البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 "طبيب يداوي الناس وهو عليل"؛ العلامة السيد محمد علي الحسيني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: "طبيب يداوي الناس وهو عليل"؛ العلامة السيد محمد علي الحسيني   الخميس 08 يناير 2015, 12:30 am

"طبيب يداوي الناس وهو عليل"؛ العلامة السيد محمد علي الحسيني




بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
نظام ولاية الفقيه يطالب البحرين بالافراج عن علي السلمان
"طبيب يداوي الناس وهو عليل"؛

شبكة البصرة
العلامة السيد محمد علي الحسيني
أمر مشروع ووارد أن تطالب دول كالنرويج أو فرنسا مثلا على انها ديمقراطية ومؤمنة بمبادئ حقوق الانسان وعاملة بها، دولا أخرى بالافراج عن معتقلين سياسيين او تحسين أحوال وأوضاع السجون وما إليه، لکن عندما نجد أن هناك نظاما نازي وفاشي وإستبدادي قمعي يعتبر ألد أعدائه الديمقراطية والحرية ولايؤمن بحقوق الانسان وتعج سجونه بآلاف المعتقلين، يطالب بالحرية لمعتقلين سياسيين في بلدانا تؤمن بالديمقراطية وتطبقه، فإن مطالبته هذه ليست مدعاة للتهکم وانما حتى للقرف والسخرية التامة.
عندما أقدمت مملکة البحرين وعلى اساس القانون والانظمة المرعية في البلاد بإستدعاء علي السلمان لإرتکابه مخالفات قانونية تضر بأمن وسمعة واستقرار البحرين، وتشكل خطرا كبيرا على الامن القومي العربي، فإنها قامت بهذا الاجراء تحت الشمس الساطعة وامام أنظر العالم کله وليس عبر الطرق والاساليب الملتوية والمشبوهة، وکما هو معروف فإنه کان هناك مايستدعي هذا الاجراء، ولم يکن الامر مسرحية مختلقة او مفتعلة کما تفعل أنظمة إستبدادية ودکتاتورية مشهود لها بممارساتها التعسفية والقمعية، وان البحرين کما نعلم دولة ذات سيادة ولها دستورها الخاص وقوانينها المعمول بها ومن حقها الاقدام على أي إجراء قانوني في ضوء وظل أنظمتها المرعية، لکن أن يخرج علينا وعلى العالم نظام ولاية الفقيه الغارق من قمة رأسه الى أخمص قدميه بممارسة عمليات الاستبداد والقمع مطالبا حکومة البحرين بالافراج عن علي السلمان، فإن ذلك يذکرنا بمثل دارج يقول: "ان لم تستحي فافعل ماشئت"، لأن نظاما صارت سجونه تکتض بأعداد کبيرة جدا من معتقلي الرأي ويقدم طلبا بهذا المعنى الى دولة البحرين، فإنه بحق يمثل ذروة صلافة وصفاقة هذا النظام وإستخفافه بکل الافکار والمبادئ والقيم الانسانية.
منذ أعواما طويلة يخضع الزعيمين الاصلاحيين مير حسين موسوي ومهدي کروبي، للإقامة الجبرية بسبب مطالبهم الاصلاحية الحقة ولم ترفع هذا الاجراء الظالم التعسفي عنهم على الرغم من المطالبات والمناشدات الدولية المختلفة بهذا الخصوص، بل وانها تعمه غيا في إعتقال أي فرد إيران يرفع صوته مطالبا بالحرية او بتحسين أوضاع البلاد التي باتت يرثى لها، بل والانکى من ذلك ان هناك أصوات ترتفع من جانب تيارات متشددة داخل النظام تطالب بتقديمهما للمحاکمة، ولهذا فإن نظام ولاية الفقيه عندما يطالب السلطات البحرينية بالافراج عن السلمان فإن الاحرى به أن يهتم بأموره ويراجع مواقفه القمعية والتعسفية من مبادئ حقوق الانسان والتي صارت تلفت الانظار ويجدر هنا أن نشير الى أن هناك 61 قرارا دوليا يدين النظام الايراني في مجال إنتهاکاته المستمرة لحقوق الانسان مع ملاحظة أن أغلب هذه القرارات قد صدرت من جانب الجمعية العامة للأمم المتحدة.
نظام ولاية الفقيه عندما ينبري متظاهرا بأنه مدافع وحامي لحقوق الانسان، فإنه يتصور العالم يجهلون طرح الحقائق الدامغة التي تؤکد کونه من أهم وأکبر قلاع الظلم والاستبداد في المنطقة والعالم، واننا نجد الحاجة ماسة هنا لتذکير القارئ الکريم بأنه وقبل مجئ نظام ولاية الفقيه للحکم في إيران عام 1979، کان عدد السجناء يبلغ في إيران 10 آلاف شخصا بينما کان عدد السکان 36 مليونا، أما في عام 2013، حيث زاد عدد سکان إيران ضعفين أي بحدود 72 مليون، فإن عدد السجناء القابعين في السجون قد بلغ 210 ألفا، مما يعني بأنه قد زاد 21 ضعفا على عهد الشاه الذي طالما سمعنا وقرأنا إتهمامات هذا النظام له بالقمع والاستبداد والدموية، هذا إذا وضعنا جانبا الاوضاع المأساوية والوخيمة لهذه السجون وکونها تعج بأضعاف الطاقة الاستيعابية القصوى لها وحتى ان السجناء وفي سجون عديدة يتناوبون على النوم والجلوس، هذا الى جانب أن سجناء الرأي في إيران في تصاعد مستمر ومضطرد فضلا عن الاعدامات وهو مادعى بمجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة ومنظمة العفو الدولية وغيرها من المنظمات المعنية بحقوق الانسان النظام الايراني بأن تکون هناك معايير ومقاييس قانونية عن إعتقال أي فرد مع التأکيد على عدم قانونية وشرعية إعتقال أي فرد على خلفية مواقفه الفکرية، واننا نتساءل: نظاما بهذا الحال البائس، بأي وجه يطالب البحرين بإطلاق سراح رجل معتقل بموجب القوانين ومحفوظة حقوقه من مختلف النواحي؟
الامين العام للمجلس الاسلامي العربي في لبنان
شبكة البصرة
الثلاثاء 15 ربيع الاول 1436 / 6 كانون الثاني 2015
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : فلسطين
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1227
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 17/06/2014
الابراج : القوس
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: "طبيب يداوي الناس وهو عليل"؛ العلامة السيد محمد علي الحسيني   الخميس 15 يناير 2015, 5:56 am

جزيل شكري وتقديري لكم جميعا 

ودي يسبق ردي


دمتم بحفظ المولى ورعايته


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"طبيب يداوي الناس وهو عليل"؛ العلامة السيد محمد علي الحسيني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: