البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 أوروبا ما بعد "شارلي إيبدو" قد تبنّي السيناريو الأميركي الذي ساد بعد 11 أيلول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: أوروبا ما بعد "شارلي إيبدو" قد تبنّي السيناريو الأميركي الذي ساد بعد 11 أيلول   الإثنين 12 يناير 2015, 11:22 pm

أوروبا ما بعد "شارلي إيبدو" قد تبنّي السيناريو الأميركي الذي ساد بعد 11 أيلول




Jan. 10, 2015
أوروبا ما بعد "شارلي إيبدو" قد تبنّي السيناريو الأميركي الذي ساد بعد 11 أيلول

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
حداد وطني في فرنسا
يبدو أن أوروبا تنزلق نحو تبنّي السيناريو الأميركي الذي ساد بعد 11 أيلول (سبتمبر) 2001، بالنظر إلى كل مسلم كمشروع إرهابي متطرّف، لكن أصواتًا عقلانية تخرج منادية بأن الارهاب لا دين له.
بيروت:
اقتباس :
قال تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) إن الأخوين كواشي، منفذي الهجوم على مجلة شارلي إيبدو الساخرة، بطلان تفخر بهما الأمة. وأعلن تنظيم القاعدة في اليمن أنه المسؤول عن إعدام "المسيئين للرسول" في هذه المجلة، وبالتالي ناسبًا القتيلين كواشي إليه. أيًا كان المسؤول الحقيقي عن هذه المقتلة، وبالرغم من أن ثمة مصادر فرنسية ترجّح الصبغة الفردية للعملية، فإن ما كان هاجس ليل في أوروبا صار واقع نهار.

اليوم الدامي
فالخوف الأوروبي الذي طال الكلام فيه، من عودة الجهاديين من أرض الجهاد السورية العراقية، إلى مواطنهم على شكل عبوات ناسفة موقتة، صار واقعًا، عاشته فرنسا الجمعة، يومًا طويلًا من الاشتباكات الأمنية مع الأخوين كواشي، وانتهى بموتهما، ثم مع أميدي كوليبالي، منفذ عملية مونتروج شرق فرنسا مع فتاة تدعى حياة بومدين، التي سقطت ضحيتها شرطية، واحتجازه 5 رهائن، بينهم نساء وأطفال، في متجر للأغذية المطابقة للتعاليم اليهودية شرق باريس، وانتهاء العملية بمقتله، ثم اتخاذ أحدهم رهائن في مونبيلييه.

لا أمان
حارث النظاري، أحد قياديي القاعدة في اليمن، حيث تلقى شريف كواشي التدريب، قال للفرنسيين لأن أولى بكم أن تكفوا عدوانكم عن المسلمين لعلكم تحيون فى أمان، "وإن أبيتم إلا الحرب فابشروا فوالله لن تنعموا بالأمن".
لا شك في أن أوروبا ما قبل جريمة شارلي إيبدو ليست كأوروبا ما بعدها. من هنا كان التشبيه بين هذه العملية وعملية 11 ايلول (سبتمبر) 2001 في الولايات المتحدة.
فالدول الأوروبية بادرت فورًا إلى تعزيز إجراءاتها الأمنية، ورفع جهوزية قوات الشرطة ومكافحة الارهاب فيها. وحذرت بريطانيا من أنّ مجموعات سورية متطرفة تخطط لشن هجمات على دول غربية.
توجّهان
يقول مراقبون إن الرأي الأوروبي، وفي مقدمه الفرنسي، منقسم حول ما يمكن أن يكون قد أوصل الحال إلى ما هي عليه. فثمة من يقول إن أوروبا لم تتعلم من خطأ الولايات المتحدة، واعتقدت أنّ إبعاد المتشددين الاسلاميين عن أراضيها وإلهائهم في مناطق النزاع في الشرق الاوسط وافريقيا يُبعِدهم عنها. لكن هؤلاء عادوا محمّلين بأطنان من الأفكار المتطرفة، التي ترى في المجتمع الغربي عدوًا يجب غلبته.
بالمقابل، هناك توجه معاكس، يحمّل أوروبا والولايات المتحدة المسؤولية عما يجري، بسبب سياسة متراخية في سوريا والعراق، منذ بدأت الأحداث هناك. فبحسب هذا التوجه، لو قدم الغرب الدعم الحقيقي والقوي للمعارضة السورية في أول أيامها، لكان انهار النظام السوري، وانقطع الطريق على مأسسة التطرّف في تنظيمات تضارع الدول في أنظمتها ومنعتها.

أمن رخو
إلى ذلك، كشف الاعتداء على شارلي إيبدو، بحسب مراقبين فرنسيين، ضعف التدابير الأمنية، إذ لم يأت تنفيذ الجريمة ليلًا، بأسلوب خفي أو خائف، بل حصل الأمر نهارًا، ودخل المنفذون المجلة بسهولة، ونادوا على الرسامين والمحررين بالاسم وأردوهم، كما أردى أحدهم شرطيًا على قارعة الطريق، ومشى وكان شيئًا لم يكن.
وأن يحصل هذا الأمر بهذا الشكل السهل ليس مطمئنًا، للفرنسيين وللأوروبيين على السواء، خصوصًا أن الخطر آت من مواطنين في دول أوروبية، وليس من عناصر خارجية طارئة.
هنا، تقف أوروبا حائرة بين أن تتمسك بقيمها الديمقراطية، أو أن تنحو ناحية أميركية، أي أن تقلد الأميركيين في سلوكهم بعد انفجار الطائرتين ببرجي التجارة في نيويورك. حينها، صار كل ذي سحنة حنطية متهمًا بالإرهاب، مع سيطرة الرهاب الاسلامي على التصرف الأميركي.
ويغلّب مراقبون أوروبيون غريزة الأمن على القيم الديمقراطية، إذ يتوقعون أن لا تبقى أوروبا على حالها بعد المشهد الفرنسي الدامي، لتنزلق سريعًا إلى مشهد الثكنات المتنقلة والدبابات في الشوارع، وإلى النظر إلى كل مسلم على أنه مشروع إرهابي.

لا تلوموهم
في مقابل كل هذا الشحن، قالت صحيفة غارديان البريطانية إنه لا ينبغي إلقاء اللوم على مسلمي فرنسا الذين روّعهم المجرمون ووجدوا أنفسهم يواجهون رد فعل عنيفًا، "فسبب مقتلة شارلي إيبدو رواسب تاريخية، متراكمة منذ نصف قرن، فلا يزال هناك شعور قوي بالاستياء بين المجتمعات المغتربة التي تعيش في ضواحي باريس، كثير منهم مسلمون متحدرون من شمال أفريقيا, يشكون التمييز ضدهم في السكن والعمل وحق التعبير الديني".
أضافت غارديان: "إن خطاب الكراهية ضد الدين ساد في فرنسا الحديثة, ويتلاعب به اليمين واليسار لأغراض سياسية، كما أن سياسة الهجرة تشكل جزءًا أساسيا من هذا الخطاب، مع عدم نسيان أن بين ضحايا الهجوم اثنين من المسلمين, في تأكيد على أن الإرهاب لا دين له".
كذلك كتب توني باربر في فاينانشيال تايمز يحمّل مسؤولية ما حدث للمجلة نفسها، بإساءتها للرسول، ووصفها بالغبية، قائلًا: "إن بعضًا من المنطق السليم مجدٍ لصحف مثل شارلي إيبدو وإيلاند بوستن, التي توجه ضربة للحرية عندما تستفز المسلمين، لكنها في حقيقة الأمر غبية تمامًا".
ونبهت دايلي تيليغراف إلى عدم الوقوع في الاستقطاب بسبب الحادث، وقالت: "إن نقاشًا حقيقيًا يجب أن يبدأ الآن، والبدء في البحث عن أسباب التباعد بين أوروبا والمسلمين، فلا يمكن النكوص مرة أخرى إلى الادعاء بأن الإسلام بني على الكراهية".
موقف مختلف
وقال الكاتب الأميركي نيكولاس كريستوف في مقال نشرته نيويورك تايمز: "تجعل حوادث الإرهاب العديد من الغربيين ينظرون إلى الإسلام على انه متطرف، لكن هذا التفكير سطحي وبسيط، ويجب أن لا نلوم الإسلام في الهجوم على الصحيفة الفرنسية، فمن يتصدرون عناوين الصحف أعداد صغيرة من الإرهابيين، لا يمثلون الإسلام الذي يصل عدد معتنقيه إلى 1,6 مليار مسلم".
أضاف: "عج تويتر بتغريدات من مسلمين يستنكرون الهجوم، ويقولون إنه إساءة إلى النبي محمد أكبر من إساءة رسامي الكاريكاتير له، وليس بوسع غالبية المسلمين فعل أي شيء أمام هذه الهجمات، بينما يصبحون بشكل غير متناسب ضحايا الإرهاب".
وختم: "الرسم الكرتوني المسيء سخيف، ويجب أن نحذّر من السخرية من دين متنوع مثل الإسلام، ودعونا نعترف بأن أكثر شعب محب للسلام في الشرق الأوسط، يقفون في وجه المتعصبين, هم مسلمون متدينون".
يتطلّب منا فعلًا!
من ناحية أخرى، بدأت الناشطة اليمنية إلهام مانع، المقيمة في سويسرا، نشر رسوم شارلي إيبدو عن الرسول, والتي على أثرها تعرضت المجلة اليوم في باريس لهجوم مسلح خلف 12 قتيلاً من بينهم أشهر 4 رسامي كاريكاتير وإصابة عشرة آخرين.
ودعت مانع إلى إعادة نشر صور ورسوم المجلة الفرنسية الساخرة عن الرسول، وتداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ردًا على هذه العملية الارهابية. وكتبت على صفحتها في فايسبوك: "ما دمنا نصرّ على أن عنف الإسلاميين لا يمثلنا، اقترح عليكم اعادة نشر رسومات مجلة شارلي إبيدو الساخرة عن رسولنا الكريم، فالموقف يستدعي أكثر من القول، ويتطلّب منا فعلًا، فنفس المجلة أصدرت عددًا كاملًا عن السيد المسيح، ولم نسمع تهديدًا من اتباعه".
أضافت: "حرية الرأي والتعبير حق انساني لا تخضع للمساومة حتى لو صدمتنا واعتبرناها جارحة".
elaph.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي الياسيني
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : فلسطين
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1227
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 17/06/2014
الابراج : القوس
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: أوروبا ما بعد "شارلي إيبدو" قد تبنّي السيناريو الأميركي الذي ساد بعد 11 أيلول   الخميس 15 يناير 2015, 5:53 am

جزيل شكري وتقديري لكم جميعا 

ودي يسبق ردي


دمتم بحفظ المولى ورعايته


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أوروبا ما بعد "شارلي إيبدو" قد تبنّي السيناريو الأميركي الذي ساد بعد 11 أيلول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: