البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الاستيطان وجدار الفصل 'يعصران' زيتون الضفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 36931
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الاستيطان وجدار الفصل 'يعصران' زيتون الضفة    الثلاثاء 14 أكتوبر 2014, 2:17 am

الاستيطان وجدار الفصل 'يعصران' زيتون الضفة
الزيتون يعدّ مصدر رزق أساسي وثانوي لأكثر من 100 ألف عائلة فلسطينية، ويقدر مجلس زيت الزيتون عدد أشجار الزيتون في فلسطين بنحو 30 مليونا.
العرب قيس أبو سمرة [نُشر في 14/10/2014، العدد: 9707، ص(20)]
هنية حمادة تحرص على قطف محصول أشجارها بنفسها سنويا
رام الله – جدار الفصل العنصري الإسرائيلي حرم عائلات فلسطينية من مصدر رزقها الوحيد المتمثل في الزيتون في وقت توقع فيه خبراء زراعيون فلسطينون، أن يكون حجم إنتاج الزيتون في الأراضي الفلسطينية لهذا العام متوسطاً، وشحيحاً في مناطق أخرى.
تبدو العجوز الفلسطينية هنية حمادة، 78 عاما، متعبة، بينما تواصل قطف ثمار شجرة زيتون معمرة، في جبال بلدة بلعين غربي رام الله، وسط الضفة الغربية، بينما يعتصر الألم قلبها، لعدم تمكنها من الوصول إلى أشجار أخرى فصلها الجدار الإسرائيلي العازل، منذ عدة سنوات.
وتقول حمادة “لم يتبق لي سوى 74 شجرة زيتون، وما يزيد عنها بكثير، تم مصادرتها في جدار الفصل العنصري”.
وأردفت “لم يتبق سوى القليل، وجزء كبير من الأرض يحتاج إلى إعادة إعمار. كنا نجني كميات كبيرة من ثمار الزيتون، بينما اليوم، لم يتبق سوى القليل”.
وبلعين بلدة فلسطينية تشهد مواجهات أسبوعية، مناهضة للاستيطان والجدار الفاصل، مما تسبب في إحراق مئات أشجار الزيتون نتيجة إطلاق الجيش الإسرائيلي قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت.
تقول العجوز الفلسطينية، “أحرق الجيش عشرات أشجار الزيتون في حقلي، خلال الموجهات المناهضة للجدار”.
غالبية السكان يعتمدون على الزيتون كمصدر رزقهم
وأوضحت مشيرة بيدها باتجاه جدار الفصل الإسرائيلي ومستوطنة موديعيم المقامة على أراضي البلدة، “تمتلك عائلتي قطعة أرض كبيرة هناك، لا يسمح لنا بالوصول إليها، تم تخريب الأرض، ويواصلون بناء بيوت للغرباء”.
وبجوار حقل العجوز الفلسطينية، مستوطنون يحتفلون بعيد العرش اليهودي، وتبدو المستوطنة كمدينة، مبنية وفق أرقى المواصفات العالمية، وتحظى بخدمات وبنية تحتية وحراسة مشددة.
بينما يتعرج جدار الفصل العازل حول المستوطنة، ويتلوى في بنائه ملتهما ألاف الدونمات من الأراضي (الدونم يساوي 1000 متر مربع).
وتقول سكينة حمادة نجلة العجوز الفلسطينية “بالرغم من كبر سنها، إلا أنها تصر على قطف الثمار سنويا”، مشيرة إلى أن والدتها تشارك في المسيرات الأسبوعية المناهضة للاستيطان والجدار الفاصل.
وحسب الناشط في لجان المقاومة الشعبية الفلسطينية (تجمّع محلي لناشطين فلسطينيين)، أحمد أبو رحمة، فإن الجدار الفاصل صادر نحو 2700 من أراضي بلعين، وبعد معركة قانونية ومظاهرات ومسيرات أسبوعية، ومواجهات أصدرت محكمة اسرائيلية حكما بتعديل مسار الجدار، حيث تم استرجاع نحو 700 دونم.
وأشار أبو رحمة، إلى أن الجدار حرم عائلات فلسطينية من مصدر رزقها الوحيد، لافتا إلى أن غالبية السكان يعتمدون على الزيتون كمصدر رزقهم.
ولفت إلى أن أهالي بلعين، كما أبناء الشعب الفلسطيني، يواصلون النضال من أجل استعادة كافة الأراضي التي سرقها الجدار.
ويتوقع خبراء زراعيون فلسطينون، أن يكون حجم إنتاج الزيتون في الأراضي الفلسطينية هذا العام متوسطاً، وشحيحاً في مناطق أخرى.
توقعات: حصاد الموسم الحالي من الزيتون لن يتجاوز 19 ألف طن
وقال فياض فياض، رئيس مجلس زيت الزيتون الفلسطيني (غير حكومي)، إن توقعات العام الجاري، تشير إلى أن حصاد الموسم الحالي من الزيتون في الأراضي الفلسطينية لن يتجاوز 19 ألف طن، وهي كمية أقل من الموسم الماضي، حيث يتراوح إنتاج الزيتون في الضفة الغربية ما بين 13 إلي 15 ألف طن، بينما يبلغ في قطاع غزة، قرابة 4 آلاف طن.
وأضاف فياض في تصريحات سابقة لوكالة لأناضول، أن الإنتاج المتوقع الموسم الحالي يعد متوسطاً، مقارنة بالموسم الماضي الذي بلغ إنتاج الزيتون فيه نحو 20 ألف طن، بالرغم من إصابة شجر الزيتون في عدة مناطق من الضفة خلال العام الماضي بأمراض، بسبب انتشار إحدى الحشرات التي أدت إلى تساقط حبات الزيتون قبل نضوجها.
ويعد الزيتون مصدر رزق أساسي وثانوي لأكثر من 100 ألف عائلة فلسطينية، بينما يبلغ عدد أشجار الزيتون بحسب الإحصاء الفلسطيني نحو 27 مليون شجرة، فيما يقدر مجلس زيت الزيتون الفلسطيني عدد أشجار الزيتون في فلسطين بنحو 30 مليونا.
وبدأت إسرائيل بناء جدار فاصل بين الضفة الغربية وإسرائيل في العام 2002، بحجج أمنية لمنع تنفيذ هجمات فلسطينية في إسرائيل، خلال انتفاضة الأقصى التي اندلعت في العام 2000.
ووفق تقديرات فلسطينية، فإن مساحة الأراضي الفلسطينية المعزولة والمحاصرة بين الجدار وحدود 1948 (إسرائيل) بلغت حوالي 680 كم2 عام 2012، أي نحو 12.0بالمئة من مساحة الضفة، منها حوالي 454 كم2 أراضٍ زراعية ومراعٍ ومناطق مفتوحة، و117 كم2 مستغلة كمستوطنات وقواعد عسكرية، و89 كم2 غابات، إضافة إلى 20 كم2 أراضٍ فلسطينية مبنية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاستيطان وجدار الفصل 'يعصران' زيتون الضفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: