البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الشيوخ للرفاهية والآخرون حطب للنيران : د . مثنى عبلد الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الشيوخ للرفاهية والآخرون حطب للنيران : د . مثنى عبلد الله   الثلاثاء 14 أكتوبر 2014, 2:09 am

الشيوخ للرفاهية والآخرون حطب للنيران
د. مثنى عبد الله
October 13, 2014
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

يقولون انهم صمّام أمان الوطن وعنوان وحدته، ومع ذلك بات أكثر شيئا مفقودا في العراق أمنه ووحدته.
عجبتُ من أحدهم يدعي انه شيخ عشيرة، على الرغم من وجوده في بلد أوروبي مدة أربعين عاما لم ير فيها العراق ولا قبيلته، وسألت شيخا آخر التقيته في بيروت مؤخرا عن مدى صحة انه عنوان أمن العراق ووحدته فأجابني بنصف نعم، لان همه بات في مكان آخر بعد ان أصبح من رواد أماكن اللهو ونثر النقود. وفي أربيل التقيهم بالجملة يتسكعون في فنادقها وشوارعها، وإذا سألتهم عن سبب تواجدهم قالوا لكم حرارة الجو والتفجيرات.
إذن أين تلجأ القبيلة والعشيرة بعد ان أصبح شيخها يبحث عن الرفاهية لنفسه أولا، ويدع القوم حطبا للنيران المشتعلة في كل أرجاء العراق. انهم ينفقون أموالا طائلة على ملذاتهم بينما يعيش قومهم في شظف العيش. هم عناوين لا أكثر باتوا يمسكون بها بأسنانهم وأيديهم علّ محتل أو ذنب محتل يراهن عليهم يوما، فيأمر حاجبه بأن يلقي عليهم بضعة دولارات، أو يدعوهم إلى وليمة يجبرهم على دفع ثمنها موقف ضد الوطن وشعبه، ثم يهزجوا له ويلقوا في حضرته بعض الكلام المعسول. اسألوا أبناء العشيرة أين يمكن ان توجد العشيرة سيكون الجواب بلا جواب، لأن شيخها بات يبحث عن دور في قصور السلطة وليس بين أهله.
كان شيخ العشيرة أقطاعيا يملك آلاف الأفدنة الزراعية هبة من الاحتلال البريطاني في عشرينيات القرن المنصرم، وعندما فقدها بقانون الإصلاح الزراعي بات يبحث عن دور وسلطة، فأصبح يحج إلى العاصمة بغداد علّه يلتقي مسؤولا حكوميا يعطيه بعض الدعم المعنوي كي يمارس سلطته على العشيرة بالاستعاضة عن الدولة، بعد ان أصبح أفراد قبيلته ضباطا ونوابا ووزراء وأعضاء أحزاب من الصعب ان يمارس سطوته عليهم بلا مؤهلات يمتلكها. وقد استمر هذا الحال حتى لحظة الغزو والاحتلال، حيث نزعوا جلودهم ولحسوا كلماتهم ونسوا أهازيجهم، وباتت مضايفهم مسرحا لبترايوس وبريمر وحتى بوش. قد يقول قائل ان زعماء القبائل وشيوخ العشائر كان لهم دور وطني عندما قاتلوا القاعدة في الانبار ودحروها، وهذا أدعاء فيه من الغث الكثير.
كيف يقاتلون عدوا ويتحالفون مع محتل؟ كيف يستضيفوا في مضايفهم قاتل أبنائهم ومنتهك أعراض بناتهم وشقيقاتهم ويذبحوا له الذبائح، ويعطروه بالعود والعنبر؟ ألم يحصل هذا في الانبار أثناء زيارة بوش؟ ألم يهزج شيوخ عشائر الجنوب إلى المالكي ( علي وياك علي ) وهو يذبح أشقاءهم في محافظات أخرى ؟ لقد دفع هؤلاء أبناء عشائرهم لمقاتلة القاعدة ليس من منطلق وطني، بل لأن القاعدة نصّبت على مناطق الانبار أمراء من أبناء العشيرة والقبيلة، فشعر زعيمها وشيخها بانه أصبح تحت سلطة أمير القاعدة، وبات أبناء القبيلة ينصاعون إلى الأمير حتى بات الشيخ بلا قبيلة، فلم يكن أمامهم لاستعادة دورهم السلطوي إلا التحالف مع الأمريكان.
وعندما غادر المحتل باتوا يحجون إلى المنطقة الخضراء للحصول على بعض السلطة المعنوية، على الرغم من ان هذه السلطة تنكرت للوعود الأمريكية بالحفاظ على صحواتهم، وشنت الكثير من حملات الإبادة الجماعية على مدنهم وقراهم وقتلت واعتقلت أبناءهم.
ولم تكد الانتفاضة السلمية للمحافظات الستة ان تنطلق، حتى وضع بعض شيوخ العشائر أرجلهم على منصاتها، وأظهروا زعامتهم لها في نفس الوقت الذي كانوا فيه عيونا للسلطة عليها. وكانت السلطة كل يوم تشن حملات ليلية لاعتقال المساهمين فيها دون ان نسمع صوت زعيم عشائري يعترض، لأنهم كانوا يبحثون في الميزان عن أي كفة ستميل كي يوالوها، حتى جاءت لحظة سيطرت قوات الدولة الإسلامية على الموصل واندفاعتها نحو كركوك وصلاح الدين، فوجدنا الانتــــهازية بأعلى صــــورها في الوسط الزعاماتي العشائري، حيث ظهر العشرات منهم على شاشات العديد من القنوات الفضـــائية، ناسبين هذا الاجتياح إلى ثورتهم العشائرية على اعتبار ان عناصر الدولة هم من أبناء العشائر، حتى انهم كانوا يتهربون عند سؤالهم عن موقفهم من الدولة الإسلامية، أو يرفضون الزعم بان الاجتياح قد تم من قبل الدولة وليس من قبل أبنائهم.
وقد أستمر هذا الحال إلى لحظة ظهور التحالف الدولي لمقاتلة الدولة الإسلامية، حيث أطبق الصمت على أفواه كل شيوخ العشائر الذين كانوا يدعون انهم هم من يقودون المعارك، لأن مصالحهم لم تعد في خانة من اجتاح الموصل وصلاح الدين بل في خانة التحالف الدولي والدول الإقليمية وسلطة المنطقة الخضراء، فغيروا بوصلة توجههم نحو هذه الجهات وانطلقوا ينادون بقيام الصحوات مرة أخرى، طارحين عشرات المقترحات على السفير الأمريكي ودول الإقليم والسلطة المحلية.
بل أدعى البعض منهم بان أبناء عشيرته بدأوا يقاتلون عناصر الدولة في المناطق التي سيطرت عليها. فهل من منصف يقول لنا من هي العشيرة في ظل كل هذه المواقف الملتبسة الانتهازية المخزية ؟ وأين دور شيخها الذي قزّم نفسه بارادته وليس بإرادة السلطان ؟
واهم من يظن ان العشيرة كيان سياسي في المجتمع وان مهزلة المؤتمرات العشائرية التي تعقد في فنـــادق الدرجة الأولى بدعـــوة من السلطة هي إعـــلان مجتمــعي عن تشظيها، لأنه في لحظة انعقاد المؤتمر برعاية سلطوية يوجــــد من نفس العشيرة من يقاتل السلطة ويعارضها، ليسوا أفرادا فقط بل أفخاذ وبطون.
نعم انها كيان اجتماعي موجود إلى حد ما في مناطق معينة وغير موجود في مناطق أخرى، كما بات هنالك فرق بين شخصية الشيخ والشخصية المعنوية للعشيرة، فهنالك شيوخ من صنع الانكليز، وآخرون من صنع الأمريكان، وثالثهم من صنع السلطات المحلية. لكن لا توجد عشائر بهذا الوصف.
ان السلطات المعنوية في المجتمع ممثلة بشيوخ العشائر ورجال الدين لا تتدخل في الحياة السياسية، لكن تتدخل في المراحل الوطنية الكبرى وتصبح رأس الحربة في التعبئة الجماهيرية، قد تختفي لفترة من الزمن لأسباب عدة لكن في القضايا الوطنية الكبرى وفي معارك المصير يعود لها دورها، لكن السلطات المعنوية في بلدنا فضلت اللعب في حقل السياسة وتخلت عن مبادئ الشرف المعنوي، وانغرزت في الأمور السياسية إلى أبعد الحدود فتشظت وفقدت مصداقيتها، فلا تراهنوا عليها ودعوا المحتل وأعوانه هم من يراهن عليها.
٭ باحث سياسي عربي
د. مثنى عبد الله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشيوخ للرفاهية والآخرون حطب للنيران : د . مثنى عبلد الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: