البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 حيدر العبادي الى الذين يطبلون ويهللون منذ الآن للقادم الجديد .. يرجى الاطلاع العبادي.. فائض عن الحاجة وجاء في الوقت الضائع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: حيدر العبادي الى الذين يطبلون ويهللون منذ الآن للقادم الجديد .. يرجى الاطلاع العبادي.. فائض عن الحاجة وجاء في الوقت الضائع   الخميس 13 نوفمبر 2014, 2:53 pm

حيدر العبادي
 
 

الى الذين يطبلون ويهللون منذ الآن للقادم الجديد .. يرجى الاطلاع
العبادي.. فائض عن الحاجة وجاء في الوقت الضائع
لم يكن في ذهن المرحوم الدكتور جواد كاظم العبادي طبيب الأعصاب والامراض النفسية ان ابنه (حيدر) سيتجه الى العمل السياسي وينخرط في الاحزاب، وهو الذي سعى دائما - كما ينقل عن معاصريه - الى تشجيع ابنائه على تلقي العلم والاهتمام بالدروس والمدرسة، ولكنه رحل في منتصف 1983 والحسرة تأكل قلبه لان اولاده الاربعة ومن ضمنهم المكلف الحالي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، انشغلوا عنه وهو في شيخوخته وانخرطوا في حزب الدعوة بنزعته الشيعية وتطرفه الطائفي، وهو أمر لم يحسب او يتحسب له ذلك الطبيب الهاديء الذي عرف عنه انه رجل مهني وغير طائفي وبعيد عن السياسة .
وليس صحيحا ما يتبجح به حيدر العبادي الان، من انه ارتبط بحزب الدعوة عقب نكسة حزيران 1967 كما يسرد ذلك في سيرته الشخصية المنشورة، لسبب بسيط جدا هو: ان حزب الدعوة لم يكن موجودا بهذا الاسم في ذلك الوقت وحسب الوقائع السياسية والوثائق التاريخية فان أول منشور صدر للحزب وهو يحمل اسم (الدعوة الاسلامية) كان في نهاية تشرين الثاني (نوفمبر) 1971 وفيه يعلن وفاة رئيسه عبدالصاحب دخيل (ابو عصام) المعتقل في قصر النهاية يومئذ، هذا جانب أما الجانب الاخر في هذا الامر فان الفتى حيدر الطالب في الصف الرابع العلمي بالاعدادية المركزية كان منتظما في ذلك العام والاعوام التي اعقبته في تنظيمات الاتحاد الوطني البعثي ووالده مدير عام مستشفى حكومي قبل ان يختاره البعثيون عقب 17 تموز (يوليو) 1968 مفتشا عاما لوزارة الصحة التي تولاها القطب البعثي الكبير الدكتور عزة مصطفى، وللمعلومات فقط فان الدكتور جواد العبادي كان محسوبا على الرئيس الراحل احمد حسن البكر وقد تقرر احالته على التقاعد بعد ثلاثة شهور من استقالته او اقالته عن الرئاسة مع مجموعة من الاطباء امثال خالد القصاب وسالم الدملوجي وفرحان باقر ومحمد صالح العاني وزهير البحراني وغازي السامرائي وغيرهم وقد اعيد اغلبهم الى الخدمة بعد عام باستثناء فرحان باقر والعبادي اللذين غادرا الى امريكا وبريطانيا.
وفي معهد التكنولوجيا قبل ان يتحول الى الجامعة التكنولوجية كان طالب الهندسة حيدر جواد العبادي ضمن مسؤولي الاتحاد الوطني وعين بعد تخرجه عام 1975 معيدا، في وقت كانت سياسة (تبعيث) التعليم قد قطعت شوطا بعيدا، وبالمناسبة فان نوري كامل علي (المالكي) يكاد يكون الوحيد الذي استثنى من هذا القانون وظل على ملاك التعليم، وفي ذلك تتردد روايتان، اولاهما : ان ابن عمه المرحوم ضياء يحيي علي عضو قيادة فرع الفرات الاوسط لحزب البعث استغل موقعه القيادي ومنع نقله الى خارج وزارة التربية، والرواية الثانية تشير الى ان ضابط أمن قضاء الهندية (طويريج) خلال اعوام 1975- 1980 النقيب عدنان نبات توسط لبقاء نوري المالكي في ملاك التعليم وسعى الى الغاء نقله الى خارجه للاستفادة من (خدماته) وهذا يعني ان المالكي كان (وكيل) أمن ومسؤوله النقيب عدنان، والدليل على ذلك ان نوري المالكي وكان يحمل اسم جواد قام بخطف اللواء المتقاعد عدنان نبات مع نجله الاكبر من منزلهما في حي السيدية ببغداد في منتصف آب (اغسطس) 2003 واعدمهما في بلدة طويريج وعلق جثتيهما على عامودي كهرباء وسط البلدة ، وقيل في حينه ان (ابو اسراء) تغدى بضابط الامن القديم قبل ان يتعشى به الاخير ويكشفه على حقيقة ماضيه القريب، علما بان عملية خطف واعدام عدنان نبات تمت ولم يمض على تعيين المالكي مديرا عاما في هيئة اجتثاث البعث غير اسبوع واحد وان الاثنين اللذين ساعداه في تنفيذ مهمته هما حسين المالكي (ابو رحاب) وياسر عبد صخيل، الاول سائق سيارته (نيسان) المهداة له من مسعود بارزاني والثاني مرافقه ، وهما الان نائبان عن محافظة كربلاء وكانا قد تزوجا في وقت سابق بابنتي نوري (اسراء وزهراء).
وعودة الى حيدر العبادي فان المعلومات الموثقة التي كانت محفوظة في ملفه بدائرة البعثات التابعة لوزارة التعليم العالي تؤكد بانه بعث الى بريطانيا لنيل شهادة الماجستير في الهندسة عام 1977 ، وفق حصة الاتحاد الوطني لطلبة العراق وقد نال الشهادة المذكورة في عام 1980 وسلم نسخة منها الى دائرة المستشار الثقافي في السفارة العراقية بلندن، وكانت الحرب الايرانية على العراق في بدايتها، وبعدها اختفت آثاره وانقطع ذكره وتردد انه غادر الى ايران او سوريا، ومن المفارقات الغرائبية ان دائرة البعثات قد هوجمت بعد عام من الاحتلال الامريكي واغتيل مديرها مع عدد من موظفيه وتم حرق جميع ملفات المبتعثين والموفدين دراسيا الى الخارج منذ عام 1970 الى عام 1990 ..!
وفي التقييم الموضوعي لشخصية حيدر العبادي، فان الملاحظة الاولى عنه انه حذر ومتردد في اعلان رأيه وبيان موقفه من الاحداث مهما كان حجمها وكان يحرص خلال السنوات التي سبقت احتلال العراق على الابتعاد عن ندوات واجتماعات المعارضة التي كانت تعقد في لندن وعدم المشاركة فيها، بينما كان يحضر جميع المناسبات الحسينية التي كانت تقام في مقر حزب الدعوة والمدرسة الخوئية ومكتبة مهدي الحكيم التي استولى عليها محمد بحر العلوم، وهو من النوع (الباطني) الذي لا تأخذ منه حقا أو باطلا حيث تغلب على طبيعته المناورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حيدر العبادي الى الذين يطبلون ويهللون منذ الآن للقادم الجديد .. يرجى الاطلاع العبادي.. فائض عن الحاجة وجاء في الوقت الضائع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: