البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ○ آخـر ســـاعة / اخبار العالم في عام 2014 ○

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20121
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 26/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ○ آخـر ســـاعة / اخبار العالم في عام 2014 ○   الخميس 1 يناير 2015 - 22:29


حصاد أخبار العالم في 2014 .. عودة أجواء 11 سبتمبر :
الثلاثاء 30 ـ 12 ـ 2014
المصري اليوم :
عاش العالم فى 2014 أجواء مماثلة لما بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 ، بعد توسع التنظيمات الإرهابية ،
خاصة تنظيم « داعش » ، وإعلانه قيام « دولة الخلافة » ، واحتدام الحرب الأهلية فى سوريا ، ما أجبر الولايات المتحدة
على تشكيل ائتلاف لمحاربة التنظيمات الإرهابية ، يجمع خصوم وأعداء تحت القيادة الأمريكية ، وباتت الجماعات الإرهابية تشكل
خطرا على وحدة الدول العربية بتشكيلها جيوشا صغيرة ، وبسعيها إلى الاستحواذ
على مصادر النفط وتصديره بأسعار أقل من المعدلات العالمية ، فى الوقت الذى تشتعل فيه ظاهرة
« الإسلاموفوبيا » بقوة فى الدول الغربية ، لتتحول منطقة الشرق الأوسط إلى ساحة للحرب
على الإرهاب يتوقع استمرارها لسنوات .
• « الإرهاب » يدخل مرحلة « تأسيس الدولة » :
تنظيم داعش ..
بدا واضحاً أن التنظيمات الإسلامية التى تستخدم العنف لتحقيق أهدافها السياسية فى سبيلها لتغيير كبير
مع ظهور تنظيم « داعش » فى سوريا والعراق ، وتنازعه عالمياً عرش التنظيمات المسلحة مع تنظيم « القاعدة » .
فتنظيم « القاعدة » بدأ فى أول الأمر تنظيماً مركزياً هرمياً ، يتمتع بهيكل واضح للقيادة وتسلسل هرمى
به التزام كبير ، إلا أنه ومع توالى الضربات الأمريكية على التنظيم بدأت قدرة قيادته فى التواصل مع قاعدته
فى التدهور ، حتى أصبح التنظيم عبارة عن أفكار يتبناها من يشاء على أن « يبايع »
قيادة التنظيم ويتصرف بشكل لا مركزى تماماً .
إلا أن تنظيم « داعش » بدأ يعود مجدداً لمنطق التنظيم المركزى ، حتى إنه أطلق على نفسه
« دولة الخلافة » . وأشارت مجلة « فورين بوليسى » الأمريكية إلى أن التنظيم يحارب مستخدماً جيشاً
يشبه الجيوش التقليدية للدول فى تنظيمه وتحركه ويمتلك أسلحة من دبابات ومدرعات وصواريخ ،
بل طائرات ، ما يجعله يمتلك قوة لم يتمكن تنظيم « القاعدة » من امتلاكها فى أى مرحلة
من مراحل نشأته وتطوره .
• « الإسلاموفوبيا » .. ذريعة الغرب لخنق المسلمين :
يرجع عدد من المحللين زيادة ظاهرة « الإسلاموفوبيا » خلال عام 2014، إلى زيادة الهجمات الإرهابية التى
تشنها المنظمات الإسلامية المتطرفة ، فى حين ربطها آخرون بتزايد وجود المسلمين فى العالم الغربى ،
فمنذ أحداث 11 سبتمبر لم يتوقف الجدل حول دور الإسلام فى الغرب ، ولكنه فى السنوات الأخيرة اتخذ
بعداً جديداً ، فلم يعد الجدل حوله يقتصر على مكافحة الإرهاب فقط ، بل اتخذ بعداً ثقافياً واجتماعياً .
وعلى الرغم من تناغم الجاليات العربية والمسلمة مع المجتمعات الغربية ، فإن هذا الواقع لم يقض على
ظاهرة « الإسلاموفوبيا » فى هذه المجتمعات ، ففى أوروبا تشير بعض الإحصاءات إلى توقع نمو المسلمين
من 20 مليون شخص ، أى 5% من سكان أوروپـا ، إلى 38 مليوناً بحلول 2025 .
وزادت ظاهرة الإسلاموفوبيا فى الولايات المتحدة ، حتى باتت أكثر انتشاراً مما كانت عليه قبل بضع سنوات ،
وتفاقمت بشكلٍ دراماتيكى منذ 2008 .
• أموال النفط و « الجزية » تثرى خزانة « داعش » :
موَّل بعض الأفراد الأثرياء من الخليج الجماعات المتطرفة فى سوريا بملايين الدولارات عبر تركيا التى تعتبر
كذلك من الدول المتورطة فى « تمويل الإرهاب » عن طريق تهريب الأسلحة والأموال ، وفى 2014 أصبح
الاعتماد على التمويل المباشر من جانب الأثرياء الخليجيين يمثل نسبة ضئيلة جداً
من مجموع الدخل الذى يصب فى خزائن « داعش » .
• « الشيطان الأكبر » يتحالف مع «محور الشر » ضد المتطرفين :
الملك عبدالله بن عبدالعزيز
« عدو عدوى حليفى » .. وصف يبدو الأقرب للاتفاق الضمنى الحالى بين كثير من الكيانات والدول ،
تتسم العلاقة بينها بالعداوة أو الخصومة ، على الوقوف معاً ضد تنظيم « داعش » ، عدوهم المشترك ،
رغبة منهم فى تقويض مخاطر توسعه فى منطقة الشرق الأوسط .
وخلق هذا التنظي م، الذى لا يكاد يحظى بأى حليف فى المنطقة ، « أرضية مشتركة » جمعت
« الأعداء القدامى » ، ومن بينهم السعودية وإيران والولايات المتحدة و « حزب الله » ، والكيانات الشيعية
فى الدول التى تقودها الأنظمة السنية ( تركيا والعراق وسوريا ) ، ودول أخرى عربية وغربية وإسرائيل
تحت شعار واحد، هو « القضاء على داعش ومكافحة الإرهاب » فى المنطقة ، حسبما ذكرت
صحيفة « أوبزرفر » البريطانية .
• « جيوش صغيرة » تقوض أركان الدول العربية :
مئات التونسيين يتظاهرون خلال الاحتفالات بالذكرى الأولى لثورة تونس ، 14 يناير 2012 .
تحتفل تونس بمرور عام على اندلاع أولى ثورات الربيع العربي ، وهروب زين العابدين بن علي إلى السعودية .
أنتجت حالة الفوضى السياسية والأمنية المتولدة من أحداث « الربيع العربى » ، الظروف الملائمة لنمو
« جيوش صغيرة » تنتهج أسلوب حرب العصابات ، وتسعى جاهدة إلى تقويض أركان الدول بتركيزها
على مواجهة وهدم الجيوش النظامية وقوات الشرطة فى الدول العربية ، فمن حالة الفوضى ،
وتحول الصراع السورى إلى حرب أهلية طائفية شيعية - سنية ، إلى الفساد فى الجيوش الحكومية ، وقيامها على أسس
طائفية وضعف تدريبها وتسليحها ، سمح لجيوش الإرهاب أن تستولى على مساحات كبيرة من الأراضى ،
والمعدات والأسلحة، وأن تقود الحرب والهجمات على الجيوش النظامية من ناحية ، كما أتاح الفرصة للجيوش الأخرى ،
على غرار حزب الله فى لبنان ، والميليشيات الشيعية العراقية والپيشمرگة الكردية والحوثيين فى اليمن والميليشيات المسلحة فى ليبيا ،
خوض معركة تحرير الأرض فى ظل غياب وتراجع سلطة الدولة .
• عام استنهاض « الذئاب المنفردة » :
« أيتام**** » .. « الجنود التائهة » .. « الذئاب المنفردة » .. « المجاهدون الشاردون » ..
« الجيل الإلكترونى للقاعدة » .. « اللصوص المجاهدون » .. تلك جميعها أسماء لظاهرة عادت بقوة
فى 2014 لشن عمليات إرهابية داخل الدول الغربية .
هذه الظاهرة تشير إلى قيام شخص لا يخضع لـ « القاعدة » تنظيميا ، ولكنه يؤمن بأفكارها ،
ويقوم بالتخطيط والتنفيذ لبعض العمليات الإرهابية ، استنادا إلى إمكاناته الذاتية ودون أى مساعدة
من أحد سواء من القاعدة أو حلفائها .
وبعد ضربات موجعة تلقاها تنظيم « القاعدة » فى 2006 وحتى 2009، ظهرت الذئاب المنفردة ،
واتسعت ضرباتها بعد اغتيال زعيم القاعدة الراحل أسامة**** فى 2011 ، ولكنها تراجعت
فى 2013 لتعود بقوة فى نهاية 2014 بواقعة احتجاز أسترالى من أصل إيرانى مجموعة من زبائن
داخل مقهى وسط سيدنى ، فى عملية سجلت محاولة لاستنهاض الذئاب المنفردة مرة أخرى .
• داعش يواجه العالم وينتظر كلمة النهاية :
مثل ضوء البرق ظهر تنظيم الدولة الإسلامية فى الشام والعراق « داعش » ، وفى أقل من شهور ملأ الدنيا بالوحشية
ومشاهد الاستهتار بالدماء قبل أن يعلن الخلافة فى مناطق شاسعة مقتطعة من العراق وسورا .
تدرج « داعش » قبل وصوله إلى ما هو عليه اليوم ، حيث بدأ بتنظيم صغير تأسس على أنقاض تنظيم القاعدة
فى العراق ، فبعد تشكيل جماعة التوحيد والجهاد بزعامة الأردنى أبى مصعب الزرقاوى فى عام 2004 ،
تلا ذلك مبايعته لزعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة**** ليصبح اسم التنظيم القاعدة فى بلاد الرافدين ،
قبل أن يبدأ الزرقاوى رحلته فى توحيد شتات التنظيمات الجهادية فى العراق ، حيث نجح سريعاً فى جمعها فى كيان واحد
وأعلن فى فيديو عن تأسيس مجلس شورى المجاهدين بزعامة عبدالله رشيد البغدادى .
وفى 2010 تولى أبوعمر، الأخ الأكبر لأبى بكر البغدادى ، زعامة الكيان الذى غير تسميته إلى الدولة الإسلامية
فى العراق لجمع أطياف السنة تحت رايته لمحاربة القوات الأجنبية والشيعة إلا أن القوات الأمريكية والعراقية
نجحت فى تصفيته وتتم مبايعة أخيه أبى بكر خليفة له والناصر لدين الله سليمان وزيراً للحرب فى التنظيم .
• حصاد أرقام 2014 ( العالم ) :
ـ الميلشيات الشيعية المنضمة للقتال ضد تنظيم داعش تنفذ عملية عسكرية
شمال العاصمة العراقية بغداد ، 26 ديسمبر 2014 .
ـ تريليون دولار ، إجمالى الفاتورة الأمريكية فى الحرب على الإرهاب فى أفغانستان والعراق
بحسب « بيزينس إنسايدر » .
ـ 3 ملايين لاجئ سورى بسبب الحرب فى الخارج ، وأكثر من 5 ملايين نازح فى الداخل
بعد مرور نحو 4 سنوات من الصراع .
ـ 200 ألف مقاتل هى التقديرات الأمريكية لعدد الشباب المتعاطف مع « داعش » .
• « قطع الرقاب » عقيدة الإرهابيين الجدد .
يتبع تنظيم « داعش » وغيره من التنظيمات الإرهابية الأخرى أفكارا متطرفة وفهما محدودا لتأويلات وتفسيرات
بعضها مغلوط للدين ، وفتاوى شاذة لا تلقى رواجا لدى جمهور علماء الإسلام .
وتنشر تنظيمات الإرهاب أبحاثا وفتاوى تدعو إلى العنف والقتل، والتى تشكل الجانب الأهم لعقيدة المتطرفين ،
وتعتبر أن « الإرهاب سنة والاغتيال فرض » ، فيما يُعَرِّف خبراء ومحللون « داعش » بأنه
« تنظيم مسلح إرهابى يتبنى الفكر السلفى الجهادى التكفيرى » ، ويهدف المنظمون له
إلى إعادة ما يسمونه « الخلافة الإسلامية وتطبيق الشريعة » ،
ويتخذ من العراق وسوريا مسرحـاً ! .



عدل سابقا من قبل Habeeb H. Habeeb في الخميس 1 يناير 2015 - 22:51 عدل 1 مرات (السبب : * تصحيح بعض الأخطـــــاء ! آســـــف .)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
○ آخـر ســـاعة / اخبار العالم في عام 2014 ○
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» طريقة التأهل إلى كأس العالم
» صور جاستن بيبر مع عائلته .....روعة(جديد)
» نتائج مسابقة اساتذة التعليم الابتدائي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: