البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الغزو الأمريكي الجديد المحتمل : إعلان عن الفشل المركب : أ.د. كاظم عبد الحسين عباس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37585
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الغزو الأمريكي الجديد المحتمل : إعلان عن الفشل المركب : أ.د. كاظم عبد الحسين عباس    الأحد 19 أكتوبر 2014, 8:32 pm

الغزو الأمريكي الجديد المحتمل : إعلان عن الفشل المركب : أ.د. كاظم عبد الحسين عباس






بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الغزو الأمريكي الجديد المحتمل : إعلان عن الفشل المركب
شبكة البصرة
أ.د. كاظم عبد الحسين عباس
عضو المجلس السياسي العام لثوار العراق
إذا أقدمت أميركا على إرسال قوات برية إلى العراق فان هذا يعني بدءا أن اوباما قد خضع لليمين الأمريكي المتطرف الصهيوني بعد أن أبدى بعض التمنع ومحاولات باهتة لتقديم نماذج غزو غير عسكري أغرت الأمريكان بعض الوقت بقلة الخسائر ووفرة المردودات.فالصقور الصهاينة الذين ظل يكررون قناعاتهم العدوانية من أن سحب القوات من العراق في نهاية 2011 كان خطأ فادحا ويعزون الاندحار المتواصل للعملية السياسية الاحتلالية ومنتجاتها إلى ذلك الانسحاب. هذا اليمين هو نفسه الذي قرر غزو العراق واحتلاله تحت ذرائع ثبت بالقاطع بطلانها وكذبها وهو يشهد فشل الغزو والاحتلال في تحقيق كامل أهدافه وتبقى قناعاته الإجرامية تسيره بافتراضات جلها خاطئ ومنها إن شعب العراق سيخضع في نهاية المطاف للقوة الأمريكية المحتلة الغاشمة ويترك المشروع الأمريكي يسير بلا حواجز ولا عقبات ولا موانع.
عودة القوات الأمريكية إن حصلت فهي غزو جديد للعراق هدفه الأول حماية العملية السياسية الأمريكية الإيرانية التي تنفذ مشروع الاحتلال الأمريكي الايراني الصهيوني لتقسيم العراق والإمعان في تدميره والمضي في نهب ثرواته وإفقار شعبه وإدامة الفتن الطائفية والعرقية التي بثها ونماها وعمقها الاحتلال المجرم باستخدام ذراعه الفارسي الإيراني وأعوانه.

بعض دلالات العودة المحتملة للحلف العدواني المجرم التي يتوجب الوقوف إزاءها من الجميع وأولهم أميركا والتابعين لها من فاقدي الشرف والإرادة:
1- إن غزو البلدان بالجيوش وتغيير أنظمتها الوطنية بقوة السلاح قد يحقق قدرا من النجاح الآني من حيث حصول فعل اغتيال النظام لكنه لم ولن يحقق أغراضه الأبعد قليلا من أرنبة أنوف المجرمين.
2- إن فكرة إقامة جيش بديل للجيش الوطني بعد الغزو أثبتت فشلها الذريع بكل ما تطلبته من كلف باهضة وهي مؤشر على فشل أخلاقي وسياسي أيضا. وسيؤول مشروعهم في تأسيس ما أسموه بالحرس الوطني إلى نتائج أخس من سابقاتها.
3- إن الاعتماد على الإرهاب بقتل الناس واجتثاث الفكر والإقصاء والتهجير وقطع الأرزاق لا ينتج غير رد فعل مدمر وعصي على الاحتواء.
4- إن اعتماد العملاء والخونة وشذاذ الآفاق واللصوص في إدارة البلد المحتل لا تحقق للمحتل أغراضا بعيدة الأمد بل قد تأتي بنتائج غير ما خطط له ويريده لان العملاء عادة ليس لهم عهد وقد كان ازدواج ولاءهم وبالا على خطط الاحتلال الأصلية.
5- إن الاحتلال بهدف التدمير ونهب الثروات وتغيير البنية الاجتماعية الأصيلة ببني طائفية وعرقية لا يمكن أن يعمر طويلا وقد ينتهي بكوارث اقتصادية وهزائم عسكرية منكرة على الغازي المحتل قد تزيد على ما يحل بالبلد وشعبه.

العدوان والغزو الجديد سيجد حاله أمام عراق مختلف و وضع مقاوم جديد هو الآخر مختلف، قوي ومؤهل ومسلح جيدا بفضل غنائم الثورة، وستواجه القوات الغازية مصيرا لم ولن يخطر في بال المخطط الأمريكي، مع إدراكنا إنهم ما عادوا يهتموا لمصير جنودهم كثيرا، غير إن قدرات فصائل الثورة ستبيدها إبادة كاملة كما يحصل الآن مع قوات النخبة التي أسستها في العراق وتقف على قدرات تدريب ومهارات عالية وأسلحة متطورة ومن بين الأحدث في العالمفضلا عن التعصب المذهبي الأعمى الذي يسبغ عقيدتها نية والمذهبية وعليه بنيت عقيدتها العسكرية الحاقدة في معارك صلاح الدين والانبار وجنوب بغداد مثلا. بكلمة أخرى إن القوات البرية لن تحقق أهداف ثابتة مستقرة على الأرض وإنها ستكون أمام إرادة ثائرة لم تألفها من قبل في سنوات الغزو السابق و وحدة عمل مقاوم أيضا لم تكن قائمة بهذا المستوى المهم من قبل. ونحن إذ نسوق هذه الحقيقة فإننا ننظر إليها من زاوية ما على انها نصيحة خالصة لوجه الله ليكفونا شرورهم وينجوا من تربصنا بهم.
إن هول ما أوقعته أميركا وإيران من شرور وفتن على أرضنا قد ولد نقائضه وهي استحقاقات رد الفعل الوطني العراقي المشروع وقد تعاظمت قدرات الرد والمواجهة خلال السنوات الاثنى عشر المنصرمة من خلال فشل مشروع الاحتلال على الأرض في كل شيء وإنجابه لكل ما هو إجرامي وفاسد وتدميري يحفز في الإنسان الرفض والقرف من سفالة ما أنتج ودناءته وانحطاطه. كما إن طلائع الشعب قد أعادت ترتيب أوراقها وأوضاعها الداخلية الذاتية والموضوعية وأصبحت أكثر قدرة على التأثير ايجابيا في الحشد الجماهيري المضاد لمنتجات الاحتلال العرقية والطائفية والفساد والخيانة بما في ذلك تغذية الثوار والمقاومين بادوات الجهاد الأساسية.
شبكة البصرة
السبت 23 ذو الحجة 1435 / 18 تشرين الاول 2014
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الغزو الأمريكي الجديد المحتمل : إعلان عن الفشل المركب : أ.د. كاظم عبد الحسين عباس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: