البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  قرقاش : سياسة ايران الخارجية توسعية وطائفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 36944
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: قرقاش : سياسة ايران الخارجية توسعية وطائفية   الإثنين 20 أكتوبر 2014, 11:53 am

قرقاش: سياسة إيران الخارجية توسعية وطائفية
وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي يؤكد أن جذور المشكلة في العراق وسوريا تكمن في السياسات الاقصائية والطائفية التي تتبناها الحكومة في كلا البلدين.
العرب  [نُشر في 20/10/2014]
قرقاش: التهديدات التي نواجهها اليوم أصبحت ذات عدد غير مسبوق
أبوظبي – أكد أنور محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية في دولة الإمارات أن النزعة التوسعية المستمرة للنفوذ الإيراني في الدول العربية تشكل تهديدات للعلاقات الخليجية الإيرانية وللعلاقات العربية الإيرانية بوجه عام.
ووصف قرقاش، في كلمة ألقاها في ملتقى أبوظبي للحوار الاستراتيجي الذي يستضيفه مركز الإمارات للسياسات، مساء الأحد، السياسة الخارجية الإيرانية بأنها "طائفية بطبيعتها وتجعل التوتر في المنطقة أكثر استفحالا".
وأعرب عن اتفاقه "تماما" مع تصريحات وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في الآونة الأخيرة، والذي "ميز فيها ما بين إيران الدولة والمجتمع من جهة، وإيران كسياسة خارجية توسعية وعدوانية".
ولفت في هذا الصدد إلى التدخل الإيراني في "البحرين وسوريا والعراق ولبنان واليمن الذي انضم إلى القائمة على نحو دراماتيكي في الآونة الأخيرة".
وأضاف: "أن علاقة عربية-إيرانية تعاونية ومريحة سوف تعتمد كثيرا على مبدأ عدم التدخل واحترام الكيانات الوطنية وسيادة السياسات الوطنية".
وتشهد العلاقات الإماراتية-الإيرانية تجاذبات سياسية بسبب احتلال طهران للجزر الإماراتية الثلاث (طنب الصغرى- طنب الكبرى- أبوموسى) الواقعة في مضيق هرمز عند مدخل الخليج العربي. واحتلت إيران الجزر في عام 1971 بعد انسحاب القوات البريطانية من المنطقة. وتطالب دولة الإمارات بتحرير الجزر الثلاث المحتلة.
ومن جهة أخرى ووجه وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي انتقادات لتصريحات رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي الأخيرة بشأن "استغرابه" من اعتذار نائب الرئيس الأميركي جو بايدن لدول خليجية عن اتهامه لها بدعم الإرهاب.
واعتبر أن "الدوافع المسببة لانعدام الاستقرار في سوريا والعراق تتجاوز حدود التحدي الحالي الذي تشكله داعش والجماعات المتطرفة الأخرى".
وبين أن "جذر هذه المشكلة تكمن في السياسات الاقصائية والطائفية التي تتباناها الحكومة في كل من البلدين وهو ما يمهد الأرضية للاعبين المتطرفين".
وأردف: "ففي العراق أعطى تشكيل حكومة وحدة وطنية وتعيين وزير دفاع جديد يوم (السبت) بعد طول انتظار سببا للأمل الحذر".
واستدرك قرقاش: "لكنني يجب أن أشير إلى تصريح رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في الآونة الأخيرة والذي لا مبرر له في سياق تعليقه على تصريحات سابقة لنائب الرئيس الأمريكي جو بايدن".
وتابع: "ومن المؤسف أن تعليقه (العبادي) أدى إلى تقويض رغبة كثير من بلدان الخليج في طي صفحة الماضيبعد حكومة نوري المالكي الطائفية والاقصائية. وبالنظر إلى أهمية وأولوية إيجاد حكومة وطنية عادلة ومنصفة فإن تصريحات رئيس الوزراء أدت إلى خلق شكوك خطيرة في مشروع جديد هو في الأصل صعب".
وبخصوص سوريا، لفت الوزير الإماراتي، إلى أن "إخفاق المجتمع الدولي في التحرك في وقت مبكر فيما يتعلق بسوريا قد جعل الوضع يتدهور أكثر فأكثر إلى الفوضى، والآن هناك حاجة دولية ملحة لتقوية اللاعبين المعتدلين ولتزويدهم بالأدوات اللازمة لمحاربة التطرف والتعصب".
وبين أنه "رغم أن الضربات الجوية التي يشنها المجتمع الدولي تلعب دورا مهما في كبح التقدم الذي يحرزه داعش فإنها من حيث النتيجة لا يمكن أن تكون كافية لوحدها".
وشدد قرقاش على "أن هناك حاجة ملحة إلى تعزيز فهمنا المشترك للتحديات الإقليمية وإلى اصطفاف تفكيرنا الاستراتيجي من أجل كبح التهديدات الناشئة".
وبين أنه "ولا يصح هذا الأمر أكثر مما يصح الآن وهنا في الشرق الأوسط حيث يرزح السلم والاستقرار الاقليميان مرة أخرى تحت التهديد".
ونبه قرقاش إلى إن "التهديدات التي نواجهها اليوم أصبحت ذات عدد غير مسبوق".
وأشار إلى أن من بينها "الحرب الطائفية في كل من العراق وسوريا والتي أشعلها الحكم القمعي، والصعود السريع لتنظيم داعش والذي يذكيه المقاتلون الأجانب من كل أنحاء العالم، وعنف الميلشيات واخفاق الدولة في ليبيا".
أيضا من بين التحديات التي عددها قرقاش في كلمته: "الهجمات على سيادة اليمن من المتمردين الحوثيين الذين يتلقون تمويلا أجنبيا، والعنف في غزة في الآونة الأخيرة واستمرار احتلال إسرائيل لفلسطين".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قرقاش : سياسة ايران الخارجية توسعية وطائفية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: