البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 هذا بلدٌ لا يستحق عزيزا مثل طارق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: هذا بلدٌ لا يستحق عزيزا مثل طارق   الجمعة 16 يوليو 2010, 4:21 pm


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
هذا بلدٌ لا يستحق عزيزا مثل طارق

شبكة البصرة

علي الصراف

قضيتان ستظلان جديرتين بالاعتبار في محاكمة وزير الخارجية العراقي طارق عزيز: موقفه الصلب، ونفاق التدخلات "الإنسانية" الغربية للإفراج عنه.

على مدى نحو ست سنوات، جرب الغزاة وأعوانهم شتى أنواع الضغوط وأعمال القهر والابتزاز ضد هذا الرجل، من أجل أن يتخلى عن دعمه (وصداقته) للرئيس العراقي الراحل صدام حسين، إلا أنهم فشلوا.

ومثلما قدم رفاق آخرون، على رأسهم الشهيد الكبير نفسه، دلائل لا يرقى اليها الشك على الصلابة والموقف الشجاع حتى في مواجهة الموت، فقد ظل طارق عزيز ثابتا في أرضه، عزيزا، شامخا كنخلة سامقة من نخيل العراق.

مأثرةُ عزيز البطولية في الدفاع عن الرئيس الراحل خلال المحاكمة، ومناداته المشهودة له، وهما في الأقفاص، باللقب الأثير: "سيدي الرئيس"، ستظل في الأذهان شاهدا من شهود التاريخ على أن الظلم والتعسف لا يمكن أن ينالا من عزيمة الذين يقفون على جادة الحق. وأي حق.

بوقوفهم في وجه الموت، وبارتقائهم لمنصته ببسالة، أثبت الراحلون من رفاق عزيز أن الحق حقهم، وأن باطل الغزاة لن يجرؤ عليهم ولن يخيفهم ولن يغير من أمرهم شيئا.

إيمان قوي، وموقف نبيل، وبطولة شخصية، هي التي تدفع المرء الى قبول الموت، والى التعالي عليه.

وهذه أمور لا يقدر عليها الغزاة ولا العملاء. لأنهم يقفون في صف الباطل.

ومن عظيم المفارقات، وأكثرها تصريحا وكشفا، أنه بينما واجه رجال الرئيس العراقي الراحل الموت وركبوا قاربه بثبات، فان قضاتهم هم الذين هربوا، ليطلبوا اللجوء في الخارج، خوفا على حياتهم.

مفارقة التناقض بين شجاعة الذين كانوا في الأقفاص، وبين جبن قضاتهم وهم في السلطة، كانت كافية لوحدها لتقول، أيهم على حق، وأيهم على باطل.

لا خلاف على أن النظام السابق، ربما كان ارتكب أخطاء هنا أو هناك، فيما يتعلق ببعض السياسات الداخلية أو الخارجية، إلا أن صورة الحق الكاملة ما كان لها أن تقتصر على تلك الأخطاء.

الصورة الكبرى كانت تقول ان ذلك النظام هو الذي بنى العراق وجعل منه قوة إقليمية كبرى. وتقول انه كان نظاما لنزاهة المسؤولية الوطنية. وتقول انه كان نظاما لموقف قومي لم يتردد في الدفاع عن قضايا العرب القومية الكبرى.

هذا هو مصدر الموقف البطولي. ومن هذا الموقف جاء طارق عزيز وعليه ثبت، ومن أجله ظل مستعدا لمواجهة الموت.

وهذا مصدرٌ لا يأتي منه الغزاة، ولا يمكن أن يأتي منه عملاؤهم. فهم باطل على باطل. وليس بوسع الباطل أن ينجب بطولات.

وككل باطل، لا بد وان تصدر إنسانيته عن نفاق.

فالضغوط التي قيل ان الحكومة العراقية تعرضت لها من اجل الإفراج عن عزيز ركزت على كونه مسيحي.

وفي هذا "الموقف" من الفضائح، الكاشفة، ما قد لا يتسع له مجال. فالذين سمحوا للحكومة ** بتهجير المسيحيين، وقتل قساوستهم وتفجير كنائسهم، لا يجوز لهم أن يدعوا حرصا على حياة رجل مسيحي.

والقضاء الذي يجيز لنفسه أن يحكم بتعسف ضد المسلمين ويحكم بإعدامهم بعيدا عن أدنى قيم القانون، ويخلي سبيل مسيحي، لا يجوز أن يعتبر نفسه قضاء عادلا.

والغزاة الذين قدموا وعودا لعزيز بحسن معاملته، وتركوه سجينا يعاني شتى صنوف التعسف والإهمال، رغم التدهور المستمر في حالته الصحية، لا يجوز لهم أن يبيعوا لنا مواقف "إنسانية" منافقة. (وها هم اليوم يسلموه لمليشيات العمالة لكي توغل فيه أحقادها، ولكي تكشف عن الطبيعة الشريرة التي تصدر عنها نذالة الباطل).

إذا كان طارق عزيز مسيحيا، فهذا فخر للعراق بأن جعل واحدا من أعرق طوائف العراق ممثلا له ورمزا لوجهه الحضاري.

المسيحيون العراقيون جزءٌ من طين العراق الحر والأصيل. ومن هذا الطين تأتي مفارقة أخرى لا تقل تصريحا وكشفا.

فطارق عزيز ليس مسيحيا عندما يتعلق الأمر بالعراق. انه، مثل كل المسيحيين العرب، ابن وطنه أولا.

واليوم، ماذا يفعل الغزاة؟ وماذا يفعل عملاؤه؟

لقد هدموا العراق، ونهبوه، وحولوه الى حقول قتل لـ"فرق الموت" (التي صارت وزارة الداخلية تعترف بوجودها بين صفوفها)، وفرق الاحتلال الأميركي، وجعلوا منه تابعا ذليلا لإيران، وأدرجوه في مشروعها الطائفي في المنطقة.

إذا أتيح لطارق عزيز أن يخرج من سجنه، فانه سيجد عراقا غريبا غير عراقه، وسيفضل الموت في سجنه على أن يعيش المأساة.

سيخرج ليرى عراقا فيه أكثر من مليون أرملة، وأكثر من 5 ملايين يتيم، وخمسة ملايين مُهجر ومشرد، و 8 ملايين يعيشون تحت خط الفقر، ومئات الآلاف من القبور التي لا يُعرف أصحابها، ممن قتلوا"على الهوية"، ونفطا يُنهب بلا عدادات، وشركات احتكارية تستولي على نصف ثروات العراق، وجدرانا كونكريتية تفصل بين الأحياء في بغداد، كما هي جدران الفصل العنصري الإسرائيلية، وعمائم تحكم بالتفاهات، ومليشيات تستولي على إدارة الدولة ومواردها.

وسيترك عزيز وراءه نحو 150 ألف معتقل دون محاكمة تعرض معظمهم للتعذيب في سجون "الديمقراطية" و"العراق الجديد". وسيتاح له للمرة الأولى أن يرى ما كان يفعل الغزاة في سجن أبو غريب، وما يفعل الحرس الثوري الإيراني في سجون وزارة الداخلية، وكيف تحولت دوائر الدولة ومفاصلها الرئيسية الى مستنقع للذين يرطنون باللهجة الفارسية.

وسنخشى على حياته، ليس من اغتيال قد يكون بمثابة شيء طبيعي في بلد الفوضى، ولكن من أثر المأساة التي انتهى إليها عراقه وعراق رفاقه الراحلين.

فهذا بلدٌ، لا يستحق عزيزا مثل طارق.

نشرت هذه الكلمة في الأصل، من دون توقيع، كافتتاحية لصحيفة "العرب" يوم 3/3/2009

شبكة البصرة

الخميس 3 شعبان 1431 / 15 تموز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذا بلدٌ لا يستحق عزيزا مثل طارق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: