البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 كيف يحصل داعش على الملايين يوميا؟ الإجرام والتهريب وأطراف من دول مثل تركيا وقطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37002
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: كيف يحصل داعش على الملايين يوميا؟ الإجرام والتهريب وأطراف من دول مثل تركيا وقطر    الخميس 09 أكتوبر 2014, 2:16 am

كيف يحصل داعش على الملايين يوميا؟ الإجرام والتهريب وأطراف من دول مثل تركيا وقطر






Oct. 08, 2014
اقتباس :
كيف يحصل داعش على الملايين يوميا؟ الإجرام والتهريب وأطراف من دول مثل تركيا وقطر

(CNN)
اقتباس :
على الخط الحدودي بين تركيا وسوريا هناك جانبان متناقضان. ففي الوقت الذي يبدو فيه الجزء الجنوبي من حدود تركيا هادئا، تمضي الحياة على الطرف الآخر، أي الجزء الشمالي من حدود سوريا، على النقيض تماما بقتال لا يتوقف يسعى بواسطته تنظيم داعش إلى فرض سطوته على أكثر ما يمكن من القرى وضمها إلى "دولة خلافته" التي يرغب في "بقائها وتمددها."
وفي قرى مثل "بيسسلان" يقوم تنظيم داعش بتحصيل جزء من الأموال التي يحتاجها للإبقاء على دولته وتمديدها. ففيها تجري أكبر عمليات تهريب للنفط تشمل ملايين البراميل.
يستخرج النفط من الآبار وتتم تصفيته في منشآت تكرير استولى عليها مسلحو "داعش" شمال العراق وسوريا وحتى وقت قريب، كان من أسهل ما يكون إدخال النفط إلى تركيا عبر الحدود لاسيما مع ثمنه الزهيد وارتفاعه الكبير في الجزء الآخر من الحدود بما يجعل من شهية الأتراك مفتوحة على هذه السلعة حتى لو كانت من العدو، ويكفي أنه في هاطاي، التي لا تبعد عن هذه القرية سوى نصف ساعة، لا يقل سعر الغالون عن 7.5 دولارا.
لكن الفظائع التي بثها التنظيم بنفسه من خلال قطع الرؤوس وغير ذلك، جددت الضغوط القوية عليه وبالتالي ضيّقت من سهولة حصوله على الموارد. فقبل أسبوع فقط، دمّر طيران التحالف عدة منشآت نفطية يسيطر عليها التنظيم بهدف التأثير على موارده المالية.
لكن التهريب عبر الحدود ليس سوى مورد واحد من ضمن عدة موارد يعتمد عليها التنظيم للحصول على الأموال. وتعترف وزارة الخزانة الأمريكية بأنها لا تملك أرقاما محددة ودقيقة لثروة التنظيم ولكنها تعتقد أنّ "داعش" يحصل على عدة ملايين من الدولارات يوميا.
وقال مسؤول في وزارة الخزانة "علينا أن لا ننسى إنفاقهم على الأسلحة والمرتبات وعندما يتعلق الأمر بحجم ما يحصلون عليه فإنّ الترجيحات واسعة ولكنني أعتقد أنهم لا يحصلون على أقل من مليون دولار يوميا ."
واعتبر ماثيو ليفيت، مدير برنامج ستين لمكافحة الإرهاب والاستخبارات في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى أنّ "داعش هو أفضل تنظيم مموّل رأيناه حتى الآن وزيادة على أموال تهريب النفط فإنّ داعش يحصل على هبات من أنصار أثرياء له في دول من ضمنها تركيا وقطر .
لكنّ ليفيت نبّه أيضا إلى أن للتنظيم أساليب أخرى أيضا من أبرزها الجريمة المنظمة داخل الأراضي التي يسيطر عليها لاسيما أنّه نشأ ضمن أوساط العصابات التي ظهرت في العراق المنقسم بما يعيد جذوره إلى مؤسسة إجرامية.
وقال "لا ينبغي علينا أن نشعر بالمفاجأة. تذكروا أنّ داعش هو ما كان يسمى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وأن القاعدة في العراق وشبكة التوحيد وشبكة الزرقاوي كلها نفس الشيء وأن جميعها كان يتمول ذاتيا بواسطة النشاط الإجرامي المحلي داخل حدود العراق."
وأضاف أنّ داعش ينشط باعتباره مؤسسة صلبة منظمة على الجريمة وهذا يعني أنّه يمكنه طلب المال من أي شخص يوجد في المنطقة التي يسيطر عليها. وعلى كل من يرغب في النشاط الاقتصادي داخل منطقة يسيطر عليها التنظيم فعليه أن يدفع الضرائب وعلى كل شاحنة تستخدم جسرا أو طريقا سريعا توجد في منطقة يسيطر عليها مسلحو التنظيم، أن تدفع معلوما لذلك. وتشير التقارير إلى أنّ السكان القاطنين تلك المناطق يدفعون عمليا على كل شيء.
وقال "هناك تقارير تشير إلى أن كل من يرغب من سكان الموصل سحب أمواله من البنك، مطالب بأن "يتربع" بشيء من ذلك المبلغ للتنظيم. لذلك فإنّ سيطرة التنظيم على أراض هو ما منحه فرصة اتباع هذا الأسلوب على خلاف تنظيم القاعدة الذي لم يفرض سطوته على أراض من قبل. والأمر يتعلق بالتقليد المغرق في القدم والذي يلخص مفهوم الغزو وفرض السطوة. فما تأخذه هو ما تملكه."
وقال المدير التنفيذي لمؤسسة قوة الطوارئ السورية" في واشنطن معاذ مصطفى إنّ مظاهر غياب القانون والفراغ التي أعقبت انسحاب القوات الأمريكية، سهّلت لداعش مهمة نهب المصارف وفرض الضرائب بما جعلها قادرة الآن على تمويل حربها بصفة مستقلة.
واعتبر مصطفى أنّ الحل الجذري لن يكون القصف لتدمير المنشآت التي تساعد التنظيم على تمويل نفسه ذاتيا، وإنما ينبغي استعادة الأراضي وإعادة فرض النظام المدني فيها. وضرب مثالا على ذلك أنّ التنظيم بات يسيطر في الرقة على محاصيل القمح والقطن.
وأضاف أنّه لو حدث هذا التدخل الأمريكي قبل ثلاث سنوات لما ظهر تنظيم داعش وربما أيضا تم القضاء على نظام بشار الأسد. ومع قصف التحالف لمنشآت النفط وحتى مخازن الحبوب، فإنّه لا أمل واضحا في كون التنظيم سيسلب قدرته على التموّل ذاتيا مادام يسيطر بريا على أراض يمكن للقاطنين فيها ان يخضعوا للضرائب وأن يكونوا محلا للنهب والسلب والسرقة، وفقا للخبراء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف يحصل داعش على الملايين يوميا؟ الإجرام والتهريب وأطراف من دول مثل تركيا وقطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: