البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 لا تقلقوا… سنقصفكم بعيون مفتوحة : هيفاء زنكنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37592
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: لا تقلقوا… سنقصفكم بعيون مفتوحة : هيفاء زنكنة    الثلاثاء 07 أكتوبر 2014, 2:53 am

لا تقلقوا… سنقصفكم بعيون مفتوحة : هيفاء زنكنة





لا تقلقوا… سنقصفكم بعيون مفتوحة

هيفاء زنكنة
October 6, 2014

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لفهم طبيعة مسلسل القتل في العراق، علينا النظر في جذوره. ثلاثي: الاحتلال الأمريكي، الميليشيات بأنواعها، وداعش. ولننظر في براعمها. أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاغون» أن الجيش الأمريكي لا يمكنه قصف تنظيم داعش، «بشكل أعمى»، داعية إلى التحلي بـ»صبر استراتيجي» من أجل التخلص من التنظيم. وأضاف المتحدث باسم البنتاغون الأميرال جون كيربي بأن التخلص من داعش لن يكون سهلا أو سريعا «ولا يجوز أن يتكون عند أي شخص وهم أمني خاطىء بأن هذه الضربات الجوية الموجهة قد تؤتي ثمارها».
هذه التصريحات المطاطية، أستباقية، تهدف أولا الى أبعاد مسؤولية اية جريمة قد تحدث « خطأ» ضد المدنيين، كما تترك الفضاء شاسعا أمام أي فشل مستقبلي ضد التنظيم . الهدف الثاني لهذه التصريحات الموجهة خاصة الى الرأي العام الامريكي، هو تهيئة الأذهان، لتقبل فكرة اقامة المعسكرات، بشكل صريح، والتخلي عن وعود الرئيس اوباما بانهاء المهمات القتالية، وما تلاها من اعادة هيكلة الجيش الامريكي نتيجة الدروس المستخلصة من تكلفة العمليات العسكرية العالية في افغانستان والعراق. هذا لايعني، بطبيعة الحال، العودة الى الهيكلة القديمة وارسال القوا ت العسكرية بالشكل الذي كانت عليه منذ 2003 وحتى نهاية 2011، اي عند اعلان انسحاب القوات القتالية. بل ستكون الاستراتيجية الحالية مبنية على دمج المفهومين معا. فالقصف الجوي بواسطة الطائرات بنوعيها، المسيرة عن بعد والمقاتلة بطياريها، وبصواريخ كروز، يتعاظم بالتوازي مع ارسال قوات عسكرية تحت مسمى استشاريين ومدربين. أما قوات العمليات الخاصة والمرتزقة، وان كانت كلها مستخدمة بالعراق حاليا، فسيعاد تدويرها بشكل علني وقانوني أوسع، لأنه آت، بطلب من النظام العراقي، لاضافة الشرعنة المطلوبة. هذه الخطة هي ايضا الغطاء الذي ترغب فيه الادارة الامريكية لأسكات الاصوات المعارضة لادارة اوباما التي تتهمه بانه سلم العراق الى ايران على طبق من ذهب بعد ان دفع الشعب الامريكي الثمن غاليا لتحريره!
لتكريس هذه السياسة، تتواصل تصريحات المسؤولين الامريكيين بان الضربات الجوية لوحدها لاتكفي وأن بذل الجهد على المدى الطويل سيكون أمرا ضروريا، من أجل تدريب وتعزيز الجيش العراقي. تذكروا بان تدريب وتعزيز « الجيش العراقي» ومعه قوات البيشمركة لم يتوقف منذ عقد من الزمن، وصرف عليه 25 مليار دولار، وأن خبراء الجيش الامريكي والبريطاني يدعون بانهم دربوا القوات البالغ عددها ورقيا، جيشا وشرطة، ما يقارب المليون فرد، افضل تدريب، حتى وصل الحد باحد الجنرالات الامريكيين ان يصرح قائلا، عام 2008، بان القوات العراقية الخاصة لا تفرق كثيرا عن الامريكية واصفا اياها بانها «مثلنا تماما». أفراد هذه القوات «المدربة» أمريكيا وبريطانيا، كما رأى العالم كله، خلعوا ملابسهم وهربوا حالما سمعوا باقتراب قوات معادية . كما رأى العالم كيف انسحبت قوات البيشمركة متعثرة بسقوطها، مثل طفل تعلم المشي لتوه، ازاء التهديد ذاته. وانطلق رئيس الاقليم، ليغطي عار الهزيمة واستجداء التدخل الامريكي، قائلا بأنه انما يحارب الارهاب دفاعا عن العالم كله. وهي ثيمة باتت شائعة هذه الأيام بين حكام المنطقة كلما واجهتهم محنة الوقوف على حافة السقوط في هاوية ساهموا بخلقها.
تدريب هذه القوات، كلف الشعب العراقي ميزانية هائلة التكاليف في الوقت الذي يعيش فيه ثلث العراقيين تحت خط الفقر وفيه حوالي ثلاثة ملايين نازح يعانون مذلة العيش بلا سكن دائم. فماذا كانت النتيجة؟ سقوط ما يقارب نصف العراق على يد قوات لايزيد عددها، بداية على الاقل، غير بضع مئات مقاتل، بداية على الاقل. تمكنوا خلال ايام من اشاعة الرعب ببغداد ومغادرة اهل اربيل، عاصمة اقليم كردستان، لمدينتهم خلال ساعات، واستعانة كل الاطراف، بعربها وكردها، بالسيد امريكا. لتبدأ هذه القصف، لاقتناعها بأنها ستتمكن من القضاء على داعش ولكن لتعيد لملمة فلول قوات الجيش والبيشمركة وتشجيعها للعودة الى مواقعها.
ولأن مئات الطلعات والغارات الجوية العراقية والتحالف الكوني بقيادة أمريكا، فشلت بالقضاء على التنظيم من جهة وباستنهاض همة القوات العراقية، من جهة ثانية، بات الخطاب الامريكي الذي بشر الناس، بداية، بالنصر القريب، وجعل من القصف الجوي حلا كالمعجزة، يدعو حاليا الى ارسال القوات البرية «الحليفة» بأمرة امريكية مع استخدام لغة اعلامية جديدة تدعو الى «تحجيم « داعش والتأكيد على ان تدفع الدول الحليفة، العربية منها خاصة، فاتورة الطلعات الجوية وارسال القوات البرية بالاضافة الى تحمل تكلفتها البشرية.
المضحك المبكي، في تحول الخطاب الاعلامي الامريكي السريع، هو استجابة النظام العراقي، في المجال ذاته. اذ لايزال رئيس الوزراء حيدر العبادي يلوك مفردة «السيادة الوطنية» حتى باتت عطنة، ليسابقه وزير الخارجية ابراهيم الجعفري وهو يحاول بلع ذات العلكة. واذا كان العبادي قد خرج من مكمنه في المنطقة الخضراء الامريكية ليبلغ الشعب العراقي بان الامريكيين قد طمأنوه على سيادة العراق فأن الجعفري، اثناء زيارة له للسعودية، صار يزايد على آل سعود ( باعتباره من آل البيت)، مبشرا «برفض العراق لعودة القواعد الأجنبية إلى العراق»، ناسيا أو متناسيا في نشوة الاصغاء لكلماته، ان القوات الامريكية تقصف العراق، حاليا، وانها تصول وتجول في اجوائه وعلى اراضيه وان «السيادة» لم تعد غير خرقة لمسح الأرض.
واذا كان غياب السيادة يعني غياب الدولة فان استشراء الميليشيات يعني غياب الحكومة والدولة معا. ما يتبقى هو هيكل أجوف مضحك. الحاكم الحقيقي هو عشرات الميليشيات والفرق والاجهزة الامنية المتصارعة فيما بينها، على حساب المواطنين، للسيطرة والابتزاز والاهانة والانتقام.
وفي بغداد تتنافس مليشيا «عصائب الحق» التابعة مباشرة للحرس الثوري الإيراني مع مليشيا «فرق السلام» الصدرية ذات العلاقة المتشابكة مع أيران وحزب الله اللبناني ومراكز قوى محلية واذا كان وجود الميليشيات التابعة للاحزاب الرئيسية قد اصبح أمرا مألوفا وبيدها الأمر والنهي في محافظات توزع عليها، فان الميليشيات «الجهادية»، حديثة الولادة، في حالة تكاثر مستمر وتتصرف بشكل أشرس من الميليشيات التقليدية، لأنها مثل المتنافس في السوق حديثا، بحاجة الى اثبات قوتها واحتلال مساحة تتيح لها حرية الاختطاف، خصوصا للاطفال، والقتل بكواتم الصوت التي اصبحت موضة العصر.
فلا عجب ان تتزايد عمليات التفجير الارهابية، اذ ان معظمها، كما هو معروف عن الصراع بين اجنحة المافيا المختلفة، يتم نتيجة الخلاف بين الميليشيات المتنافسة فيما بينها من اجل الحصول على مناقصات عقود التفجيرات والجرائم المعروضة بالسوق لصالح اية جهة كانت. انها المليشيات المماثلة في مهمتها لقوات المرتزقة المتوفرة للاستئجار من قبل الاحزاب والدول. وقد اثبتت سنوات الاحتلال انه اذا كانت امريكا قادرة على جلب المرتزقة من 30 دولة للقتال لصالحها في العراق فأن الميليشيات العراقية المحلية معروضة للايجار من قبل الدول الاقليمية وأمريكا في آن واحد أحيانا، في ظل غياب الدولة والحكومة.
ان قصف التحالف الكوني للعراق سواء بعيون مفتوحة او مغمضة هو استمرار لحالة الحرب المستديمة التي خلقها الاحتلال منذ 2003، وستؤدي بالنتيجة الى تفاقم حالة العنف والقتال وزيادة عدد الضحايا ليتجاوز الثلاثة آلاف في شهر ايلول، الماضي، فقط حسب بعثة الامم المتحدة في العراق «يونامي»، هو أفضل دليل على ذلك. واذا ما تعلمنا شيئا من سياسة امريكا وحلفائها من العرب خاصة فهو ان لحماقات الحكومات الفاسدة ثمنا غاليا تدفعه الشعوب ما لم تجد طريقة للتحرر منها.
٭ كاتبة من العراق
هيفاء زنكنة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا تقلقوا… سنقصفكم بعيون مفتوحة : هيفاء زنكنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: