البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 'بيشمركة' سنية حلّ أميركي طارئ لدحر الإرهاب من الأنبار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: 'بيشمركة' سنية حلّ أميركي طارئ لدحر الإرهاب من الأنبار   الأربعاء 03 ديسمبر 2014, 12:24 am

'بيشمركة' سنية حلّ أميركي طارئ لدحر الإرهاب من الأنبار




'بيشمركة' سنية حلّ أميركي طارئ لدحر الإرهاب من الأنبار
سفير أميركا في بغداد يعلن توجه التحالف الدولي لتدريب وتسليح قوة محلية من 50 ألف مقاتل عشائري، لتعمل باستقلالية تامة عن بغداد.
ميدل ايست أونلاين

لا خير في الجيش النظامي

الرمادي (العراق) ـ قال التحالف الدولي الذي يشن حربا جوية على تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا بقيادة الولايات المتحدة، إنه يعمل على تدريب وتسليح قوات سنية قوامها 50 ألف مقاتل، على نفقته الخاصة لتقوم على مواجهة إرهاب تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة الأنبار شمال العراق.
ونقلت وسائل إعلام محلية عن مسؤول بارز في مجلس محافظة الانبار الثلاثاء قوله إن السفير الأميركي في بغداد ستيوارت جونز‎ اتصل به مساء الاثنين ليؤكد له قرار دول التحالف بالبدء في تكوين القوة الجديدة المشكلة من مقاتلي العشائر الحاليين المتطوعين للدفاع عن مدنهم ضد مجاميع القوى الإرهابية، والتي ستشبه قوات "البيشمركة" الكردية وستعمل أساسا لمساندة قوات الأمن الحالية المنتشرة في المنطقة.
وأضاف المصدر المسؤول أن الأيام المقبلة ستشهد زيارة وفد من محافظة الأنبار إلى واشنطن ليتباحث مع مسؤولين أميركين في خطة تشكيل هذه القوات وتدريبها وتسليحها ليعلن بعد ذلك البدء في قبول ترشحات الراغبين في الالتحاق بهذه القوات.
وشدد المسؤول العراقي أن هذه القوات ستناط بعهدتها مهمات عديدة منها تحرير جميع مناطق الانبار من تنظيم الدولة الاسلامية، وحماية حدود المحافظة المنفتحة على السعودية وسوريا والأردن.
كما ستكلف هذه القوات التي تتمتع باستقلالية عن قوات الجيش والشرطة الخاضعتين للسلطة المركزية في بغداد، بمهمات خاصة في جميع مناطق المحافظة.
ويشن تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية غارات جوية على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مساحات واسعة العراق وسوريا.
لكن رغم القصف المكثف مايزال التنظيم الإرهابي صامدا وقادرا على المواجهة على الأرض حيث فشلت كل الحملات التي شنتها عليه القوات الحكومية مدعومة بالمليشيات الشيعية في مهمة القضاء عليه ودحره من المدن والبلدات التي يسيطر عليها رغم النجاح النسبي مؤخرا في استعادة مصافاة بيجي وأجزاء من هذه المدينة.
ويقول مراقبون إن من أبرز اسباب فشل القوات العراقية في تحقيق انتصار ساحق على تنظيم الدولة الاسلامية، إضافة الى ضعفها وعدم جاهزيتها القتالية، يتمثل في العامل الطائفي الذي يجعل الكثير من عراقيي الأنبار يستنكفون من دعم القوات النظامية رغم رغبتهم الشديدة في تطهير مناطقهم من ارهابيي الدولة الاسلامية.
وبالنسبة لبعض المحللين فإن واشنطن انتهت في الأخير وبعد دراستها لأكثر من خطة إلى قناعة مفادها انه يستحيل على الجيش العراقي الحكومي تحرير المناطق العراقية التي يسيطر عليها التنظيم الإرهابي لسباب تتعلق بضعفه الهيكلي الناتج اساسا عن طائفيته الواضحة ولعدم جدية الحكومة العراقية في اصلاحه بالشكل الذي يحسن من أدائه الميداني.
ويمكن لجيش مدرب ومسلح بشكل جيد يتشكل من أبناء الانبار أن يستفيد من عامل "البيئة الحاضنة له" ليتحرك بحرية أكثر اين ما شاء ومتى شاء على عكس الجيش النظامي الذي ما يزال ينظر له في المنطقة بريبة كبيرة بناء على ماضيه "الأسود" في تقتيلهم وتشريدهم.
ويتهم أهالي الأنبار الجيش العراقي بارتكابه لجرائم ضد المواطنين الأبرياء الذي خرجوا في نهاية العام 2012 في احتجاجات سلمية ضد السياسة الطائفية لحكومة رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، ما لبث المالكي ان واجهها بالقوة العسكرية والقتل والتدمير لمدن بأكملها على رؤوس أهاليها.
وكانت تلك الحرب التي شنها المالكي مستخدما الجيش النظامي على الأنبار عقابا لهم على مطالبتهم له باعتبارهم مواطنين متساوين في الحقوق والواجبات مع باقي أقاليم العراق الأخرى، سببا مباشرا مثل ما يقول المحللون، في هزيمة القوات النظامية المذلة امام قوات تنظيم الدولة الاسلامية الإرهابي في الصيف الماضي.
وتخوض القوات العراقية معارك ضارية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في أغلب مناطق محافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية، وازدادت وتيرة تلك المعارك بعد سيطرة التنظيم على هيت وعانة وراوة والقائم والرطبة إضافة الى سيطرته على الفلوجة والكرمة شرق الإقليم كما يسيطر التنظيم الإرهابي على أجزاء من مدينة الرمادي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
'بيشمركة' سنية حلّ أميركي طارئ لدحر الإرهاب من الأنبار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: