البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الزرع والحصاد من صوريا الشهيدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسعود هرمز النوفلي
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 606
تاريخ التسجيل : 12/03/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الزرع والحصاد من صوريا الشهيدة   الأحد 18 يوليو 2010, 8:30 am

الزرع والحصاد من صوريا الشهيدة

المقدمة
هناك زَرْعْ البذور والشتلات والأشجار الكاملة المثمرة وغيرها وهناك زرع الكلمة وزرع الموت وزرع الدمار التي هي مُهمّة لنا جداً في هذا الوقت ، مَنْ زَرَعَ الموت في صوريا ومن يرغب بحصاد اسمها الشهيدة صوريا ، نتناول باختصار شديد هذا الموضوع .
العمل الجبان في حصاد أهل القرية رحِمَهُم الله
بدون رحمة وبدون شفقة على الصغير والكبير وُجِّهت الطلقات من بنادق المجرم المعروف وجماعته الى رؤوس وقلوب الأبرياء ليحصدوهم شَرَّ حصاد وكانت الكارثة التي بكت عليهم السماء قبل الأصدقاء ، انها جريمةٌ فوق الكبرى بحق الأنسانية وحق الشعب المُضطهد الذي بدأ البعض منهم يقول للمجرم نحن أبرياء ولم يذكروا له كلاماً آخراً يفتخرون به لكي يترحّمَهُمْ ، لقد استهتر وزرع الموت وحصد نتائجه فوراً وأصبحت صوريا قريةً تُعشعش فيها الغربان والذئاب لابسة السواد بدلاً من المُزارعين وأهلها الطيبين ، ذهبت ارواحهم تشكو الظلّم الى باريها ولكن هيهات أن تدوم للظالم ، وهذا فعلاً ما كُنا نتوقعه وما يضيع حقٌ وراءهُ مُطالب ، الجريمة الوحشية تم تسجيلها من ضمن اسماء المقابر الجماعية الفظيعة للإبادة الجماعية ، ماذا جنى المُستهتر من اعماله بحق القرية البطلة ؟ مهما كانت الأعذار التي أختلقت للقصة ستبقى قريتنا شهيدة الى الأبد ونطلب من رب العالمين أن ينال كل من كان السبب في المأساة حقّهُ بمحكمة عادلة قريباً جداً وأن تقوم الحكومات بانصاف ذوي الشهداء والجرحى لكي لا تضيع الحقوق الأنسانية ومن أجلِ تحقيق العدالة البشرية بين أبناء الشعب الواحد ومن ثم تسجيل القضية كمجزرة كُبرى في تاريخ المسيحيين العراقيين الكلدان السريان الآشوريين واخوتهم الآخرين.
زرع الكلمة والحصاد
الذي زرع البذور لنيل حقوق اهلنا رحِمهم الله معروفاً للجميع ، كُلنا يجب أن نكون مع مَنْ يزرع ويبذر الصالحات ولا نرغب في الحصول على المكاسب من الأسماء والقضايا المطروحة إذا لم نزرع ابداً ، فهذا غيرُ لائق ، كُلْ زارع ينتظر الحصاد وأحياناً يحصد في النهار وفي الليل أما الذي يرغب في سرقة المحصول فنراه احياناً مُتخفياً تحت جنح الظلام ليحصد من هنا وهناك ويضع ما حصده على بيدره حتى لا يعلم بهِ الغير. هل نقبل أن نحصد ما لا نزرعهُ ؟ على ممثلي شعبنا المسيحي ألقيام بواجباتهم على أفضل وجه وهم الأجدر بنيل حقوق المظلومين بدلاً من تشتيت وتمييع القضية . لقد زرع المسيح له المجد كلمته بين البشر وحصد منها ايمان الأجيال وآلاف الأجيال وكذلك زرع الأنبياء والآباء وكل من يزرع يستاهل أن يحصد وعلينا جميعاً أن نشكره لأحياءه قضية محفوظة من اجلِ إبرازها وإظهارها وإخراجها للعالم ، الذي يعمل ويجتهد ويُثابر من حقه أن يجني أثمار تعبه ومليون شكر لكل من تعب وأخرج هذه القضية المهمة في تاريخنا الحديث ، انها قضيتنا جميعاً وكما قال أحد الأخوة قبل أيام الأستاذ سعيد توفيق " ليست مُلكاً الى أحد ". لا للنظر من الزوايا التي لا تخدُم ، ولا للمُتاجرة باسم "صوريا " . دُفِن أعزائنا بدون صلوات الكاهن الشهيد وبدون قراءة المذاريش الحزينة ، انهم مع الموتى المؤمنين في جنات الخُلد ، انهم مع استيفانوس الشماس ومع برصباعي وفرج رحو ورغيد وغيرهم من الملايين الذين شهدوا للأيمان وأستشهدوا ، المجد للضحايا الذين أصبحوا تحت التراب قي تلك الحادثة الشنيعة ، للشهداء في الأعالي مع الملائكة والقديسين الذكر الطيب الخالد الذي لايزول وهم يُسبّحون خالقهم ويُمجّدوه . ونطلب منه تعالى أن يَمُنَّ على الجرحى والناجين بدوام الصحة والتوفيق وطول العمر .
صوريا الأسم
لقد بحثت عن مُعنى أسم "صوريا" ووجدت مايلي:
1- أسم فارسي بمعنى "أميرة" .
2- نسبة الى مدينة "صور" وتحول الى "صوريا" بعد جلب الآشوريين اسراهم من صور وفلسطين.
3- قاموس المثلث الرحمة المطران مار أوجين منا يذكر فيه كلمة "صِريا" السريانية والتي تعني : شق ، خرق ، فتق ، كوخ أو خيمة . بأعتقادي أن هذه الكلمة هي الصحيحة لأنها تعني سكن الأكواخ قديماً وقد تغيّرت بمرور الزمن من "صِريا" الى كلمة "صوريا" أو "صُريا" والتي تتشابه كثيرا مع الأسم الحالي بتبديل الكسرة العربية الى الضمّة. لقد استفسرت مع بعض الأخوة من سكنة القرية قديماً ولكن ليست لديهم المعلومات عن معنى الأسم.
4- قد يكون الأسم من كلمة "سوريا" واصبح "صوريا" .
صوريا وسُكانها
لقد أتصلت تلفونياً مع أحد الأصدقاء وعن طريقهِ أتصلتُ بأحد الأخوة الناجين من المجزرة والذي يسكن حالياً في أوستراليا وكان عمره آنذاك حوالي تسع سنوات وبعد ذلك أتصلت بشقيقته الأكبر منه والتي تسكن حالياً في كندا وعمرها بحدود اثنتا عشرة سنة وقت الجريمة وكانت قد جُرحت بثلاث رصاصات في ذلك اليوم وأستشهد أخيهم وجُرحت والدتهم والتي تُعاني من العوق لحد هذا اليوم بسبب الجروح التي أصابتها. بأختصار أقوم بتدوين ما سمعوه وشاهدوه :
(كان يسكن صوريا أيام الجريمة حوالي أربعون عائلة في خمسة وثلاثون بيتاً تقريباً من بينهم حوالي خمسة عشر داراً أو أقل بقليل تسكنها عوائل كردية والباقي مسيحيين . أما أخيها فقد أعطاني الرقم سبعة دور أكراد فقط ، وقالت الأخت لي بالضبط "كُنا سورايي وقُرذايي" (لاتوجد معلومات دقيقة حول الرقم الأصح ولكن عند النظر الى قائمة الأسماء في الأسفل يتضح لنا وجود ثُلث من الأكراد وثُلثين من أبناء شعبنا تقريباً) وقد جمعونا في البستان وتم تطويقنا ، بعد أن سمعوا تهديدات المجرم نطق المرحوم الشهيد الكاهن وقال "خاف من الله الذي هو فوقك ، هؤلاء ابرياء وليس لهم أي ذنب " ، بعد الحديث قتله الضابط فوراً وبدون مناقشة!!) تقول الأخت أستمر الرمي على أبناء القرية وبعد انجلاء الموقف كان هناك 33 شهيداً و 22 جريحاً ومن بين الشهداء 10 أكراد والباقي مسيحيين ، وبعد ذلك انهزم الجرحى واستشهد قسماً آخراً منهم نتيجة جروحهم البليغة وقد أمر الضابط بحرق القرية بمن فيها!! بعد انهزام الجرحى والغير مصابين باتجاه القرية قال لهم بعض الجنود انهزموا واذهبوا الى اماكن اخرى لأن الضابط سيقوم بحرق القرية ويقول الأخ الناجي بانه مع آخرين اتجهوا الى عدة أماكن وتركوا القرية وهم بخوف شديد ينظرون اليها بحسراتٍ وآهات !! وتضيف الأخت بأن القرية قد تم حرقها حوالي عشر مرات في التاريخ بسبب مُساعدتهم للأكراد لأن القرية كانت خط ساخن ، مثل جبهة المعركة وكأنها أرض الحرام بين الحكومة المركزية والأكراد ، كان سكان القرية يساعدون المقاتلين الكرد في الأكل والشرب حيث كانت تتواجد مجموعة منهم يومياً لحماية القرية وكان الطعام والشراب من حصة أهل القرية جميعاً . كان أبناء القرية فلاحين مزارعين يعيشون من محاصيلهم الزراعية وتربية الحيوانات . حالياً في القرية حوالي عشر عوائل مسيحية والباقي أكراد أي انعكست المعادلة السابقة .
ماذا قالوا عن صوريا الشهيدة
1- أوراق توما توماس (13) ،
المصدر :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مذبحة قرية صوريا ـ 16/ 9/ 1969
تقع قرية صوريا على ضفة نهر دجلة وهي تابعة لقضاء زاخو، وتبعد كيلومترات قليلة عن قرية فيشخابور الحدودية مع سوريا. ويسكنها قرابة عشرون عائلة مسيحية تعمل بزراعة الحنطة والشعير وتربية الحيوانات.
في صباح يوم 16/9/1969، انفجر لغم مضاد للاليات تحت ناقلة عسكرية، وقتل واصيب على اثره عدد من العسكريين وكان بينهم احد المسؤولين. ونظراً لان قرية صوريا هي الاقرب من غيرها الى محل الانفجار، فقد اختارها الفاشيون هدفاً لهم كي ينتقموا ويستعرضوا قوتهم وبأسهم .
شاهد اهالي القرية قافلة عسكرية تتقدم نحو القرية، فخرج المختار خمو مروكي والقس حنا الذي كان في زيارة لاجراء الطقوس الدينية ومعهما حسين محمد وهو سائق سيارة استأجرها القس، خرج جميع هؤلاء لاستقبال القافلة العسكرية والترحيب بها عند مشارف القرية. ترجلت القوة العسكرية وكانت بأمرة الملازم (عبد الكريم محمد الجحيش ) من الفوج الرابع التابع للواء الثالث والعشرين. وبدون سابق انذار، بادر افراد القوة بفتح النار فقتل الثلاثة في الحال. ثم طوقت القوة العسكرية القرية وقام الجنود بإخراج جميع الاهالي قسرا من دورهم، وتم تجميعهم واطلاق النار عليهم وبقرار عدم ترك اي جريح. بعدها قام القتلة بتفيش القرية فوجدوا خمسة صبيان قتلوهم دون رحمة، ثم قاموا بأحراق القرية حيث احترق عدد من الاطفال الرضع كانوا قد تركوا داخل البيوت .
وبعد ان مٌثّل بالجثث بحثا عن الخواتم وعن حلي النساء طمرت في حفرتين داخل القرية .
2- فيشخابور ، بقلم نبيل يونس دمان ذكر ما يلي:
المصدر :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
لعزيز ياقو الفضل الكبير في توطين المتنقلين من الكوجر ( الرحل ) من المسيحيين والاسلام في عدة قرى منها ( صوريا ) التي تتبع الآن ناحية "العاصي" ، وقد استقرت في النصف الاول من القرن الماضي العوائل المسلمة والمسيحية المتنقلة وراء الكلأ من كزنخ التابعة الى قضاء جوله ميرك ، وسلوبي وماردين بتركيا . واهم شخص استقدم كان خمو مروكي الساكن حديثا ً في قرية ( افزروك ) والمولود عام 1911 في ﮔزنخ والذي اختاره الاهالي مختارا لهم نظرا لمكانته. وهكذا اصبحت صوريا نموذجا ً للتآخي بين الطوائف المختلفة ، وفيها ارتكبت ابشع مجزرة ، في يوم الاحد المصادف 16 ايلول 1969 على يد قوة من الجيش العراقي بأمرة المجرم عبدالكريم الجحيشي من مدينة الموصل ، حيث ذبح رئيس القرية خمو وقسيسها حنا قاشا وعدد كبير من سكانها من الاطفال والشيوخ والنساء . وفي ذلك البستان الذي ارتكبت فيه المجزرة ، اختلطت دماء المسيحيين والمسلمين معاً .
3- شاهد عيان القوشي قال في منتديات مملكة البحرين وفق المصدر التالي الكثير والمهم :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مذبحة صوريا كما يرويها شاهد عيان القوشايا
في خريف عام 1969 كانت السرية الثانية من .... وجمع أهل القرية العزل شبابا وشيوخا ونساء وأطفالا يتقدمهم القس حنا (كاهن القرية الآشوري الكاثوليكي) وسط دهشة أبناء القرية الأبرياء وبدأ باطلاق رصاص غدره على صدورهم عشوائياً فاقداً صوابه وسط ذهول جنوده ........الخ
4- صوريا والوثائق الرسمية ، صلاح زرو ، نفس المصدر السابق ، يذكر فيه أسماء الشهداء والجرحى ومعلومات مهمة أخرى.
ضحايا المذبحة
أ.عائلة خمو مروكي شمعون مختار القرية: 1.خمو مروكي 2.كاترين سركيس (زوجته) 3. ليلى خمو
ب.عائلة منصور إسحاق: 1.كاترين شمعون (زوجته) 2.طفل عمره ثلاثة أشهر.
ج.عائلة ميسو مروكي شمعون: 1.ميسو مروكي
د.عائلة هرمز مروكي شمعون: 1.كورو هرمز 2.عنتر هرمز وعمره خمس سنوات
هـ.عائلة عثمان سليمان: 1.أمينة رجب (زوجته) 2.ناهدة عثمان 3.صبيحة عثمان 4.طفل عمره ثلاثة أشهر
و.عائلة محو حسن: 1.ميران محو 2.غريبة محو
ز.عائلة برو حسين: 1.قمر رشيد (زوجته) 2.نادرة برو 3.حليمة والدته
ح.عائلة منير يوسف: 1.فرمان منير 2. تالان منير
ط.عائلة ايلو يوخنا: 1.ياقو ايلو
ي.عائلة يلدا رشو: 1.يلدا رشو 2.باسمة يلدا
ك.عائلة كوركيس قرياقوس: 1.ناجي كوركيس
ل.عائلة شابو بازنا: 1.شوني (زوجته) 2.سمير شاول 3.طفلة توفيت في المستشفى
م.عائلة بطرس توما: 1.يونو صليوة (زوجته) 2.طفلة عمرها خمس سنوات 3.طفل عمره أربع سنوات
ن.عائلة علو يوسف: 1.شرين سمو (زوجته) 2.أمينة علو عمرها سبع سنوات
س.عائلة اوراها خمو: 1.اوراها خمو 2.ورينا اوراها عمرها خمس سنوات
ع.عائلة رشو وردة: 1.رشو وردة 2.أسمر الياس (زوجته)
ف.القس حنا
ص.السائق حسني من أهالي زاخو
ق.كليانة مرقس
5- كتاب مذبحة صوريا ، تأليف وصفي حسن الرديني ، المصدر :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
6- بعض الحقائق عن مذبحة صوريا ، داود برنو ، الذي كان ضابطاً في الجيش آنذاك ، المصدر:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الخلاصة
الرحمة للشهداء الأبرار الذين سقطوا غدراً وعدواناً ونقول لهم بأن تضحياتكم أصبحت مختومة بالشمع الأحمر الذي يحكي قصص بطولاتكم وتضحياتكم عن أرضكم وتبقى مواقفكم في تاريخنا وأعناقنا وكأنكم أحياء بيننا ، كما نتمنى طول العمر الى إخوتنا وأخواتنا الأعزاء الناجين من المجزرة ، طالبين من رب المجد أن يحفظهم مع عوائلهم بكل خير وسلام الى أبد الآبدين .
ملاحظة :
أسماء االذين تحدثت معهم تُعطى فقط بعد موافقتهم عن طريق بريد موقعي عنكاوا أو عشتار وشكراً .
مسعود هرمز النوفلي
17/7/2010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الزرع والحصاد من صوريا الشهيدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: