البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 سفيان شنكالي . قصيدة إلى امرأة أيزيدية نازحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: سفيان شنكالي . قصيدة إلى امرأة أيزيدية نازحة    الأربعاء 08 أكتوبر 2014, 12:49 pm


سفيان شنكالي . قصيدة إلى امرأة أيزيدية نازحة


05/10/2014




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]‏‎‎‏. أهدي هذه القصيدة إلى امرأة أيزيدية نازحة أخضعت لما تعانيه السبايا في عهدة دولة الخلافة الإسلامية, ولكنها في حمى أيزيدي لقيط !صيام في حضرة المعبد في زحمة النغمة...
المشوبة بأنين أنثى
أصيب فؤادها المسلوب
في غفلة عن كينونة
هي ملك أنثى
خضت مقنعاً ..
بشرقية اللا شروق
جولة الرجولة..
في دنيا أنثى
خسرت كبش إبراهيم
المحنط بأصواف الشبهة!
وآخرتي الموعودة
أتجاهلها تماما !
غمرتها بعطائي
الإنسي, والرجولي
جلست على سفرتها
أمد يدا ,, يقطعها الشوق
أرسل دمعاً
يبخره الخوف
أستنجد بالسماء
أنا جعلتها مستبدة!
امضغ الهواء
في حضرة المعبد,
وأنا المتسلط ..
شرقيٌّ هجين الفكر
أصنع المكيدة لنفسي
فاغدوا شاهداً هول التاريخ
نوبي عني السلطة
والمصيبة, والشريعة, والذريعة
فما أعانيه فاق الصيام
فاق وقع الجهاد
لأجل العبودية والدماء
فكلانا يا عشتار..
ندخل معبد الحياة
ورجس التاريخ في أثوابنا
نعلف من ضحالة الأيديولوجية
أكون حيناً قاتلٌ
وأنت المقتولة
وكذا نتبادل الأدوار
ثم ماذا بعد ؟
لقد تذوقتُ تفاحة إبليس
وفقهتُ صواب العقل
حين دخلتُ قلب أنوثتك
إثر تباشير الحدقتين,
ووقع الكلمات الصادقة
آمنت بألا اكتمال
سوى بنصف " الحياة, ونصفكِ "
توكلت لأجل الرقي ..
اقتفيتُ أخيراً طرق الحقيقة
أن أخوض جولة القمار
إما خسارة وأما انصهار
أقسمتُ :
ألا أشرب نخباً عسيراً
في حضرة المشايخ
ألا أنحني لهم خوفاً وكذباً
ألا أنضوي تحت لواء هوسهم
لأكون قاتلا بسبقٍ, وترصد
لستُ صاحب السماء الغضوب
لستُ صانعاً من الرمال أبجدية
وما منحت الببغاوات سدّت الحكم
أنا القتيل..
الآن لا أطلب دية من عشتار ..
أنا أجيد الصمت
إما أدمع خاضعاً,
وإما أكتب ثائراً ,
ما دمت محارباً سرّياً
في ساحات الحب الشرقية
مُذ عرفت غيث الحب,
وعمق الحياة, وشذرات الفكر
وحبيبتي ( .... )
بقلم / سفيان شنكالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : فلسطين
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1227
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 17/06/2014
الابراج : القوس
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: سفيان شنكالي . قصيدة إلى امرأة أيزيدية نازحة    الأحد 19 أكتوبر 2014, 11:48 am

عزفت على وتر الحرف فاتقنت العزف
نزفت كاس استوطن القلب
وكلماتك اسكنت مواضع الجروح
وانسمت عليها من انسام انهارك
فغدت مشرقة دافئة على وسط ثلجك المصنوع من دمع الوطن


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سفيان شنكالي . قصيدة إلى امرأة أيزيدية نازحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى الشعر والادب بالعربية المنقول Forum poetry & literature with movable Arabic-
انتقل الى: