البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 استراتيجية جديدة للمتشددين في أوروبا: التفجير من الداخل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: استراتيجية جديدة للمتشددين في أوروبا: التفجير من الداخل    الأحد 05 أكتوبر 2014, 2:29 am

استراتيجية جديدة للمتشددين في أوروبا: التفجير من الداخل





استراتيجية جديدة للمتشددين في أوروبا: التفجير من الداخل القوى الغربية تعترف بتورطها في تفشي خطر التطرف الذي بات يمثل التهديد الأبرز لأمنها القومي. العرب [نُشر في 03/10/2014، العدد: 9698، ص(13)] التجاذبات بين القوى الدولية نتيجة اختلاف مصالحها يشجع على تفشي الإرهاب
بروكسل - يعيش العالم هذه الأيام على وقع تسارع نسق ما تسميه القوى العظمى في العالم “الحرب على الإرهاب” بشكل تزايدت معه التوترات الأمنية والحركية المتسارعة في كل الاتجاهات، خاصة في الدول الغربية. فمنذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001، لم تتوقف الآلة الإعلامية في العديد من تلك الدول عن تداول التقارير الأمنية والاستخباراتية عن عمليات المطاردة والقبض والمحاكمات في صفوف العناصر الإسلامية المتطرفة التي أضحت تهدد بشكل مباشر أمن الغرب واستقراره وتهز من صورة الإسلام والمسلمين في العالم.
اتهم الإدعاء البلجيكي 46 من أعضاء جماعة الشريعة “فور بلجيام” الإسلامية بالانتماء إلى تنظيم إرهابي وبغسل عقول الشبان في بلجيكا ودفعهم إلى القيام بأعمال إرهابية تحت مسمى الجهاد في سوريا.
ولم يحضر من هؤلاء المتهمين إلا تسعة في قاعة المحكمة وسط تدابير أمنية مشددة في مدينة أنتويرب في شمال بلجيكا، وسط تأكيدات أن بقية أعضاء الخلية قد بقوا في سوريا للقتال بعد أن علموا أن الأعضاء الآخرين قد تم توقيفهم.
وتشير هذه القضية وهي الأكبر ضد التشدد الإسلامي إلى الوضعية التي أضحت عليها أوروبا كأرضية خصبة للمتشددين، ومن بينها بلجيكا التي يحسب لها 300 مقاتل بلجيكي في سوريا في صفوف أكثر التنظيمات تطرفا وهو تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية. وهذا أكبر معدل بالنسبة إلى عدد السكان بين دول أوروبا الغربية، حسب بيانات المركز الدولي لدراسة التطرف. وقال ممثلو الادعاء إن الجماعة يقودها فؤاد أبو القاسم (32 عاما) وهو المتحدث باسم جماعة الشريعة “فور بلجيام”، ويعتبر أبو القاسم “العقل المدبر” لكافة عمليات هذا التنظيم وتمويلاته وخططه، حسب ما أكدت السلطات. وتقول التقارير الأمنية إن جماعة “الشريعة من أجل بلجيكا” تعتبر جماعة متطرفة (منحلة حاليا) تريد تطبيق الشريعة في بلجيكا وذلك في تعارض واضح مع القوانين التي تسير البلاد والتي ترتكز إلى منظومة الحريات الدينية والشخصية المنصوص عليها في الدستور والمستمد بدوره من التراث العلماني لأوروبا.
اقتباس :
المتشددون الذين يقبض عليهم لهم جنسية الدول الأوروبية التي ولدوا فيها وهذا ما ينبئ بخطر الإرهاب من داخل المجتمع
وقد سبق أن طالبت جماعة الشريعة “فور بلجيام” بتطبيق الشريعة الإسلامية في بلجيكا وتغيير الدولة إلى إمارة إسلامية، مما دفع السلطات إلى حل الجماعة سنة 2012 بعد أن تأسست سنة 2010.
وعددت آن فرانسين ممثلة الادعاء قائمة طويلة من الخطب والتسجيلات المصورة دعا فيها فؤاد أبو القاسم إلى القيام بأعمال إرهابية ضد المصالح البلجيكية داخل بلجيكا مشبها فيها الجهاد من حيث أهميته بالصلاة والصيام. وقالت “كلام بلقاسم لا يمكن تفسيره إلا بوصفه دعوة إلى العنف والإرهاب”.
وقد شهدت النشاطات الإرهابية في أوروبا زيادة هائلة في السنوات الأربع الأخيرة خاصة بين سنة 2013 و2014. ووفقا للتقرير السنوي الذي نشره مكتب الشرطة الأوروبية (أوروبول) ومكتب التحقيقات الجنائية للاتحاد الأوروبي، فقد شن الإرهابيون (أو حاولوا) تنفيذ 594 هجمة في العام الماضي فقط، وهذا يمثل زيادة بنسبة 32 % عن سنة 2012. وقد ترافقت هذه الزيادة في النشاطات الإرهابية بزيادة في عمليات مكافحة الإرهاب. فقد ألقي القبض على 1044 شخصا لصلتهم باعتداءات إرهابية وذلك بزيادة 48 % مقارنة بالسنوات الماضية.
وفي سياق التأكيد على أن خطر الجهاديين أضحى هاجسا للدول الغربية، اعترف الرئيس الأميركي باراك أوباما بأن المخابرات الأميركية استهانت بصعود مقاتلي جماعة الدولة الإسلامية في كل من العراق وسوريا حيث صرح زعيم فرع لتنظيم القاعدة بأن المتشددين سيهاجمون الغرب ردا على الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة.
وقد اتخذت دبابات تركية مواقع على الحدود السورية في مقابل بلدة حدودية محاصرة، حيث زادت كثافة القصف من تنظيم الدولة الإسلامية وسقطت طلقات طائشة في أراض تركيا. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو جماعة مراقبة، إن الضربات الجوية أصابت محطة للغاز الطبيعي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا في إطار حملة على ما يبدو لتعطيل أحد مصادر الدخل الرئيسية للمقاتلين.
وقال المرصد إن الطائرات ضربت أيضا صومعة للحبوب في شمال سوريا وهو ما تسبب في مقتل مدنيين، ولم يتسن التأكد من ذلك على الفور. وقد ورد في تقرير حول التعاطي الأوروبي مع الإرهاب “الإسلامي”، يؤكد فيه توماس رينارد في مركز القدس للدراسات الإستراتيجية أنه على الرغم من أن غالبية الذين القي القبض عليهم بتهمة الإرهاب يعودون بأصولهم إلى شمال أفريقيا، إلا أن الدول الأعضاء تشير إلى الأعداد المرتفعة بين المشتبه بهم الحاملين لجنسية الدولة التي تعتقلهم، “ويبدو أن هذا يؤكد التهديد المتنامي للإرهاب الذي لوحظ منذ سنوات والذي يشكله الذين نشأوا في نفس الدولة أو ولدوا فيها. وهذه الزيادة في عدد الإرهابيين الذين نشأوا في نفس بلد الاعتقال نابعة جزئيا من الزيادة “الكمية والنوعية الجديدة” في الدعاية الجهادية في أوروبا، وهذه الدعاية معروفة على نطاق واسع الآن على شبكة الإنترنت والتي تحتل أهمية مركزية في التجنيد. لذلك يبدو أن بعض التطورات الأخيرة أثارت القلق بصفة خاصة”.
اقتباس :
غادر من بلجيكا نحو سوريا أكثر من 300 إرهابي بلجيكي من أصول عربية مما يضع بلجيكا على محك الصراع مع الإرهاب
ويورد رينارد في تقريره على سبيل المثال، قيام الذراع الإعلامية لتنظيم القاعدة “السحاب” الآن بتقديم ترجمات باللغة الإنكليزية لنصوصه ودعايته، والبعض من هذه الترجمات يستهدف جمهورا معينا من الشباب، كما أن بعض المواقع الجهادية قررت ترجمة المواد الجهادية لبعض اللغات الأخرى، مثل الألمانية، وذلك على الرغم من بعض الصعوبات الواضحة في استخدام اللغة بشكل صحيح.
وقد صرح وزير الداخلية الإيطالي أنجلينو ألفانو بأن إيطاليا في حالة تأهب تحسبا لوقوع هجمات إرهابية محتملة من متشددين راديكاليين. كاشفا عن أن نحو 50 إيطاليا (من أصول عربية) انضموا إلى مجموعة الدولة الإسلامية المتطرفة في سوريا والعراق.
ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن ألفانو قوله خلال الحديث على هامش مؤتمر للأمن في بروكسل أن التأهب تحسبا للهجمات الإرهابية في إيطاليا “مرتفع جدا” نظرا إلى تحسس الأجهزة الأمنية لتحركات مريبة لبعض الخلايا المتشددة. وأشار ألفانو إلى أنه بالرغم من أن إيطاليا لا تقوم بضربات جوية ضد أهداف تابعة للدولة الإسلامية في العراق، فإنها جزء من التحالف الدولي الكبير الذي يقاتل الإرهاب. وفشلت الضربات الجوية حتى الآن في وقف تقدم المقاتلين في شمال سوريا صوب بلدة كوباني الكردية على الحدود مع تركيا، حيث تسببت معارك الأسبوع المنصرم، في أسرع عملية نزوح للاجئين، في الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ أكثـر من ثلاث سنــوات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20115
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: استراتيجية جديدة للمتشددين في أوروبا: التفجير من الداخل    الأحد 05 أكتوبر 2014, 11:57 am




لا يكف هؤلاء المتشـدّدين من اعمالهم الإجراميـة ؛ متأثريـين بفتاوي شيوخ الشّـــر ؛

لزع الفتن والنّعرات الطائفيّــة في العالم الى ان ينـدثروا !

شــكرا استاذنا الفاضل د . ابو فرات للموضوع ؛

تحياتنــــــا .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
استراتيجية جديدة للمتشددين في أوروبا: التفجير من الداخل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: