رسالةٌ ٌ ...
الى العالمين ،
رسالة الحرية ...والعِلم بالقلم و القرطاس !!!

تجريمه...
خيانة للوطن والامة،
واجتثاثه ، فعل ُ ابليس ٍ.... الخنّاس الوسواس ،،

ايها المتصهين...
الم يكفيك ذبح العراق؟!
تريد ذبح الافكار .... بالشعور والاحساس ،،

انا انسان ٌ ....
قبل كل شيء ،
وعربي ٌ حرٌ .... جامعاٌ للعناصر والاجناس ،،














 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء نجم عبد الله
عضو جديد تازة
عضو جديد تازة



الجنس : انثى
عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 19/02/2015
الابراج : الاسد
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين    الخميس 19 فبراير 2015, 1:11 am



الشهداء بذار الحياة وأكرم منـا جميعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المجد للذكرى الثامنة لاستشهاد الثائر العظيم صدام حسين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المناسبات الاجتماعية Social events :: منتدى شهداء العراق والأمة العربية الأكرم منـا جميعـا Forum martyrs of Iraq and the Arab nation congealed all of us-
انتقل الى: