البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ورحل محسن الخفاجي القاص العراقي الذي كتب الى بوش الإبن من المعتقل :لست موسيليني أنا صانع حلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37589
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ورحل محسن الخفاجي القاص العراقي الذي كتب الى بوش الإبن من المعتقل :لست موسيليني أنا صانع حلم   الخميس 02 أكتوبر 2014, 1:41 am

ورحل محسن الخفاجي القاص العراقي الذي كتب الى بوش الإبن من المعتقل :لست موسيليني أنا صانع حلم
– September 29, 2014

ذي قار: ودّعنا علماً من أعلام الأدب العراقي
ما قصة الرسالة التي بعثها الخفاجي إلى بوش الإبن
الناصرية تنعى القاص والروائي محسن الخفاجي
الناصرية- الزمان
نعى الوسط الادبي والفني والثقافي في مدينة الناصرية بمحافظة ذي قار القاص محسن خريش الخفاجي الذي وافاه الاجل اثر نوبة قلبية عن عمر ناهز 64 عاما اثر معاناة مع المرض فالخفاجي من مواليد 1950وتخرج من معهد اعداد المعلمين في الناصرية عام 1967 وفرض نفسه بشكل مبكر وعرف بسرعة بين زملائه بسبب قدراته العالية في الكتابة والمتابعة والتأليف واتخذ مسارا خاصا به ليلمع اسمه منذ بدايته مع الكتابة وحدد ملامح شخصيته الأدبية منذ تلك الفترة التي نال فيها الشهرة بين فيلق من الكتاب المبدعين في المدينة التي كان في وقتها لايهتم ا ابنائها فقط بالقراءة والمتابعة وكانوا منهومين فيها رغم حالة الفقر والعوز لكن لاشيء يثني احدهم عن المتابعة وكانوا دوما في حالة عطش للقراءة وأكثرهم كانوا في شارع 19 الذي انجب محسن ومجموعة كبيرة من ذلك الجيل الذي يحتل الذاكرة بالأسماء المبدعة حتى اليوم لابل الى حين فمنهم من رحل ومنهم لازال يقدم العطاء الثر ومنهم من تجاوز حدود الناصرية لينافسوا على اكبر واثمن الجوائز الادبية العالمية
لقد عاش الخفاجي اخر ايامه ضغوطا نفسية كبيرة بسبب الاعتقال وما صاحبه من تعذيب لجسمه النحيف لكنه كان اكبر من كل ما تعرض له في سجن بوكا ويومها وجه رسالته المشهورة الى الرئيس الامريكي جورج بوش
سيادة الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش ـ البيت الأبيض / واشنطن
صباح الخير سيادة الرئيس. أنا محسن خريش عبيد الخفاجي أقدم معتقل عراقي في معتقلات العزلة في أقصى الجنوب العراقي، حتى أقدم من رجال القائمة الخمسة والخمسين. أخذتني حسن النية إليكم وتصورت أنني سأجد ملاذا أمناً فما وجدت سوى الأصفاد وطقطقة العظام.
يعرفني العالم بأنني لا أحترف شيئا سوى الكتابة. وأحيانا أنا رسام وخطاط جيد وجليس أسطوري في مقاهي المدينة حيث أنا من سكنة أور التي قربها جلست آلهة الحرف ترسم حلم الحضارة لتولد. لست متزوجا ولاأملك في هذا الوطن شبرا عدا غرفة في بيت ورثته مع أخوتي تتناثر فيها الكتب وأسطوانات مضغوطة لأفلام أكثرها منتج في هوليود. فأنا احب الغرب ليس لأنه يرتدي الخوذة ويذهب بعيدا إلى بلدان يريد أن يؤسس فيها ديمقراطية هيمنغتون. بل لأن همنغواي ووالت ويتمان وشارون ستون وجون أبدايك وماكليش ومارلين مورنو يبعثون في شهوة لأكون اكثر سعادة من صاحب مطحنة أو ناطحة سحاب ولهذا كل حياتي هي طوفان في حلم وعدا هذا قد لا أعرف شيئا غير صحبة الكتاب والترجمة والبيضة المسلوقة.
أنا روائي أي الكتابة هي كل ما عرفته وهاهي الآن أسيرة عندكم لعامين وأشهر مجرد رقم بين الأرقام التي تمتلئ بها حاسبة المعتقل. لم يحقق معي منذ اكثر من عام. وبلغت أكثر من مرة أن علي مغادرة السجن وينبغي ان أجيء بكفيل.
ولكن الأمر لم يكن سوى لعبة بيسبول حيث يمارس علي أنا الأديب العراقي جزء من حرب نفسية ولامبالاة وحتى إهمال وكأنني شاركت الرئيس السابق حكم العراق طوال كل تلك السنين ولو سألتم أهل الناصرية وهي مدينة مستلبة قبعت في الجنوب العراقي قرب مدينة أور الأثرية التي ولد فيها نبي الإشراق والتبشير إبراهيم الخليل غ لوجدتم أنني لم أبصم يوما ما على ورقة انتماء إلى أي حزب سياسي عدا انتمائي إلى اتحاد الأدباء والكتاب في بلدي ونقابة الفنانين والمعلمين كوني كنت معلما قبل أن أحيل نفسي إلى التقاعد مبكرا تخلصا من احراجات قواطع الحرب ولأتفرغ لكتابتي الإبداعية، وبقيت أمسك بوهيمية الحلم لأعيش لذاتي فلا ادري أن كان المليون دينار يساوي دينار أم الدينار يساوي مليوناً ورغم هذا وجدت نفسي بينكم. تتبدل طواقم المعتقلات وأنا باق. تمر الأيام وأنا باق. تناشدكم المنظمات الدولية والشرفاء في هذا العالم وأنا باق. وربما أموت وأنا باق عندكم.
أيها الرئيس.
أنا لست الفوهرور ولا وطبان أو علي كيماوي ولست موسليني أو****. أنا كاتب قصة ومحتسي شاي جيد وصانع حلم ورغبة وبها قدمت إليكم عساكم تستفادون من رؤى مخيلتي لإسقاط بعض أوهام المجيء إلى العراق.وفجأة وجدت نفسي مرميا في قفص من الأسلاك الشائكة.
لا أريد أن اصف أيام الاعتقال الأولى فهي أكثر من محنة غير أنني بعد كل هذه الأزمنة الطويلة والتي اكتوت بها عذابات روحي لأقاد إلى شيخوخة مبكرة أقول أنا بريء سيادة الرئيس. لا امتلك من الذنوب ما أسيء به ألي البنتاغون والصقر النيفادي وليس في نيتي النظر شزراً إلى تمثال الحرية.
أريد أن أعود إلى حضن وطني ومثل نوارس بلادي أريد أن أتمتع بحرية الطيران.
بقيتم أم غادرتم هذا أمر مابات يعنيني هنا لأنني في قفص وذاكرتي مشدودة إلى تعداد الصباح والمساء. في خارج المعتقل هناك من يعنيهم هذا الأمر وأنا احلم مثلما يحلمون وأتمنى أن لا يصيب أحدهم ما أصابني من عزلة وقهر وكآبة.
سيادة الرئيس..
أنتظر أن تصلك رسالتي. وانتظر لأحد الطيبين والشرفاء الكثر في هذا العالم أن يترجمها ويوصلها إلى مكتبك البيضاوي بعد أم تمر خجلة بممرات البيت الرئاسي وترفع قبعة الاحترام لصورة الرئيس ويلسن صاحب مبادئ حقوق الإنسان الشهيرة وهي موجودة في القاعة الرئاسية الزرقاء وحتماً سيهب معها متضامنا ويدون بيد مرتعشة ورقة توصية من رئيس جد إلى رئيس حفيد وحتما ستتعامل معها بجدية وتقول: أطلقوا هذا الطائر من قفصه..
توديعنا بافضل طريقة
قبل ان يودعنا بأفضل طريقة في شخصية اتسمت بحب الناس والنزاهة والالتزام والنجاحات في إعماله القصصية حيث (حداد بلون الورد وسماء مفتوحة وطائرة دخان وفي الرواية يوم حرق العنقاء وفي الرواية وشم على حجارة الجبل العودة على شجرة الحناء فيما ستصدر له اعمال أخرى جاهزة للطبع)
فقد نعى محافظ المدينة يحيى محمد باقر الناصري الراحل وقال نودع اليوم شخصية وعلماً من اعلام الادب العراقي لانه اختط له طريقا خاصا فقد بقي مبدعا فيه حتى وهو يصارع المرض قبل ان يتوقف قلبه الطيب للابد بقي يدافع فيه القيم والحرية قبل ان يعكس ملامح الابداع منذ ايامه الاولى قبل ان يظهر كبيرا في العقدين الستيني والسبعين من القرن الماضي وشكل ظاهرة أدبية تحتفظ بها ذاكرة الناصرية حيث القامات الادبية والشعرية التي تفتخر بها وفي إصدارته التي تمثل ارثا مضافا الى من سبقوه من رحلوا الى جوار بهم من ابناء الناصرية الرحمة للخفاجي والصبر لاهله واصدقائه وزملائه
ويقول الأديب والناقد احمد جهاد
اشد ما بوسع الكاتب هو ان يرحل من دون ان يسعفه الوقت لإتمام مشروعه الأدبي وتحقيق أحلامه في الكتابة
اشعر ان القاص والروائي محسن الخفاجي قد رحل وفي نفسه رغبة دفينة في ان ينجز ما تاجل كثيرا على الاقل ان يعيد كتابة اشد لحظات حياته مأساوية (الفترة التي قضاها في سجن بوكا) فضلا عن شهيته للحياة والتي بقيت مفتوحة
لقد خسرته المدينة مثلما خسره أصدقاؤه ومحبوه اما الأديب والمترجم امير دوشي فقال يمثل الخفاجي ايقونة من إيقونات الإبداع القصصي العراقي وقصصه انموذجا للقصص القصيرة المعاصرة بلغتها المتقشفة وثراء دلالاتها
وفي فقدانه اذ يخسر المشهد الثقافي العراقي مدافعا عن قيم التنوير والحداثة
فقد كان عاشقا للحرية والجمال
وقال الدكتور حامد الشطري ان المرحوم كان اهم قاص في فترة القرن الماضي حيث تمتاز جمله القصصية بالاختصار واستلهم من خلالها الارث التاريخي لحضارة ذي قار
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20117
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: ورحل محسن الخفاجي القاص العراقي الذي كتب الى بوش الإبن من المعتقل :لست موسيليني أنا صانع حلم   الثلاثاء 28 أكتوبر 2014, 10:35 pm


الله يرحمـــه

لعائلتهِ ومعارفـــهِ ومحبّيــــهِ جميل الصبر والسّـــلوان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ورحل محسن الخفاجي القاص العراقي الذي كتب الى بوش الإبن من المعتقل :لست موسيليني أنا صانع حلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى اعلام الطب والفكر والأدب والفلسفة والعلم والتاريخ والسياسة والعسكرية وأخرى Forum notify thought, literature & other-
انتقل الى: