البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 █ ليبيــا : مجـزرة جديدة لتنظيم داعش الإرهابي المُجـــرم !!! █

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19783
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: █ ليبيــا : مجـزرة جديدة لتنظيم داعش الإرهابي المُجـــرم !!! █   الإثنين 16 فبراير 2015, 12:29 pm



موجز مصر – الأحــد 15 ـ 02 ـ 2015 في خبر صادم داعش يدبح المصريين الاحرار وينشر صور ذبح 21 قبطي بليبيا على يد داعش فيديو 21 قبطى فى ليبيا على يد داعش ، والكيم يوتيوب وصور فيديو ذبح 21 قبطيا داعش, مشاهدة فيديو اعدام أول رهينة مصري في ليبيا اليوم , حيث تم التاكد من إعدام أول رهينة مصري من الأقباط المختطفين بليبيا على يد تنظيم الدولة الإسلامية داعش ليبيا ، وانشر فيديو اعدام الرهينة المسيحى فى ليبيا ، فقد تداول عدد من رواد موقعي التواصل الاجتماعي تسجيل مصور يظهر إعدام تنظيم الدولة لـ 21 قبطياً مصريا في ليبيا على أيدي تنظيم داعش. وظهر في الفيديو، أحد أعضاء تنظيم داعش الملثمين، حاملاً بندقية ثم قام بالتصويب على رأس الرهينة فأرداه قتيلاً في الحال، كما نشر تنظيم الدولة الاسلامية تسجيلا مصورا اليوم الأحد يظهر مقاتلي التنظيم يعدمون 21 مسيحيا مصريا ذبحا في ليبيا، كان المصريون يرتدون زيا برتقاليا وذبحوا بعد اجبارهم على الجثو على الأرض. ونشر الفيديو على حساب تويتر لموقع يؤيد الدولة الاسلامية ، حيث قال رجل أمسك بسكين في الفيديو تحدث بالإنكليزية وكتبت ترجمة لعباراته “ اليوم نحن في جنوب روما في أرض الإسلام ليبيا نرسل رسالة أخرى، “ أيها الصليبون : إن الأمان لكم أمانى لا سيما وانكم تقاتلوننا كافة فسنقاتلكم كافة حتى تضع الحرب أوزارها ” ، وبدأ الرجل كلامه بقوله “ الحمد لله القوي المتين والصلاة والسلام على من بعث بالسيف رحمة للعالمين . ” كما نقلت قناة الجزيرة الإخبارية القطرية و قناة الحياة الفضائية المصرية و وكالة رويتز منذ قليل تسجيلا مصورا يؤكد إعدام 21 قبطيا مصريا فى ليبيا ذبحا على يد تنظيم الدولة الاسلامية بليبيا والتى ألقت القبض عليهم و آسرهم منذ اكثر من شهر ونصف و بالتحديد فى أول يناير الماضى . وكانت وكالات الانباء وشبكات التواصل الاجتماعى منذ عدة أيام قد تناولت نشر صور لهولاء المصريين المختطفيين وهم يلبسون البدلة الحمراء إستعدادا للاعدام و قد أكدت هذه المواقع أنه تم فعلا اعدام هؤلاء المصريين منذ اكثر من يومين و لكن هذا الخبر لم يتم تأكيده إلا منذ قليل بهذا التسجيل المصور الذى نشرته و اذاعته تنظيم الدولة الاسلامية ( داعش ) بليبيا ، والضحايا كانوا عمال سافروا إلى ليبيا سعيا وراء أرزاقهم رغم تحذيرات الحكومة للمصريين من السفر ، وفي فيديو خطير تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي “ فيس بوك ” و“ تويتر” ، تمت أول عملية إعدام أول رهينة مصري من الأقباط المختطفين بليبيا، على يد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، ويظهر فى الفيديو أحد أفراد التنظيم وهو يطلق النار فى رأس الرهينة، لتسقط على الأرض ، حيث كانت مجلة التنظيم “ دابق ” نشرت في العدد السابع صورًا لـ 21 من المصريين الأقباط المختطفين، بليبيا، يرتدون الزي البرتقالي، وهو زي تنفيذ الإعدام على سجنائه، ويقفون مكتوفي الأيدي، ويقتادهم ملثمون على شاطئ البحر، والمختطفون جميعهم من أبناء محافظة المنيا، يعملون بمهن مرتبطة بقطاع التشييد والبناء. وعلى صعيد آخر أكد السفير بدر عبد العاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية، لا توجد أي معلومات مؤكدة حتى الآن تشير إلى واقعة إعدام المصريين المختطفين في ليبيا على أيدى داعش، موضحاً أن هناك حالة من الاستنفار والطوارئ في الوزارة لحل أزمة المصريين المختطفين في ليبيا، وتساءل المحللون السياسيون هل تنتظر مصر رؤية كساسبة جديد . مشاهدة فيديو اعدام أول رهينة مصري في ليبيا اليوم أعلن تنظيم الدولة الاسلامية “ داعش ” أنّ من أسماهم بـ ” جنود الخليفة ” في ولاية طرابلس ( تشتهر باسم داعش ليبيا )، أسروا 21 قبطيّاً ( مسيحيا مصريا ) ، ونشر صورا لهم بملابس الإعدام البرتقالية الشهيرة في منطقة ساحلية مجهولة، دون أن يوضح مصيرهم، ولكنهم كانوا يتخذون وضعية الذبح ومن ورائهم عناصر التنظيم بالملابس السوداء يحملون السكاكين ، جاء ذلك في تقرير بعنوان “ انتقام للمسلمات اللاتي اضطهدهن الأقباط الصليبيون في مصر ” ، نشره التنظيم المتشدد الخميس، في العدد السابع من مجلته الرسمية “ دابق ” الناطقة بالانجليزية التي تداولها، الخميس، أنصار التنظيم على شبكات التواصل الاجتماعي. وقال التنظيم : “ هذا الشهر أسر جنود الخليفة في ولاية طرابلس ( تشتهر باسم داعش ليبيا ) 21 قبطيا صليبيا، تقريبا بعد خمس سنوات على العملية المباركة ضد كنيسة بغداد التي نفذت انتقاما لكاميليا شحاته ووفاء قسطنطين وأخوات أخريات اللاتي تم تعذيبهن وقتلهن على يد الكنيسة القبطية في مصر” ، وأضاف : “ العملية ( الهجوم على كنيسة بغداد ) خطط لها حذيفة البطاوي ( رحمه الله ) والي ولاية بغداد آنذاك إلى جانب القائد العسكري الكبير أبو إبراهيم الزيادي، اللذان لعبا دورا حاسما – عبر شغفهم وحماستهم – في الحفاظ على الروح المعنوية لمجاهدي الدولة الإسلامية بعد استشهاد أبو عمر البغدادي، وأبو حمزة المهاجر ( رحمه الله ) ” . وأشار إلى أنه “ آنذاك كانت الدولة الإسلامية بعيدا عن مصر ولم يكن يستهدف بسهولة الأقباط الصليبيين هناك , التنظيم، الذي نشر صورة بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الراحل، شنودة الثالث، تاب ع : “ لذلك قررت قيادة الدولة الإسلامية استهداف المسيحيين الكاثوليك في بغداد لتلقين طاغوت الأقباط شنودة درسا مفاده أن ثمن دماء المسلمين غال، وإذا اضطهدت الكنيسة أي مسلمة في مصر سيكون مسؤولا عن كل مسيحي يقتل في أي مكان في العالم عندما تسعى الدولة الإسلامية لانتقامها العادل. والقتل لم يبدأ حتى بعد أن عبر الصليبيون عن تعنتهم ورفضهم تنفيذ مطالب المجاهدين ” , وزاد : “ قتل أكثر من 100 صليبي وجرحوا على يد خمسة استشهادين شجعان فقط من الدولة الإسلامية. ومختلف الكنائس المسيحية لا تملك إلا أن تلوم سوى شنودة على موت إخوتهم في الكفر” ، وفي 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2010، استهدف تنظيم ما كان يسمى آنذاك “ دولة العراق الإسلامية ” ، كنيسة “ سيدة النجاة ” بالكرادة وسط بغداد، حيث اقتحم مسلحون الكنيسة أثناء أداء مراسم القداس، وانتهت الحادثة بتفجير المسلحين لأنفسهم وقتل وجرح المئات ممن كانوا بداخل الكنيسة. ومضى التنظيم قائلا : “ لذلك بعد 5 سنوات على العملية المباركة في العراق، الله ( تعالى ) وهبت الدولة الإسلامية التوسع في ليبيا وسيناء ( شمال شرقي مصر ) وأماكن أخرى ما سمح له أن يأسر بسهولة الأقباط الصليبيين أتباع الراحل شنودة ” ، وكانت الوكالة المصرية الرسمية للأنباء نقلت، في 3 يناير/ كانون الثاني الماضي عن الإعلامي الليبي، مالك الشريف، قوله : إن مسلحي تنظيم “ داعش ” اختطفوا 13 عاملا مسيحيا مصريا في مدينة سرت، في أعقاب اختطاف 7 آخرين في المدينة نفسها نهاية العام الماضي ، وفي 12 من الشهر نفسه، أعلنت جماعة متشددة تطلق على نفسها اسم “ ولاية طرابلس ″ ( تشتهر باسم داعش ليبيا ) ، مسؤوليتها عن اختطاف 21 مسيحيًا، ( بينهم 20 مصريا ) ، قائلة، بحسب بيان نشرته مواقع على الإنترنت : “ قام جنود الدولة الإسلامية ( في إشارة لتنظيم داعش ) بأسر21 نصرانيا ( مسيحيا ) في مناطق متفرقة من ولاية طرابلس ″ . وقتل مسلحون مجهولون، يوم 23 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، طبيبا مسيحيا مصري الجنسية وزوجته واختطفوا ابنتهما ثم قتلوها لاحقا، في مدينة سرت، فيما رجح مسؤول محلي ليبي أن الجريمة “ تحمل أبعادا دينية كون القتيل مسيحي الجنسية ” . المصدر / اخبار مصر .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
█ ليبيــا : مجـزرة جديدة لتنظيم داعش الإرهابي المُجـــرم !!! █
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: