البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 عقارات الأقليات في الموصل بأسعار زهيدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: عقارات الأقليات في الموصل بأسعار زهيدة    الإثنين 17 نوفمبر 2014, 8:32 pm

عقارات الأقليات في الموصل بأسعار زهيدة





عقارات الأقليات في الموصل بأسعار زهيدة

17/11/2014 نزح هيثم خالد مع عائلته المكونة من أربعة أفراد من قضاء "بيجي" باتجاه الموصل قبيل أكثر من أسبوع، بعد اقتراب الجيش الحكومي من تخوم المدينة وتفخيخ "داعش" لغالبية المنازل.بزغ فجر يوم جديد بعدما قضى هيثم وعائلته ليلةً عصيبة وهم نائمون في أحد جوامع قرية قريبة من مدينة الموصل، ليتوجهوا بعدها إلى داخل المدينة باحثين عن منزل يأويهم.طلب أحد عناصر "داعش" من هيثم التوجه إلى "ديوان شؤون المسلمين" بعد أن أقنعه بضرورة تولي الديوان قضية إسكانه، خصوصاً أنه نازح من منطقة معارك "المسلمين"، بحسب تعبير الداعشي لهيثم. يروي هيثم كيف أن عناصر التنظيم رحبوا به وطلبوا منه الصعود وعائلته لإحدى سيارات التنظيم، ثم اقتادوه لإحدى مناطق الموصل الراقية "استوقفونا أمام منزل تبدو حديقته بمساحة منزلي الذي غادرته في بيجي".سلم عناصر "داعش" رزمة من المفاتيح لهيثم وأخبروه "تفضل أخي.. هذه الدار غدت من عقارات الدولة الإسلامية، وهي مؤجرة الآن لكما ببدل شهري قدره مائة ألف دينار فقط لا غير، أنتم أخوتنا وأنتم أولى بالدار من النصارى الذين فروا منها"، يقول هيثم.منذ الخطوة الأولى نحو الدار، وعينا هيثم وزوجته ترقب كل تفصيل في الدار حيث الغبار يكسو كل شيء و(...)، صرّ باب المطبخ بصوت مرتفع كمن أوقظ بعد سبات طويل، وتصبب عرقاً من كل مسامات جسده بعدما استوقفته سفرة الطعام الممتدة وسط المكان."رغم طبقة الغبار التي غطت كل شيء بدت سفرة الطعام وكأنها قد أعدت للتو.. كل ما كان فيها صدمني للوهلة الأولى، صينية الدولمة وأرغفة الخبز وأواني المقبلات، كؤوس العصير.. قوري الشاي.. دمية صغيرة على الأرض.. كعكة ميلاد أحدهم لم توقد شموعها بعد (...)، كان كل شيء في المطبخ ينبض بالحياة"، يصف هيثم المشهد. لم يقدر هيثم ولا زوجته مقاومة "نظرات تمثال مريم العذراء المعلق على صليب كان قد وضع وسط غرفة الجلوس، لذا؛ فضلت الموت على اغتصاب بيت أحدهم"، فلم يمض فجر اليوم الثاني حتى سار نحو نفس الجهة الذي أجرت له المنزل طالباً منهم الاعتذار عن السكن "تحججت بتلقي دعوة من أخي من نفس المدينة للعيش عنده لحين انتهاء الأزمة، وعدم امتلاكي أي مبلغ أدفعه للإيجار"، يقول هيثم.هيثم وغيره العشرات من الحالات "لم تعد تخفى على عناصر التنظيم الذين باتوا يضيقون ذرعاً باهالي الموصل بعدما بات التمرد واضحاً على تنفيذ أوامر التنظيم وتبني افكاره وممارساته الوحشية ضد أبناء الأقليات"، بحسب قول عدد من أهالي المدينة.وعمد تنظيم داعش منذ إعلانه وثيقة المدينة في الثاني عشر من يونيو/ حزيران الماضي على مصادرة أموال وأملاك أبناء الأقليات الدينية في مدينة الموصل من (المسيحيين والإيزيديين والشبك وغيرهم)، فيما عَلًّم التنظيم بيوت المسيحيين بالرمز (ن) بالإشارة إلى مصطلح الناصرة، والرمز (ر) بالإشارة إلى الشيعة الذين ينعتهم التنظيم بـ"الروافض".يقول "أبو عبد" صاحب مكتب دلالية وعقار في الموصل إن داعش استولى على آلاف من منازل أبناء الأقليات الدينية والمذهبية، وباتت تستخدمها لأغراض الكسب المادي عبر تأجيرها أو لإيواء المقاتلين الأجانب فيها هم وبعض من عوائلهم التي ترافقهم. لكن أبو عبد الله يؤكد أن غالبية أهالي المدينة أو حتى النازحين يرفضون استئجار منازل أبناء الأقليات رغم أنها بأسعار زهيدة جداً.
المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عقارات الأقليات في الموصل بأسعار زهيدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى اخبار كرمليس ( كرملش ) وقرى وبلدات شعبنا في العراق Forum news krmlis (krmelsh) & our towns & villages-
انتقل الى: