البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 وزراء المالية والنفط والتخطيط للبرلمان: من الصعوبة تقديم موازنة 2014 لانها صُرفت [موسع]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kena yakoya
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : استراليا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2129
مزاجي : رومانسي
تاريخ التسجيل : 03/02/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: وزراء المالية والنفط والتخطيط للبرلمان: من الصعوبة تقديم موازنة 2014 لانها صُرفت [موسع]   الجمعة 31 أكتوبر 2014, 12:59 pm

وزراء المالية والنفط والتخطيط للبرلمان: من الصعوبة تقديم موازنة 2014 لانها صُرفت [موسع]
الخميس, 30 تشرين1/أكتوير 2014 18:42

[بغداد-أين]
كشف وزير المالية هوشيار زيباري عن قرب اطلاق دفعة مالية عاجلة الى اقليم كردستان فيما حذر وزير النفط عادل عبد المهدي من افلاس خزينة الدولة في حال الاستمرار على الاعتماد على واردات النفط الخام.
من جانبه قال وزير التخطيط سلمان الجميلي ان "الموازنة المالية صرفت واصبح ذلك واقع حال".
وجاء كلام زيباري وعبد المهدي والجميلي خلال جلسة استضافتهم في مجلس النواب اليوم للحديث عن الموازنة العامة الاتحادية للعام 2014 قبل رفعها الى يوم السبت المقبل.
وذكر بيان للمجلس تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه ان "مجلس النواب استضاف بجلسته التي عقدها اليوم الخميس، برئاسة سليم الجبوري رئيس المجلس وبحضور 221 نائبا وزراء المالية والنفط والتخطيط لمناقشة الموازنة المالية لعام 2014".
وفي مستهل الجلسة أدى اليمين الدستورية ميزرا حمادي بديلا عن خالد متعب وزير الدفاع وخديجة جابر الموسوي بدلا عن عادل فهد الشرشاب وزير السياحة نائبين في مجلس النواب.
ورحب رئيس مجلس النواب بالنتائج التي حققها وفد البارالمبية العراقي المشارك بالدورة البارالمبية التي اقيمت في كوريا الجنوبية مؤخرا بعد تحقيقه لمراكز متقدمة وحصوله غلى عدد كبير من الميداليات.
وهنأ النائب عامر الفائز رئيس السن للجنة الشباب والرياضة الوسط الرياضي العراقي واعضاء وفد البارالمبية المشارك في دورة الالعاب الاسيوية لرياضة المعاقين وتحقيقه نتائج مهمة بحصد 31 ميداليا متنوعة ، مشيدا بالبعثة العراقية الرياضية للوصول بهذه الرياضة من تقدم وازدهار داعيا الحكومة واللجنة البارالمبية ومجلس النواب الى تكريم الرياضيين وتوفير كافة احتياجاتهم والمستلزمات الفنية والمعنوية لاثبات ان العوق لايقف حائلا امام النجاح وحصد البطولات والالقاب .
كما صوت مجلس النواب على دعوة لجنة الرياضة والشباب لتكريم الرياضيين الفائزين بالبطولة البارالمبية.
من جانب اخر صوت المجلس على تحويل صرف 225 مليون دينار من اصل مليار دينار سبق ان تم تخصيصها في الدورة النيابية الماضية للنازحين السوريين الى النازحين العراقيين.
وصوت المجلس على تمديد الفصل التشريعي الاول لمدة شهر واحد اعتبارا من 1-11 ولغاية 1-12 ضمن الصلاحيات الممنوحة لرئاسة البرلمان.
بعدها صوت المجلس بالموافقة على صحة عضوية كل من النواب مشعان ركاض ضامن الجبوري وعدنان محسن وزيد عبدالله وعماد عبد خضير وشوان حويس وعلي الصجري، فيما دعا الجبوري المعترضين على صحة عضوية عدد من النواب الى اللجوء للمحكمة الاتحادية .
من جانب اخر لفت رئيس مجلس النواب الى ان هيئة الرئاسة وبالاتفاق مع الكتل النيابية وجهت بتقليص النفقات الخاصة بالدعوات الموجهة للنواب بالاضافة الى اعتماد جلوس النواب وفق الحروف الابجدية وسيتم اعتماده خلال الجلسة المقبلة لافتا الى وجود طلبات تم تحويلها الى لجنة الامن والدفاع تتضمن استضافة القائد العام للقوات المسلحة والتحقيق بقضية سبايكر والصقلاوية بالاضافة الى تحويل طلبات من النواب بشان التحقيق باحداث سجن بادوش الى لجنة حقوق الانسان.
وتلا نائب رئيس مجلس النواب الثاني ارام الشيخ محمد تقريرا للجنة تشكيل اللجان الدائمة بخصوص حسم روؤساء ونواب ومقررين لها تضمن شرحا للاجتماعات التي عقدت من اجل حسم الموضوع .
من جهته دعا الجبوري اللجان النيابية الى الاسراع بحسم رئاسات اللجان النيابية ونوابها ومقرريها بالسرعة الممكنة.
وابدى رئيس مجلس النواب دعمه لكل الممارسات الديمقراطية لتعزيز الدور الرقابي لمجلس النواب ، مشيرا الى ان هيئة الرئاسة ستعلن كافة الاجراءات المتعلقة بالاسئلة والاستجوابات المقدمة من قبل النواب.
ورحب سليم الجبوري رئيس مجلس النواب وزراء المالية والتخطيط والنفط للحديث عن الموازنة العامة الاتحادية للعام 2014 .
وفي مستهل الاستضافة اكد وزير المالية هوشيار زيباري ان الوزارة عدلت تقديرات الموازنة من خلال تضمين كافة قرارات الحكومة بشان اطلاق المبالغ بنسبة 1 على 12 بالاضافة الى تضمينها صلاحيات اطلاق صرف سلف لمواجهة الارهاب وكافة الاحتياجات المرتبطة بهذا الموضوع ، موضحا ان النفقات بلغت 185 ترليون دينار والنفقات الجارية 103 ترليون دينار والنفقات الاستثمارية 82 ترليون دينار اما الايرادات فقد بلغت 105 ترليون دينار والايرادات النفطية 96 ترليون دينار وغير النفطية 9 ترليون دينار وبلغ العجز المخطط 79 ترليون دينار وبعد تخفيضه بلغ 77 ترليون وبعد الخصم تراوح مابين 39-36 ترليون دينار .
واوضح زيباري ان مجلس الوزراء شكل لجنة جديدة خلال الشهر الجاري لاعادة تحديد الاولويات المطلوبة بما يؤدي الى تقليص العجز وترشيد النفقات الى اقل ما يمكن بهدف تمويل العجز المخطط حيث تمكنا من تخفيضه لنحو 27 ترليون"
ونوه وزير المالية الى وجود قلة في ايرادات النفط الخام المصدر بسبب انخفاض الاسعار وصعوبات الانتاج للظروف الامنية مؤكدا ان سحب الاحتياطي المرصود من صندوق تنمية العراق خلال 2012 و2013 اثرت اقتصاديا وترتب عليها التزامات مالية لعدد من القرارات والقوانين الخاصة بالتعويضات والبطاقة التموينية والمشاريع الكهربائية".
وأشار زيباري الى ان اللجنة اوصت بتمويل العجز من خلال السحب الخاص من صندوق النقد الدولي بالاضافة الى اصدار حوالات الخزينة لصندوق التقاعد ومصرف الرشيد والرافدين مبينا ان مبلغ العجز المطلوب تمويله 21 ترليون دينار وهو مايتطلب اعتماد اساليب جديدة من بينها فرض ضرائب على بعض السلع الكمالية او الاتصالات.
وبين وزير المالية وجود مقترحات عدة من بينها الاتفاق مع البنك المركزي لتخفيض الاحتياط القانون الى 7 بدلا من 15 % وقيام المصرف العراقي للتجارة بمنح وزارة المالية قرض بـ 3 مليار دولار واصدار سندات مالية وهو يعني بقاء عجز مالي بنحو 5 ترليون دينار ، مبينا قرب اطلاق دفعة عاجلة من الاموال المتوفرة الى اقليم كردستان والعمل حاليا لاعداد الموازنة المالية لعام 2015 .
من جانبه اوضح وزير التخطيط سلمان الجميلي ان الموازنة الاستثمارية كانت متماشية مع الخطة الامنية والتنموية وشهدت الموازنة تغييرات عديدة مشيرا الى ان وزارته تعكف حاليا على تقليص العجز منوها الى وجود متابعة لمستوى الانجاز المتعلق بالمشاريع .
واكد الجميلي على ان وزارتي الدفاع والداخلية لهما النسبة الاكبر من الموازنة الاستثمارية مبينا ان الوزارة اعتمدت اجراءات لاعادة ترتيب اولويات الموازنة ، داعيا الى اعادة النظر بكثير من السياسات خلال السنوات الماضية مرجحا عدم وصول الوضع الى حالة التقشف وانما الى ترشيد الصرف.

من جهته اوضح وزير النفط عادل عبد المهدي ان وزارته لا تعد الميزانية المالية لكنها معنية من خلال اعتماد الاقتصاد العراقي على النفط المصدر ، منوها الى انه من غير الممكن تقديم موازنة عام 2014 بسبب تغير اسعار النفط وكونها غير مجدية مع نهاية العام الحالي.
وأشار عبد المهدي الى وجود غلو كبير في الانفاق يتطلب علاجه ، مؤكدا عدم حاجة العراق الى ديون اجنبية لان مالديه من موارد تعادل موازنات 4 دول عربية مجاورة لكن المشكلة تتمثل بكون الاقتصاد العراقي احادي يعتمد على النفط مما يفرض على الجميع ان يتفهم ان مسالة الاستمرار بهذه الطريق ستؤدي الى الافلاس.
وفي مداخلات النواب اكدت النائبة ماجدة التميمي رئيسة اللجنة المالية دعمها للحكومة ولاي اجراءات تقوم بها لضغط النفقات مع ضرورة معرفة تكاليف الحرب ضد الارهاب داعية الى وضع رؤية استراتيجية مختلفة عن المرحلة السابقة ، ومطالبة باعادة النظر باسعار العقارات التي تم بيعها من قبل الدولة وعدم تلبية النواب للدعوات غير الضرورية التي ترد الى مجلس النواب من اجل تقليل نفقاتها المالية ، مشيرة الى اهمية تثبيت موظفي العقود في الوزارات ومن بينها وزارة الكهرباء.
ودعت النائبة نجيب نجيب الى ارسال الحصة المالية لاقليم كردستان وضرورة اتخاذ اجراءات لدفع رواتب البيشمركة اسوة بالحشد الشعبي متسائلة عن امكانية تدوير الاموال.
ولفت النائب عدنان الجنابي الى ان الوحدة الوطنية يمكن لها ان تسهم بتغيير الاقتصاد الريعي ودعم الزراعة مشيرا الى وجود قرارات غير قانونية اتخذتها الحكومة لصرف الاموال من ضمن الموازنة، حاثا وزارة النفط على تسهيل عمل الشركات النفطية.
واستفسر النائب هيئم الجبوري عن مسالة التزام عدد من الوزارات بشان توقيع عقود مشاريع من دون موافقة وزارة التخطيط او اقرار الموازنة داعيا الى تصدير النفط عبر اقليم كردستان والى اعادة النظر بسعر برميل النفط ضمن الموازنة المقبلة.
من جهته دعا النائب فارس البريفكاني الحكومة الى اتخاذ اجراء فوري لصرف رواتب اقليم كردستان.
وطالبت النائبة علا عودة بمعالجة ظاهرة التهرب الضريبي والعمل على الاستفادة من السيولة المالية في الاسواق العراقية .
واشار النائب محمد ناجي الى ان 95 % من الموازنة المالية تعتمد على النفط وهو امر لايمكن القبول باستمراره ، متسائلا عن طبيعة الاجراءات المتخذة من قبل الحكومة لمواجهة تدهور اسعار النفط عالميا.
وطالب النائب يونادم كنا بضرورة التصويت على الموازنة المالية للعام الحالي مشيرا الى اهمية عدم ايقاف صرف رواتب بعض الشرائح.
وشدد النائب عباس البياتي على اهمية العمل بشكل جاد على منع غسيل الاموال وضرورة تقليص الاموال المخصصة للجوانب الاستهلاكية في دوائر الدولة.
اما النائب احمد المساري فقد استفسر بشان وجود محاولات للتصرف من احتياطي البنك المركزي العراقي.
من جهتها طالبت النائبة فيان دخيل بمعرفة الية وطريقة توزيع الاموال المخصصة للرواتب والمشاريع في محافظة نينوى.
واستفسر النائب عزيز العكيلي عن توقيت صرف حصة المحافظات من البترودولار وطريقة اطفاء السلف من 2008 ولغاية 2013.
ورأى النائب علي البديري ضرورة ان تقوم الحكومة بوضع ستراتيجية واضحة للقطاع الزراعي ودعم المحافظات الزراعية.
كما تساءلت النائبة احلام الحسيني عن مدى قانونية عدم التصويت حتى الان على الموازنة المالية للعام الحالي .
واشارت النائبة نورة البجاري الى وجود 6 الاف مشروع كبير مما يتطلب ان يكون لوزارة التخطيط دور في انجازها .
من جانبها حذرت النائبة عالية نصيف وزارة المالية من الاقتراض من صندوق رعاية القاصرين.
وطالب النائب ابراهيم بحر العلوم الحكومة والسياسيين بالبحث عن حلول حقيقية لمشكلة العجز المالي في الموازنة.
وردا على المداخلات والاستفسارات اكد وزير المالية هوشيار زيباري صعوبة تقديم موازنة عام 2014 لكن الوزارة ستقدم بيانات مالية بشان الصرفيات، مبينا أهمية وجود معالجات سياسية لبعض الجوانب التي تتعلق بالموازنة وعدم وجود اي نية لدى الحكومة او وزارة المالية بمس رواتب الموظفين ، لافتا الى وجود ازمة حقيقية في السيولة المالية لكنها لاتصل الى حد الافلاس في ظل وجود نحو 77 مليار دولار كاحتياطي مالي في البنك المركزي لم يتم مسها .
واشار زيباري الى نية وزارة المالية اطلاق الاموال المخصصة لمحافظات نينوى وكركوك وديالى والانبار خلال المرحلة المقبلة ، مبينا عدم وجود اي تكاليف او اعباء مالية لقيام قوات التحالف بشن غارات لمكافحة الارهاب ، مشددا على حرص الجميع بمنح اقليم كردستان لكافة حقوقه والعمل على اطلاق دفعة مالية للاقليم قريبا ، كاشفا عن ان مبلغ الطوارئ تم صرفه في مجالات مختلفة.
من ناحيته لفت عادل عبد المهدي وزير النفط في معرض رده ان بامكان الوزارة زيادة الانتاج النفطي بجهد من الحكومة ومجلس النواب خاصة مع وجود مشاكل واضحة بعدد جولات التراخيص ، مؤكدا الحاجة الى جهد مع الاوبك لمواجهة وضع السوق النفطي العالمي وانخفاض معدلات النمو العالمي لبعض الدول المستوردة للنفط العراقي.
اما سلمان الجميلي وزير التخطيط فقد افاد بان الوزارة ركزت خلال المرحلة الراهنة على اعتماد سياسات وافكار وتشريعات واعادة ترتيب الاولويات ، مشيرا الى ان تدوير المبالغ مرتبط بوجود مادة في مشروع قانون الموازنة بهذا الخصوص مبينا ان معالجة الفساد تعد اولوية قصوى ، مؤكدا ان الموازنة المالية صرفت واصبح ذلك واقع حال وسيتم ارسال تقرير لمجلس النواب بهذا الخصوص.
وتقدم الجبوري بأسم مجلس النواب بالشكر للوزراء لحضورهم، مؤكدا عزم المجلس المساعدة بحل المشاكل المالية .
وتلا النائب غازي الكعود بيانا ندد فيه بالعملية الارهابية الجبانة التي نفذتها عصابات داعش ضد اهل الانبار عموما وخاصة ابناء عشيرة البو نمر، مشيرا الى ان هذه العصابة هي ذاتها التي نفذت جريمة سبايكر ، مؤكدا ان اهالي الانبار سيواصلون التصدي والقتال لكل انواع الارهاب واشكاله ، داعيا الى حماية العراق والعراقيين وطرد الارهاب .
وقرأ بعدها النواب سورة الفاتحة ترحما على ارواح شهداء العراق قبل رفع جلسة البرلمان الى يوم السبت المقبل.انتهى




عراق المسيح وشعبه الجريح يناديك ربي يسوع المسيح

فارضي تفجر وشعبي يهجر تعالى وحرر بك نستريح

وطفل العراق بك يستغيث وام تنادي بقلب جريح

فشعب الظلام يهد بيوتي تعالى وحرر بك نستريح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وزراء المالية والنفط والتخطيط للبرلمان: من الصعوبة تقديم موازنة 2014 لانها صُرفت [موسع]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» طريقة التأهل إلى كأس العالم
» صور جاستن بيبر مع عائلته .....روعة(جديد)
» نتائج مسابقة اساتذة التعليم الابتدائي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: