البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 أميركا وإيران 'تتقاسمان' فضاء مواجهة الإرهاب في العراق البنتاغون يؤكد وجود اتفاق ضمني ي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37592
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: أميركا وإيران 'تتقاسمان' فضاء مواجهة الإرهاب في العراق البنتاغون يؤكد وجود اتفاق ضمني ي   الجمعة 05 ديسمبر 2014, 12:52 am

اميركا وإيران 'تتقاسمان' فضاء مواجهة الإرهاب في العراق البنتاغون يؤكد وجود اتفاق ضمني ي




أميركا وإيران 'تتقاسمان' فضاء مواجهة الإرهاب في العراق
البنتاغون يؤكد وجود اتفاق ضمني يقضي بأن لا تتحرك قوات البلدين في المجال الجوي ذاته، مع تعهد طهران بعدم استهداف القوات الأميركية.
ميدل ايست أونلاين

'هناك ما يكفي من الأهداف للجميع'

واشنطن - كشفت الغارات الجوية الايرانية ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" في العراق ان الولايات المتحدة وايران تعملان في مناطق مختلفة في البلاد لتفادي اي مواجهة ضمن تحالف هش وغير رسمي ضد الجهاديين.
واستهدفت الغارات الايرانية الاخيرة في العراق مواقع للتنظيم في شرق البلاد حيث لا تتدخل المقاتلات الاميركية.
واوضح ستيف وارن المتحدث باسم البنتاغون ان الغارات تمت في "محافظة ديالى" (شرق)، مشيرا الى انها العملية القتالية الاولى لمقاتلات "اف-4" الايرانية ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" حسب معرفة واشنطن "فنحن لا نشاط لدينا هناك".
ولم تؤكد ايران معلومات لوزارة الدفاع الاميركية اشارت الى ان سلاح الجو الايراني نفذ غارات في شرق العراق في الايام الاخيرة.
وراى دبلوماسي غربي آخر ان ايران لا يمكنها ان تقر رسميا بانها نفذت غارات جوية ضد تنظيم الدولة مع التنديد في الان ذاته بغارات التحالف العربي الغربي.
وهو ما فعلته ايضا من خلال نفيها بشدة امكانية التعاون العسكري مع واشنطن العدو التاريخي لايران. لكن بحسب هذا الدبلوماسي فان العراقيين يتولون الوساطة مع الاميركيين.
بيد ان مساعد قائد اركان القوات المسلحة الايرانية الجنرال مسعود جزائري اكد الخميس على ضرورة دعم بغداد في مواجهة تنظيم الدولة.
وقال بحسب ما اوردت قناة "العالم" الايرانية "دون ان تنتظر مقابلا تفعل ايران ما بوسعها لتقديم المساعدة للشعب العراقي بناء على واجبها الانساني والاسلامي في القضاء على الارهاب في هذا البلد".
واوضح مسؤول اميركي ان واشنطن وطهران تاملان بتجنب اي صدام او حادث قد يؤدي الى ازمة دولية او يزيد اعمال العنف الطائفية وتعمل كل منهما بشكل لا يعرقل عمليات الدولة الاخرى.
والتحالف الدولي مستعد لغض النظر عن وجود مستشارين عسكريين وطائرات ايرانية في محافظات الشرق والجنوب حيث الغالبية من الشيعة.
واضاف المسؤول في البنتاغون رافضا الكشف عن اسمه "هناك اتفاق ضمني يقضي بان لا نتحرك في المجال الجوي ذاته وانهم لا يستهدفون القوات الاميركية".
وقال "نعلم ان لديهم مصالح في هذه المناطق فالعراق بلد مجاور".
وتأمل واشنطن ان تزيد الضربات الجوية الايرانية الضغوط على الدولة الاسلامية، الا ان الترتيب الضمني بين واشنطن وطهران يمكن ان ينهار وعندها تخشى واشنطن من ان يزيد دور ايران من تاجيج اعمال العنف الطائفية.
وتابع المسؤول "انه توازن دقيق والاهم هو ان يدعم الايرانيون العراقيين بشكل لا يغذي الطائفية".
والوجود الايراني في العراق ليس جديدا فقد ارسلت طهران مستشارين عسكريين الى البلاد منذ بدء هجوم تنظيم "الدولة الاسلامية" في شمال وغرب البلاد في حزيران/يونيو.
وتحركت ايران منذ الهجوم الخاطف لتنظيم الدولة في حزيران/يونيو من خلال تزويد المقاتلين الاكراد بالسلاح وارسال مستشارين عسكريين الى القوات العراقية.
كما ساهمت ايران في تدريب مليشيات شيعية منخرطة في الهجوم المعاكس على تنظيم "الدولة الاسلامية".
وتؤكد ايران ان التصدي لهذا التنظيم هي مهمة العراقيين ونفت باستمرار ان تكون قد ارسلت قوات برية الى العراق، كما رفضت المشاركة في التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.
وتعتبر طهران ان هذا التحالف وعلاوة على عدم نجاعته لأنه يكتفي بالغارات الجوية، يخدم اهداف الغربيين الساعين الى قلب النظام السوري حليفها الاقليمي.
كما ارسل عدد من قوات النخبة الايرانية الى سامراء وبغداد وكربلاء لحماية المناطق الشيعية والمساعدة في تنظيم الميليشيات الشيعية المحلية، بحسب المحلل فرزين نديمي في تقرير نشره معهد واشنطن للسياسة في الشرق الادنى.
ومنذ بداية تشرين الاول/اكتوبر، نشرت وسائل الاعلام الايرانية عدة صور للجنرال غسان قاسم سليماني قائد قوات القدس وهي من قوات النخبة في الحرس الثوري مع مقاتلين اكراد عراقيين وايضا مع عسكريين في الجيش العراقي ومجموعات ميليشيا.
واكد حزب الله اللبناني ان الجنرال سليماني كان وصل الى العراق "على راس خبراء لبنانيين وعسكريين ايرانيين" منذ سيطرة تنظيم الدولة على الموصل في 10 حزيران/يونيو وانه قام بدور عسكري مهم.
وقال دبلوماسي غربي في طهران "الايرانيون خائفون"، مذكرا بان طهران عززت بشكل كبير دفاعاتها على الحدود وتوعدت بمهاجمة تنظيم الدولة "في عمق الاراضي العراقية" اذا اقترب عناصره من حدودها.
وقال مسؤولون اميركيون ان ايران استخدمت طائرات مراقبة دون طيار فوق العراق. ويقول مراقبون اخرون ان طيارين ايرانيين يقودون مقاتلات روسية الصنع من طراز "سوخوي سو-25" وضعتها طهران بتصرف بغداد قبل عدة اشهر.
واضاف المسؤول في البنتاغون ان ايران "لديها جنود ومستشارون على الارض منذ زمن وهي تقوم بتحليق طائرات دون طيار".
وتظهر الغارات الاخيرة الدور المتزايد لايران وهي تشكل ايضا استعراضا للقوة والنفوذ، بحسب علي رضا نادر المحلل لدى مجموعة "راند كوربوريشن".
وقال نادر ان "ايران ليست بحاجة للقيام بهذه الغارات الجوية لكن القادة الايرانيين يريدون اظهار ان ايران قوة يجب اخذها في الحسبان".
ولا تعترض الولايات المتحدة على الترتيب الضمني بين البلدين فهي تدرك ان اي تعاون عسكري صريح مع طهران يمكن ان يثير استنكار حلفائها الاخرين وفي مقدمتهم اسرائيل ودول عربية اخرى.
كما اعتبر المسؤولون الاميركيون ان لا مخاطر في حصول مواجهة "لان هناك ما يكفي من الاهداف للجميع"، بحسب مسؤول ثان في البنتاغون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أميركا وإيران 'تتقاسمان' فضاء مواجهة الإرهاب في العراق البنتاغون يؤكد وجود اتفاق ضمني ي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: