البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ليتنا لم نقرأ! جورجينا بهنام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: ليتنا لم نقرأ! جورجينا بهنام   الخميس 30 أكتوبر 2014, 10:33 pm

ليتنا لم نقرأ!
جورجينا بهنام

في جلساتنا اليومية المعتادة مع زملاء العمل، كثيرا ما يفتح باب النقاش على مصراعيه أمام حوارات متنوعة بعضها ثقافي وبعضها الآخر اجتماعي وغيره فني واقتصادي ولا ضير في شيء من السياسة، ضمن حدود المعقول  والمقبول والمسموح به، ولكن حينما تصل بعض النقاشات  إلى طريق مسدود وتعجز كل الطروحات عن الوصول بها إلى بر الأمان، يبقى لدى زميل لنا من الكتاب المخضرمين رأي آخر وتفسير لما لا يقبل التفسير، لاسيما في الأمور التي يكاد العقل البشري يعجز عن تفسيرها ضمن حدود المنطق وفي إطار العلم وبما يقبله العقل، كالحروب العبثية التي تجتاح المنطقة والصراعات الدامية التي تودي بحياة المئات والآلاف، بل ربما وصل العدد إلى ملايين، والدماء التي تسيل بغزارة في العراق وسوريا وغزة و ليبيا، فضلا عن الظهور المفاجئ لجماعات مسلحة سيطرت على الأرض في مناطق عديدة، لاسيما في الموصل، في غفلة من الزمن دون سابق إنذار ومازال صانعها وداعمها مجهولا، كيف وصلت الى هنا وهناك؟ هل سقطت كنيزك من السماء؟ أم شقت الأرض وخرجت؟ ثم ما راحت ترتكبه من فظائع عندما فجرت مساجد يذكر فيها اسم الله رغم كونها جماعات تدعي نصرة دين الله، فحولت جوامع النبي يونس والنبي شيت والنبي جرجيس الى ركام وكادت تودي بمنارة الجامع النوري الحدباء وبكنيسة الروح القدس لولا ستر الله، لكن مرقد العلامة ابن الاثير وتمثال ابي تمام وسواه من أعلام الموصل وكثير من المراقد والمعالم الحضارية لم تسلم من شرها. كما لم يسلم أهل البلاد الاصليون، المسيحيون من إرهابهم عندما أخرجوهم صفر اليدين من الموصل بعدما جردوهم من أموالهم المنقولة واستولوا على بيوتهم وعقاراتهم مخيرينهم بين ثلاثة أحلاهم مر: اعتناق الإسلام او دفع الجزية او مغادرة المدينة.....والذي زاد الأمور سوءا ما تعرض له اخواننا الايزيديون، وهم من العراقيين الاصلاء كذلك، وكحال المسيحيين هم قوم مسالمون لا يعتدون على احد رغم ذلك تعرضوا لـما يزيد على السبعين حملة إبادة عبر التاريخ حسب النائبة العراقية الايزيدية (فيان دخيل) التي وجهت انتباه العالم الى قضية شعبها عبر مناشدات عديدة، وهم يصطلون بنارين، داعش الارهابي من جهة، والحصار في الجبل والجوع والعطش من جهة أخرى، فضلا عن الذبح والقتل والسبي والعياذ بالله.

في القرن الحادي والعشرين يقف العقل البشري حائرا أمام صور رحيل المسيحيين وحطام النبي يونس وقد تناثر كأشلاء شهيد، ومآسي المكون الايزيدي، وهل حقا يبيعون النساء السبايا في سوق النخاسة؟ يقف العقل البشري ليسأل: كيف؟ من؟ لماذا؟ والاسئلة تترى ولا من مجيب إلا زميلنا العزيز، الذي كثيرا ما فسر ما لا يقبل لدينا التفسير، بجهلنا واميتنا بتاريخ المنطقة وما حولها مؤكدا رأيه قائلا: انتم لا تقرأون التاريخ....حركة التاريخ تفسر لكم كل هذه الطلاسم... وعبثا نحاول إقناعه أننا قرأنا و....ليتنا لم نقرأ!

ليتنا لم نقرأ عن القس ورقة بن نوفل أول من بشر بنبوءة الرسول محمد، ولا أن النجاشي ملك الحبشة المسيحي(النصراني) كان خير سند وحماية للمسلمين المهاجرين إلى دياره، و يوم مات نعاه جبريل إلى الرسول فصلى عليه  وقال لأصحابه: اخرجوا فصلوا على أخ لكم مات بغير أرضكم واستغفروا له فقال المنافقون: انظروا إلى هذا يصلي على علج حبشي نصراني لم يره قط وليس على دينه، ليتنا لم نقرأ أن أهل الموصل المسيحيين فتحوا أبواب مدينتهم أمام المسلمين واستقبلوهم كإخوة محررين من بطش المحتل، والنون التي يطبعونها على بيوت مسيحيي الموصل اليوم لأنهم، حسب تسميتهم، (نصارى) انما تذكرنا أننا قرأنا الآية التي تقول:"وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ". وأن السيدة الوحيدة التي حملت إحدى سور القرآن اسمها، هي السيدة مريم القديسة أم المسيح المكرم بالآية الكريمة "والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حياً".

ليتنا لم نعرف أن أعذب الشعر الذي يعتبر ديوان العرب كتبه مسيحيون ليس أولهم حاتم الطائي و لا جبران آخرهم، ولا أن أمهر الأطباء وأحذق الصنّاع وكذا المترجمون والفلاسفة كانوا من هذه الملة خدموا الدولة العربية الاسلامية في عصورها الراشدية والاموية والعباسية وما تلاها... ولا قرأنا عن يوحنا بن ماسويه و حنين بن اسحق و جورجيوس بن بختيشوع النسطوري وكل من عمل على ترجمة علوم اليونان الى العربية، لا قرأنا تاليا عن ادباء كـ (سليمان الصائغ، إنعام كةجةجي، سركون بولص، يوسف الصائغ، روفائيل بطي و الأب يوسف سعيد)، ولا فنانين وموسيقيين من شاكلة (ماهر حربي، فرج عبو، حنا عواد، منير بشير، جميل بشير، سعيد شابو، رائد جورج، سيتا هاكوبيان، اسكندر زغبي، غانم حداد، صليوا يلدا صليوا (سيوا)، باكوري و عفيفة اسكندر) أو صحفيين يناظرون (توفيق السمعاني وفائق بطي، بولينا حسون ومريم نرمه) وعن آثاريين برصانة (فؤاد سفر، بهنام ابو الصوف، هرمز رسام، و د.دوني جورج) ولا عرفنا شيئا عن الآباء الدومنكان وريادتهم في الصحافة والطب والعلوم والتربية والتثقيف. لقد سطعت في سماء الثقافة العراقية أسماء لامعة كثيرة من المسيحيين في كافة المجالات الإبداعية ويكاد لا يخلو مجال من اسم  احدهم، ولو أردنا إنصاف الجميع لما وسعت مجلدات كاملة تراث وإبداع وانجازات أمة من الاصلاء ذابوا كشمعة لينيروا دروب الوطن بالعلم والثقافة والفن والمعرفة وقبلها بالمحبة والسلام. واليوم يطردون من بلدهم وهم السكان الاصليون، على ايدي الغرباء  من شذاذ الافاق من الرعاع والسوقة و الدهماء، لكنهم ليسوا هم الخاسرين الوحيدين فالوطن برحيلهم سيخسر الكثير وقادم الأيام سيحمل أكثر من دليل على ذلك..اللهم اشهد أنني قد بلغت.

بعد كل هذا أيمكن أن تجيب من يسألك أن تقرأ التاريخ: لست بقارئ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ليتنا لم نقرأ! جورجينا بهنام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: