البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 مرة اخرى : من هو العدو الاخطر ؟ صلاح المختار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: مرة اخرى : من هو العدو الاخطر ؟ صلاح المختار    الثلاثاء 21 أكتوبر 2014, 2:49 pm

مرة اخرى : من هو العدو الاخطر ؟ صلاح المختار





مرة اخرى : من هو العدو الاخطر ؟
صلاح المختار
لايمر يوم ، واحيانا لا تمر ساعة ، الا ويأتي دليل جديد اقوى على ان ايران هي العدو الاكثر خطورة من كل الاعداء المتربصين بالامة العربية ، واحد اسباب تلك الحقيقة هي ان كل اعداء الامة التقليديين مثل الكيان الصهيوني وامريكا وغيرهما لم ينجحوا في الحاق الدمار الشامل بالاقطار العربية الا عندما دعما ايران لتحقيق اهداف مشتركة بين هذه الاطراف الثلاثة ، فكانت ايران وبحق الدولة الاكثر نجاحا في الحاق الاذى المميت بالشعب العربي وبالدول العربية ككيانات وطنية من خلال امتلاكها سلاح الفتن الطائفية التي اشعلتها هي وليس غيرها وبدعم من غيرها .
هذه حقيقة ثابتة لان كل حدث في اغلب الاقطار العربية له صلة بايران والكوارث المتعاظمة في العراق وسوريا واليمن ولبنان والبحرين ودول الخليج العربي والسودان اوضح امثلة على الدور التدميري الذي تقوم به ايران ، خصوصا منذ وصل خميني للحكم والمنطلق من قاعدة احقاد متجذرة عمرها الاف السنين قبل الاسلام مصوبة بمطامع واضحة على ارض العرب وثرواتهم ومياههم .
والانقلاب الحوثي الاحمق في اليمن الذي دعمته امريكا بوضوح اخر مثال على التطرف المفتوح الحدود للمطامع الايرانية في الوطن العربي ، ونصف الانقلاب بالاحمق لان الحوثيين ورطوا ايران في فخ قاتل بدأت مقدمات القتل تظهر بقوة مشيرة الى ان مقبرة ايران ونغولها لن تكون في العراق وسوريا فقط بل في اليمن ايضا . ان فشل الجيش اليمني في القضاء على التمرد الحوثي حتى الانقلاب الامريكي- الصهيوني الشامل في الوطن العربي في عام 2011 كان سببه ليس قوة الحوثيين بل انتشار الفساد والمحسوبية فيه ، وهو امر ظهر الان ولم يعد سرا ، لكن ايران والحوثيين اعتبروا فشل الجيش دليلا على تمتعهم بقوة لا تقهر فتطرفوا في التحدي ووصلوا الى مقتلهم الحالي .
الان الحوثيون لا يعرفون كيف يخرجوا انفسهم من الفخ القاتل والذي سيزداد قتله يوميا لهم ، وليس القتل هو العقاب الاخطر للحوثيين بل العزلة التامة لهم في اليمن وكما حصل لنغول ايران في العراق وسوريا والبحرين وغيرها ، فالجميع تيقنوا الان بان ايران عدو لا يجوز اهماله تحت اي ذريعة ويجب القضاء على وجوده في الاقطار العربية بلاتردد وباسرع وقت وقبل القضاء على عدو اخر .
اما ايران فهي مارست الحماقة في اليمن رغم الدهاء الفارسي المعروف لان حكامها اعمت عيونهم القدرة الظاهرية على التوسع في اليمن ففقدوا القدرة على التمييز بين الفخ والانتصار لانهم وهم اسرى اوهام التوسع الامبريالي المرضية اعتقدوا بان الانتشار الحوثي في اليمن بسهولة وبغياب اي مقاومة حقيقية في البداية فرصة ستراتيجية كبرى لاكمال تنفيذ مخططهم في الجزيرة العربية ، اضافة الى الضغط الذي لا يطاق لهزيمة ايران في العراق نتيجة انتشار الثورة المسلحة واسقاطها للمالكي بالقوة فاجبر ت النخب الفاشية في ايران على تبني اي انتصار ولو وهمي او شكلي لرفع معنويات نغولها .
الان بدأت تظهر نتائج الفخ الاحمق الذي اسقط الحوثيون انفسهم فيه وجروا معهم ايران اليه فقد ابتدأت المقاومة المسلحة لهم من قبل ابناء اليمن الاصلاء الذين لم يقبلوا بمحتل غادر في تاريخهم المجيد وكانت الشرارة في المقاومة المسلحة للغزو الحوثي من أب ، التي سجلت مفخرة انها اول من قاوم الاستعمار الفارسي ، والمقاومة المسلحة للغزو الايراني مرشحة بقوة للانتشار الى كل المناطق التي احتلها الحوثيون ولن تتوقف الا باعادة الحوثيين الى جحورهم الاصلية وتكبيلهم بقيود لا تسمح لهم مستقبلا بتكرار العمل الاجرامي ضد اليمن وشعبه وكرامته . ولذلك نقبل جبين كل من يقاتل الحوثيين في اليمن مثلما نقبل جبين كل من يقاتل نغول ايران في العراق وسوريا والبحرين .
ما هي الخطوة المطلوبة من العرب ؟ علينا ان نتوقف عند اهم دروس غزو الحوثيين لصنعاء ومدن يمنية اخرى وهو ان ايران سواء كانت تحت حكم الشاه او حكم الملالي هي العدو الاخطر والاكثر حقدا على العرب من كل اعداءهم ، فما ان سنحت لها الفرص حتى شرعت بالغزو المستند الى اكثر اشكال العنف وحشية وبعدا عن الانسانية لدرجة ان العراقي المشهور بأنفته كان وهو يقاتل الغزو الامريكي يفضل ان يقع اسيرا لدى الجيش الامريكي على ان يقع بيد عصابات ايران نظرا لوحشيتها وقسوتها المتطرفة والان سوف تتكرر نفس الحالة في اليمن بعد ان تكررت في سوريا والبحرين .
تبلورت لدينا في العراق وسوريا وعبر تجارب كارثية مع ايران بديهية ترسخت بقوة وهي ان الاحقاد الفارسية على العرب والمطامع في ارضهم مرض بنيوي في خلايا نخب الفرس وليست ظاهرة سياسية مرحلية يمكن تحملها او التأقلم معها لاجل معالجتها بالحوار والتفاوض السلمي ، كما كنت اعتقد حتى التسعينيات لكنني اكتشفت وبمرارة شديدة انني كنت مخطئا لانني كنت اتعامل مع ظواهر السلوك الفارسي وليس بواطنه والتي رأيناها على حقيقتها بعد الغزو في العراق وبعد الانتفاضة في سوريا وبعد الانقلاب الامريكي المجهض في البحرين ، والان اخذنا نرى الدرجة الصعبة التصديق للاحقاد الفارسية بالنسبة لمن لم يجربها ويكتوي بنارها .
ان تجربة الانقلاب الحوثي في اليمن تؤكد وتضيف عامل اصرار اخر على ان العدو الاكثر وحشية وكرها للعرب هو بلاد فارس حديثا وقديما ، ويترتب على هذه الحقيقة موقف لابد منه وهو ان التحالف مع ايران او مع نغولها ضد اي طرف عربي ، ومهما كانت الاسباب ، موقف مرفوض مهما كانت مبرراته لانه يقوض اهم السدود التي تحمي الامة العربية وهو سد هويتها القومية .
لماذا ؟ نكرر ما وضحناه مرارا وهو ان ايران تختلف عن العدو الاخر اسرائيل وعن داعم العدو الاخر امريكا في انها متداخلة معنا دينيا ولو شكليا وبيننا وبينها تاريخ مشترك لهذا فان الحصانة ضدها كانت ضعيفة حتى تغلغلت وتمكنت فاستكلبت ورأيناها على حقيقتها كوحش هو الاكثر شراسة وحقدا على العرب ، فاجبرنا على الانتقال من الاعتقاد الساذج بان الخلاف معها عابر ومؤقت الى اليقين بان العداء معها رئيس ومتجذر ، مع تعمق اليقين الاخر وهو اننا لم نكن نريد حصول هذا التحول في الوضع او في الاعتقاد وانما فرضته سياسات ايران الاجرامية بحقنا .
لذا نؤكد مرة اخرى وكما قال الرفيق عزة ابراهيم في رسالته الاخيرة على ان ايران تحتل المرتبة الاولى في ترتيب الاعداء الستراتيجيين ، وطبقا لهذا الموقع الذي احتلته ايران بسياساتها الاستعمارية الوحشية فان كل نغول ايران هم خيول طروادة لها محاربتهم واجب قومي مقدس ، وبدون اجتثاث نغول ايران لن تنكفئ ايران داخل حدودها الاصلية وستبقى تقضم ارض العرب وتذبح الاف العرب وسيستمر تنفيذ المخطط الصهيوامريكي عبر الرافعة الايرانية .
فقط بدحر ايران ، بتحرير اراضينا منها ومن ونغولها ، نتمكن من العودة لصراعنا الاساسي والاصلي وهو الصراع مع العدو الصهيوني الذي تمتع باطول راحة ستراتيجية منذ وصل خميني للحكم ، وفقط بدحر ايران نجرد امريكا من اخطر ادواتها القاتلة والتي استخدمتها لتنفيذ مخططاتها المتضمنة في سايكيس بيكو الثانية .ان القضاء الكامل على النفوذ الايراني بما في ذلك انهاء نغول ايران في العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين والسعودية وكل قطر عربي هو الضمانة الحقيقية والعملية لتحقيق الوحدة الوطنية وهي الشرط المسبق لاعادة الصهاينة وداعميهم الى حالتهم الاولى وهي الدفاع بدل الهجوم .
يجب ان لا ننسى ولو للحظة بان صراعنا مع الفرس صراع وجود وهوية وليس صراع مياه او حدود ، وبما ان الحرب هي فن تحديد العدو الاخطر والتركيز عليه وعدم تشتيت القوى بحروب متعددة في ان واحد فلتكن حربنا الدفاعية ضد الاستعمار الايراني هي البوصلة التي تحدد طريقنا ومع من نتحالف وضد من نقاتل .
ايران وليس غيرها هي من اعتمد على امريكا واسرائيل وسلاحهما ومعلوماتهما الاستخبارية ضد العراق منذ ايرانجيت حتى تسليم العراق لايران وبينهما الدفاع الامريكي المستميت عن حالة الاحتلال الايراني للعراق ، وايران هي من سهل غزو افغانستان لامريكا ، وايران هي من كانت ومازالت الداعمة الاساسية للغزو الامريكي في العراق عن طريق تسخير نغولها لخدمته ، وايران هي من تجاهر بلا تردد بانها تريد فرض سيطرتها على كافة الاقطار العربية ، وايران هي من مارست العنف في اقصى درجات الوحشية وغياب الانسانية في العراق بشكل خاص والعراقي لهذا السبب خير من يعرف هذه الحقيقة الدامغة .
لا حرية لنا ولا تقدم ولا استقرار ولا وحدة وطنية ولا قضاء على الارهاب بكافة اشكاله من دون القضاء على النفوذ الايراني ونغول ايران . نعم تحمل العراق تضحيات غالية جدا كي يكتشف الناس ان ايران هي العدو الاول ولكن تضحيات العراق لم تذهب هباء فالان يكتشف اهل اليمن ان ايران هي عدوهم الاول وغدا سيكتشف السودان ان ايران هي عدوه الاول ، وهكذا فان الفخ المغري جدا لايران في العراق وسوريا واليمن وغيرها كان قاتلا وباتجاهين قاتلا لايران وقاتلا لضحاياها الكثر .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
21-10-2014
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مرة اخرى : من هو العدو الاخطر ؟ صلاح المختار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: